أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن الجبوري - الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الاولى - شوق سومري














المزيد.....

الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الاولى - شوق سومري


عبدالرحمن الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 12:29
المحور: الادب والفن
    


شوق سومري

هي اللوحة الاولي التي جعلنا بها الفنان ان ندخل بها معرضه عند مدخل المعرض.. هي مجموعة مفاهيم، تواريخ، تراكمات، تقاطعات، حقول، أستخدامات، تداخلات، تشابكات، تحولات، بل حملَ تلك الغموضات برموز عوالم سومرية، متكأ التأمل لنا إن كنا مُتيقنين أن كانت ذاكرتنا وحفيضاتنا بمقدورها أستيفاء الدلالات القطعية لأي مفهوم من المزاميع المذكورة التدرج المتشابك أستيفاءه كليا....!! وهنا يؤكد الفنان محمد جبار من خلال لوحة "شوق سومري" تلك القدرة في حمل المعنى، وأكتشاف أصدق المعاني وأشملها، عبر خطوط الأحتمالات الوفيرة وسبل الأستكشاف فيها ما تتفتح بها من ممالكه الهائله من الممكنات في التقاطيع السومريه للوجوه...، فيرفع الوجوه الى أعلى اللوحة بفرشاته لأعادة قراءة المرتبه الذائقة الرفيعة لجمالية الشوق الذي حاول الزمن طمس نسيانها بالتراكمات والمشاغيل للمعاني لأحبارها . الا ان الملكة الابداعية للفنان لم يثني على فرشاته بذائقة دون نبش المعاني فيها فيحول الفرشاة بذاكرته لحفر المضمون لكشف الدلالة، كشفها بمملكته اللونيه مع الاشكال والخطوط راسما فضاءات الأجترار الأثرة، مثيرا فيها النبذة الصعبة في القراءة والتفسير والتأويل معا. فنان أستطاع بها أن يطوف بنا ما يدرك فعليا خطورة الاختيار باللون، ويدرك مجازفته في اللعب بشقاء بالخلفية للوحة وأغوارها بزواياها الداكنه، الذي حاول من خلال الامتزاجات اللونيه وتدرجها الى عمق تقاطعات الوجوه بنظراتها التأملية الواهنه في مسحة أمل، وبلمسات رجع انين للون الاصفر، هي قدرة الأستخفاف بالزمن والركون، وقدرة الذات بالاتجاه من خلال حركة اليد ودراية المجهول القادم بسؤال..هي مناداة لذات جاهلة في أدعاء كل تلك القدرات للتفسير والتباهي للمعرفة بها. إن عالم "شوق سومري" عالم المفاهيم والرموز ، مُذكرا الفنان بأنفسنا شأن هذا الشوق، لاينجلي كليا ليمنحنا حضوره الوضَاء في أتمام الصقالة والملامح الشفافة والوضوح. بل حاول الفنان أن يثير هذا " الشوق" ما هو الا تعبيرا عن المسافة الكبيرة بين ما تظهره تلك الرموز تحجبية الأشكال بسومريتها وما بين ما تومئ به الملامح في تقاسيم الوجوه، واراده ايضا الفنان من أن يوضح ما هو مستشف وما هو متستر عليه، إلا ان "الشوق السومري" يفضح التأوه بذلك التباعد ذاته لما يجعل عملية التأمل التأويلي ممكنه في بُعد المسافة والسفر بها ولما تتطلبه من عنت وجهد ومن شك وتساؤل التي عبرها تمكن الفنان بأبداعه ومقدرته الابتكاريه أن يرفع ألينا العشق السومري الى مرتبة تجعلها فنا مقرؤا بأصل أتجاه الاخلاق....

إذن في ظَل تعدد همَ أسئلة "الشوق السومري" وأختلاف الأشكال والتناول والتعدد في الاتجاهات بالنظر والتأويل في زحمة ما أراده الفنان العراقي المغترب محمد جبار هو غير اللون-الخطاب المعزول، بل هو أرتكز على أتجاه البقاء من خلال النظر للشخوص في لوحتة وأتجاه نبض مسارالايدي، هو النظر والتمعن في مجموعة الاحداث والممارسات القادمة بكامل تسلسلات السياقات والأسهامات التي قد تظهر بشكل تغيرات بأنعكاس الملامح للعيون وديموغرافية تبصر الذاكرة وطبيعة أحتياجات الشوق وعلله فيها، أستخدم الفنان الحركة بشكلها الكيفي والأنسيابية باللون الى ردة فعل من خلال تبدد الحلم في "أتجاه السهم" المغايير لكل الآنا بجوار خلفية صفراء لها، تاركا للسهم وارتداده غموضه المتأتي من عدم معرفة ماهية المعرفة، وماهية ردة الفعل في نظرات شخوصه في مساحة العيون وكبر الواقع للاحداث والأختراقات الموضوعية وطبيعة تحول تلك العلاقة الاثنية الجسدية المتلاصقة بذاتويه عاشقة في صومعة موجعها، في العجز والتحدد النسبي ،من خلال التدرج اللوني الذي يعرض فيه نرجسية الذات "العاشق"، وخلط القناعة بالأحكام وعجز كينونتها الذي يظهر كمونه الجمالي في نقوش الثوب والجسد السومري المتلاصقة بصيغتها التفجيرية كعلاقة البيوت بالاجساد، بعارضة التباهي، وبروز الانتهاكات والاضطرابات في تحريف المقصود، ومنع الجدل بالعشق الى مرتبة المحرَم المحضور كما هو في "الوشم السومري" الذي ثبته الفنان بشكل خطر ذكاءه على يد احدى شخوصه في اللوحة، كرمز يتحارب به ما يصنعه ذكاءه في اللوحه حول لعبة البداهة بالمقدس/الرمز وتشعب ما يحدث داخل فضاءاته المعرفيه. ويُشعبنا أكثر تأملا في مرتكز عشقه بتصميم الجلباب السومري ليوزع تناسق الممارسات التشكلية بالرسم لما اراد ان يقول "شوقه السومري"، ولم ينفلت منه وخزنا من قدوم جيل جديد تحمله النظرات القادمة لشخوصة، وفرشاته الذكية الشقية التي تقول لنا هذا ما يقوله الشوق وما يفعله السومريون، وفيما يخضعون له وما يواجهون، فيما يستبد بهم وما يرغبون فيه، فيما يحدث وما حدث ، وما لفرادته وقدرة تفرده.

ها هي اللوحة بعشق الفنان لسومريته، التي صاغنا بها بالتاريخية ومنحنا اليها بماديته المؤثرة في مساءلة الواقع والتحولات وهاجس التجريد والخوف من السقوط للحلم وعدم أستنساخ العشق الذي يدفع الى التنبيه بالاصغاء والرؤية والحكمة.... هذا ما اراده الفنان المبدع محمد جبار الحسن من منفاه ان يترك لنا مهلة مشتركة لفهم الحداثة في أعتقاد سكنى التاريخ بشغف الحزن بقوالبه او قوالبهم الكليه، ان ما يستوجب قوله هو السؤال الدائم الذي لا يتردد بعدم الانقطاع في لا صميم للموت والذاكرة...ها هو اذن يجعلنا نتفكر بعشقة السومري اللانهائي. ويُعشق فينا ان نتجول اكثر في مُركبه التشكيلي للوحة قادمة هي لوحة إله العشق.

د.عبدالرحمن الجبوري
جوهانسبيرغ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,969,892
- الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الثالثة - تر ...


المزيد.....




- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة
- بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة اللي ...
- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن الجبوري - الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الاولى - شوق سومري