أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامر أبو رحمة - أحداث قلقيلية ما بين الطارئ والممنهج














المزيد.....

أحداث قلقيلية ما بين الطارئ والممنهج


سامر أبو رحمة

الحوار المتمدن-العدد: 2698 - 2009 / 7 / 5 - 00:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


بنهاية مايو وما تركه من جراحات ذكرى النكبة ، ودعنا بأسى وألم ستة شهداء في قلقيلية في إطار إجراءات أفرزتها نكبة الانقسام التي وصفها الأمين العام بأنها لا تقل خطرا عن النكبة ، وفي إطار التحليل للحادثة وما أفرزتها من نتائج سياسية خطيرة وصلت إلى مستوى الأزمة بجدر بنا التأكيد على أنها جزء من عملية احتكمت لنهج التناحر ومهدت له قبل الحسم العسكري وتتصاعد باضطراد لتعبر عن مصالح فئوية وحزبية ضيقة تتناقض والمصلحة الوطنية وتقود إلى تصفيتها ،ليس أحرى على تأكيدها من الطرق على الحديد الساخن بالدعوات إلى وقف الحوار الذي شهد مماطلة وتأجيلا وتعليقا، انتهى بجلسات ثنائية في إطار المحاصصة وتفريغه من مضمونه الوطني الشامل ،ما بين ارتفاع صوت الانفصاليين و المحاصصة ،يتوزع الدم الفلسطيني على القبائل متجاوزا الخطوط الحمر ، وتزج المقاومة في زاويتي المفاوضات والهدنة التي تحمي دولة الاحتلال ،ويكتفي بها كشعار سياسي ،ويتم تكريس الانقسام بدعوات للانفصال التام بين شطري الوطن المحتل وتتخذ إجراءات عملية على الأرض لتثبيت ذلك أبرزها المناكفات والحملات الإعلامية التحريضية المتبادلة، والاعتقال السياسي ، وانتهاك الحريات العامة والديمقراطية ،وتحييد الآخر ونفيه وتخوينه وتبرير الجرائم وحماية الاحتلال.

في سياق الحدث نتوقف عند شعار شرعية المقاومة في ضوء الممارسة لنرى أنه يفرغ من مضمونه تحت ضغوط المفاوضات والهدنة ،إذ يقتل المناضلون بالضفة تحت أي ذريعة أمر لا يبرره ضمير كما لا يبرر اعتقال المناضلين ومنعهم في غزة بطريقهم لإطلاق الصواريخ تحت عصا الهدنة مع مراعاة النسبي هنا،كما أن الدعوات لوقف الحوار لم تجد حماسة مقابلة باستشهاد 9 مواطنين وإصابة 260 ومصادرة أكثر من 400 دنم لوقف الهدنة أو المفاوضات مع الاحتلال ذي الحدود الآمنة في غزة التي تعبر عن خيار المقاومة ،وبعيدا عن المقارنة فإن ثمّة مقاربات تدعو لوقف التخوين والحملات الإعلامية والانفعال والعودة للحكمة في معالجة الوضع الداخلي بهدف التفرغ لمناهضة مشاريع الاحتلال.

فمنهج الصراع الداخلي يثير التساؤلات حول أولوياتنا ومسارنا تجاه تحقيق المشروع الوطني وأصول العمل السياسي ضمن محددات التناقض الرئيس وطبيعة الصراع وطبيعة المرحلة كونها مرحلة تحرر وطني وديمقراطي ،والتجربة خلال السنوات الماضية ،تساؤلاتنا أيضا حول الهوية وحرمة الدم الفلسطيني والأجندات السياسية ومستقبل القضية الفلسطينية تتطلب إعادة النظر في النهج الذي يجري من خلاله تصفية القضية الفلسطينية وإهالة التراب على مشروعنا الوطني بإعادة الاعتبار للجماهير التي تعاني الاحتلال والحصار والاقتتال ، وبإعادة الاعتبار للثوابت الوطنية والمحرمات بشأن المسألة الداخلية لا سيما في ضوء محاربة الاستيطان والتهويد والحصار التي يجري تهميشها عوضا عن مقاومتها ،الأمر الذي هيأ الفرصة لنتنياهو للانقضاض على المشروع الوطني بخطابه الأخير برفضه الدولة في حدود67 ولحق العودة وللسيادة وتمسكه بالقدس كعاصمة موحدة لإسرائيل واشتراطه لدولة منزوعة السلاح، وعبر عن رفع السقف الإسرائيلي عاكسا المشهد المتردي للوضع الفلسطيني والعربي الراهن الجاهز للهزيمة بامتياز ما لم تتخذ إجراءات عملية تعيد الاعتبار للمشروع الوطني وتعيد اللحمة لأبناء الوطن الواحد في حاضنته الإقليمية لمواجهة السرطان الإسرائيلي.








التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- هذه الأم ألهمت أبناءها الأربعة للعمل معها بمجال التمريض للمس ...
- الخارجية الفلسطينية تنتقد الدول العربية -المُطبعة- و-الهرولة ...
- صورة -سيلفي- تغرق مركباً في إندونيسيا ومقتل سبعة أشخاص كانوا ...
- لماذا يتعثر وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في غزة؟
- صورة -سيلفي- تغرق مركباً في إندونيسيا ومقتل سبعة أشخاص كانوا ...
- الخارجية الفلسطينية تنتقد الدول العربية -المُطبعة- و-الهرولة ...
- الصحة تكشف عن خطة لرفع نسبة الملقّحين إلى 50%
- ++تغطية مستمرة++: -جولة الأعمال العدائية الحالية بين إسرائيل ...
- طائرات فريق -فرسان روسيا- يقدمون عرضا على شكل -ألماسة كوبان- ...
- برلماني ليبي يؤكد تزايد أعداد المقاتلين الأجانب في البلاد


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامر أبو رحمة - أحداث قلقيلية ما بين الطارئ والممنهج