أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوبال فاطمة الزهراء - بعدما تحملت النفوس الكبيرة الآلام الكبيرة ........فهل يتحمل المستضعفون من الناس قواعد القرآن الآمرة؟ (الجزء الأول)














المزيد.....

بعدما تحملت النفوس الكبيرة الآلام الكبيرة ........فهل يتحمل المستضعفون من الناس قواعد القرآن الآمرة؟ (الجزء الأول)


طوبال فاطمة الزهراء

الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 19:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



لقد تحمل سيد الخلق محمد عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام سباب السفهاء من الناس و سخريتهم و قذفهم إياه بالحجارة...لقد تعرض لمواقف كانت تشع بنذالة و سفالة هؤلاء القوم بيد أنه صنع من ألمه العظيم حياة عظيمة إيمانا منه أنه لا حقيقة بغير ألم و تضحية كالألم الذي لقيه في الطائف و آلام أخرى لا تعد و لا تحصى...
لكنه عانق الحقيقة وعرضها على الخلق أجمعين فأضاءت الوجود بأنوارها ...رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم سبيلنا إلى الجنة و إلى النجاة من النار التي نخاف أن تأكل أجسامنا في يوم نبعث فيه و لا نطلب إلا أن نلقى الله بقلب سليم...
...نعم فنحن معشر المسلمين نؤمن إيمانا راسخا أن هناك يوم حساب و عقاب و أن الله وحده لاشريك له و أن محمدا عبده و رسوله و نؤمن بكتبه و ملائكته و رسله فمنهم إسحاق و يعقوب و داوود و موسى و يونس و هارون و أيوب و يوسف و غيرهم كثير...
لكن مع الأسف الشديد هناك الكثير من المستضعفين ممن لم يتحملوا قواعد القرآن الآمرة فراحوا يسخرون منها و يعتبرونها إزعاجا لهم في دنياهم...ولم يكن ديننا ليزعج أحدا بل جاء لينير دربهم من الظلمات إلى النور و يدعوهم نبينا إليه بكل لين و سماحة حيث يقول سبحانه و تعالى : " وجادلهم بالتي هي أحسن"
أجل هناك من يقول أن دخول الناس إلى الإسلام كان تحت تهديد السيف لكن إذا عدنا قليلا إلى الوراء و حلّلنا الأحداث التاريخية، سنجد أن قريشا ومن معها من القبائل التي شكلت حليفا معاديا للدين الإسلامي و للرسول صلى الله عليه وسلم هي من صنعت الظروف التي جعلت الحرب ضرورة من أجل أن يعود النبي إلى تأدية مهامه العظمى في تبليغ رسالته الحضارية النبيلة.
ولي أن أطرح سؤالا على هؤلاء الذين أسميهم بالمستضعفين من الذين ينتقدون آيات القرآن دون فهم أو تفسير...
كم من انتقادات نابحة كنتم ستذّخرون يوم إسلام خالد بن الوليد و عمرو بن العاص؟ هذا " الوليد" الذي ارتعش عرش كسرى و قيصر لعبقريته الشامخة.
هل كنتم ستسارعون إلى الخيمة نادمين معلنين إسلامكم كما فعل أبو سفيان أم كنتم ستواصلون انتقاداتكم لآيات الله فتصيرون بعد ذلك قردة خاسئين كما صار اليهود في يوم " السبت"...!!!!!!
أم كنتم ستنافقون و تدعون الإسلاموية و بعد وفاة رسولنا الحبيب ترتدون عن دينكم و تدعون بأن السيف هو من أجبركم على دخول الإسلام هروبا من دفع الجزية...فأين الشهامة هنا إذن؟؟؟؟؟؟
وبعد ذلك تقترحون بعث نبية جديدة تقسم هذا الدين إلى مذاهب و توجهات وفق مايخدم نزواتكم و مصالحكم فتُظلون الناس و تستظلون معهم، فأي خذلان هذا الذي تدَّعون إليه؟
فالإجابة التي لابد حصرها هنا هي أنكم خلقتم من علقة فسواكم الله الواحد الأحد بشرا و الله قادر أن يشوه صورتكم مثلما تشوهون سور القرآن و آياته، هكذا ستقررون إن كنتم تؤمنون فعلا بالألوهية أم لا؟
القرآن حقا معجزة كبرى...كلما توجهت يميني و شمالي وجدت الله معي و كلما دعوته بسور القرآن استجاب لدعائي رغم أنني لا أستحق أن يجاب دعائي لأني غالبا بل أحيانا كثيرة أخطأ في حق ربي و لا أؤدي ماوجب علي تأديته ورغم ذلك أؤمن إيمانا راسخا أن الله يغفر لمن يشاء إلا من يشرك به. ( يتبع)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,870,682
- في المدينة البربرية
- لماذا يظلم الإنسان؟
- فلسفة الإغتراب
- شكرا فريقنا الوطني


المزيد.....




- الكاظمي يعلن يوم زيارة بابا الفاتيكان للعراق يوما وطنيا للتس ...
- فتوى من الأزهر بخصوص لقاحات كورونا والصيام
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- لقاء تاريخي.. السيد السيستاني يستقبل بابا الفاتيكان بالنجف ا ...
- زيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق
- شاهد.. بابا الفاتيكان يقبل العلم العراقي
- البابا يدعو من العراق لاحترام الحرية الدينية ويندد بالإرهاب ...
- بابا الفاتيكان من العراق: لا يمكن الصمت عندما يسيء الإرهاب إ ...
- بابا الفاتيكان والسيستاني من العراق يدعوان لنبذ الحرب وتغليب ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوبال فاطمة الزهراء - بعدما تحملت النفوس الكبيرة الآلام الكبيرة ........فهل يتحمل المستضعفون من الناس قواعد القرآن الآمرة؟ (الجزء الأول)