أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - سامر أبو رحمة - واقع وتحديات العمال الفلسطينيين














المزيد.....

واقع وتحديات العمال الفلسطينيين


سامر أبو رحمة

الحوار المتمدن-العدد: 2987 - 2010 / 4 / 26 - 08:27
المحور: ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي
    


أضحي الحديث عن واقع العمال وهمومهم في العالم العربي، والمجتمع الفلسطيني على وجه الخصوص يحمل طابع مستهلك فيه من الابتذال، ما يسئ إلى واقع الطبقة الكادحة التي ما زالت تعاني مرارات علاقات انتاجية تضعها في ذيل طبقات المجتمع ،وفق اسس بنيوية في مقدمتها تفكك النظم الاقتصادية وتبعيتها للخارج وما بفرزه ذلك من تضخيم لقطاعي التجارة والخدمات ونهب للثروات واستغلال للمجتمع، مقابل االاقتصاد الوطني الحر الذي يحرر النظم من الارتهان لعلاقات التبعية التي تتحمل نتائجها الجماهير وفي مقدمتهم العمال بكبح انتاجيتهم وحراكهم في ضوء العلاقة بين وسائل وقوى الانتاج والعلاقات الاجتماعية في نظم تعزلهم اجتماعيا في غياب للتصنيع والفعل وما ينتجه من مظاهر قلة الدخل والبطالة و طول ساعات العمل والبؤس والاستغلال ،يتم التعامل معها كارقام في الاحصائيات هنا وهناك دون اعتبار للتهميش والغبن والقهر الذي تعكسه على المستوى الاخلاقي والانساني ، والمسؤليات في هذا الجانب .
اذ يطل الاول من آيار وما يجسده من قيم انتزعت عبر تاريخ طويل من النضال الذي يحمل روح العمل الجماعي الذي أسس بالدم استحقاقات حسنت ظروف العمال لعقود طويلة ،لا بد من اعادة الاعتبار لهذه المضامين والدلالات من خلال العمال أولا على قاعدة أنها تؤسس لإنهاء سيطرة الطبقات الطفيلية والتابعة التي انهكت المجتمع، بطغيان مصالحها على المصالح الوطنية من جهة، ومن جهة أخرى تغيير الظروف التي تراكم سوء أحوال الطبقة العاملة وتهدر كرامتهم، في امعان الافقار والاستنزاف للمجتمع. لتهيئة الظروف لتكريس واقع مشرف تعبر مكوناته عن حالة حقيقية لحركة العمال النقابية تشكل رافعة لأوضاعهم ،لا أن تستزف طاقاتهم وتهدر كرامتهم ،كما هو الحال في المجتمع الفلسطيني المفكك اقتصاديا وسياسيا ،وما صاحب ذلك من انتهاكات تراجعت بأوضاع العمال عبر سوء أحوال العمل وطبيعتها في ضوء تراجع قطاعات الزراعة والصناعة والبناء لصالح أخرى تحمل الطابع الماساوي والطفيلي كالعمل في الانفاق حفرا وتهريبا .ما أنتجته من تغير في بنية المجتمع وعلاقاته خلال فترة وجيزة و في بنية وادوار الحركة النقابية ،التي اضحت نقابات شئون اجتماعية تقدم المعونات هلى فترات متقطعة على اسس أجملها بالآتي:
-الاتحادات والنقابات العمالية تحت قيادات بيروقراطية منتفعة ذات علاقة وطيدة بالسلطة المتناحرة فكيف ستناضل من اجل مصالح العمال، بدون أن تشكل عقبة أمام نضالاتهم لتحسين ظروفهم؟ وكيف ستسهم في تمثيلها وانتزاع حقوقها؟،لا سيما وان غالبيتها تم تعيينه ،ولا تمثل تكوينات حقيقية على الأرض بل كيانات مشوهة يتم التواصل معها لأغراض مصلحية تتغير باستمرار ويبقى المسؤل بدون معاناة متمسك بموقعه للارتزاق من النقابة بلا نتائج تصب في مصلحة العامل.
-الاجسام النقابية هي امتدادات جماهيرية لأطر تحكمها الصراعات السياسية والمصالح الفئوية تتناحر فيما بينها و يغلب عليها الطابع المصلحي الضيق تنتظر معونةجاهزة من هنا او هناك، لتدقيمها للعاطل عن العمل بدون مقابل انتاجي في تعزيز للطفيلية ،وتعدي على قيمة العمل والانتاج وشحذ الهمم بحيث أصبح المنتج عبئ وتهديد ومستغل بدلا من أن يأخذ دوره الوظيفي والطليعي في مرحلة صنفت بمرحلة التحرر الوطني ،في نفس السياق نمو النشاط الطفيلي والذي يعتمد على الفهلوة والتحايل والكسب السريع ويبرر و يصبح نموذجا بحيث تصبح الزلفة والارتزاق مبررة وحالة طبيعية في سياق المجتمع في ضرب لمضامين العمل والانتاج وقيمتها وما يمثله من تراجع على المستوى الاخلاقي والسلوكي ،و ذي ابعاد خطيرة على العامل الذي لا حول له ولا قوة.
- في ضوء أوضاع العمال الحالية فهم ليسوا مضطرين للتصرف بشكل ثوري اذ أن استسلامهم للنقابات الحزبية المتصارعة وتقبلهم الفاتر لظروفهم ولاقل من الحد الدنى لاحتياجاتهم بغياب قوانين الحماية والضمان التي تؤمن الحد الدنى من احتياجاتهم فان ظروفهم ستزداد سوء على المدى البعيد اذ لا نظام للعمل ولا للأجر بقدر حشرهم في زاوية الاسترزاق ويالتالي يجب أن يتركز النضال حول موقعهم من النظام الطبقي السائد بما يشكلونه من أغلبية في نظام حيد فيه كل طرف الاخر باخراجه من المؤسسات والعمل الذي يشكل دعامة النضال بأجر مدفوع بحيث أصبح نصف الموظفين في بطالة دائمة في نظام لا يمثل العمال في تمييز واضح ضد هذه الطبقة المطحونة في غياب التمثيل الحقيقي والديمقراطية .
- يتطلب ذلك عدم الاكتفاء بوقوف العمال متفرجين بل التدخل بوسائل تتعدى الاجتماعات والمظاهر الاحتفالية إلى التدخل بالتحشيد والتاطير والدعاية لتشكيل قواعدعمالية وقيادات تسهم في تغيير القيادات النقابية المفروضة في اطار النضال من اجل تمثيل لعمال باطر نقابية وطنية ومنتخبة تمثل حقوقهم وتعمل على اعادة الدور الوطني الطليعي للعامل في البناء والتغيير مقابل التطفل والاستسلام.

ليكن الأول من آيار يوما يمثل هدفا نضاليا لكل الأيام،عبر التصرف من خلال مصالح العمال والدفاع عن قضاياهم من خلال أطر منتخبة قادرة على تحقيق المكاسب ، وتحسين الأوضاع بما يحقق تعبئة وتنظيم الحركة العمالية النقابية لمراكمة الانجازات التي تحمي العمل والعمال في اطار تحقيق المشروع الوطني.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعتصام رفح ما بين المطلبي والسياسي
- متى نتعلم من التجربة ... من غسان
- أحداث قلقيلية ما بين الطارئ والممنهج


المزيد.....




- هذه الأم ألهمت أبناءها الأربعة للعمل معها بمجال التمريض للمس ...
- الخارجية الفلسطينية تنتقد الدول العربية -المُطبعة- و-الهرولة ...
- صورة -سيلفي- تغرق مركباً في إندونيسيا ومقتل سبعة أشخاص كانوا ...
- لماذا يتعثر وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في غزة؟
- صورة -سيلفي- تغرق مركباً في إندونيسيا ومقتل سبعة أشخاص كانوا ...
- الخارجية الفلسطينية تنتقد الدول العربية -المُطبعة- و-الهرولة ...
- الصحة تكشف عن خطة لرفع نسبة الملقّحين إلى 50%
- ++تغطية مستمرة++: -جولة الأعمال العدائية الحالية بين إسرائيل ...
- طائرات فريق -فرسان روسيا- يقدمون عرضا على شكل -ألماسة كوبان- ...
- برلماني ليبي يؤكد تزايد أعداد المقاتلين الأجانب في البلاد


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - سامر أبو رحمة - واقع وتحديات العمال الفلسطينيين