أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح الكردي و علاقته بالمسرح العراقي














المزيد.....

المسرح الكردي و علاقته بالمسرح العراقي


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 3422 - 2011 / 7 / 10 - 15:01
المحور: الادب والفن
    


كان المفروض ان يكون المسرح الكوردي جزءاً من المسرح العراقي أو مكملاً له طالما ان كردستان منطقة مهمة من مناطق العراق، غنية في مواردها الطبيعية و مواردها البشرية. و لكن للأسف نستطيع القول أن هناك عدم تواصل بين الكل و الفرع أي بين المسرح في كردستان و المسرح في باقي انحاء العراق إلا في قليل من الاستثناءات و منها كون معظم دارسي فن التمثيل الكورد قد تخرجوا في معاهد و كليات بغداد و كانوا من ابرز و انشط الطلبة و هنا نذكر احمد سالار و بديعة امين و شمال عمر و نيغار و فرمسك و غيرهم الكثير، و كان صفوت الجراح عضواً بارزاً في الفرقة القومية للتمثيل في بغداد.
و بالطبع هناك اسباب عديدة لعدم التواصل أو آسف ان اقول القطيعة. حيث لا يصل الينا في بغداد و على وجه الخصوص الا القليل من اخبار النشاطات المسرحية في كوردستان. و من تلك الاسباب حالة التوتر الدائم بين حكومات المركز المتعاقبة و الشعب الكوردي، و منها كذلك لغة العروض الكوردية، و منها تقاعس المسرحيين الكورد في ايصال نشاطاتهم خارج منطقتهم، و اخيراً و آخراً، تنكر بعض المسؤولين عن الحركة المسرحية في بغداد للحركة المسرحية الكوردية و لذلك يندر ان تقرأ في الصحف او المجلات العراقية شيئاً عن تلك الحركة. و كنت اتوقع ان يحدث التواصل و تزال القطيعة بعد تغيير النظام و لكن هذا لم يحدث.
و في كتابي عن تاريخ المسرح العراقي الذي لم يصدر بعد اوردت مقطعاً عن المسرح الكوردي جاء فيه:
لمحة عن المسرح الكردي في العراق
في العدد الأول من مجلة (السينما والمسرح) عام 1970 والتي كانت تصدرها (مصلحة السينما والمسرح) نشر تقريرٌ عن المسرح الكردي جاء فيه.
"إن بداية الأعمال المسرحية الكوردية حديثة العهد وكان يشكو من نقص في النص المسرحي وان مدينة السليمانية هي الوحيدة التي عرفت نشاطاً مسرحياً واضح المعالم.. والمنطقة تفتقر إلى أبنية المسارح عدا قاعات المدارس، وان الفرق المسرحية لم تتبلور".
ومن الأعمال المسرحية الكوردية التي ظهرت سابقاً (حفار القبور) لمؤلفها (احمد مختار جان). وفي الثلاثينيات ظهرت بعض النشاطات المسرحية في المدارس وكذلك في الأربعينيات والخمسينيات وبعد ذلك لم تتطور الحركة المسرحية الكوردية كثيراً. ويذكر (البدري) كاتب ذلك التقرير" إن من النصوص المسرحية المعروفة (ز م ن) يتحدث كاتبه فيه عن فتاة يزوجها أهلها قسراً من احد الإقطاعيين، و (تولدميلجي) وهي كوميديا عن سائق حافلة".
ويذكر كاتب التقرير ايضاً بأنه "في عام 1969 وبمناسبة أعياد نوروز (وهو عيد قومي للكورد) قدمت مجموعة من الشباب على قاعة الخلد في بغداد مسرحية (سقوط الطاغية) للكاتب الكوردي (كامل حسن البصير)" ويذكر انه من المجموعات الثقافية التي اهتمت بالأعمال المسرحية (جمعية الثقافة والفنون الكوردية) و (اتحاد الأدباء الكرد). ومن أشهر النصوص المسرحية الكوردية ما كتبه شعراً الشاعر الشهير (شيركو) بعنوان (كاوا الحداد) عن احد الأبطال الكورد الذين ناضلوا ضد العبودية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدايات المسرح الحديث
- قاسم محمد التجديد في المسرحية الشعبية
- جعفر السعدي .. مسيرة حافلة بالتألق


المزيد.....




- اللحظة التي وحدت من لايتوحدون وأبكتهم في افتتاح مونديال العر ...
- مطرب مصري يثير الجدل بعد اتهامة بإهانة مصر في السعودية
- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح الكردي و علاقته بالمسرح العراقي