أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نورالدين علاك الاسفي - السياسة تعيش بفقر الدم














المزيد.....

السياسة تعيش بفقر الدم


نورالدين علاك الاسفي

الحوار المتمدن-العدد: 3229 - 2010 / 12 / 28 - 14:39
المحور: كتابات ساخرة
    


السياسة تعيش بفقر الدم.

اجتمع الحكام العرب في جلسة مغلقة ليتدارسوا أمرا طارئا مفاده الحيرة في بحث العلم الأكبر.
قال زعيمهم‏:‏
- انه السياسة.
فرد احد من الحضور:
- لكن؛ نعرف من السياسة أكثرها.!!
فتكلم آخر:‏
- وما دواء داء الخذلان أيها الزعيم ؟؟
أجاب صاحب السعادة‏:
- ‏ترياقه الكرسي فمتى قلت حرارته يعالج بالتواطؤ البارد مع الخارج ليعود حياً.
قال آخر‏:‏
- ومن يحييه بعد الموت؟؟
قال الزعيم‏:‏
- هذا علم آخر موجود في كتاب الكياسة في السياسة ولم أنظر في شيء منه إلا في باب الحياة فإني وجدت في كتاب الكياسة.. أن تعيش السياسة بفقر الدم خير من موتها.
فقال آخر:
- أيها الزعيم..بدون أسف مأسوف عليه؛ما بال شعوبنا والعالم بعد صمود غزة التاريخي أمام الغطرسة الصهيونية و تسريبات ويكيليكس حشرتنا مع زمرة الحمقى و المغفلين لا نفقه في السياسة مثقال شعرة..
وقف الزعيم وقد بدا دافنا غيضه ثم أسرع باحثا عن كلمات الختام:
- هذا ليس عيبا فابن الجوزي رحمه الله سطر في كتابه "أخبار الحمقى و المغفلين" فصلا جاء فيه على ذكر المغفلين من الأمراء والولاة. على كل حال؛ نحن نرى في سياسة الخذلان خيرا لنا من‏ خذلان السياسة‏.و بهذا نكون قد فصلنا الخطاب في أمر العلم الأكبر.
- رجت القاعة بالتصفيق استحسانا.. ثم علت وجوه الحكام جميعا ابتسامة الرضى.

نورالدين علاك الأسفي- المغرب
[email protected]



#نورالدين_علاك_الاسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كازانيكرا.. الجسد المشروخ في الزمن الهارب


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نورالدين علاك الاسفي - السياسة تعيش بفقر الدم