أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - ضياء الدين ميرغني الطاهر - الهبة الشبابية فى السودان مران حقيقي من اجل غدٍ آتٍ سعيد














المزيد.....

الهبة الشبابية فى السودان مران حقيقي من اجل غدٍ آتٍ سعيد


ضياء الدين ميرغني الطاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 10:15
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


الهبة الشبابية فى السودان مران حقيقي من اجل غدٍ آتٍ سعيد
يعاني المعتقلون السودانيون الذين تم إعتقالهم قبل وبعد انتفاضة يناير /فبراير 2011 من اوضاع غاية فى السوء بعد ان تعّرضوا لشتى انواع التعذيب من صعق وحرق بالكهرباء والضرب بخراطيم المياه السوداء العريضة وحرمانهم من العلاج الى كافة اشكل التعذيب المعروفة والغير معروفة . ولم يتم إطلاق سراح اغلبيتم حتى الآن .
كل ذلك يعني شيئا واحدا ان حكومة المؤتمر الوطني (الجبهة) الحاكمة فى السودان عادت للمربع الاول من الاعتماد الكامل لقوات الاجهزة الامنية فى حماية نفسها دون ان تستوعب المناخ الذى يتسع يوما اثر يوم ، بعد ان اطلقت الثورة فى تونس ثم فى مصر مارد القدرة الشعبية فى التحرك ، من قمقمه.
وعلى لسان قادة نظام الانقاذ فى السودان (نافع على نافع نموذجا) جاء التحدى واضحا قبل التحرك حين دعاهم بمناضلي الانترنت دون ان يتصور ما امكانية نجاح هؤلاء الشباب فى الخروج الى الشارع فى مظاهرات سلمية للمطالبة بالديمقراطية وحقوقهم فى الحياة الحرة الكريمة.
ومن الناحية الاخرى يأتى تحرك الشباب السوداني فى ظل حركة خجولة للمعارضة السودانية حين تتفاوض حينا مع النظام القمعى القائم او يصمت قادتها صمت القبور امام اعتقالات بعض اعضائها
الذين خرجوا متضامنين مع الشباب السوداني . مما يؤشر بقوة على تجاوز هؤلاء الشباب لخيارات المعارضة القائمة ودعوتهم الصريحة كى تنهض هذه المعارضة من غفوتها العميقة. واخشى ان يتجاوزها الشباب كما حدث فى مصر وتونس وتصبح هذه المعارضة هى التى تلهث وراء الاحداث.
تتم هذه التحركات وسط تعتيم اعلامي سودانى وعربى كبير رغم تصاعد الحركة الشعبية من اعتصمات
لاسر هؤلاء المعتقلين وصمود اسطورى لهم داخل المعتقلات . ومحاولة منع اى وسيلة اعلام لنشر تفاصيل ما يجرى مما ادى لاعتقال العديد من الصحفيين السودانيين والمراسلين للقنوات الخارجية .
كما تتم هذه التحركات وسط دعوات متصاعدة للتظاهر من جديد .
إن رهان الانظمة القمعية على اجهزة الامن لحماية انظمتها المنهارة ، خيارات مجربة ولم تجدى نفعا امام
هبات الشعب والامثلة على ذلك عديدة سودانيا وعربيا وعالميا وأخيرها وليس آخرها ما حدث فى تونس ومصر . فكيف يفكر ساستنا وسياسيونا فى هذا الأمر؟
من المؤكد ان الشروط الذاتية والموضوعية لقيام الثورة الجماهيرية فى السودان متوفرة منذ ان حلّت الانقاذ فى عامها الاول . غير ان ذلك لا يعّدُ كافيا فالثورة تحتاج الى جهد منظم ودؤوب . وتحتاج الى وقود يديمها حتى لا تنطفئ ومضتها . اما وقد دخلت كل الوسائط الحديثة من انترنت وغيره الى باحة الصدام ، فإن ذلك يسهم اسهاما كبيرا فى نجاح هذه الثورات . ولا اشك بأن الفجر آت.
انه عصر الجماهير ولكن الطغاة لايرون ما هو ابعد من حدود انظمتهم.لانهم لا يحسون
ولا يتعاملون مع نبض شعوبهم . ولأن الشعوب اقوى من كل الانظمة فان هبتها حين تصل
درجة من الايمان إما الحياة الحرة الكريمة او الموت ، فانها تحقق اهدافها وامالها
رغم انف الطغاة. وكل الشعب العربى مهيأ لذلك بعد ان بدأت الشرارة من تونس لأن الشعوب
العربية هى الاكثر قهرا من بين كل شعوب الدنيا . وقد آن آوان انتفاضها. مبروك لتونس
ومصر والعاقبة للبقية.
ضياء ميرغني الطاهر
ناشط سياسي
الامين العام للمنبر الديمقراطى السودانى بهولندا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,010,369
- نداء الوطن وواجب الساعة وحدة عادلة أو انفصال متحضر !! صرخة ا ...
- فاقان اموم فى حديث الصراحة والوضوح عن قضايا الوحدة والإنفصال
- السودان ومصر:


المزيد.....




- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- السناتور مينينديز لـCNN عن تقرير خاشقجي: لا يمكن خرق القانون ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات ل ...
- 27 عاما على مجزرة الحرم الإبراهيمي
- كيف تمكن بن سلمان من امتلاك سلطة ونفوذ -استثنائيين- في وقت ق ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - ضياء الدين ميرغني الطاهر - الهبة الشبابية فى السودان مران حقيقي من اجل غدٍ آتٍ سعيد