أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=242483

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد القاضي - حق تقرير المصير في جنوب السودان حلالاً لهم وحق تقرير المصير للكورد في شمال العراق حراماً عليهم














المزيد.....

حق تقرير المصير في جنوب السودان حلالاً لهم وحق تقرير المصير للكورد في شمال العراق حراماً عليهم


نهاد القاضي
كاتب

(Nihad Al Kadi)


الحوار المتمدن-العدد: 3252 - 2011 / 1 / 20 - 13:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد ايام بل ساعات سيعلن انفصال جنوب السودان رسميا وسط ترحيب دولي دون ان نسمع نحيب الدول العربية والاقلام الباكية على اقتطاع جزء حيوي من الجسد العربي المنهك أو تقديم المبرر للانفصال. وقد يكون هذا اعترافا صامتا على غياب العدالة في نظام الحكم المركزي في السودان وعدم الاعتراف بالتعددية وبثقافات وأديان ومكونات مواطنيها وفرض الشريعة الاسلامية على غير المسلمين في دولة عربية مسلمة.
هذا هو حال السودان بلد واسع تقدر مساحته بمليونين ونصف كيلومتر مربع يشكل جنوبه خُمْس مساحته يقطنه سبعة ملايين نسمة أغلبها من القبائل الافريقية التي تشكل نسبة 58% لها من الديانات المختلفة والوثنية في حين يمثل المسلمون فيها حسب احصائية 2008 24% والمسيحيون نسبة 17% . يمتاز جنوب السودان بثروات كبيرة نفطية تحتوي على 85% من مخزون نفط السودان فيها أضافة الى المنتوجات الزراعية.
تعالت فكرة تقسيم السودان الى جزئيين الشمالي والجنوبي على اسس الخلافات العرقية والاثنية والدينية ومن حيث التفرقة وعدم الانصاف في نشر التعليم والثقافة بين الجزئين وتنامت في الجنوب شعور بالمهضومية وعدم المساواة وتأهيله نفسيا بان الشمالي السوداني متعالي عليه وهاضم لحقوقه. وحاول الجنوبيون المطالبة بحكم الاقاليم والنظام الفيدرالي بعد جلاء الاستعمار البريطاني وفصل السودان عن مصر، ورُفض الطلب من قبل الحكومة المركزية آنذاك بحجة التخوف من الانفصال بعد الحصول على الحكم الفيدرالي ونظام الاقاليم. وظهرت في 1955حركات تمرد في الجيش الجنوبي داعية للانفصال نتيجة أتباع سياسة المركز التذويب بالقوة ضد الجنوبيين وضربهم عسكريا وإخضاعهم للسلطة على اثرها بدأ الجنوبيون وأحزابهم بالمطالبة بالانفصال ليتحول في 1963 الى ضغط عسكري جنوبي على الشمال وعقد على أثره اتفاقيه أديس أبابا في 1972 واعطاء الجنوب الحكم الذاتي الذي لم يدم طويلا ونُقِضَت الاتفاقية من قبل حاكم السودان وأستمر الصراع لينتهي باتفاقية السلام الشامل 2005 في نيفاشا وأهم بنودها استفتاء حق تقرير المصير للجنوب في 2011 (وهذا ماحدث فعلا وبأقبال فاق ال 98% مؤيدا للانفصال ) وتقاسم السلطة والثروات بين الشمال والجنوب.
من الجدير بالذكر أن اقليم كوردستان الجنوبي بلد واسع تقدر مساحته ب 84000 كيلومتر مربع يشكل خُمْس مساحة العراق والتي هي 438317 كم مربع و يقطنه خمسة ملايين نسمة أغلبهم من الكورد و من الديانات المختلفة مثل الاسلامية والمسيحية والايزيدية. يمتاز الاقليم بثروات كبيرة نفطية ومعدنية فيها أضافة الى المنتوجات الزراعية.
من يراقب الاحداث والتاريخ يرى تقارب الاحداث بين حركة جنوب السودان وحركة الكورد في اقليم كوردستان في شمال العراق وتزامن تواريخ الاتفاقيات والانقضاض عليها. ففي أربعينيات القرن الماضي طالب الكورد بحق تقرير المصير وبدء حركة التحرر القومي، وفي الخمسينيات والستينات من القرن الماضي ضُرِب الكورد بالقوة العسكرية وتشكلت الحركة الثورية الكوردية المسلحة والمنظمة ومنح الحكم الذاتي للشعب الكوردي على أثرها في1971 لتلحقه اتفاقية الجزائر لضرب الشعب الكوردي ومحاولة أبادته الجماعية واستخدمت ضده كافة الاسلحة المحرمة، لتنتهي في 2003 بالاتفاق على نظام فيدرالي في ظل حكومة تعددية فيدرالية عراقية.
أن انفصال جنوب السودان مرحب به دوليا وعلى ما أظن عربيا فلم نسمع لهم تعليق على الانفصال أو رفع شعارات تندد وتتهم السودان بالعمالة ولم يسمي ذلك بالتواطؤ والاستعمار والامبريالية وتدخل الصهيونية واسرائيل وغيرها من الشعارات الرنانة التي تُشترى بها عواطف الناس البسطاء من الشعوب ولم نسمع من احد ان جنوب السودان قد أستقطع من جسد الشعب العربي ولم تكلل هذه العبارات بآيات قرآنية مثل التي نسمعها دائما بقوله تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " ولكن حينما أقترح رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني الرئيس مسعود البارزاني طرح فكرة تحقيق المصير للشعب الكوردي في أقليم كوردستان الواقع في شمال العراق في مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الثالث عشر، تعالت أصوات الشو فينين العراقيين وهبت رياح سوداء عربية عاتية لسان حالها قائلة " لا انفصال ولا حق للكورد في تقرير المصير " ولا يمكن ذلك لأن العراق عربي ومن مؤسسي الجامعة العربية وعاشقت هذه الرياح السوداء العربية رياح صفراء تركية واخرى هوجاء فارسية صارخين بوجه الكورد والقومية الكوردية لا يجوز لكم حق تقرير مصيركم هذا لا يجوز فأن العراق عربي وعليكم ان تبقوا مع العرب وإن فكرة حق تقرير المصير سوف تكون سببا بتحريك الشعب الكوردي في ايران وتركيا وسوريا وسوف يطالبون هم أيضا نفس المطلب على غرار ما حصل في العراق وعليه تكاتف الفرس والترك والعرب على أن يكون حق تقرير المصير للشعب الكوردي وفكرة الانفصال عن العراق عمل استعماري ومسنود من الغرب وامريكا وإسرائيل وحتى اصابع الشيطان دخلت فيه والى أخره من هذه الخرافات وحينما يكون حق تقرير المصير للشعب العربي والانفصال من جسد الشعب العربي وفي جنوب السودان كان الله غفورا رحيما لهم واذا أقترح حق تقرير المصير للشعب الكوردي في شمال العراق أصبح عملا إجراميا وكان الله حسب قولهم شديد العقاب للكورد.
من كل هذا نرى كيف أن هذه الدول الاقليمية تكيل بمكيالين غير متوازنين وغير متساويين حرام على الكورد حق تقرير مصيرهم وحلال على العرب والترك والفرس ذلك.... متى سيستيقظ الضمير في هذه الدول .... ومتى سيكون الانسان متساويا في أفكارهم حتى وأن أختلف في قوميته معهم متى سيكون الحق والانصاف والقانون سائدا فيها ... متى يحترمون حقوق الاخرين ويحبون لهم مثلما يحبون لأنفسهم ألم يدرج هذا في شريعتهم ودياناتهم .....نقول للجميع
إن حق تقرير المصير للكورد آتٍ لا محال



#نهاد_القاضي (هاشتاغ)       Nihad_Al_Kadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيهما تفضلون فيدرالية كاملة وحدود متفق عليها أم حق تقرير الم ...
- د.كامل الشطري بأستضافة المعهد الكوردي للدراسات والبحوث وسيمن ...
- البروفيسور كاظم حبيب يتربع اليوبيل الماسي
- سنة في فراق فارس عقرة


المزيد.....




- شاهد.. عناصر الشرطة الفرنسية يبعدون نشطاء البيئة الذين أغلقو ...
- جوهر بن مبارك: أنا ذراع للديمقراطية ولست ذراعاً لأحد
- -إيراسموس في غزة- وثائقي يسرد تجربة طالب طب إيطالي في القطاع ...
- وزارة العدل الأمريكية تنشر مرسوم العفو عن فيكتور بوت
- الرئاسة المصرية تعلن تفاصيل لقاء السيسي ومحمد بن سلمان
- البيت الأبيض ينوي مساعدة كييف في صد هجمات المسيّرات
- بلغاريا: لن نوفر أنظمة صواريخ -إس -300- ولا مقاتلات -ميغ- 29 ...
- بوتين ينتقد تصريحات ميركل حول اتفاقيات مينسك
- قيادي مصري يكشف لـRT خفايا وأسرار حول القمة العربية الصينية ...
- طهران ترد على مزاعم بريطانيا باستخدام المسيرات الإيرانية في ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد القاضي - حق تقرير المصير في جنوب السودان حلالاً لهم وحق تقرير المصير للكورد في شمال العراق حراماً عليهم