أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير الأمير - الإسلام السياسى بين فساد الاقتصاد وفساد الأخلاق















المزيد.....

الإسلام السياسى بين فساد الاقتصاد وفساد الأخلاق


سمير الأمير

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 08:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإسلام السياسى بين فساد الاقتصاد وفساد الأخلاق و ظلال
أزمة مارس 1954
أعتقد وحسابى على الله أن قضايا الفقر والبطالة والحريات العامة بناء اقتصاد وطنى قوى - أهم كثيرا من مسائل ارتداء الأجانب للباس البحر على شواطىء البحر الأحمر- ليس معنى ذلك اننا لا نطالب بالالتزام بالقيم الدينية والخلقية لشعبنا العظيم ولكن معناه الالتفات لفقه الأولويات فموت الناس جوعا وعدم قدرتهم على شراء الدواء والكساء أهم كثيرا من التركيز على مايوهات السائحات، دفعنى لهذا الكلام ما صرح به أحد مرشحى الرئاسة من الإسلاميين لمحطة فضائية، إذ كان المرشح المحتمل يسهب فى الكلام عن اللباس وعن تغطية شعر المرأة وعن نيته القبض على السائحات اللاتى يرتدين المايوهات فى الغردقة وهو ما قد يدل على مدى الكبت النفسى الذى يعانيه والذى ساهم بالتأكيد فى تحديد أولوياته كرئيس مفترض للجمهورية هذا طبعا إن أحسنا الظن به وبمن ينتهجون نهجه ولكن الأمر فى تقديرى مقصود، وأخطر ما يكتنف حركة الإسلام السياسى من عوار هو هذا القدر الهائل من تزييف الوعى وتضبيب الحقائق، ومن الواضح لكل ذى عينين أن تلك الدعوات المشبوهة المتسربلة برداء الإسلام لا هدف لها إلا صرف الناس عن قضاياهم الأساسية ليسهل استغلالهم وسرقتهم، هذا طبعا لا ينفى أن كثيرين من إتباع التيار الإسلامي هم أناس حسنى النية يرغبون فى العيش فى مجتمع قرأوا عنه فى كتب السير دون أن يكلفوا أنفسهم عناء اختبار صدق الحكاوى الرومانسية فى تلك الكتب باعتبار أن التصديق من الإيمان وأن التشكيك فى تلك الروايات التى صنعت على عين الحكام المستبدين هو من نزغ الشيطان والعياذ بالله، بل أن معظمهم يرى أن الشك فى رواية منقولة عن أحد السلف هو شك فى أساس العقيدة خالطين بين ما هو معلوم من الدين بالضرورة وما هو مشكوك فى صحته بالضرورة أيضا باعتبار أن التاريخ يكتبه المنتصرون الذين كانوا فى أغلبهم بعيدين كل البعد عن منهج الإسلام باعتباره كان وما يزال ثورة اجتماعية ضد الظلم وثورة فكرية ضد فساد العقائد، وكما حكى كزانتزاكيس فى إحدى رواياته عن جمجمة يقدسها الناس فى إحدى القرى باعتبارها جمجمة أحد القديسين وحين وجدوا جمجمة أخرى لنفس الشخص فى قرية أخرى وأحسوا بتناقض فى المسألة، شرح لهم أحد المؤمنين الأمر ببساطه محاولا إقناعهم بأن الجمجمتين تنتميان لشخص واحد فواحدة منهما جمجمته وهو صغير والأخرى هى جمجمته وهو كبير، وهكذا أعماه اعتقاده عن إدراك هشاشة وتناقض الرواية العجيبة، إن الخطورة تكمن فى استخدام ما هو مقدس وجليل ونبيل فى التعمية والتغطية على بشاعة الواقع - فليحدثنا أحد من هؤلاء عن الأطفال فى العشوائيات الذين لا يجدون ما يستر عوراتهم، فليحدثنا أحد منهم عن موقفه من الرأسمالية العالمية الشرسة والرأسمالية المحلية المنحطة التى تدمر صحة المصريين حين تبيع لهم الأغذية الملوثة و حين تستغل فقراءهم كعمال بلا أدنى حقوق، أما ترى هؤلاء هم الذين يشكلون الإطار الفكرى للاستغلال المرتبط باستنعاج الفقراء عمالا ومستهلكين، ورحم الله الكاتب الكبير يوسف إدريس الذى بصرنا إلى جوهر " الحرام" فى قصته الشهيرة التى مفادها أن الفقر هو الحرام الأكبر وأنه فى معظم الحالات أصل كل خطيئة أخرى، ألم يقل الإمام على كرم الله وجه " لو كان الفقر رجلا لقتلته"
الأخطر أن من يحاول تبصير هؤلاء الصنف من البشر بجهلهم بأصول الدين الذي يدعون الدفاع عنه زورا يقع فى براثن الاتهام بمعاداة الإسلام ذاته، والمفاجأه أيضا أن بعض هؤلاء يتهمون الناصريين والاشتراكيين والوفديين والليبراليين والعلمانيين وكل من لا يحذو حذوهم ويرضخ لتفسيراتهم بالابتداع وبالضلال باعتبار أن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار ولقد عمت عيونهم وقلوبهم عن أنهم يشكلون أكبر بدعة شهدها المسلمون باعتبار أنهم يمتهنون مهنة لا أساس لها فى الدين الإسلامي إذ ليس هناك وظيفة تسمى " الشيخ"، إذ الدعوة للدين مسلية المهندس والطبيب والعامل بشرط أن يكون عالما بما يدعو إليه ومتفقه فيه وبشرط ألا يترك عمله الأساسى الذى يتكسب منه عيشه، إذ لا يصح أن تأخذ مالا نظير دعوتك الناس لتقوى الله لأن هذا " غل" يليق بكهنة المعابد الوثنية ولا يليق بالمسلمين ولا بدينهم الحنيف الذى يعتبر كل اتباعه رجال دين ولا يختص طائفة بذلك " إذ أننى أعتقد وحسابى على الله أنه ليس فى الإسلام ما يمكن تسميته " رجال الدين" وأظن وليس كل الظن إثم أن هناك دولا تسلط هؤلاء الناس علينا لكى نظل ندور فى فلك النظام البدوى العربى الذى تولى قيادة المنطقة بعد هزيمة 67 وانهيار النظام القومي العربى، وربما يرتبط هؤلاء بمصالح مع تلك الدول أو ربما يرتبطون بحسن نواياهم التى تمنعهم من إدراك التناقضات التى يقعون فيها وهم يتجاهلون الفساد الاقتصادى الكبير لكى يشنوا هجوما على مايوهات السائحات وخلاعة المطربين والمطربات الذين تمولهم نفس الجهات التى تمول المحطات الفضائية للدعاة الذين يخلطون بين الإسلام والبداوة،
خلاصة القول أننا وصلنا في مصر للحالة التي حذرنا منها بعد رحيل مبارك مباشرة وها نحن نجد أنفسنا بين أمرين كلاهما مر الأول أن نقبل بدكتاتورية تستخدم الدين لقمع المخالفين في الرأى وتحوله لخلاف بين الإيمان والكفر والثانى -وهو الأمر الذى يراد لنا أن نصل إليه بمحض إرادتنا – أن نساعد الفلول على إعادة إنتاج النظام السابق الذى سيبدوا من الناحية الظاهرية على الأقل أكثر تسامحا من هؤلاء الذين يعلنون دون مواربة أن من يصوت فى الانتخابات لغيرهم آثم قلبه لكون الشهادة لهم هى شهادة للحق والشهادة لغيرهم هى انحياز للباطل، ولكى نكون موضوعيين علينا أن لا ننسى دائما الاحتمال الثالث وهو احتمال تدخل المؤسسة العسكرية لحسم الأمر فى اتجاه معين قد يعيد استلهام ما حدث فى مصر فى يناير سنة 1954عندما حلت جامعة الإخوان المسلمين بعد أزمة مارس التى حسمت الاحتمالات القائمة آنذاك لصالح سيطرة القوات المسلحة على كل مقاليد الحكم فى البلاد ولكن الأمر ليس بالسهولة التى كان عليها فى سنة 1954 نظرا لقوة العامل الخارجى التى قد تساهم فى فرض الواقع الجديد فى المنطقة برمتها وربما تكون التفاهمات أو الحوارات الأمريكية الأخيرة مع حركة الإخوان المسلمين وثيقة الصلة بما نذهب إليه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,799,172
- الأقباط المسلمون والأقباط المسيحيون
- أزمة اليسار المصرى .... دوائر الخروج
- الثقافة وثورة يناير
- الثورة المصرية بين الأفراح والمآتم
- عودة -القولبة- بعد الخامس والعشرين من يناير 2من 2
- ماذا نفعل بعد عودة المكفراتية؟ 1 من 2
- اأنا أخاف من العوا... مع الاعتذار للدكتور سليم!!
- محنة الدستور
- عندما يستخدم التخلف سلاح التكنولوجيا فى تكفير الروائى علاء ا ...
- هل كل تلك الفوضى.. ثورة مضادة
- ِالثورة بين رومانسية الحلم وواقع المجتمع المصرى
- هشام السلامونى.. الرحيل إلى ذاكرة الوطن
- كيف نتجنب إعادة انتاج النظام السابق
- هارولد بنتر – قصائد ضد الحرب *** ترجمة / سمير الأمير
- -الولايات المتحدة- قصائد الشاعر الآيرلندى الشاب :باتريك تشاب ...
- نازك الملائكة- ترى ما سر البدايات الكئيبة؟
- الواقع السياسى المصرى وإعادة انتاج التخلف
- مؤتمر المثقفين
- لماذا يقاومون مشروع الدولة الواحدة فى فلسطين؟
- محمد السيد سعيد


المزيد.....




- فتوى من الأزهر بخصوص لقاحات كورونا والصيام
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- لقاء تاريخي.. السيد السيستاني يستقبل بابا الفاتيكان بالنجف ا ...
- زيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق
- شاهد.. بابا الفاتيكان يقبل العلم العراقي
- البابا يدعو من العراق لاحترام الحرية الدينية ويندد بالإرهاب ...
- بابا الفاتيكان من العراق: لا يمكن الصمت عندما يسيء الإرهاب إ ...
- بابا الفاتيكان والسيستاني من العراق يدعوان لنبذ الحرب وتغليب ...
- البابا يزور السيستاني: لقاء -القمة- بين الكاثوليك والشيعة


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير الأمير - الإسلام السياسى بين فساد الاقتصاد وفساد الأخلاق