أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خلدون النبواني - تحية لطيب تيزيني مثقفاً ملتزماً














المزيد.....

تحية لطيب تيزيني مثقفاً ملتزماً


خلدون النبواني

الحوار المتمدن-العدد: 3310 - 2011 / 3 / 19 - 16:27
المحور: المجتمع المدني
    


في رثائه لحسين مروة تناول طيب تيزيني علاقة السياسيّ بالمثقف مُستشهداً بما جرى بين مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية وكاتبه عبد الحميد الكاتب الذي قال له الخليفة أثناء فرارهما معاً من جيوش العباسيين: "انج بنفسك يا عبد الحميد، فإنهم إن قتلوني خسرني أهلي وحدهم وإن قتلوك خسرك العرب جميعاً". لعل هذه الحادثة التي تناولها تيزيني ومن قبله حسين مروّة لا تقدِّم نموذجاً يمكن الاعتماد عليه لتقديم العلاقة المتوترة ما بين المثقف الملتزم والسلطة فقد كان عبد الحميد الكاتب وفيّاً جدّاً للخليفة، ولكن مما لا شك فيه أن تيزيني أتكئ عليها ليرصد تلك اللحظة التي ينهار فيها السياسيّ مدركاً أن غيابه لن يكون خسارةً إلا لأهله ولمقربيه على نطاقٍ ضيّق جدّاً في حين أن فقدان مثقف هو خسارةٌ تُصيب الأمة بأكملها.
كانت إشكالية العلاقة بين المفكِّر والسُّلطة هي أحد محاور دراستنا مع طيب تيزيني حين كُنا طلاباً للفلسفة في جامعة دمشق نقرأ على يديه تاريخ الفلسفة العربيّة. انطلاقاً من هذه الإشكالية كان تيزيني يؤكِّد دائماً على ما يسميه "الغمغمة والتلعثم والجمجمة" أو غموض ومواربة النص الفلسفي العربي الوسيط شارحاً لنا أن الفلاسفة العرب المسلمين كانوا مُضطرين إلى هذا الأُسلوب لكي يمرِّروا أفكارهم من بين سيوف الفقيه والسلطان. في هذا الصدد كان تيزيني يؤكّد لنا قصر نظر السياسيّ وضيق أفق المتشدّد الدينيّ وعدم تسامحهما مع الفيلسوف التنويريّ الذي يمكن له أن يهز عروش الاستبداد والتعصُّب. هكذا درسنا على يديه محنة ابن حنبل ومحنة ابن رشد والسهروردي والحلاج وصولاً إلى مهدي عامل وحسين مروة.
لقد تعرفتُ عن قُرب إلى طيب تيزيني مثقفاً وأستاذاً في جامعة دمشق أواسط التسعينات حين كان قسم الفلسفة لا يزال بخير زاخراً بالأساتذة المُقتدّرين وكان هو من أكثرهم شُهرةً وتقديراً ليس فقط بمشروعه الفكريّ حول إعادة قراءة التراث العربي، وإنما كمثقف ملتزم وشجاع. كنتُ كغيري من الطلبة مُعجباً بأُستاذي، بل ومسحوراً به فأتيتُ على ما كتب ابتداءً من "مشروع رؤيّة جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط" مروراً بمؤلفه الضخم "من التراث إلى الثورة" ووصولاً إلى "مقدمات أولية في الإسلام المحمدي الباكر: نشأةٍ وتأسيساً" الذي صدر في أول سنة أدخل فيها الجامعة طالباً والذي لا يزال أحد أفضل الكُتب التي قرأتها في التاريخ المحمديّ. غير أنني استطعتُ مع الزمن التحرُّر من سحر الأُستاذ وإقامة مسافة نقديّة مع فكره الذي رأيته إيديولوجياً أكثر مما ينبغي أو على الأقل أكثر من رغبتي بالانعتاق والتمرُّد على ضيق الرؤية الماركسية التي كانت حاضرة بقوة عند كبار أساتذتنا في قسم الفلسفة والتي كانت بمثابة الشجرة التي حجبت عنّا غابة الفلسفة الرحبة؛ لكن تيزيني الإنسان والمثقف الملتزم ظل في نظري كبيراً ومثالاً للالتزام والشجاعة، أقول هذا رُغم أنني أعرف تماماً أن تيزيني لا يُحب الفصل ما بين الفكر والممارسة فكان لا يني يؤكّد ذلك على مسامعنا.
وعلى الرغم من أنني لم أفهم إلى حدٍّ الآن موقفه الذي اتخذه في فترة ما سمي "ربيع دمشق" من قضايا المجتمع المدني والذي رأيتُ فيه شخصيّاً نوعاً من التسويغ للسُلطة أو مُحاباتها، إلا أنني ثمّنتُ كثيراً كتاباته حول الفساد ولعل طيب تيزيني في ذلك كان يطرق مرَّةً على الحافر ومرَّةً على السندان كما كان يحب دائماً أن يقول محاولاً المرور ما بين محذوري الاستبداد والتعصُب.
قد تختلف الآراء حول مواقف تيزيني السياسيّة، ولكن قد يتفق الجميع على أنه ظلّ وفياً لمبادئه وشجاعاً في مواقفه يجاهر برأيه في الوقت الذي يصمت فيه الجميع. لم ألتقِ تيزيني منذ تخرجي من دبلوم الدراسات العليا وسفري إلى باريس منذ حوالي الست السنوات ولم أقرأ له من حينها إلا القليل، لكن صورة المفكر المناضل أو المثقف الملتزم ظلت صافيةً في ذهني وباعثةُ الأمل في نفسي على أن الدنيا لا زالت بخير.
منذ أيامٍ قليلةٍ فقط قرأتُ نبأ الاعتداء عليه وضربه أمام الناس حين خرج ليتظاهر سلميّاً من أجل معتقلي الرأي في سورية. هزّني الخبّر وشعرتُ بغضبٍ شديد. لا شك أنني لم أتفاجأ بخروج طيب تيزيني للتظاهر في بلدٍ لا يسمح بالتظاهر فهو كما عوّدنا شجاعٌ في قول الحقيقة والدفاع عنها، ولم أتفاجأ بتصرف "بلطجية" الأمن فهم كما عهدناهم دائماً بقلة احترامهم وانعدام وعيهم وفداحة بطشهم وتنفيذهم للأوامر كما لو كانوا رجالاً آليين مبرمجين، ولكن ما عاد إلى ذاكرتي لحظتها ما كان يردده لنا عن محنة المثقف في زمن الاستبداد التي تتوالى فصولاً في العالم العربي الذي بدأ يشهد زوال لطغاة واحداً تلو الآخر دون أن يخسرهم سوى أسرهم وطغمتهم الفاسدة في حين تُشرق اليوم شمس الديمقراطية على العالم العربي بفضل نضالات الشعوب العربية وبفضل شجاعة بعض مفكريه ابتداءً بابن رشد وصولاً إلى الطيب تيزيني فتحيةً لهم جميعاً مثقفين ملتزمين.
.



#خلدون_النبواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- الديوانية.. اعتقال متهم بتزوير تقارير اللجان الطبية
- إسرائيل تشن حملة اعتقالات واسعة في القدس والضفة
- منظمات حقوقية تدعو للامتناع عن تسليم -حسن آل ربيع- إلى السعو ...
- متحدث الخارجية الايرانية: هذه الجرائم المروعة حدثت في بلد تح ...
- النقل من سجن لآخر.. سياسة إسرائيلية تضاعف عذابات الأسرى الفل ...
- منذ مارس 2018م.. عائدة الغامدي تواجه الاعتقال التعسفي
- عشرات الآلاف من الإسرائيليين يتظاهرون ضد حكومة نتنياهو
- للأسبوع الرابع على التوالي.. الآلاف يتظاهرون ضد حكومة نتنياه ...
- تركيا تعلن ترحيل مئات المهاجرين خلال أسبوع
- العدل تفتح تحقيقاً بادعاءات التعذيب في سجونها 


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خلدون النبواني - تحية لطيب تيزيني مثقفاً ملتزماً