أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ضميرك يا غولدستون














المزيد.....

ضميرك يا غولدستون


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 3332 - 2011 / 4 / 10 - 15:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيضع الفلسطينيون تقرير غولدستون مع إخوته على الرف كما فعلوا مع باقي القرارات التى أصدرتها الأمم المتحدة والتى أتُخذت في وقت كان منسوب الإنساني مرتفع عند العالم فتجرأ لإتخاذ قرار يصب في صالح الشعب المضطهد لأكثر من نصف قرن .
الشعب الفلسطيني كان ومازال مستعد للتصدي لأي مفاجأت تأتي من هنا وهناك بحيث علمته الحياة أن لا يتوقع حتى لا يتفاجأ ، كما أنه تأقلم للإنحياز العالمي الدائم الذي يغير الحقيقة في زمن يتواطأ الجميع على حقوقه التى باتت معروفة ومحكية عند العالم بأكمله .
تراهن إسرائيل والعالم من بعدها على عامل الوقت وتؤمن بقدرتها على التحرك بشكل سريع على الارض مقابل تحرك سلحافي بطيء بهدف ترسيخ أمر واقع في جغرافية فلسطين ، مستفيدة من إرتباط مؤسسة الأمم المتحدة بالفساد وغياب العدالة والتلكؤ في تنفيذ القرارات المتخذه لصالح الشعب الفلسطيني ، ضاربةً كل التطلعات لشعب مستضعف همه التاريخي البحث عن حياة كريمة تنتشله من حالة القهر والفقر والطغيان التى يعيشها منذ أن أحتلت أرضه وشرد في المنافي وأضطهد بشكل همجي من اللى يسوى واللى ما يسوى .
لقد حققنا في تاريخ هذه المعركة التى طال عمرها ، قرارات عدة من المجتمع الدولي تؤيد حقنا في الحياة ولم الشمّل وتقرير المصير وكانت تُقَدر بأنها لا بأس بها ولكن توقفنا في العشر سنوات الأخيرة عند نقطة التراجع الأول والسؤال يعود بأطلالته مثل كل مرة عن قدرتنا في التقدم نحو تقرير المصير أو الإستكفاء بالوضع الحالي لنرسم جغرافيتاً جديدة حسب التوازنات الجديدة .
لقد صرخت أرض فلسطين قبل أن ينكسر صمت شعبها بملء فمها بأن آن الاوان أن يستعيد الشعب الفلسطيني أرضه وأشجاره ومقابره ويلتقط أنفاسه لكي يجمع أشلاءه من البحار والانهار ويعلن من خلال منابر العالم المتحضر على إختلافاته وإتفاقاته بأن حان الوقت ليحقق حلمه التاريخي بإعلان دولته ، إلا إذ عاد المجتمع الدولي كعادته وتراجع عن وعوده وتخلى كما فعلوا في الماضي بهدف إضعافه وإسقاط حلمه مثل ورقة الخريف فالشعب الفلسطيني لديه مخزون وعمق إستراتيجيان هائلان يتمثل بالأردن شعباً وملكاً ولأن الاخ لا بد له أن يعرف متى وأين يقول ما يقول ويمارس ما يمارس لأن كل الكلام له تاريخه وجغرافيته .
تذكروا دائماً أن الإعتراف بالخطأ فضيلة وأن تصدق يوماً أمثال غولدستون ليس بجريمة كبرى ولكن يجب على السيد غولدستون ومن أقنعه أو مارس الضغوط عليه أن يؤمنوا بأن دعوة المظلوم على الظالم ترفع إلى السماء أسرع من مما يتوقع ولا يحتاج إلى أمم متحدة .
لن أسلك في زواريب لا تؤدي إلى خارطة الحقيقة أو العدالة ولكننا نفهم بأن لدينا عدو قد استطاع أن يشاركنا جميع أشكال حياتنا اليومية ابتداءً من ثيابنا وطعامنا وشرابنا وهواءنا إلى أن إبتكر فكرة تطوير ميكانزم الخوف لكي يحسب علينا أنفاسنا حتى نكاد نختنق وليس من السهل أن ندرك حجم التراكم في الكم الذي احدثه المحتل ، ولكن قد عرفنا بدء التاريخ معه وعلينا معرفة متى سينتهي .
اللعنة التى ستلاحق السيد غولدستون إلى قبره ومنامه خاصةً عندما يضع رأسه على المخدة في أخر الليل ليحاسب نفسه سيعرف ليس من السهل ان يغفى له جفن وسيستعين بكل تأكيد مثل الأخرين بالحبوب المهدئة حتى لا يستيقظ ضميره .
والسلام
كاتب عربي
عضو اللجنة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسيني






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رؤوس حان إقتلاعها
- من شابه أباه ما ظلم


المزيد.....




- انقطاع تام للكهرباء بمدينة عدن
- الحكومة الفرنسية تستنكر الاعتداء على مركز إسلامي غربي البلاد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة ميركل؟
- قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما
- وزير الخارجية الأمريكي: الصين تسببت بتفاقم أزمة كورونا
- وزير الخارجية المصري يكشف -الخط الأحمر- للسيسى بشأن سد النهض ...
- وزير الخارجية المصري يكشف ما دار في اتصال نظيره التركي
- التشيك.. نصف الراغبين في تلقي لقاح كورونا يفضلون -سبوتنيك V- ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ضميرك يا غولدستون