أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - همام عبدالله علي - أكذوبة الانسحاب الأمريكي من العراق والأزمات المترشحة عنها!!














المزيد.....

أكذوبة الانسحاب الأمريكي من العراق والأزمات المترشحة عنها!!


همام عبدالله علي

الحوار المتمدن-العدد: 3502 - 2011 / 9 / 30 - 07:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من البديهي ان أية دولة لا تتصرف باي تصرف في محيطها الخارجي ولا تواتي باي سلوك إلا من اجل هدف محدد مسبقاً،فما بالك بان كان هذا التصرف هو إعلان الحرب واحتلال بلد أخر، هكذا فعل حتماً تقف خلفه أهداف إستراتيجية عديدة سياسية واقتصادية وعسكرية -أمنية،منها :-
1- فرض نظام حليف للأمريكان في العراق يعد نموذجاً لامكانية التغييرات المطلوبة في الدول العربية، وبذلك يكون العراق قاعدة للانطلاق في تغير خارطة المنطقة، وتغيير خارطة النظم السياسية في المنطقة وتحويلها من الدكتاتورية إلى الديمقراطية !! ( ديمقراطية المحاصصة التوافقية) ، وفقاً للنموذج العراقي.
2- إعادة صياغة الأوضاع في المنطقة بما يلائم المصالح الأمريكية ، وبما يتناسب مع التصور الأمريكي للدور الإسرائيلي فيها..
3- توجيه رسالة للمنافسين بجدية الولايات المتحدة بأن تصبح القوة الإمبراطورية الوحيدة في العالم بلا منافس .
4- السيطرة على احتياطات النفط العراقي التي تعد ثاني أكبر احتياطي نفطي في العالم ،والتحكم في نفط المنطقة وتغيير موازين القوى الاقتصادية فيها،وبالتالي فتح وتعزيز مجالات الهيمنة الأمريكية على أسواق البترول العالمية ،إنتاجاً وتسويقاً وتسعيراً وتوزيعاً.
وما يهمنا هنا هو الأهداف العسكرية - الأمنية للولايات المتحدة من احتلالها للعراق فما هي تلك الأهداف؟
وهنا يمكن القول بأن يتمثل المكون العسكري_الأمني الأمريكي في العراق، في ان الوجود العسكري يحقق أهدافاً من المنظور الأمريكي تشمل :-
1- التحكم بالموقع الإستراتيجي للعراق.
2- تثبيت القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج بصورة دائمة.
3- ان الموجود العسكري الأمريكي في العراق يتيح قدرة اكبر احتواء مواجهة الدول المعادية أو غير الصديقة للولايات المتحدة انطلاقاً من الموقع الإستراتيجي للعراق.
4- تعزيز أمن إسرائيل وضمانه بإخراج العراق من معادلة الصراع العربي الصهيوني، ومن عادلة التوازن الإقليمي.
استكمال سلسلة تواجدها العسكري في العالم، فهي منتشرة على طول الجبهة الأوربية وصولاً إلى تركيا وامتداداً إلى أسيا الوسطى وافغانستان،ثم جنوباً نحو دول الخليج العربي علاوة على علاقتها العسكرية مع الأردن ومصر، وبذلك تكتمل الحلقة المفقودة من سلسلة التواجد العسكري الأمريكي في المنطقة؛إذ كان العراق يمثل نقطة فراغ ضمن القواعد العسكرية الأمريكية المنتشرة في الخليج وآسيا الوسطى وجنوب آسيا،وبذلك سيصبح العراق ركيزة أساسية للوجود الأمريكي في مجمل منطقة الشرق الأوسط.
كما أعلنت الإدارة الأمريكية عن عزمها تبني سياسة جديدة تجاه منطقة الخليج العربي تقوم على إعادة تقييم علاقتها وتغيير مناطق الوجود العسكري الأمريكي عبر إعطاء ثقل اكبر للوجود في العراق،وبذلك سيكون دور العراق بمثابة مرتكز لقواعد أمريكية ثابتة على المدى الطويل ومن ثم قاعدة مهمه للانطلاق نحو تحقيق أهدافها في المناطق الأخرى.

وهذه الأهداف تدفعنا جلياً للتساؤل بأن هكذا أهداف تكبدت من اجلها الولايات المتحدة خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وتراجع اقتصادها وتدهور مكانتها هل من الممكن التنازل عنها تطبيقاً لبنود اتفاقية امنية؟وهل فعلاً ستلتزم الولايات المتحدة بها؟ أم انها ستضغط على ساسة العراق لطلب التمديد وعقد اتفاقية اخرى طويلة الأمد؟
ولهذا نرى ساسة البلد اليوم يتسابقون في افتعال الأزمات فهذا يطالب بآقليم وآخر بالترشيق وآخر بالالتزام بالتوافقات وتطبيق المادة 140،وتحويل مرتبات البيشمركة إلى الحكومة المركزية.... الخ ، ليدخل الكل في صراع حول الترشيق والأقلمة ومطالب الأكراد، مما يولد انطباعاً لدى الشارع بعدم جدوى الانسحاب خوفاً من اشتعال فتيل حرب اهلية ومعارك سياسية، كما يولد ازمة ثقة بين الكتل فيذهب بعضها للموافقة على التمديد خوفاً من إقصائه بعد الانسحاب خصوصاً اؤلائك الذين سيشملهم الترشيق.

شباك العودة للمحتل :
ومن جهة اخرى ولو فرضنا جدلاً بن الكتل السياسية في العراق اجمعت على عدم التمديد للاتفاقية الأمنية وطالبت بانسحاب القوات في موعدها المنصوص عليه في المادة (24) من الإتفاقية(مع قناعتي باستحالة هكذا إجماع) واضطر المحتل للخروج من الباب. فهناك شباك اخر للعودة ما هو ؟؟
انه الباب الثاني من اتفاقية الإطار الإستراتيجي للتعاون الصداقة بين العراق والولايات المتحدة والذي جاء فية نص على بقاء امريكيين كمدربين للقوات العراقية وحراس للمنشأت الأمريكة والسفارة والقنصليات،فضلاً عن طاقم السفارة البالغ 20 ألف موظف،فهنا سيعود المحتل من الشباك ولأجل تحديد حركته سقطن هؤلاء الغزاة في قواعد معدة سلفاً ومخطط ان تكون (5)قواعد.
وبناءً على ما تقدم يكمننا القول بان التعويل على تطبيق الأتفاقية الأمنية وانسحاب الأمريكان من العراق أمر فيه مبالغة شديدة وإفراط في التفائل. أي بأن لا انسحاب مرتقب ؛ والسبب هو طبيعة المصالح الأمريكية والأهداف المتحققة من استمرار البقاء في العراق وغير القابلة للتنازل،
واختلاف الكتل السياسية فيما بينها وعدم إجماعهم على موقف وطني موحد وسياسة خارجية واحدة.لا بل تطبيل بعضهم للأسف للمخططات الأمريكية وسعيه للتنفيذها عبر دعوته لتشكيل اقاليم بعدما شعر بإفلاسه.
لكن ......
ساعة الرمل بلاد
تأبى الإستلاب
كلما افرغها الوقت من الروح
استعادت روحها بالانقلاب
هكذا سينقلب الشعب على اذناب أميركا ويرمي بهم إلى مزابل التاريخ كي يصبحوا سبةً للأجيال وأية لمن بعدهم.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوحدة العربية بعد ربيع ثورات العرب، تساؤلات تحتاج إلى من يج ...
- ربيع الثورات العربية الراهن يذكرنا بالثورة العربية الكبرى 19 ...
- الترشيق الحكومي في العراق إصلاح للأوضاع أم تشتيت للآراء ومضي ...


المزيد.....




- الإمارات تدعو إلى وقف -الأعمال العدائية- بين الإسرائيليين وا ...
- الإمارات تدعو إلى وقف -الأعمال العدائية- بين الإسرائيليين وا ...
- الدفاع الروسية تتسلم دفعة أولى من المدافع ذاتية الحركة المطو ...
- هل ينجر حزب الله إلى مواجهة عسكرية مع إسرائيل إنتصارا لغزة؟ ...
- دعوات لإقالة وزير السياحة التركي بسبب فيديو مثير للجدل
- دعوات لإقالة وزير السياحة التركي بسبب فيديو مثير للجدل
- هل ينجر حزب الله إلى مواجهة عسكرية مع إسرائيل إنتصارا لغزة؟ ...
- ألمانيا ـ العداء للسامية يلقي بظلاله على مظاهرات مؤيدة للفلس ...
- دراسة: رياح شمسية ساخنة تحمل إلى الأرض الكوارث
- الإمارات تدعو إلى الوقف الفوري للعنف في إسرائيل وفلسطين


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - همام عبدالله علي - أكذوبة الانسحاب الأمريكي من العراق والأزمات المترشحة عنها!!