أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحمن كاظم زيارة - إحباط محاولة إنقلاب ابيض في البيت الاسود















المزيد.....

إحباط محاولة إنقلاب ابيض في البيت الاسود


عبد الرحمن كاظم زيارة

الحوار المتمدن-العدد: 2825 - 2009 / 11 / 10 - 14:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أثار فوز باراك حسين اوباما قبل نحو عام موجة من التفاؤل في الاوساط السياسية والاعلامية ، وشمّرت الاقلام تؤدلج لتحول تاريخي مرتقب ، كما انبرت منابر سياسية وثقافية لتقول بصحة اطروحاتها السياسية أو الفكرية التي تبشر بمثل هذا التحول . ففي لبنان أشار العماد عون رئيس تيار الاصلاح والتغيير بأن اوباما إنما نال فوزه لأنه استعان بشعار التغيير ، وتمنى العماد على اوباما لو أنه اردف التغيير بالاصلاح لاكتملت رزمته الفكرية التي ستدخله التاريخ من اوسع ابوابه ليتجنب دخول التاريخ من أوسخ ابوابه كما حصل لسلفه المجرم بوش .
وفي المملكة العربية السعودية خرج العاهل السعودي عن طبعه فانطلق في مدح الرئيس اوباما أبان زيارته للرياض وذهب الى اكثر من ذلك عنما قال ان الامريكان محظوظون برئيسهم الجديد وختم احتفاءه بضيفه الكبير بأن قلده قلادة المملكة الذهبية ، تذكارا بالاستعداد الدائم لتلبية الاوامر الديمقراطية . ومعلوم ان كلا من المملكة السعودية والولايات الامبريالية المتحدة منار العالم والانسانية في ( الديمقراطية)!!
وفي احدى المواقع الالكترونية التي تؤسس لنسف كل شئ من اجل لاشئ ، تطوع مديرها ومحررها الاوحد لإسباغ الاحكام المنطقية الجيدة والايجابية على فوز أوباما وعده انتصارا للمنطق الحيوي الذي يبشر به ، واللافت ان الصديق الذي اطلق الاحكام المذكورة كان قد اطلق عكسها السلبي على آيات معينة من القران الكريم !؟ .
واستبشر بعض المهجرين والمعارضين والمجتثين في العراق خيرا وهم يمنون النفس بأن وعود اوباما ستجد طريقها للتنفيذ سريعا . وحال هؤلاء لم يكن مختلفا عن اليساريين والتقدميين الذين راحوا يسفحون المداد في استقراء المرحلة التاريخية التي ستؤدي الى انحلال النظام الرأسمالي استجابة أو طبقا للحتمية المادية او التاريخية لافرق .
اما في ليبيا فالامر مختلف .. فلقد وصف العقيد القذافي قائد ثورة الفاتح ( تحية له ) ، بوصف انتزع مني ضحكة مدوية طالما فارقتها عندما قال في خطابه الشهير في اجتماع الجمعية العمومية بأن ( أوباما ومضة وسط الظلام !) ، ( ومضة !!) . والاخ العقيد طبعا أراد الاشارة الى عظمة الامة الافريقية التي يتولى قيادتها بنجاح ، إشارة الى ان ( إبن اوباما افريقي من كينيا).
وهناك من لم يخدع بخطابات اوباما ، ولم يولي اهتماما بلونه غير التقليدي لرئيس الولايات الامبرالية المتحدة . وهم كثيرون من الشخصيات الاعلامية والكتاب العرب ، وفصائل المقاومة الفلسطينية والعراقية والاحوازية .. وقد اجبنا عن سؤال يدور حول ( دلالات فوز اوباما ) في احد المواقع الالكترونية وقلنا بعد نحو شهر من فوزه : ان اوباما نتاج النظام الامبريالي الامريكي ، ولايخرج من عبائته .. ثم هنالك اكثر من دليل يشير الى ان الرجل لايستطيع ان يحث انقلابا في البيت الاسود ويغير من سياسات العدوان والتخويف والرعب والاحتلال والتجويع التي تنتهجها الادارات الامبريالية الامريكية ، منها : (1) اختيار ( بايدن ) نائبا لأوباما والاول صاحب المشروع السئ الذي اقره الكونغرس والقاضي بتقسيم العراق الى ثلاث جمهوريات طائفية وعرقية . (2) ابقاء الطاقم العسكري الذي كان يعتمده مجرم الحرب جورج دبليو بوش . (3) اعلانه غير مرة توليه الحفاظ على امن الكيان الصهيوني العنصري ودون تطرقه الى الحقوق التاريخية والمشروعة للشعب العربي الفلسطيني . وغيرها من الادلة ...
وحتى لو احسنّا الظن بالرجل استنادا الى خطاباته التي القاها في حملته الانتخابية وبعدها بقليل ، فأنه لايستطيع تجاوز العقبات التي تثيرها جماعات الضغط والتي تقف على رأسها منظمة إيباك سيئة السمعة . كما أنه لايستطيع طبقا لتحكمات النظام الامبريالي إلا أن يكون مديرا تنفيذا لمصالح الشركات الاحتكارية الكبرى . وأن مساعديه قد وضعوا ملف الرئيس جون كيندي على طاولته .. جون كيندي اغتيل بسبب مطالبته تفتيش مفاعل ديمونة الصهيوني في فلسطين المحتلة!
والخلاصة ان الرئيس اوباما هو ليس خطاباته ، بل هو ( قرار ) دائما يسفر عن سلسلة تفاوضية طرفها الاقوى مالكي الشركات الاحتكارية الكبرى . والتي وضعت في حساباتها ان الحقبة النفطية للحضارة الانسانية يجب ان تطول الى ابعد زمن ممكن ، حيث ان ( الطاقة البديلة ) الخضراء تحديدا لم تدخل بعد في الخدمة وان الطاقة النووية هي البديل الجاهز فلابد إذن من التفتيش عن مناطق خلفية في العالم الثالث لتكون ارضا للمعامل النووية والمعامل التجريبية الاخرى كالمعامل السرية التي شيدت في العراق ، والمعامل التي يراد اقامتها قريبا من سواحل الصومال والسودان .
ان الانتقال من الحقبة النفطية الى حقبة الطاقة البديلة من شأنه ان يغير وجه التاريخ الصناعي والحضاري في العالم ، فكل المعامل والمصانع بمختلف انواعها مرشحة للتقويض واخراجها من الخدمة عندما ينتهي النفط . وان العراق اكبر مخزون نفطي في العالم وفقا لدراسات امريكية سرية .. وفي السودان مصادر نفطية ومصادر طاقة أخرى أيضا .. وعلى اساس هذه الحقائق يمكن فهم دوافع التدخلات الامريكية واشعال الفتن والقيام بالاحتلالات ، وليس على اساس اكاذيب يفتخر من اطلقها بأنها ( طعما ) جيدا لجحافل المغفلين والمعاقين عقليا . ككذبة اسلحة الدمار الشامل في العراق ، وكذبة مطاردة اسامة بن لادن في افغانستان .. وقائمة الاكاذيب تطول.
ربما ان اوباما اراد ان ( يغيير ) من اساليب بلاده ، من لغة التهديد الى لغة تقنع الضحية بقبول الاستهتار الامبريالي الامريكي ، وقبول فكرة الموت على الطريقة ( الدم ـ قراطية )! وهذا هو جوهر شعاره وهو كذبة مفضوحة .
لقد أوعدنا ابن أوباما ان ينسحب من العراق ، فالتزم الاتفاقية الامنية التي فرضها سلفه الكذاب على شعب العراق ، فأرجأ الانسحاب الى الاتفاقية ولن يسحب قطيعه الا مطرودة بقوة سلاح المقاومة . واوعدنا بغلق المعتقل الرهيب ( غوانتينامو ) الديمقطراطي الى حد العظم ! وهاهو يراوغ ويتعذر . أوعدنا ابن اوباما ان يطلق حملة تحقيق بانتهاكات حقوق الانسان في العراق ولم يفعل ، لأن مستشاريه افهموه ان شعار حقوق الانسان كذبة ، مجرد كذبة ! لاينبغي لرئيس أمريكي تصديقها . وهي في الاصل حق امريكا في انتهاك الحرمات والاموال والانسان والشجر حيثما توجد مصلحة امريكية غير مشروعة ..
أوعدنا أوباما ان يحمل الكيان الصهيوني على ايقاف بناء المستوطنات وايقاف تهجير الفلسطينين من ديارهم ومزارعهم واراضيهم .. فماذا حصل تحول 180 درجة ليطالب الحكام العرب بالتطبيع الفوري مع ( اسرائيل ) دون مقابل ..
والخلاصة اوعدنا اوباما ان يجعلنا دائما في حالة شك مريب من نواياه ... الشريرة .



#عبد_الرحمن_كاظم_زيارة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا بعد أن أحرق آل سعود الحزام العراقي الاخضر( تجليات حرب ص ...
- وباء صعدة : جبل النار وبضعة مليارات
- في نقد المنطق التقليدي ..(6) النقض
- في نقد المنطق التقليدي ..(5) القضايا المنحرفة .
- في نقد المنطق التقليدي ..(4) القضية الشرطية وتقسيماتها
- في نقد المنطق التقليدي ..(3) النسبة
- في نقد المنطق التقليدي ..(2) السلب والعدول وغياب النفي
- في نقد المنطق التقليدي ..(1) كم القضايا
- نبط العراق مركز الارض ومثابة التحولات الكبرى
- اليمن ذلك البلد السعيد بين سندان الحوثيين ومطرقة الانفصاليين
- ملاحظات في البداهة والبديهية
- الكائنات المنقوصة هي الاصل وما ينقصها فرع منها
- نبذ نظرية المؤامرة ونبذ الارهاب وخواء العقل
- السبيل الى تنفيذ دعوة القذافي الى انشاء مجلس أمن حركة عدم ال ...
- السبيل الى أنسنة ادارة الولايات الامبريالية الامريكية
- نحو جبهة عربية لفصائل المقاومة و التحرير في الوطن العربي
- بطاقة تعريف الشكل الحيوي للشيخ محي الدين العربي
- نسبية المعايير وتوحيدية المنطق الحيوي
- سلطة المنطق التوحيدي وقانون التدافع
- يكتاتورية الشكل الحيوي تضطهد البنيوية الحقة


المزيد.....




- روسيا تحذر من إرسال أسلحة لأوكرانيا.. فما خيارات إسرائيل؟
- السلطات المصرية تلقي القبض على صانعي فيديو ساخر عن زيارة للس ...
- رئيس الوزراء الإسباني يصل إلى المغرب لتكريس -شراكة استراتيجي ...
- شاهد: انهيار جليدي ضخم بقمة جبل في كشمير الهندية
- أوناحي يسجل ويقود فريقه لفوز على نانت في أول مشاركة له بقميص ...
- شبيغل: قضية تجسس موظف الاستخبارات الألمانية لصالح روسيا تتسع ...
- بايرن ولايبزيغ يتأهلان بسهولة لربع نهائي كأس ألمانيا
- موسكو: البيت الأبيض يهمه منع روسيا من تحقيق الانتصار في أوكر ...
- شاهد.. ماعز يلفت انتباه خلال مراسم توديع لوكاشينكو في زيمباب ...
- الجزائر.. القبض على أعتى محتال نصاب في البلاد


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحمن كاظم زيارة - إحباط محاولة إنقلاب ابيض في البيت الاسود