أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الشرقاوى - الوهابيون السلفيون شيوخ الفضاحيات يفتون فيما ليس لهم به علم















المزيد.....

الوهابيون السلفيون شيوخ الفضاحيات يفتون فيما ليس لهم به علم


جمال الشرقاوى

الحوار المتمدن-العدد: 3663 - 2012 / 3 / 10 - 18:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مَن مِن الناس لا يعرف الفضائيات و مَن مِن الناس لم يشاهدها فى عصرنا الراهن بالطبع كلنا نملك " دشات " فى منازلنا و جميع أسطح المنازل عامرة " بأطباق الدشات " و الكل منا يرى جميع مَن " هَبَّ و دَبَّ " يتكلم فى الدين بل و يُفتِى فيما لا يعلم و كأن الحديث فى الدين مهنة مَن لا مهنة له !!! و نسوا قول الإمام على بن أبى طالب رضى الله تعالى عنه و أرضاه " عجبتُ لأناس يكتبون أكثر مِمَّا يقرأون " و هى كناية عن الجاهل الذى يتعالم و هو لا يعرف شيء !! و المؤلفين و الكتاب و الشعراء رجالا و نساءً " الهفأ " و مع ذلك يزاحمون العالمون و الموهوبون بكل صفاقة و بكل وجه جامدا و للأسف هناك الأجهل الذين يعجبهم تخاريف الجاهلون !!! و لا حول و لا قوة إلا بالله تعالى... كما نسوا قول الإمام مالك بن أنس الأصبحى إمام دار الهجرة رضى الله عنه و أرضاه الذى وصل إلى هذه المنزلة الرفيعة حتى قيل عنه " لايفتىَ و مالك فى المدينة " فقد قال رحمه الله تعالى عن نفسه " لم أفت إلا حينما شهد لى سبعون أو أجازنى سبعون عالما من أهل المدينة إنى أهل لذلك " و كانوا العلماء الأجلاء من السلف الصالح كلهم يتحرجون من الفتوى و كان الصحابى الجليل عبد الله بن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه و أرضاه حينما يُسأل عن شيء فكان يقول لا أعلم و كان حينما يمشى وحده فى مكان خالى يقول فى نفسه و هو فرحان سُئل عبدالله بن عمر عن شيء فقال لا أعلم... و كأن الرجل هرب من مصيبة رغم أنه من أعلام الصحابة رضى الله تعالى عنهم و أرضاهم !!! و هل هناك مصيبة أكبر و أقوى من النار؟ !!! و هل هناك مصيبة أكبر مِن أن تفتى خطأ ثم تأتى يوم القيامة تحمل أوزارك و أوزار من أفتيته خطأ ؟! و قال علماؤنا الأجلاء من قال لا أعلم فقد أفتى.... أمَّا شيوخ الفضاحيات اولئك الوهابيون السلفيون فإنهم يُفتون فى كل شيء فى الدين و السياسة و الإقتصاد و الإجتماع و فيما لم يُكتشف و يحتكرون لأنفسهم تفسير النص الدينى " بخطاب دينى قديم " و ينكرون " الخطاب الدينى الجديد " بل و يكفرون أهله... فهم دائما يُفتون بما لا يتفق وواقع الناس كأنما يخاطبون مخلوقات من المريخ أو من أى كوكب آخر !!! فمثلا رجلا يشتغل فى إحدى البنوك و لا يجد عملا غير ذلك و يعول أسرة فيقولون له العمل فى البنوك حرام و عندما تجد عملا غير ذلك إترك العمل فى البنك فورا !!! بكل جهل و بكل وقاحة... و يوجبون عليه البحث عن عمل.. و هذا لا يتفق مع واقعنا المعاصر فهل هناك وقت للبحث عن عمل و هل إذا كان الإنسان يعول زوجة و أولادا فى ظل هذه الظروف الصعبة فى مصر الأن و الكل يعلم غلاء المعيشة و جنون ارتفاع أسعار كل شيء فى مصر و البنك يوفر للإنسان الذى يعمل به متطلباته و متطلبات أسرته فهل يترك العمل نهائيا فى البنك ليبحث عن عمل آخر ؟! أم هل يبحث و هو مجهد بعد رحلة عمل شاق طوال اليوم عن عمل آخر و هل هناك وقت ؟! هذا كلام لا يقوله عاقل و لا إنسان له أدنى صلة بالواقع لا يقول بهذا إلا مجنون معلوم الجنون... و على سبيل الفرض أنى وجدت عملا لا يفى بمتطلبات معيشتى و أسرتى و هو من وجهة نظر شيوخ الفضاحيات الوهابيون السلفيون المتنطعون فى الدين إلى حد الجنون عمل حلال... هل أذهب إليه و أترك العمل الذى يوفر لى كل احتياجاتى ؟! من قال هذا ؟! هم و لا أحد غيرهم شيوخ الفضاحيات الوهابيون السلفيون المتنطعون... و الأغرب من هذا أنهم يتمسحون فى القرآن الكريم و يؤلون الآيات التى تتحدث عن الربا على غير معناها و لا المراد منها بجهل حقيقى و ليس مُصطنع !! فهل مرتب البنوك ربا ؟! لو قالوا نعم لإن البنك يتعامل بالربا و هو قطعا كلاما خاطئا فسنقول لهم و عملكم فى الفضائيات حرام و لو كنتم تتمسحون فى الدعوة الإسلامية لأنها تحتوى على كل فنون الإباحيات و تشتمل على كثير جدا من أنواع المحرمات المختلفة !! و لو جادلوا و قالوا بأنهم يعملون فى الدعوة و هى جزء شريف بيعدا عن خريطة برامج الفضائيات فسنقول لهم و كذلك الذى يعمل فى وظيفة محترمة شريفة فى فى بنك ما... لا تجبروه على ترك عمله ثم يتسول و يتشرد مَن ورائه أو " يتخرب بيته " و هو إجبار و كهنوت دينى من خلال الفضاحيات لا يناسب الواقع... فهل أنتم يا مجانين الخليفة ووهم دولة الخليفة ستفتحون لمن ترك عمله بسبب فتاواكم على أنه حرام ستفتحون له بيته ؟! و الجواب... لا لن تفتحوا له بيته !!! إذاً اتركوه ليواصل رحلة حياته... و أيضا هناك شيخ وهابى سلفى آخر متنطع جدا و متعصب جدا تسأله امرأة فى فى الخمسين أو الستين من عمرها أنا اريد الحج و ليس معى محرم و لا أى أحد من أولادى ليصاحبنى فى رحلتى فأفتاها بكل غباء و بكل جهل و بكل تنطع قائلا يا أختاه إجلسى فى بيتك و سوف يعطيكى الله الثواب بالنية !!! و الحقيقة هو جهل مركب... فربما السائلة لا تملك مالا كثيرا لتأخذ معها مُرافق فى الرحلة و ربما ليس لها أولاد يصاحبونها و ربما أولادها يعقونها فكل هذا وارد خلاف أن عمرها كبير فقد بلغت الخمسين أو الستين خلاف أن نيتها متوجهة لله سبحانه و تعالى لأداء رحلة الحج و العمرة و ليس للفسق و الفجور و قد نسىَ هذا المتنطع الوهابى السلفى شيخ الفضاحيات حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم [ إن طالت بك حياة لترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف احدا إلا الله ] حديث صحيح و المرجع " تخريج مشكلة الفقر " و فى هذا دليل على أن السيدة التى بلغت من العمر عِتيَّا أو حتى لم تبلغ ستخرج سواء فى رحلة الحج و العمرة أو فى غير رحلة الحج و العمرة من أقصى الجنوب العربى فى اليمن إلى أقصى الشمال العربى فى الجزيرة العربية و رحلة الحج و العمرة أولى فى الخروج لها من غيرها لأنها فى سبيل الله تعالى و لكن بشرط أن تخرج فى صحبة صالحة يقصدون مثلها وجه الله تعالى بالحج و العمرة... و أخيرا نقول لشيوخ الفضاحيات الوهابيون السلفيون المتنطعون كونوا دعاة تبشير لا دعاة تنفير... فهم دائما يتكلمون عن القبر و عذاب القبر و الشجاع الأقرع !!... و نقول لهم كفى اللعب بأعصاب الناس فإن المسلمون قد احترقوا كفاكم تجارة بالدين و تكلموا كثيرا عن الجنة فالترغيب ساعة و الترهيب دقيقة لا العكس و تذكروا قول رسول الله صلى الله عليه و سلم [ " حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا أبو أسامة حدثنا بريد بن عبد الله عن جده أبى بردة عن أبى موسى قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا بعث أحدا من أصحابه فى بعض أمره قال بشروا و لا تنفروا و يسروا و لا تعسروا " ] صحيح فى سنن أبى داود...و قال الشيخ الألبانى صحيح سند الحديث






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة يا امة بلا امة
- قصيدة مهلا أيها المحيط


المزيد.....




- لجنة فلسطين النيابية تدين انتهاكات الاحتلال بالمسجد الأقصى
- عمرو خالد: التقوى أول منازل الروح السبعة تتطلب النظر إلى الم ...
- الإفتاء الفلسطينية تدعو لشد الرحال إلى الأقصى
- مجلس الإفتاء يدعو المواطنين لشد الرحال إلى -الأقصى- خلال رمض ...
- تونس... إلغاء التظاهرات الاحتفالية لحدث يهودي
- وزيرة الصحة الفلسطينية ومديرةالإغاثة الكاثوليكية تبحثان دعم ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل وفق ما يقوله الأطباء ووزا ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل جميعا من أجل القضاء على ع ...
- قائد الثورة الإسلامية: من كان بإمكانه فليتطوع من أجل مساعدة ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن لا تكون المفاوضات النووية الإي ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الشرقاوى - الوهابيون السلفيون شيوخ الفضاحيات يفتون فيما ليس لهم به علم