أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد جيوسي - بوح الروح 1















المزيد.....

بوح الروح 1


زياد جيوسي
كاتب واعلامي


الحوار المتمدن-العدد: 2887 - 2010 / 1 / 13 - 12:48
المحور: الادب والفن
    


بوح الروح 1

1-4

ليس من السّهل الغوص في ما تجود به روح فايز محمود؛ إذ أنّه إنسان صاحب فكر كبير وأفكار فلسفيّة ثريّة. وقد كان لي الشرف أن أعرف فايز الفيلسوف قبل ما يزيد عن ثلاثين عامًا من خلال كتابه: "الحقيقة بحث في الوجود"، هذا الكتاب الّذي اطّلعت عليه في بداية شبابي وأنا لم أبلغ العشرين من العمر، ترك في روحي أثرًا كبيرًا. وحين التقيت فايز بعدها بسنوات في ظروف غاية في الصّعوبة لي وله، وبمجرّد أن عَرّف بنفسه حتّى كنت أقول له: أأنت صاحب "الحقيقة بحث في الوجود"؟ فلمّا أجابني بالإيجاب احتضنته بشوق وتحدثت معه مطوّلاً في أفكار كتابه، فيما فهمته وفيما استعصى على فهمي، ومنذ تلك اللحظة ربطتني بفايز علاقة صداقة متينة، ورغم غياب السّنوات الطّويلة والّتي لم تجمعنا، كان لقاؤنا يحمل عبق صداقة التّاريخ وروح الإنسانيّة.

وكوني أعرف فايز الإنسان، فايز الفيلسوف، فايز الأديب، أقول: ليس من السّهل الغوص في تلافيف ذاكرته وفي معرفة مكنونات ما تجود به نفسه بسهولة، فالأدب كما الفلسفة لدى فايز يحمل فكرًا ورسالة، يحمل روحًا محلّقة بقوّة، روحًا متسامية تدلّ على تكوين فايز النّفسيّ؛ هو إنسان بسيط الرّوح والمظهر والسّلوك، لكنّ أفكاره الّتي تبدو للوهلة الأولى كبحر هادئ، سرعان وبمجرد الغوص فيها ما تهبّ رياحًا وتثور أمواجًا، فيغرق من لم يكن يجيد العوم، وينجو من أجاده ولكن بصعوبة بالغة.

وفي هذا الجزء من مجموعته الكاملة والمختصّ بأعماله الأدبيّة، ورغم اطّلاعي سابقًا عليها، إلاّ أنّي وجدت نفسي أقف بدهشة الإنسان البدائيّ حين اكتشف النّار أوّل مرّة. ففي الجزء الأوّل منها- تناول مشكلة الحب، ولكنّه أعطانا نتيجة مسبّقة من اللحظة الأولى حين يقول: مشكلة الحبّ.. العناء الإنسانيّ بدون جدوى، فهو يضعنا أمام مواجهة كبيرة، فالحب يستحيل إلى مشكلة، والعناء الإنسانيّ يكون دون جدوى، ممّا يدفع القارئ الذي صُدم من العنوان صدمة تدفعه للغوص والبحث في ثنايا مشكلة الحب، ليجد فايز قد بدأ بأغنية ناعمة تتحدّث عن الحبّ والخوف من الفراق، لينتقل بنا مباشرة إلى مدخل يبحث في طبيعة العلاقة المعقّدة بين الرجل والمرأة، من خلال الاستشهاد بالكتب المقدّسة ثمّ الفلاسفة والأدباء والشّعراء، لينتقل بنا إلى الغوص في بحر متلاطم بالحبّ، الّذي بدون جدوى بأفق فلسفيّ وصيغة أدبيّة تبحث في هذه العلاقة المعقّدة من المشاعر الإنسانيّة، علاقة يبحث عنها ويدقّق فيها ويحلّلها من خلال ما أورده العشرات من الكُتّاب والشّعراء والفلاسفة في آثارهم وكتاباتهم الّتي عبرت عمّا جال في أرواحهم عن مشكلة الحبّ، عن هذه اللعبة الإنسانيّة الكونيّة، عن هذه المشاعر بين الحرّيّة والحتميّة، عن السّعادة بين الفكر والحبّ. ويبحث في دور الفنّ في اللعبة، حتّى يصل إلى تكافؤ النّدّين ووحدة المصير، "ههنا الحبّ.. كروعة الفنّ تمامًا.. يوحد الإنسان بذاته وبجنسه من خلال الحبيب"، لينتهي بمقولة جوركي: الحبّ والجوع يحكمان العالم. وفي النّهاية لا يعطينا النتيجة لبحثه بوضوح، بل يدفعنا بقوة لأن نعود لنقطة البدء والغوص في دواخلنا وتجاربنا، وأن نضع كلّ قضايا الحبّ بكافّة أشكاله الّتي عرفناها، تحت البحث والتّمحيص والتّفكير. ففايز بفلسفته يطرح المشكلة ويناقشها، لكنّه يترك في أذهاننا ألف سؤال يحتاج منّا أن نبحث على أمل أن نصل إلى نتيجة..

وفي كتابه: "تيسير السّبول.. العربيّ الغريب"، تبرز روح فايز محمود الإنسان بوضوح منذ اللحظة الأولى، فهو يخاطب المرحوم تيسير بقوله: "إنّ من يعش هكذا حياة، ويموت هكذا موتًا، سيعذر لمن يظلّ عائشًا كلّ ما يفعله"، ومن ثمّ يبدأ بسلسلة من الدّراسات والمقالات الّتي تتناول تيسير سبول بكافّة مناحي حياته، ويستخدم فايز كالعادة أسلوبه الفلسفيّ بروح أدبيّة، وسعيه الدّائم للبحث عن الحقيقة، هذه الحقيقة الّتي تعني دومًا لدى فايز محمود البحث عن الوجود، فيبحث عن الحقيقة في كافّة مناحي شعر وحياة تيسير سبول، ويصل إلى أنّ وفاة تيسير السّبول بالطّريقة المفجعة الّتي حصلت، بقوله: "ما كان لهذا التّلاحم أن يستديم، بين الشّاعر والعالم، في دنيا حافلة بكلّ ضروب الوحشيّة.. تلك كانت أغنية أسيانه طوتها الثّواني، وما عتم الطّوفان أن قذفه بعيدًا".

ويستمرّ فايز محمود بمسيرته الأدبيّة، فنراه في "ثلاثة نقوش محجوبة" كما النّور يخترق الرّوح. ففايز هنا ينقش الرّوح عبر الحرف والنّصّ، فيجعلنا نعيش معه فلسفة أخرى لم نعتدها، فيبدأ نصّه بالسّؤال: "ما هي نقطة الانكسار المحوريّة في طبيعتنا البشريّة؟". فيبحث في الصّداقة والحبّ من خلال مخاطبة الآخر الأنثى بهمسات رقيقة وفلسفيّة بأسلوب أدبيّ عالي المستوى والرّقة، يجعلنا نشعر بأنّنا نخوض عباب بحر هادئ وجميل، لكنّه يحمل تحت الهدوء عاصفة الرّوح وعاصفة القلب.

في "صدى المنى" يواصل فايز محمود بحثه الدّائم عن الحقيقة وعن الجمال، فيخوض في مفاهيم إنسانيّة ويمازجها بهمس الرّوح عن المدينة الّتي ارتبط اسمه بها وشهدت نشأته. فيكون للمكان كما الإنسان وجود كبير في روح فايز، فهو يبحث في العديد من المشاعر الإنسانيّة كالصّداقة وارتباطها بالصّدق، فيخلص إلى خلاصة تقول: "سيبدأ تحوّل الإنسانيّة الجديدة، وبوعي غير زائف، لتحديد مصيرها المستقبليّ، حين يتنامى الصّدق وتزدهر الصداقة في عالمنا البشري الواسع أفرادًا وأممًا". ونجد فايز محمود ومن خلال بحثه في مفهوم الصّداقة ومنحها البعد الإنسانيّ الواسع، يدعنا نضع أسس عالم أجمل، عالم أشبه ما يكون بالمدينة الفاضلة، وقد يعتبر الكثيرون هذه الأفكار محض تحليق في الخيال، ولكن من يغوص فيما أفرزت روح فايز محمود من إبداعات، يكتشف أنّه يعبّر عن أفكار وروح إنسانيّة، لا بدّ في يوم ما أن تتحقّق، تحويل الحلم إلى واقع، فليس من واقع يصبح واقعًا بدون أن يسبقه الحلم، فهو يؤمن إيمانًا مطلقًا "أنّ الحلم لا يتلاشى في ضوضاء الدّنيا"، وأنّ الطّريق للإنسان تكون "انفتاحًا دائماً لتقبّل الحقيقة، وروحًا متجدّدة للصّداقة"، ويبحث في المشاعر المختلفة والإنسان وما يحياه ويواجهه حتّى الموت، وهو في فلسفته لا يخشى الموت ويخاطبه بقوله: "أيّها الموت المستتر في قلب الوجود، أسمع نبضك في روحي". ولا يترك منحى دون مناقشته بروحه الفلسفيّة وأسلوبه الأدبيّ الشّاعريّ، فهو يبحث على سبيل المثال: شهوة الحياة، وجع الرّؤيا، العطاء، الضّوء عبر الإنسان، الطّفولة.. والكثير من مناحي المشاعر والحياة، فيخوض فيها ويكتشف أسرارها والجمال.
http://ziadjayyosi1955.maktoobblog.com

http://www.arab-ewriters.com/jayosi






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من وحي -سأحاولكِ مرةً أخرى- *1
- قراءة في (نهيل نسمات كرمية).. بقلم الدكتور: حسن محمد الربابع ...
- عمّان و (كأي غصنٍ على شجر)* 1
- منّي.. إليّ..
- فضاءات قزح.. محطات شعورية/ بقلم: أحمد أبو صبيح
- تنهدات جيوس (فراشة أم ضوء؟)* 1
- -كلارينت-
- زياد جيوسي في لقاء مع صحيفة الاتحاد: أرحل في الزمن لأسرُدَ ر ...
- صباحكم أجمل/ أنّات القدس 2- الجيب (جبّعون)
- صباحكم أجمل/ أنّات القدس 1
- -فضاءات قزح- حلقت بالكتّاب العرب إلى الواقع الفلسطيني الداخل ...
- -فضاءت قزح-
- مفتوح.. مغلق
- صباحكم أجمل / همسات - بغداد 1
- شغف
- من بوح (رفسة غزال)
- شهداء بلا مأوى
- من وحي -حكاية حبّ- للأديبة عبير محمّد
- بين بغداد وعمّان والقدس
- تفاصيل


المزيد.....




- نائب برلماني أوروبي يكتب: -غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإ ...
- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد جيوسي - بوح الروح 1