أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم عبدالمعطي متولي - -الشاطر والمشطور- والافتراء على المجمع!














المزيد.....

-الشاطر والمشطور- والافتراء على المجمع!


إبراهيم عبدالمعطي متولي

الحوار المتمدن-العدد: 3168 - 2010 / 10 / 28 - 16:03
المحور: الادب والفن
    


تتهم اللغة العربية بأنها لغة صعبة، وفي هذا ظلم للغتنا التي كرمها الله بأن أنزل بها آخر كتبه، وجعله محفوظا إلى يوم الدين، وفي حفظه لكتابه حفظ للغة العربية. لغتنا ليست ضعيفة، لأن اللغات لا تقوى ولا تضعف إلا بقوة وضعف أهلها، فحال لغتنا في عصرنا من حالنا الضعيف.. لغتنا الآن مفترى عليها، ومن أدلة الافتراء ما شاع عن أن مجمع اللغة العربية قدم مقابلا لكلمة "الساندويتش" هو "شاطر ومشطور وبينهما طازج"، والواقع أن ما نسب إلى المجمع هو عبارة وليس كلمة معجمية.
بحثت عن كلمة "ساندوتيش" في المعجم الوسيط الذي أصدره مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ويتاح تحميله على الإنترنت، فلم أجدها ضمن كلمات المعجم، وكذلك لم أجد عبارة "شاطر ومشطور وبينهما طازج"، والذي وجدته هو كلمة "شطيرة" التي عرَّفها المجمع بأنها "خبزة تشق ويوضع فيها الإدام" وجمعها شطائر، وكتب بجوار التعريف "محدثة" أي أنها من الكلمات التي استحدثت في العصر الحديث ولم تكن موجودة قديما، وواضح أن هذه الكلمة هي المقابل لكلمة "ساندويتش" الإنجليزية.
شاعت عبارة "شاطر ومشطور وبينهما طازج" تهكما على المجمع وخوفا من تعقيده اللغة، وأنقل كلمة للعقاد من كتاب "هل تنتحر اللغة العربية؟" للناقد الرائع الراحل رجاء النقاش. يقول العقاد: "وقد شاع في وقت من الأوقات أن المجمع يترجم كلمة السندويتش بالشاطر والمشطور وبينهما طازج، ولو شاع هذا عن دار للمجانين، لوجب على السامع أن يتردد فيه، وإنما اقترح المجمع كلمة "الشطيرة" وهي ترجمة حسنة جدا للكلمة الأجنبية "سندويتش" التي لا يزيد معناها على اسم رجل كان يأكل هذه "الشطيرة" من الطعام بين حين وحين".
وذكر الكاتب الكبير أنيس منصور أن عبارة "شاطر ومشطور وبينهما طازج" أطلقها الشاعر كامل الشناوي. يقول أنيس في مقال بعنوان "الشاطر والمشطور والقهوشية" على موقع جريدة الشرق الأوسط: " أشهر ما نسب إلى المجمع اللغوي ما ابتدعه الشاعر كامل الشناوي عندما أراد أن يعرف السندوتش فقال: شاطر ومشطور وبينهما طازج، وانتشرت هذه العبارة على أنها من إبداعات المجمع اللغوي مما أضحك الناس عليه".
ولم تقتصر هذه الشائعة على عامة الناس فحسب، وإنما امتدت إلى كثير من المثقفين والكتاب الذين لم يكلفوا أنفسهم مشقة البحث عن الحقيقة، ومنهم الكاتب فرج بوالعَشّة الذي نُشر له مقال في جريدة إيلاف الإلكترونية، تحت عنوان " لا زال الطريق طويلا إلى ابن رشد، ما بالك بأركون"، حيث يقول الكاتب: "استغرق المجمع اللغوي في ترجمة السندويش إلى العربية، جلسة صاخبة، انتهت بتسميته:"شاطر ومشطور وبينهما طازج" وتلك ليست نكتة"، والتعليق الأخير من الكاتب نفسه، وبالفعل هي نكتة لأن الكاتب نقل شيئا ليس له أساس من الصحة ونسبه إلى المجمع على أنه حقيقة، كما أنه أخطأ في اللغة في عنوان مقاله حيث بدأ بكلمة "لا زال" والفعل الماضي لا تدخل عليه "لا" والصحيح هو "ما زال" ويجوز في المضارع أن نقول "ما يزال" و"لا يزال".
ونجد هذا الخطأ لدى كاتب آخر هو مصطفى محمد كتوعة في مقال بعنوان "الاثنينية.. والصالونات الأدبية" والمقصود بها صالون الاثنينية للأديب السعودي عبدالمقصود خوجة. نشر المقال على موقع الاثنينية، ويقول فيه كاتبه: "وكم يقف الإنسان حائراً أمام اختيار مفرد لغوي مثل: "شاطر ومشطور وبينهما طازج" الذي اختاره مجمع اللغة العربية المصري بدلاً من كلمة.. "ساندويتش" ولا أتصور أن يقف مشتر أمام بائع ليقول له أعطني "شاطر ومشطور وبينهما طازج".. بدلاً من أن يستخدم مباشرة كلمة ساندويتش أو أن يقول له أعطني شاطر إذا أردنا الاختصار في الزمن ومفردات اللفظ"، مع ملاحظة أن الكاتب أخطأ حينما قال إن "شاطر ومشطور وبينهما طازج" مفرد لغوي، والصواب أنها عبارة لغوية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,149,700,549
- التعصُّب نوعان
- التعصب .. نار تحرق الإنسان


المزيد.....




- المغنية ليلي ألين تتحدث عن إدمانها عقار -أديرال- بهدف فقدان ...
- بيع مفتاح زنزانة نابليون بـ92 ألف يورو (صورة)
- مغربيان يحرزان جائزة ابن خلدون الدولية للترجمة
- مشاركة 40 بلدا في المؤتمر الوزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي ت ...
- بوريطة:القرار الأمريكي يؤسس لمنظور واضح لتسوية النزاع تحت ال ...
- مؤتمر وزاري دولي لدعم الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
- الاتحاد الأوروبي يطالب تركيا بترجمة نواياها إلى أفعال محددة ...
- جدل بين السودانيين عبر مواقع التواصل بعد ظهور فنانين بالزي ا ...
- بريق الأمل ووعود الفرح في قطاع الترفيه
- الفنانة المصرية ميرهان حسين تتحول إلى ميريام فارس.. رقصة أثا ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم عبدالمعطي متولي - -الشاطر والمشطور- والافتراء على المجمع!