أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون النبواني - من محادثة ليلية على الفيس بوك














المزيد.....

من محادثة ليلية على الفيس بوك


خلدون النبواني

الحوار المتمدن-العدد: 3530 - 2011 / 10 / 29 - 21:09
المحور: الادب والفن
    


ـ كيف حال فيلسوفنا هذه الأيام؟ هل وجد عشيقةً أم لا يزال تائهاً يبحث عن سراب؟
ـ لعل قول محمود درويش ينطبق عليّ "أنا العاشق السيء الحظ تمرد قلبي عليّ فنرجسة لي وأخرى عليّ" كما أنني افهمه تماماً حين يقول: "لا أريد من الحب إلا البداية".
ـ أنتَ كما أنت تعقد الأشياء دائماً.
ـ لستُ أنا، ولكنها اللعنة. إنها أقوى مني؛ هي قدري الذي لا أستطيع منه فكاكاً.
ـ هل أنت مريض؟! أم سكران
ـ لا هذا ولا ذاك، ولكنني أتحدث عن حربٍ تدور رحاها بين الآلهة وما أنا سوى دمية متحركة بأيديهم.
ـ توقف أرجوك لقد صرت تهذي!
ـ ولكنني لن أستسلم لهم. فالقدر لا يحب إلا الأشخاص الأقوياء الذين يتمردون عليه. وعلي أن أدافع عن موقفي.
ـ حسناً افعل إذن!
ـ ليس أمامكِ، ولكن أمام قدري.
ـ وأمام الآلهة أيضاً ألن تقول هذا؟
ـ ليس جميع الآلهة وإنما إلهةٌ واحدة فقط، هي آلهة الحب. هي أنثى.
ـ أية أنثى؟
ـ إلهة الحب، لقد كانت دائماً أُنثى في الأساطير: عشتار، أنانا، فينوس، أفروديت.
ـ آه، أمي اسمها أفروديت وهي تعني آلهة الحب.
ـ إذن أنتِ نصف إله ونصف بشر مثل آخيل الذي كان حصيلة زواج رجلٍ من إلهة.
ـ حسناً أتمنى لكَ التوفيق في صراعك معها.
ـ أنا مجنون أليس كذلك؟
ـ لا، ولكنك فيلسوف.
ـ في الحقيقة أنا مهووس بالأساطير الإغريقية.
ـ لا أحب أن أكون نصف إله ونصف بشر، ولكنني أحب أن أكون ملاكاً.
ـ أنتِ مخطئة، لماذا تقللين من قيمتك، أنت أكثر غنى من الملاك.
ـ هل تسخر مني، أم تغازلني بكلامك هذا؟
ـ لا هذا ولا ذاك، ولكني أقول الحقيقة، الملاك فقير بالنسبة للإنسان.
ـ وكيف يستقيم هذا؟
ـ الإنسان ليس فقط أكثر غنى وثراء من الملائكة، ولكنه أكثر غنى وثراء من الشيطان أيضاً.
ـ ماذا تريد أن تقول؟
ـ الملائكة لا تملك إلا الجانب الخير، والشيطان لا يملك إلا الجانب الشرير بينما يمتلك الإنسان الجانبان الخير والشرير معاً وهو بذلك أغنى من الاثنين.
ـ لا أتفق معك فأنا أرى أن الإنسان يزداد غنى كلما ازداد خيراً واقترب من درجة الملائكة.
ـ حسناً سأضرب لك مثالين عن رأيي بالموضوع. المثال الأول هو فلسفي فتحمليني قليلاً. إنني أقصد هنا مثال المكتبة الذي طرحه فيلسوف ألماني مشهور اسمه ليبنتز. كان ليبنتز يعتبر أن كتاب الألياذة لهوميروس هو أفضل كتاب قرأه في حياته، ولكنه تساءل السؤال التالي: ماذا لو كانت عندنا مكتبتان اثنتان واحدة لا تحتوي إلا على نسخ متشابهة لكتاب الإلياذة، أما المكتبة الأٌخرى ففيها نسخة من الإلياذة وكتب أخرى عديدة أقل سوية من الألياذة فأي المكتبتين أكثر غنى؟
ـ المكتبة الثانية. المثال الذي سقته ممتاز.
ـ حسناً هناك مثال آخر، ولكنه ليس من تاريخ الفلسفة هذه المرة. هل شاهدتِ فيلم مدينة الملائكة لنيكولاس كيج؟
ـ نعم شاهدته، ولكني لم أحبه كثيراً.
ـ حسناً سأقدم لك قراءتي للفيلم الذي لعب فيه نيكولاس كيج دور الملاك الذي كان يشعر بانجذاب تجاه طبيبة شابة. ولكنه كان ملاكاً غير مرئي بالنسبة لها وكان عليه لكي يحب حقاً ويصبح محبوباً ومرئياً أن يعاني من آلام الحب وحرقته تلك المشاعر التي لا تمتلكها الملائكة الخالية من أية عاطفة. وبمعنى آخر كان عليه أن يحصل على شيء لا تمتلكه الملائكة، ولكن الإنسان يمتلكه. وما أقصده هنا أنه كان عليه أن يرتقي من رتبة الملاك إلى رتبة الإنسان. كانت ضريبة مثل هذا التحول أن يتخلى هذا الملاك مرة واحدة وإلى الأبد عن طبيعته الملائكية ويدخل عالم البشر. يقدِّم هذا الفيلم مشهداً آخر يجب التوقف عنده، وهي أن عملية التحول كانت بأن يلقي الملاك نفسه من علٍ ليسقط على الأرض وهذا ما فعله نيكولاس كيج في الفيلم بأن رمى نفسه من ارتفاعٍ ساحق وعندما ارتطم بالأرض لمح أن دماً يسيل من أنفه فأدرك أنه قد تحول إلى إنسان من لحم ودم وشعور بالألم. لقد امتلك مشاعر أخيراً. لعل فكرة السقوط في الفيلم قد تحمل للبعض فكرة السقوط والخطيئة كما حصل مع آدم وحواء بسقوطهما من جنات عدن إلى الأرض، ولكن فكرتي أنا هو أن الدخول في الحب هو دائماً سقوط يستوجب جراحاً ونزيفاً. إذن لا يرتقي الإنسان إذا سعى لأن يكون ملاكاً، ولكنه يخسر كثيراً بذلك. هل لازلتِ مصممة على أن تكوني ملاكاً؟ لا يحب ولا يكره ولا يشعر بأية عاطفة؟
ـ لستُ متأكدة الآن.
ـ شيء آخير يمكن أن أضيفه على قراءتي للفيلم وهو أن الحب يتطلب دائماً الشجاعة والتضحية. كان على الملاك أن يمتلك الشجاعة الكافية بأن يترك عالم الملائكة السرمديّ الأبديّ ويصبح إنساناً فانياً وقد ضحى بخلوده من أجل الحب.
ـ ما الفائدة من ذلك ففي الفيلم على ما أذكر ماتت حبيبته ما أن أصبح إنساناً؟
ـ هي مفارقات الحُب دائماً كذلك. لا بد من موتٍ لكي يصبح الحُب ملحمياً. الموت هو الوجه الآخر للحب. أو كما يقول درويش: "والحب مثل الموت وعدٌ لا يُردُ ولا يزولُ".
ـ إذا كان في الحب موت، فأنا أفضِّل أن أكون ملاكاً لا يعرف لا الحب والموت، على أن أصبح إنساناً فانياً يمضي حياته يعاني من الحب.
ـ كما تريدين ولكن لا تنسي أن تُبلغي تحياتي إلى كائنات السماء التي لا تشعر لا بالحب ولا بالكره وتتمتع بحياةٍ أزلية.
من الإنسان الفان الذي يعيش على سطح الأرض: خلدون النبواني.



#خلدون_النبواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من شهادة حمار نجا من المجزرة
- كي لا تتقمص الضحية دور جلادها: الثورة السوريّة ومخاطر انزلاق ...
- أنا وصديقتي - الشبيحة -
- مغامرات أليس في بلاد العساكر
- بركان جبل العرب الخامد: السويداء والعطالة الثورية
- تحية لطيب تيزيني مثقفاً ملتزماً


المزيد.....




- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون النبواني - من محادثة ليلية على الفيس بوك