أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضياء ثابت السراي - هاملت ...الانتقام والرمزية














المزيد.....

هاملت ...الانتقام والرمزية


ضياء ثابت السراي

الحوار المتمدن-العدد: 3053 - 2010 / 7 / 4 - 13:53
المحور: الادب والفن
    


هاملت هذه المسرحية التي أراد لها شكسبير أن تتلون بألوان شتى ،لم تغير من ألوانها تلك بل ازدادت ألوانها مع تقادمها ومرور السنين عليها ، وكانت جدلية هاملت كعمل مسرحي ،في أنها كلما تقادمت كلما اوجد لها تفسير جديد ...ومؤخرا يدور الجدل حول هل أن هاملت رجل أفعال أم رجل أقوال ، هل هو مجرد (فم) أبدى امتعاضه وغضبه وتوعد كثيرا كما أظهره شكسبير على طول مسرحيته تلك ، أم انه رجل قال ووعد بالانتقام وحقق انتقامه بالمحصلة ، كما يتبين ذلك من خلال متابعة المسرحية .
الأمر ليس مقيدا بالمقولتين ، بل هو حكم يستطيع القارئ أن ينطقه بعد أن يقرأ المسرحية وهي الكارثة الحقيقية التي امتازت بها كتابات شكسبير حيث أنها لم تكن في أي وقت من الأوقات ثابتة وجامدة ذات حكم واحد يمكن تعميمه على الشخوص أو الأحداث أو الرموز.
بيد أن هاملت الشخصية الرئيسية في المسرحية يطلق وعدا لشبح والده في بداية المسرحية، بأنه سينتقم من عمه الذي سرق حقه وقتل أبيه الملك ، وتدور الأحداث ونرى هاملت متحير يترنح بين غضبه وقهره وبين هلاوس قد تكون حقيقية أو تكون وهم ،وبعد أن يتأكد بطريقته التي ابتكرها شكسبير (The play within play) يقرر أن ينتقم ، وتسنح له الفرصة لكنه لاينتهزها خوفا من الموقف ... وينتهز فرصة أخرى يقتل خلالها شخص أخر ليصبح طريد وتفشل خطة جنونه التي مهد لها طوال الفصول الثلاثة الأولى من المسرحية .
هنا يتوقف المتابع ليطرح تساؤله ،هل نفعت خطة هاملت بادعائه الجنون؟ الجواب كلا... السؤال الأخر الذي يطرح نفسه هل حقق هاملت أهدافه في النهاية ؟ الجواب نعم ولا في أن واحد .
نعم ... فقد انتقم لأبيه بان قتل عمه الذي قتل والده ، وكلا لأنه قتل أيضا لارتكابه الخطأ القاتل الذي تمثل بقتل أشخاص لاعلاقة لهم بموت أبيه فاستحق بذلك عقوبة الموت وهي تراجيديا المسرحية بأكملها .
الحقيقة أن المسرحية لو أريد لها أن تسير على نمط النجاح الكامل لهاملت بمسعاه بالانتقام من عمه فأنها ستدعم بكل تأكيد الانتقام كتقليد اجتماعي تثار حوله الكثير من الإشكاليات وتحتدم فيه الجدالات ، لذا كان لابد من أن تكون نهاية هاملت مأساوية حتى تكتمل عناصر العبرة والدرس ، وبذلك فان هاملت كان رجل أفعال ولم يكن رجل أقوال لأنه وصل إلى هدفه وكان هو بالمقابل هدف وصل إليه العدل الإلهي .






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفريد تيني سون يبحث عن وسيلة الخلود فاضحا سر تثينوس
- الابعاد الثلاثة قد تحول ممثلي العالم الى جيش من العاطلين عن ...
- الطبيعة والموت في اشعار وورد سوورث ووبليك وكوليرج


المزيد.....




- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...
- من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شرك ...
- إيلين ديجينيريس تعلن نهاية برنامجها الحواري بعد 19 عاما من ا ...
- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضياء ثابت السراي - هاملت ...الانتقام والرمزية