أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شهاب الدمشقي - من هو العربي ؟؟















المزيد.....

من هو العربي ؟؟


شهاب الدمشقي

الحوار المتمدن-العدد: 995 - 2004 / 10 / 23 - 14:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من هو العربي ؟؟
سؤال شائك قد يصعب تقديم جواب نهائي وحاسم له دون الوقوع في مطب الايديولجيات المسبقة أو تجنب الاتهام المبطن تارة والصريح تارة أخرى بالعمالة والخيانة أو حتى الانسلاخ من العروبة !! ..
يقول البعض: العربي هو من يعيش في الإقليم الجغرافي العربي الممتد من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر !! ... ولكن غالبية الدول العربية تضم أقليات اثنية تعيش في ذات المحيط الجغرافي العربي ( مثل الأكراد والشركس والبربر والتركمان والأرمن ) فهل هم عرب أيضاً وفق هذا التعريف ؟؟
ويقول البعض الآخر: العربي هو من ينتمي في أصوله العرقية إلى أبناء المنطقة العربية.... ولكن هذا الكلام غير دقيق من الناحية الواقعية، فاختلاط الشعوب وتزاوجها أدى إلى ضياع الخصائص الانثروبولوجية المميزة للشعوب إجمالاً ( والعرب خصوصا ) ناهيك عن صعوبة، بل استحالة إثبات الأصل المشترك لجميع الأفراد المنتمين لشعب معين أو إثبات نقاء إفراده عرقيا ( باستثناء حالات نادرة جدا خاصة بمجموعات بشرية منغلقة على نفسها ) هذا فضلا عن وجود فوارق انثروبولوجية تميز بين العرب أنفسهم ( فصفات اللبنانيين مثلاً تختلف عن صفات المغاربة أو الخليجيين ) وهذا ما يجعل العرب شعوباً لا شعباً واحداً.
قد يقول آخرون: العربي هو من يحمل في ضميره ووجدانه القيم والثقافة والتقاليد العربية، وهنا تواجهنا إشكالية: هل يوجد بالفعل نسق فكري أو اجتماعي واحد ومتميز يمكن تسميته بالقيم والتقاليد والثقافة العربية والتي تكسب حاملها تميزاً عن غيره فتجعله عربياً إذا تبناها أو تخرجه من دائرة العروبة إذا رفضها ؟؟ وما هي مفردات هذا النسق ؟؟
من المعروف أن التقاليد والعادات والقيم الفكرية والثقافية تتميز بالنسبية المطلقة المتغيرة بتغير الزمان والمكان، فالقيم الفكرية والثقافية والاجتماعية لأهل الخليج تختلف بشكل واضح عن مثيلاتها في بلاد الشام أو المغرب العربي أو وادي النيل.. وحتى ضمن الفئة الجغرافية الواحدة نجد ذات التميز: فالقيم الفكرية والثقافية والاجتماعية لأهل السعودية مثلا تختلف عن تلك السائدة في الأمارات أو الكويت.. بل نجد ذات التمايز ضمن الدولة الواحدة أيضاً !! : فقيم مدينة دمشق مثلا تختلف عن قيم مدينة درعا أو القامشلي رغم أننا لم نغادر سورية.. وحتى ضمن المدينة الواحدة نجد ذات التمايز والاختلاف: فقيم الريف تختلف عن قيم المدينة، وقيم الأحياء المحافظة ضمن المدينة الواحدة ( الميدان أو الشيخ محي الدين مثلا في دمشق ) تختلف بشكل واضح عن قيم المناطق المنفتحة ( أبو رمانة أو المالكي في دمشق ) ..
فكيف يمكن الحديث عن تمايز فكري واجتماعي وقيمي يميز العربي عن غيره ؟؟
إذن.. يبقى السؤال قائما:
من هو العربي ؟؟؟
هل العربي هو من جسده محمود درويش في قصيدة ( سجل أنا عربي ) أم هو من تغنى به يوري مرقدة في أغنيته الشهيرة ( عربي أنا اخشيني !!! ) ؟؟
في تصوري الشخصي العروبة ظاهرة لغوية محضة مبتوتة الصلة عن الأصول العرقية أو المنظومة القيمية أو الوسط الجغرافي المكاني.. فالعربي هو من تكون لغته الأم العربية، وهو من يصوغ افكاره ورؤاه ومشاعره بها، هو من يفكر بالعربية، ويتكلم بالعربية، ويفرح بالعربية، ويحزن بالعربية، ويحلم بالعربية، وأسارع إلى التمييز هنا بين مجرد النطق باللغة العربية من جهة، واصالتها ومحوريتها بالنسبة للناطق بها من جهة أخرى، فكون اللغة العربية هي اللغة الأم فهذا مستوى أعمق بكثير من مجرد النطق بها، فقد ينطق بها الشركسي والبربري والارمني والفرنسي والألماني.. ولكنهم في هذه الحالة يكتفون من اللغة بالمفردات والألفاظ بما يكفي للتواصل الإنساني وإيصال المعنى إلى الآخر ضمن أضيق الحدود، فضلا عن أن استخدام العربية في هذه الحالة يكون من باب الضرورة لا غير، وهذا لا يجعل من الناطق بها عربيا، فالعربي هو من يجد في العربية المعبّر الحقيقي والوحيد عن أفكاره ومشاعره وأحاسيسه وأفراحه وآلامه ... فيلجأ اليها بعفوية وطلقائية عند الكلام والخطاب حتى وان أطقن عشرات اللغات الأخرى .. وضمن هذا الفهم فان الكردي والشركسي والبربري الذي يكون هذا حاله مع العربية فهو في نظري عربي قح، وبالمقابل فان العربي الذي يجد أن لغة أخرى اقدر من العربية عن التعبير عن أفكاره ووصف مشاعره وأحاسيسه فهو في نظري مبتوت الصلة بالعروبة ( ولعل هذا ما ينطبق على كثير من المنتمين إلى دول عربية ويخلطون في كلامهم اليومي بين المفردات العربية والمفردات الأجنبية !! )
ومن هنا فأما أميز بين العربي والعروبي، فالعربي هو ببساطة : من تكون العربية لغته الأم والمعبّر الوحيد والصادق عن مشاعره وأفكاره .. أما ( العروبي ) فهو من يجعل من ( العروبة = الظاهرة اللغوية ) انتماء أيديولوجيا وسياسيا وعرقيا قد يصل أحياناً إلى مستوى العنصرية بتبني شكل من أشكال تفوق العربي ( بالمفهوم الثقافي والعرقي ) على غيره ..
أنا اعتبر نفسي عربي .. فأنا أعشق العربية إلى حد الهيام .. وهي لغتي الوحيدة التي أجدها أقرب إلى نفسي وفكري ، بل اقرب اليّ حتى من العامية المحكية !!.. وحتى وان اطقنت لغات أخرى فستبقى العربية اللغة الوحيدة التي أجدها أقدر على البوح بمشاعري وإيصال أفكاري إلى المتلقي، وأنا أنفر كثيرا من ذاك السلوك المصطنع القائم على إقحام مفردات أجنبية في الحديث اليومي العادي .. فالعلاقة النفسية والفكرية والثقافية بين اللغة والمتكلم بها هي من تجعل هذا عربيا وذاك فرنسيا أو إنكليزياً أو ألمانياً أو كردياً .. الخ
العربي والانتماء الوطني :
قد يقول البعض : إذا كانت العروبة مجرد ظاهرة لغوية، والعربي هو من تكون العربية بالنسبة له لغة الفكر والمشاعر لا لغة المفردات والألفاظ إذن ما الذي يجعل العربي – وفق هذا الفهم - مشدودا إلى أبناء وطنه وقومه ؟؟ وما الذي يجعله منتميا لهم سياسيا واجتماعيا إذا زال رابط العرق ووحدة الثقافة والتقاليد ؟؟
الجواب ببساطة: الوطنية.. فأنا مواطن أنتمي إلى دولة بعينها من خلال عقد سياسي واجتماعي.. فلي حقوق وعلي واجبات.. ومن هنا فأنا انتمي إلى دولتي بذات القدر الذي ينتمي إليها كل من يحمل جنسيتها ( كردي أو بربري أو شركسي أو ارمني أو حتى أمريكي ) وأشعر بالانتماء إليها وتغمرني مشاعر الحب لها والإحساس بواجب الدفاع عنها عند المحن.. فعمق أو سطحية هذا الانتماء هو أمر لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالعروبة.
وقد يسأل سائل: إذن هل تحس بالمسؤولية تجاه أزمات دول عربية مثل العراق أو فلسطين ؟؟
جوابي: طبعا أحس بالمسؤولية.. تماما كما أحس بالمسؤولية أيضا لازمات كوسوفو والبوسنة وأفغانستان والمجاعة في الهند واضطهاد الأكراد.. فكلها تمثل بالنسبة لي مأساة إنسانية الضحية فيها: الإنسان البريء، والحس الإنساني لا بد أن يدفع إلى الانتصار للقضايا العادلة..
لا ادري حقا لماذا تكون قضية الظلم الأمريكي لشعب العراق أهم عند العربي من قضية ظلم صدام العروبي للأكراد مثلا ؟؟ أم أن العروبة تفرض على العروبي النظر إلى العالم من منظار قومي عرقي ؟! ..
أعلم أن السؤال التقليدي الذي سيُطرح عليّ الآن هو : ألا يدفعك هذا الحس الإنساني إلى الشعور بالإشفاق على قتلى الإسرائيليين الذين يسقطون على أيدي الانتحاريين الفلسطينيين أو قتلى الأمريكيين في العراق أو في نيويورك ؟؟..
جوابي: من الخطأ وضع الجميع في سلة واحدة وتقرير حكم وحيد لهم .. فالجندي الإسرائيلي الذي يُقتل في فلسطين أو الجندي الأمريكي الذي يُقتل في العراق إنما هو محارب معتدي ينال الجزاء العادل لظلمه وعدوانه.. ولكن الطفل والمرأة والعجوز الذين يُقتلون في حافلة تقلهم إلى المدرس أو العمل أو البيت إنما يموتون مظلومين دون جناية ارتكبوها مهما كانت جنسيتهم ( اسرئيليون أم امريكيون ).. فالمدني الآمن المطمئن لا يمكن أن يكون هدفا في أي معركة عادلة..
قد يسأل آخر: إذن.. ماذا لو وقعت مشكلة بين دولة عربية وأخرى غير عربية.. فكيف يكون موقفك ؟؟
جوابي هو: أنصر المظلوم مهما كان ( عربيا أو غير عربي ) وأعادي الظالم مهما
كان ( عربيا أو غير عربي ) فلا احسب قاعدة ( انصر أخاك ظالما أو مظلوما ) يمكن أن تؤسس لعلاقات إنسانية عادلة ..
ما سبق مجرد تأملات شخصية.. ووجهة نظر فردية.. أبوح بها في عالم سادت فيه قيم إلغاء الآخر تحت مسميات شتى ( الكفر بالإسلام.. أو خيانة القومية والعروبة) !!






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الآخر الكافر في التصور الإسلامي
- منهج النهوض الحضاري بين الاسلاميين والعلمانيين
- نحن واليهود
- خصائص محمدية أم انتهاكات شرعية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- العنف الاسلامي في السعودية .. الحصاد المر
- منبر حر للتعبير عن الفكر العلماني العقلاني الجاد
- مقدمة في -الإعجاز العلمي- للنصوص المقدسة
- الجنس في التراث الإسلامي
- نحن والغرب .. صراع أم حوار ؟؟
- الأسس الفكرية للخطاب الإسلامي المعاصر
- جماعة العصور - بدايات الحركة اللادينية العربية
- من الذي خلق الكون والإنسان ؟
- لماذا أنا لاديني ؟؟
- هل الديمقراطية تستلزم العلمانية ؟؟
- الحل الاسلامي .. حقيقة أم وهم ؟؟
- ابن الراوندي ... صفحة من تاريخ الالحاد في الاسلام
- التفسير العقابي للكوارث
- الخرافة في الإسلام والمسيحية
- محمد والنساء
- تحريم الرضاع بين العقل والنقل


المزيد.....




- بلينكن يلتقي في كييف برئيس -الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية- ...
- يوم القدس ونهضة الامة الاسلامية
- شاهد: مواجهات في القدس الشرقية احتجاجا على إخلاء منازل فلسطي ...
- مقاتلو حركة طالبان يسيطرون على منطقة في شمال أفغانستان وسط ت ...
- الشريعة والحياة.. ما أوجه الإعجاز في القرآن ومناهج تفسيره؟
- الشريعة والحياة في رمضان.. هذه أوجه إعجاز القرآن ومناهج تفسي ...
- مصر: اقتراح قانون لفصل أي موظف حكومي يثبت انتماؤه لـ-الإخوان ...
- الصميدعي : فلسطين قضية عقائدية إنسانية إسلامية
- مصر... الموافقة على إقامة صلاة عيد الفطر في المساجد الكبرى ف ...
- اسماعيل هنية: ادعو جماهير شعبنا والامة الاسلامية للدفاع عن ا ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شهاب الدمشقي - من هو العربي ؟؟