أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبدالوهاب خضر - إنتبه ... الدستور فيه سم قاتل!!














المزيد.....

إنتبه ... الدستور فيه سم قاتل!!


عبدالوهاب خضر

الحوار المتمدن-العدد: 3656 - 2012 / 3 / 3 - 14:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


عقد اليوم الاربعاء 3-3-2012 ، برلمان الثورة المصرية بغرفتيه الشعب والشورى، جلسته المشتركة بمركز المؤتمرات بمدينة نصر، لتشكيل لجنة تتلقى مقترحات القوى السياسية والأحزاب ونواب الشعب حول تشكيل الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور الجديد وآليات عملهاوضوابط اختيار الأعضاء.
حدث ذلك بناء على قرار أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة بدعوة الأعضاء غير المعينين فى مجلسى الشعب والشورى،إلى اجتماع مشترك يرأسه رئيس مجلس الشعب الدكتور سعد الكتاتنى وذلك لانتخاب الجمعية التأسيسية التى تتولى إعداد مشروع الدستور الجديد، ويحضر الجلسة المشتركة 678 نائبا عن الشعب من النواب المنتخبين فى مجلسى الشعب والشورى. مهمة اللجنة الجديدة تلقى الاقتراحات بشأن تشكيل الجمعية التأسيسية وضوابط وآليات العمل بها لبلورة جميع هذة المقترحات فى شكل نهائى، ينتهى منه خلال أسبوعين على أقصى تقدير على أن تضع اللجنة أمامها كل الاقتراحات وتدرسها.
وتأتى الخطوة الثانية من خطوات اختيار لجنة المائة في عرض النتيجة أو المقترح الذي تم التوصل إليه،على جلسة مشتركة ثانية لمجلسى الشعب والشورى لإقرار هذا المقترح وبعدها تقوم الهيئات والنقابات والاتحادات ومختلف المؤسسات بترشيح أعضاء لها.
وكانت الأيام الماضية قد شهدت اجتماعات متواصلة داخل جميع الأطياف السياسية الممثلة تحت قبة البرلمان لوضع المقترحات التى سيتم على اساسها وضع معايير الجمعية التاسيسية، جاء الاتفاق على ضرورة التنوع والكفاءة والتمثيل النسبي لكل فئات المجتمع، بما فيهم الشباب والمرأة، وكذلك مختلف الهيئات من جامعات ونقابات ومؤسسات دينية تشمل الأزهر الشريف والكنيسة المصرية بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني من نقابات فنية وهيئات اقتصادية متنوعة.كما سيتم تمثيل نسبة من نواب البرلمان بغرفتيه باللجنة التأسيسية ويأتى على رأسهم هيئتا مكتب المجلسين.
ولعل فكرة وضع دستور جديد لمصر هو المطلب الأول لثورة 25 يناير 2011 ، والتى هتفت : "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو ما يعطى اهميه كبيرة للدستور الذى بمقتضاه سيسقط النظام السابق بكل سلطاته الإحتكارية.
ويبدو لى أن النقطة الأهم فى الدستور هى تلك المادة السامة القاتلة التى تعطى صلاحيات غير طبيعة للرئيس،والتى من المفترض على اللجنة الجديدة أن تقلص تلك السلطات منعا للإحتكار فى إتخاذ القرار.
ومن المفيد أ أن نورد بعض من سلطات رئيس الجمهورية التي يتيحها نظام الحكم الحالى في مصر والتى لابد من تقليصها وبدون ذلك ليكون هناك تغيير :: فهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ويعين وزير الدفاع وأعضاء هيئة الأركان وقادة الأسلحة والقطاعات المختلفة، وله الحق أن يعين أو لا يعين نائبا للرئيس الذي يصبح بدوره الرئيس القادم بشكل مؤكد ويصرف النظر عن الشكليات، ويعين رئيس الوزراء ويقيله وقتما شاء دون النظر إلى نتائج الانتخابات الشكلية للبرلمان، وبعض الوزراء يتبعونه بشكل مباشر مثل الدفاع والخارجية والإعلام والداخلية، يرأس ما يسمي بالحزب الحاكم، يحل البرلمان ويدعو إلى الانتخابات وقتما شاء، وهو الذي يدعوه للانعقاد ويعين عشرة أعضاء في الغرفة الأولي ونصف الأعضاء في الغرفة الثانية، يرأس المجلس الأعلى للقضاء، والمجلس الأعلى للشرطة، ويعين النائب العام، وشيخ الأزهر والمفتي، والمحافظين ونوابهم، ورؤساء وأعضاء مجالس إدارات الشركات الحكومية والقطاع العام والقطاع العام ذي الصفة الخاصة، ورؤساء تحرير الصحف، والهيئات بأنواعها مثل قناة السويس والسكك الحديدية والنقل والبريد والاتصالات والبترول والبنوك العامة والمخابرات العامة وجهاز مباحث أمن الدولة، ويعتمد تعيين السفراء، وأحكام المحاكم الاستثنائية بكافة أنواعها، وله الحق في تحويل أي قضية إلى أي قضاء أو حفظ التحقيق والتقاضي أيا كان بدواعي الأمن القومي دون تفسير، ويملك تعطيل الدستور والقوانين وإصدار قرارات لها قوة القانون طبقا للمادة 73 من الدستور ،ويتخذ منفردا قرارات التسليح دون الخضوع لأي مراجعة أو شفافية ، وله الحق الدستوري والفعلي أن يحكم أي وقت يريد.
والسلطات السابقة تقلب الأمر تماما من رئيس للدولة إلى دولة للرئيس. وليس من التجني استنتاج أن سلطات علي هذا النحو لابد أن تحدث تحولات سيلكوجية في شخصية الرئيس وشخصية من حوله، ولا ينجو من ذلك إلا من يتمتع بالقوة الروحية والثقافية مثال المهاتما غاندي ونيلسون مانديلا، وهو ما لا يمكن للتعليم والثقافة الاجتماعية السائدة في مصر حتى الان أن تنتجه خاصة في ظل خطاب ديني سطحي يؤسس لأخلاق الجسد علي حساب الضمير الحضاري.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,581,623
- خطة الإخوان للسيطرة علي اتحاد العمال فى مصر؟
- من أوراق الإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب :(الحلقة الثاني ...
- من أوراق الإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب :(الحلقة الأولى ...
- رسالة عاجلة الى الجنزورى حول الصناعة المصرية؟
- الجيش المصرى خط أحمر.
- لابد للمكبوت من فيضان.
- للفلول فنون!
- شارع الهرم!!
- ضربة قاضية لسياسات الخصخصة فى مصر.
- العلاقات المصرية - السعودية والحقائق الغائبة!!
- نص حوار رئيس اللجنة الإدارية لاتحاد عمال مصر مع جريدة الاهال ...
- الحيثيات الكاملة لحل اتحاد عمال مصر؟
- منال النجوم .. طفلة فلسطينية تلهو بقنبلةّّ!!
- تفاصيل عمليات إحتكارالأجانب للأسمنت المصرى؟
- ماذا حدث فى مؤتمر العمل الدولى بجنيف عام 2011؟..(الحلقة الثا ...
- ماذا حدث فى مؤتمر العمل الدولى بجنيف عام 2011؟..(الحلقة الأو ...
- ماذا حدث فى مؤتمر العمل العربى بالقاهرة؟
- ماذا يريد عمال مصر على قناة -لايف ستايل-؟
- بمناسبة عيد العمال:نحاور ممثلى التنظيمات النقابية الرسمية وا ...
- حول عيد العمال فى مصر... (الحلقة الاولى)


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبدالوهاب خضر - إنتبه ... الدستور فيه سم قاتل!!