أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - وقار هاشم - الوجه الحقيقي لديمقراطية حكومة المحاصصات














المزيد.....

الوجه الحقيقي لديمقراطية حكومة المحاصصات


وقار هاشم
ناشطة مدنية

(Waqar Hashem)


الحوار المتمدن-العدد: 3298 - 2011 / 3 / 7 - 04:55
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ها قد بدأت بشائر الديمقراطية الامريكية على يد القوى الدينية تهلّ علينا، واول هذه البشائر الهجوم على مقرات الحزب الشيوعي العراقي وتطويقها والامر باخلائها باوامر جاءت(من فوق). هل هي صدفة ان يبدأ القمع بالشيوعيين ؟
ان ما يحصل اليوم ليس بغريب على الساحة السياسية العراقية ، فقد كان الشيوعيون ابدا ومنذ تأسيس حزبهم ،اول من يتلقى ضربات القوى الرجعية الحاكمة .فقد جرّب النظام الملكي ونوري سعيده حظه في قمع الحزب الشيوعي ومشى على خطاه نظام العارفين ومن ثم البعث الفاشي ، ويجرب اليوم نوري المالكي ، بذات الطرق وبذات النهج الاهوج . فهل يعتقد المالكي ان حظه اوفر من كل اولئك ؟
ان خراطيم المياه التي وجهت الى المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد كانت ذاتها التي وجهتها قطعان (الحرس القومي) ايام شباط الاسود عام 1963،الى صدور الجماهير التي احتشدت امام السجون والمعتقلات ومراكز الشرطة للبحث عن بناتها وابنائها الذين اقتادهم “زوّار الفجر” الى حيث لا يعلم ذويهم. مازالت صورتها حيّة وطرية في ذاكرتي، فلم يمنعهم وجودنا نحن الاطفال من توجيهها الينا لاننا كنا نبحث عن ابائنا الشيوعيين في سجونهم العفنة .
لا اعتقد ان حكومة المحاصصة بقيادة المالكي لا تعرف ان مكان الحزب الشيوعي ليس في مقرات محصنة وفارهة كما هي مقراتهم . ان موقعه مع الجماهير ولا بد له ان يمارس دوره في ضمان تحقيق مصالحها وحمايتها ، و هو على هذا الطريق قدّم ،و على مدى سنوات عمره المجيد قوافل من الشهداء ، وضرب اروع الامثلة في تمثيله لمصالح الشعب والوطن، فليس غريبا عليه اليوم ان يتواجد حيث تتواجد جماهيره ويساندها في نضالها من اجل كرامتها ولتحقيق مطالبها بالتمتع بخيرات وطنها وبان تحيا حياة تليق بالبشر .
ان من اولويات دور الحزب الشيوعي العراقي اليوم الكشف عن مواطن الخلل في ما يسمى بالعملية السياسية، وهي لا تحصى، وايضا وضع الحلول لها بما يتلائم و مصالح الجماهير العريضة وليس التستر على من يسرق اموال الشعب وينهب ثروات البلد … ان الحزب انما يقوم بدوره المنوط به ، وما محاولات المالكي هذه الاّ تأكيد على ان الحزب الشيوعي العراقي هو حزب للشعب العراقي ، حزب الفقراء والكادحين والمحرومين وما اكثرهم في وطننا (المُحرر) الديمقراطي الى حدّ اللعنة .
لقد اثبت نوري المالكي بالقول والفعل هشاشة بل وكذب الديمقراطية التي يدعون بناءها ، فبماذا عساه ان يتبجح بعد اليوم؟
لقد وصم المنتفضين بانهم بعثيون ونسي تماما انه هو الذي يجلس مع البعثيين في حكومته وهو الذي استقدمهم الى البرلمان وادخلهم في حكومة(شراكته) واتخذ احدهم نائبا له ،وبهذا فتح لهم الابواب مشرعة للعودة حيث كانوا . فماذا نسميه هو في هذه الحالة؟
ان الشعب العراقي لم يعد ذلك الشعب الذي يُصدّق الوعود الكاذبةالتي ظل يسمعها كل سنوات (التحرير) ، فقد كانت احدى شعاراته في ساحة التحرير وغيرها “كذاب نوري المالكي” ، ولهذا فان على المالكي ان يثبت ولو باقل الدرجات انه استمات من اجل الكرسي لمصلحة الشعب ، ولكن ليس بوعود كاذبة اخرى ولا بهجمات على مقرات احزاب وطنية عريقة تتبنى مصالح الشعب وتخدمه دون مقابل سوى رفدها بدمها المتجدد .
لكنني ومع كل ما حصل اجد نفسي ملزمة بتقديم الشكر للمالكي لانه بعمله هذا انما وشّح صدور الشيوعيين العراقيين مجددا بوسام شرف دفاعهم عن مصالح الشعب ووضعهم في خانة الجماهير التي جاءوا منها واليها.
سنبقى في صفوف الجماهير برغم كل المحاولات......






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وداعا معلمتي وصديقتي احسان الملائكة
- خمس سنوات من الاحتلال
- نازك الملائكة رائدة الشعر العربي الحديث
- اية منظمة نسائية نريد ؟ رد على مقال السيد حسقيل قوجمان المعن ...
- حجاب المرأة لماذا
- تداعيات
- فهد والوضع الراهن في العراق


المزيد.....




- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- بن جاسم: بعض المتباكين على ما يجري في فلسطين يطعنون الأقصى و ...
- إسرائيل تكشف أسماء قيادات -حماس- الذين زعمت قتلهم في غزة
- اكتشاف دواء لعلاج الربو التحسسي الموسمي
- مارين لوبان تدين إطلاق -حماس- صواريخ على إسرائيل
- بوتين وأرودغان يدعوان إسرائيل والفلسطينيين إلى خفض التصعيد ( ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يقول لا -هدنة- ممكنة قبل التوصل إلى ه ...
- فيديو: عائلات سورية لاجئة في الدنمارك مهددة بالطرد إلى بلاده ...
- مُمرضة أميركية حقنت سبعة مرضى بجرعات إنسولين قاتلة فكان جزاؤ ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - وقار هاشم - الوجه الحقيقي لديمقراطية حكومة المحاصصات