أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - ايها العراقيون قلوبنا معكم














المزيد.....

ايها العراقيون قلوبنا معكم


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 3030 - 2010 / 6 / 10 - 22:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انا ككردي من سوريا عشت في بيئة كان الحديث يجري دائما عن العراق ، ففي الستينات والسبعينات اذ كنت اعيش طفولتي كان الحديث يجري عن اناس يذهبون من منطقة القامشلي الى الموصل للتجارة ، وكانت مجلة الثقافة الجديدة التي يصدرها انذاك الحزب الشيوعي العراقي وفيما بعد النهج التي كانت تصدرها مجموع الاحزاب الشيوعية في العالم العربي ، كنا نقرأها بنهم شديد للاطلاع على واقع العراق في ظل نظام صدام حسين الدكتاتوري الاستبدادي ، وأتذكر اتفاقية 11 اذار 1970 للحكم الذاتي لكرد العراق حينما كانت الاذاعة العراقية تذيع نشيدا بالعربي والكردي معا تعبر عن الاخوة العربية الكردية :" هربزي كورد وعرب رمز النضال " وبعدها عندما انقلب النظام العراقي على هذه الاتفاقية ووقع اتفاقية الجزائر 1975 المشؤومة كانت صدمة لنا نحن الكرد المتعاطفين مع ثورة الملا مصطفى البارزاني وقبلها كان التعاطف الكبير مع الثورة الكردية عبر الاستماع الى الاذاعة الكردية التي كانت تبث برامجها من جبال كردستان الشامخة ، وعندما رحل البارزاني شعرنا بالحزن لفقد قائد تاريخي وعندما دخلت القوات العراقية عام 1973 الاراضي السورية للذهاب الى جبهة الجولان لمحاربة اسرائيل في حرب اكتوبر ومساندة الجيش السوري كانت بهجتنا كبيرة ونحن نتفرج كصغار الى جموع وارتال الدبابات والجنود العراقيين الذين كانوا يرفعون شارات النصر ، وعندما كنا طلابا في الجامعة كنا نددن باغنيات فرقة الطريق العراقية التي كانت تزرع الامل والبهجة في قلوب العراقيين وتزرع فيهم آمال النصر على الظلم والطغيان ، وعندما ضرب صدام حسين الكرد بالاسلحة الكيماوية كان وقع ذلك علينا كبيرا ، وعندما هاجر الكرد عام 1991 الى الجبال بعد الانتفاضة الباسلة وتشردوا كانت قلوبنا تتقطع تعاطفا معهم ومع محنتهم الانسانية وعندما قصفت انتفاضة الجنوب العراقي من قبل جيش صدام المهزوم والمنهار من حرب الكويت كنا نشعر بالأسى والحزن لفشل انتفاضة شعبية عارمة ضد اعتى نظام استبدادي في العالم، وعندما حررت العراق من الطاغوت وسقط الصنم في نيسان 2003 كانت فرحتنا لا توصف ، وبعدها عندما فتكت قوى الظلام والتكفير وفلول البعث الصدامي المنهار بالشعب العراقي شعرنا بالاسى والحزن الشديدين
ان قلوبنا مع العراقيين منذ الطفولة وحتى الكهولة وان العراقيين لهم لدى كرد سوريا خصوصا والسوريين عموما مكانة ومنزلة خاصة لا تقارن بمنزلة اي شعب آخر
لقد قدمتم ايها العراقيون ضحايا وقرابين ونزفتم دماء وذرفتم دموعا على مذبح الحرية وانتم تستحقونها وتستحقون الامن والسلام والتطور والازدهار
لقد كتبنا في اكثر من مناسبة ومنبر ننتقد التيارات القومجية والعدمية الظلامية التي تربط كل حدث في العراق بالقوى الخارجية الى درجة وصل الامر بالاعلام العربي الرديئ بأن يقتل الآلاف من من الابرياء من اطفال وشيوخ ونساء فان التبرير الاعلامي جاهز وهو انهم قضوا بعمليات مقاومة واي مقاومة ؟ مقاومة قتل الطفولة ؟قتل البراءة قتل الحياة المدنية الآمنة المسالمة وتفجير محطات الوقود والكهرباء وانابيب النفط والافران والاسواق الشعبية المكتظة بالسكان وتفجير الشوارع والمحلات التجارية وقتل رجال الشرطة والأمن
ان هذا دون اي تردد في الحكم ان هذا هو التطرف والارهاب بعينه
واصارح القراء بالقول انني كلما قرأت كتابا يتحدث عن المأساة العراقية او مقالا او حديثا تلفزيونيا فان قلبي يكاد يتمزق حزنا وكربا لآلامهم وانني ما برحت اتألم لآلام العراقيين
وأتمنى من الله عز وجل أن يوفق العراقيين جميعا في المرحلة الحالية والقادمة الى أن يشكلوا حكومة وحدة وطنية بدون مشاكل أو أحداث أو مجريات لا يحمد عقباها




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,706,363
- ما حكاية رفيق نصر الله؟!!
- الكرد بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية العراقية والخيار الأن ...
- شعوب الببغاء بين الموت والبقاء
- لماذا توقفت وسائل الاعلام السورية عن الحديث عن الاصلاح والتح ...
- فضائية كوردية باللغة العربية
- مقابل كل هذا القهر ايعقل كل هذالاستسلام ؟!
- عندما يعود الاتجاه المعاكس الى التجاه الصحيح
- الكرد في مرحلة جديدة
- النزعة الثقافية الأحادية أو ثقافة الهزيمة
- حول المؤتمر الوطني الكردي - المرجعية الكردية
- الفكر بوصفه ابداعا
- الاستنساخ الثقافي
- لماذا لا يتناولون نتاجاتنا
- الكرد والفكر الديمقراطي
- إشكالية المثقف الكردي والمؤسسة السياسية
- المثقف الاعلامي
- الجواهري آخر العنقود الشعري الكلاسيكي
- جدلية الأنا والآخر ... العرب والأكراد نموذجا
- المشهد الثقافي الكردي مرة أخرى .. الصراخ في أذن النائم !
- العلمانية والدين والدولة والمجتمع


المزيد.....




- -البلاد كلها منطقة حمراء-.. وفيات كورونا في إيران تتجاوز 24 ...
- مصر ترد تصريحات وزير الخارجية التركي -السلبية- حول التطورات ...
- تونس تسجل ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا بواقع 540 إصابة
- أعفاء الحارس الشخصي لوزير خارجية بريطانيا بعد تركه لمسدسه عل ...
- موسكو: العقوبات الغربية ضد بيلاروس غير قانونية وتستهدف تحقيق ...
- الخارجية السورية تتهم هولندا بالعمل لخدمة "أجندات سيدها ...
- معركة انتخابية جديدة بين ترامب وبايدن في مينيسوتا
- الحارس الشخصي لوزير الخارجية البريطاني ينسى سلاحه في طائرة
- عائلات تستقل "قوارب الموت" في تونس طلبا للهجرة نحو ...
- الخارجية السورية تتهم هولندا بالعمل لخدمة "أجندات سيدها ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - ايها العراقيون قلوبنا معكم