أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان سليم الهيتي - الشاردة














المزيد.....

الشاردة


مروان سليم الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 3347 - 2011 / 4 / 26 - 02:28
المحور: الادب والفن
    



الشاردة

ترقص على أغنية بطيئة الإيقاع
ثم تجمع أوراق الأشجار
لتؤنسها
وتكلم الرمال الذهبية بكلمات ....
تكاد تهمسها ...
تعوم في أفكارها بعيداً
تدور ...
كزهرة دوار الشمس
بحثاً عن مستطيل النور
فتتوقع الأشياء قبل حدوثها







سائرة ...
والورود ... ذابلة في يديها
تنتظر حق العودة
لتعود ...
وتحكي لي روايات طيفية ...
بها ألوان غروب
و بها حنين وبعد وهوى ...
ونبض قلوب
تخفق مثل العصافير في صدورنا
هي عصفورتي الصغرى
أحبها مثل نفسي
والعصافير ملك لنفسها







وبعدها ....
بدأت تشعل شموع من الوهم الحزين
حتى تسيل على نفسها
وعلى روايات الشاردين
وتنطفئ .
والذكريات الحميمة تركتها خلفها
تأن وتبكي ...
على فراقها وحقها المسلوب
رأيت كل من حولها ينظرون أليها
ويتأملون الحسرة في عينيها
ويحلمون لها بحياة واسعة المدى
تعلل سر ارتباطها مع تلك الأرض
حتى ... لا يحتارون في حل لغزها ثانيتاً






بحسب الطريقة التي ...
سارت بها حياتها المسلوبة
وقضيتها الغامضة .
أن جهلي بالأمور العالقة ...
بدأ يضايقني كثيراً .
ألم يئن الأوان لذلك الخيال أن يستفيق
وللخوف أن يزول من عقولنا
فهذا الخيال ...
وهذا الخوف ...
دائماً ما يجعلنا أغبياء
نخشى مواجهة الحقيقة
ونرضى العيش في أروقة السراب







ثم نكدح من أجل حياة ملكاً لغيرنا
وبعدما تنتهي من سرد روايتها
ترتمي على صدري
فينتشر شذى عطرها ...
في كل الكون


مروان الهيتي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موت تحت أنقاض القمر
- بلادونا
- همسات ليلية على ضفاف نهر راحل (مجموعة شعرية )
- الى والبقية لا أدري


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان سليم الهيتي - الشاردة