أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الياسين - المرحلة القادمة .. معركة وطنية وصراعا مقدس من اجل الدفاع عن وحدة العراق















المزيد.....

المرحلة القادمة .. معركة وطنية وصراعا مقدس من اجل الدفاع عن وحدة العراق


محمد الياسين

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 18:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من حيث شكل وطبيعة صراع المرحلة الراهنة و القادمة على الساحة العراقية يكمن في كونه صراعاً مصيرياً من اجل البقاء او الفناء بين المدافعين عن وحدة العراق والداعين لتقسيمه تحت مسمى الفدرالية والاقاليم ، كما ان الخيط الفاصل اليوم بين العراق الموحد و المقسم بات خيطا رفيعا كالخط الفاصل بين الجنة والنار ان لم يخونني التعبير، فمنذ إحتلال العراق ومجيئ القوى والاحزاب الدينية الطائفية بشقيها السنية والشيعية وبروز شخصيات سياسية طائفية و عنصرية تبث سمومها بين العراقيين وحملوا مشاريع تقسيم العراق على اسس دينية ومذهبية كأهداف إستراتيجية وجوهرية لترسخ من وجودهم في السلطة و الحكم من خلال بقاءهم كمكونات رئيسية في الخارطة السياسية الجديدة والتي رسمت في ضل الإحتلال ، وبقوا على مدى اكثر من ثمان سنوات منكفئين ومتقوقعين على مشاريعهم التقسيمية التي لا تلقى قبول عند الشارع العراقي ، ويتحينون بذلك الفرص المناسبة للكشف عن وجوههم الحقيقية ومشاريعهم التقسيمية ، وتاجروا بشعارات وطنية لإيهام الشعب العراقي بهم وكسب ثقتهم وتأييدهم ، الا ان وبعد ثمان سنوات من عمر الإحتلال على العراق استطاعت هذه القوى والاحزاب والشخصيات بمساعدات خارجية خاصة من الكويت و إيران الراعي الاول لتقسيم العراق ، من خلق بعض المقومات الوهمية السريعة الزوال على ارض الواقع لهذه الطروحات والمشاريع الهدامة ، واليوم كشفوا عن وجوههم القبيحة واماطوا اللثام عنها واعلنوا مشاريعهم التقسيمية بشكل واضح وصريح تحت مسمى الاقاليم ، ففي السنوات القليلة الماضية اعلن البعض وبشكل خجول عن طرح مشروع للتقسيم تحت مسمى اقليم البصرة ، وقد قوبل المشروع برفض شعبي واسع من قبل اهلنا البصريين ، وحينما فشل الداعين لهذا الاقليم في تمرير مشروعهم الطائفي باقامته تنصل عنه اغلب من تبناه في البداية .
وطرح فيما بعد مشروع اقليم الجنوب ، ثم نسمع اليوم وبشكل كبير من قبل بعض الساسة الطائفيين عن مشروع اقليم الانبار ثم توسع الطرح ليشمل اقليم المحافظات ذات الاغلبية السنية ، وهي حسب طرحهم ، الانبار ، صلاح الدين ، نينوى ، و حين نقف عند بعض الاسماء التي تطرح المشروع وتدعمه ندرك مدى النفس الطائفي المقيت من وراء اهدافه ، فمن خلال الرسائل التي نشرت في الايام القليلة الماضية في مواقع الانترنيت من قبل عدنان الدليمي الى الدكتور عمر الكبيسي وضح فيها الدليمي وبأسلوب شديد الطائفية و التطرف مبررات اقامة ما اسماه اقليم السنة ، واعرب عن تمسكه وتبنيه لهذا الطرح ! وبرر ذلك الامر بشكل مثير للسخرية و الاستهزاء ، كما ان الدكتور عدنان الدليمي وهو الاسلامي المتطرف والطائفي المتشدد في طروحاته وخطاباته النارية التي عهدها الشعب العراقي منه في فترات بعد الإحتلال ، و حسب ما يقال عنه في الشارع العراقي بأن كان له دور في احداث العنف التي عصفت في البلاد و عمليات التطهير الطائفي بين العام 2005-2006 ، و يتبنى اليوم السيد الدليمي ومن معه مشروع تقسيم العراق من خلال طرح مشروع اقليم السنة كما و يتبنى الحزب الاسلامي المشروع ايضا ويعمل عليه في العلن والخفاء ويعتبر الحزب الاسلامي من عرابي هذا المشروع ومن اهدافه الاستراتيجية ، ويُذكر انه في احد الجلسات الخاصة قبل سنوات قليلة والتي كانت تضم بعض من قيادات الحزب الاسلامي تحدثوا لبعض الحاضرين بأنهم ، لم يعد بإمكانهم اطلاقا التعايش مع الشيعة في العراق !! ، متناسين ان العراق لولا شيعته وسنته وكرده وعربه ومسيحيه وتركمانه وبقية مكوناته لما كان هنالك عراق من الاساس ، ومن الجدير بالذكر ان نتطرق الى ادوات هذا المشروع والمروجين له ، فهنالك من يعمل و يحوك و ينسج خيوط هذه المؤامرة في الظلام و خلف الستار سواء كانت جهات خارجية او داخلية ، وهنالك من يتبنى المشروع بشكل علني وصريح كعدنان الدليمي والذين يحيطون به ، ولهذا المشروع ادوات معروفة واخرى غير معروفة وادوات ظاهرة اليوم على الساحة واخرى لاتزال مختبئة تراقب مجريات الامور الى اين تسير بخصوص هذا المشروع ، وبغض النضر عن التسميات الكثيرة التي تتبنى المشروع التقسيمي الطائفي والتي سنتطرق اليها في مقالات لاحقه ، إلا ان ما يهمنا الان هو ان يعرف اهلنا العراقيون ان مشروع التقسيم لا يقتصر على بعض القوى والشخصيات التي اشتركت في العملية السياسية الحالية وانما هنالك قوى وشخصيات لم تشترك فيها ، على الاقل ظاهريا ، وهم يتبنون مشروع تقسيم العراق الى اقاليم دينية وطائفية تمهيداً لاقامة دويلات مذهبية مستقلة ، مستقبلا ، وتتوزع المصالح فيهم على النحو التالي ، فمنهم من يتبنى المشروع لغايات التعظيم من ثروته والتوسيع من امبراطوريته من مال و نفوذ و سلطة ، ومنهم من يلتحق بمشروع طائفي تخندقي من خلال هذه الاقاليم لغرض مد الجسور و التحالف مع دول اسلامية كبيرة في المنطقة كإيران والسير على خطى بناء دولة اسلامية مشابه لها ، وقد يتساءل البعض كيف يحدث ذلك ونحن نتكلم عن اقليم للسنة !، فالكل يعرف اليوم مدى التنسيق الاستراتيجي الكبير بين التنظيمات الاسلامية المتطرفة و الجماعات الاسلامية المتشددة فكريا وعقائديا و التي تعتبر النواة المكونة لتنظيم القاعدة و بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وهذا الامر ليس استنتاج شخصي او تحليل سياسي وانما واقع حال تجسد من خلال مجموعة من الوثائق الايرانية التي سربت خلال فترات زمنية متفاوتة و تحدثت عن وجود تنسيق كبير بين ايران والجماعات المتطرفة في عموم المنطقة وليس العراق فقط ، وايضا من خلال المعلومات المسربة من جهات عراقية وغير عراقية تحدثت عن وجود معسكرات تدريب وتجهيز عسكرية في مدن ايرانية لعناصر وقيادات تنظيم القاعدة ، فضلا عن الاهداف التي يستهدفوها في العراق منذ سنوات فهي تخدم و بكل وضوح استراتيجية المشروع الايراني الكبير في العراق وانطلاقا منه للمنطقة ، لذا فان اهداف تنظيم القاعدة الارهابي واضحه في تقسيم العراق ، فهذا التنظيم الارهابي الدخيل على الشعب العراقي هو اول من تبنى فكرة التقسيم من خلال اعلانه ما سماه دولة العراق الاسلامية ، واليوم نجد منه يوظف كافة امكانياته وطاقاته الشيطانية لاقامة دولة للسنة في العراق يحكمها اعوانه وانصاره المتطرفون ...
وفيما يخص إيران فهي تسعى من خلال مشروعها الكبير في المنطقة الى احتواء الجماعات الاسلامية المتشددة سواء كانوا تنظيمات سرية او احزاب وقوى علنية ودعمهم في دولهم وتمويلهم بشكل كامل و مباشر او من خلال قنوات غير مباشرة للتمويه عن مصادر التمويل ، كحزب الله ، إذ يعتبر الذراع الايراني الاقوى لإيران في المنطقة ، استخباريا وعسكريا وسياسيا ، وتناط به مهمة الاتصال والتنسيق والتجنيد للقوى والتيارات والشخصيات السياسية والاجتماعية وتمويلها ماليا خدمتا لمصالح ايران الاستعمارية ، و من خلال دعم واحتواء ايران لهذه القوى و الاحزاب التي تتفق معها في الرؤية و الاهداف وتعتبر من مكونات واذرع مشروعها الكبير في المنطقة تهدف وصولهم لمواقع السلطة والحكم والنفوذ في دولهم ، لتسيرهم كيفما تشاء وتسخرهم لخدمة مصالحها الاستعمارية في المنطقة .اما الفئة الثالثة التي تتبنى المشروع تعمل على تحقيق وتنفيذ اجندات استخبارية دولية و صهيونية ، تهدف لتقسيم العراق بأي شكل من الاشكال ، لذا فأن المعركة لن تكون سهلة بل ستكون الاصعب ، و المرحلة القادمة تعد الاكثر خطورة على مستقبل العراق على مر تأريخه الحديث ، وكما نعرف ان المعركة تكون من عدة جولات في الغالب ، وعادة لا تحسم من الجولة الاولى ، على الرغم من ان الانتصار الوطني ضد المشروع في الجولة الاولى لهذه المعركة قد تحقق ، الا ان ادوات و وسائل واساليب هذه الحرب لم تنفذ بعد ، ولاتزال اوراق اللعب وادواتها قائمة وتتحرك وقت اللزوم وكلما تحققت الفرص المناسبة لها ، فالرسائل التي وجهها عدنان الدليمي احد عرابي مشروع اقليم السنة في العراق الى الدكتور عمر الكبيسي قوبلت برفض شديد من قبل الكبيسي وكافة الوطنيين الاحرار من ساسة واعلاميين واكاديميين وشيوخ عشائر و وجهاء واعيان ، وبهذا الصدد و لتحقيق الانتصار في هذه المعركة الوطنية المقدسة ضد مشاريع التقسيم ومروجيها فلابد من اتخاذ بعض الخطوات الوقائية والاستباقية للتصدي مستقبلا لهذه المشاريع التي قد تجهض في الانبار وتظهر في مناطق اخرى من العراق ، وهنا يأتي دور النخب الوطنية في العمل على حملة تثقيف واسعة للشعب العراقي بكافة نخبه وطبقاته وشرائحه من ساسة واعلاميين واكاديميين و شيوخ عشائر و رجال دين و وجهاء ، من قوى واحزاب ونقابات وتجمعات سياسية ومدنية واجتماعية وطنية
لتبين مدى خطورة مشاريع التقسيم على مستقبل العراق و العراقيين تحت اي مسمى كان ، وتوضيح كافة مسمياتها وادواتها و اهدافها واجنداتها وسيناريوهاتها ومن يقف وراءها في العلن و الخفاء وفضح مروجيها وعرابيها وكل الذين يتبنون مشروع التقسيم ، لهدف الحشد والتعبئة شعبيا وجماهيريا ضد مشاريع التقسيم ، والضغط اعلاميا وسياسيا ضد هذه المشاريع التي تريد النيل من وحدة العراق وتهدف لتقسيمه وتفتيت شعبه وزجهم في دويلات دينية ومذهبية اشبه بالمستوطنات الصغيرة تتحكم بها الدول الكبرى في المنطقة والعالم وتسيرها كيفما تشاء وتسلب خيراتها ومواردها ، لذا فأننا اليوم امام مرحلة مفصلية مهمة سيذكرها التأريخ في صفحاته ، فأما ان نخطها من سطورا ذهبية في صفحات مشرفة ومشرقة لتأريخ العراق ، واما ان يخطها غيرنا من سطورا سوداء في صفحات مظلمة من الخزي والعار لتأريخ العراق ( لاقدر الله ) ، ولابد من توظيف كافة الظروف والعوامل المناسبة لاجهاض تلك المشاريع ، ومن خلال هذا المقال ادعوا كافة الوطنيين العراقيين من قوى واحزاب وحركات وتجمعات ونقابات وشخصيات واكاديميين وساسة وعسكريين وشيوخ عشائر ورجال دين ووجهاء الى العمل على صياغة بيان وطني عام لرفض تقسيم العراق تحت اي مسمى كان ، ويتم نشره وتعميمه من خلال الفضائيات والصحف والمواقع الكترونية ويكون مفتوح امام الشعب العراقي بكافة الوانه واطيافه من كل العراق لتوقيع عليه برفض تقسيم العراق وطمس الهوية الوطنية للعراقيين وبذلك تكون حملة وطنية مليونية لجمع تواقيع العراقيين من كافة شرائح وطبقات ونخب الشعب العراقي ، فهذه معركة وطنية مقدسة لا مجال فيها للسكوت والتكاسل وتجاهل دعاة ومروجي التقسيم والانفصال دون التصدي لهم ولمشاريعهم بكل حزم وقوة لكسب المعركة وافشال مشاريعهم الرامية لتقسيم العراق وتدمير العراقيين .



#محمد_الياسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ارواحاً زهقت ودماءاً سالت من تكريت الى كربلاء..وخيارنا الوحي ...
- صراع البقاء اليوم في العراق ، من اجل من؟!
- تحت المجهر ، فضائح وثائق ويكيليكس .. إيران والدعارة السياسية ...
- مصلحة الكرد في بقاءهم وليس إنفصالهم ، ومصلحة الدول العظمى إس ...
- بغداد ألف ليلة وليلة تُقتل وتُستباح وتسير على خطى الجمهورية ...
- لبنان: الآزمة السياسية والحل.. حزب الله من خلال لبنان ، آم م ...
- الأدلة والبراهين على.. أكذوبة جاهزية القوات العراقية وتسلم ا ...
- الفقر السياسي في العراق .. بين خجل الشعارات الوطنية وتساقط ا ...
- إسرائيل ... بين التخبط وأكذوبة السلام !!
- قراءة تفصيلية .. في مجريات الملف الأمني ومشروع التقسيم !!
- عراق ما بعد الانتخابات - ... حوار هادئ !!
- إيران والملف النووي..مابين تحليلين..!!


المزيد.....




- خطوط سوداء ومربعات ملونة.. لوحة تجريدية لموندريان قد تحقق 50 ...
- أشعل الحرائق ودمر المباني.. شاهد ما خلفه قصف صاروخي روسي عني ...
- لإغراء السياح بالعودة.. هونغ كونغ تمنح 500 ألف تذكرة طيران م ...
- هذا البصل الأحمر حلو لدرجة أنّ الإيطاليين يصنعون منه -آيس كر ...
- مساع أوروبية لتوحيد الاستجابة لأزمة الطاقة
- فرنسا تسجل عجزاً تجارياً قياسياً قدره 15,5 مليار يورو في آب/ ...
- السلطات الإيرانية تتبرأ من موت مهسا أميني وشابة أخرى قيل إنه ...
- مهسا أميني: إيرانيات يحاربن من أجل الحرية من 1979 إلى 2022
- تايلاند: -أطلق النار على الباب بينما كان الأطفال نائمين-
- روسيا وأوكرانيا: لماذا يتلاشى حلم فلاديمير بوتين بتحقيق نصر ...


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الياسين - المرحلة القادمة .. معركة وطنية وصراعا مقدس من اجل الدفاع عن وحدة العراق