أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي - الأزمة المالية العالمية وتدمير الزراعة السودانية














المزيد.....

الأزمة المالية العالمية وتدمير الزراعة السودانية


محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي

الحوار المتمدن-العدد: 2782 - 2009 / 9 / 27 - 12:16
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


أزمة الزراعة السودانية المستفحلة والتي ترجع أسبابها للسياسات الحكومية المتعاقبة خاصة بعد العام 1989 ، سبقت في حدوثها بوقت طويل الأزمة المالية العالمية ، فرغم ما يمثله قطاع الزراعة من أهمية قصوى للاقتصاد السوداني حيث يعمل به بصورة مباشرة وغير مباشرة ما يقرب من 40% من القوى العاملة ، وتوفيره لحوالي 30% من الدخل الإجمالي القومي إلا أن السياسات الأقتصادية الكلية في السودان المطبقة على هذا القطاع أدت لانهياره، وذلك تحت دعاوى تحرير الأقتصاد(الزراعة)، وأنكار الآثار المدمرة للأزمة المالية العالمية.
لقد أدت هذه السياسات إلى انهيار زراعة القطن حيث انخفضت المساحة المزروعة من أكثر من نصف المليون فدان حتى الثمانينيات إلى أقل من 100 ألف فدان في الوقت الحالي، واحتل السودان مرتبة عالية عالميا بالنسبة لمعدلات استيراده للقمح، وأصبحنا نستورد حوالي 80% من السلع الغذائية الأساسية كالزيوت والفول والعدس والثوم والكثير من الكماليات، وهو ما تسبب في وقوع غالبية المزارعين تحت خط الفقر، وتشريدهم من مواقع الأنتاج وزحفهم علي المدن الكبيرة وخاصة عاصمة البلاد للعيش علي الهامش.
وبالرغم من أن الحكومة السودانية انتهجت سياسة التصدير من أجل الاستيراد، في بعض الحالات وذلك بزراعة المحاصيل التصديرية على حساب المحاصيل الزراعية الغذائية والصناعية الرئيسية وفتحت الباب علي مصراعية للإستثمار البذخي والترفي دون التنموي والأنتاجي، بإعتبار أن المحاصيل التصديرية كفيلة بتغطية جزء كبير من وارداتنا الغذائية، كانت النتيجة ليس فقط النقص الخطير بالزراعات الأساسية مثل القطن والذرة، بل الفشل الذريع أيضا في تصدير تلك الزراعات البديلة. وبذلك يصبح حال السودان مثل حال تلك الدول التي يصفها د. جولد برج، الأستاذ بجامعة هارفارد، وأحد كبار المفكرين الأمريكيين في المجال الزراعي، بأنها "سياسة زراعة المحاصيل الترفيهية من أجل السوبر ماركت العالمي"، مؤكدا أنه في نفس الوقت الذي ستطرد فيه هذه السياسة المحاصيل الغذائية اللازمة للاستهلاك المحلي فإنها لن تجد سوقا في أمريكا وأوروبا؛ لأنها متخمة بمثل هذه السلع، بالإضافة لعدم استيفائها للمعايير الجمالية من وجهة نظر مستهلكي الدول التي صدرت إليها، وفي نفس الوقت سيعجز الناس عن شرائها لأنهم فقراء.
لقد أضرت الحكومة بالزراعة السودانية من خلال ضرب التعاونيات بصورة عامة والتعاونيات الزراعية بصورة خاصة، ففي الوقت الذي تلعب فيه التعاونيات الزراعية دورا كبيرا في التعرف على مشاكل المزارعين واستكشاف حلولها أدت سيطرة الحكومة عليها إلى من خلال لجان التسيير لإصابتها بالشلل والجمود، وتحولها إلى دكاكين بلا روح لتسليم التقاوي والسماد، مع أن التعاونيات يمكن أن تقوم بدور من خلال تجميع الجهود، والقضاء على الوسطاء الذين يحصلون على المنتجات من المزارع بأقل الأسعار ويبيعونها بأعلى الأسعار.
أن تعويق الحكومة لقيام الأتحادات التعاونية وإتحادات المزارعين يعد خروجا على المواثيق الدولية، ومبادئ حقوق الإنسان، ومواثيق الأمم المتحدة؛ حيث يرفض الحكام في السودان بشدة إقامة تنظيمات تعاونية زراعية حقيقة وفعالة وفقا للأسس والمبادئ التعاونية ؛ أسوة بكثير من دول العالم خاصة العالم الثالث، والحجة أن الحركة التعاونية غير مؤهلة لذلك، مع أن التجربة العالمية أثبتت أن الحركات التعاونية تدافع عن المنتجين الزراعيين وعن الإنتاج الزراعي و عن الحقوق المشروعة لأعضائها وحمايتهم من إهدار حقوقهم.
إن السبيل للخروج من هذه الأزمة هو الأعتراف الشجاع بأصل المشكلة المتمثلة في ضعف جدية الحكومة لتنمية وتطوير القطاع الزراعي والتي تتمثل في الفجوة الكبيرة بين ما تثبته المواثيق الحكومية وتصريحات المسئولين والمستنفذين الحكوميين وبين ما يحدث في الواقع الذي يشهد مزيدا من التدهور والخراب وخير مثال لذلك ما جري لمشروع الجزيرة العريق من تصفية ودمار وخراب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,466,267
- التعاون الزراعي ودوره في التنمية الريفية - دورالتعاونيات الز ...
- ممتلكات الحركة التعاونية والأثمان البخسة
- السودان ... ميزانية 2010 والعافية المفقودة
- من يتحمل مسئولية هذه الإخفاقات المتتالية
- محنة الصمغ العربي الي متي؟
- البنوك من أكبر العقبات أمام مستقبل التمويل الأصغر في السودان
- التنمية وإعادة بناء منظمات المجتمع المدني
- الكفايات المميزة والتميز الإدارى للقيادات الإدارية
- منظمات المجتمع المدني النشأة الآليات وأدوات العمل وتحقيق الأ ...
- فشل الحكومة .... التدهور الإقتصادي وإرتفاع الأسعار
- نحو سياسة زراعية مستقبلية
- في إطار الإحتفال باليوم العالمي للتعاونيات -قيادة الانتعاش ا ...
- التعاونيات ومستقبل أنشطة التمويل الأصغر
- أضواء علي الحركة التعاونية عالميا ومحليا
- المشاركة الفاعلة للمرأة العربية وتجاوز المعوقات الإجتماعية و ...
- دور التربية والشباب في التنمية البشرية الإستراتيجية السوداني ...
- نظام الكوته والتمثيل النسبي والمشاركة المنصفة للمرأة السودان ...
- التعاون الاستهلاكي وسيلة لمحاربة الغلاء وتفير الإحتياجات الإ ...
- السودان ... التحول الديمقراطي وقراءة في معايير وأسس الحكم ال ...
- التنمية والمشكلات المؤسسية للعمل الطوعي


المزيد.....




- ضائقة اقتصادية غير مسبوقة... صندوق النقد يدعو تونس إلى خفض ا ...
- الخزانة الاميركية تفرض عقوبات على عدة جهات ضالعة في قضية خاش ...
- صندوق النقد يحث تونس على خفض فاتورة الأجور والحد من دعم الطا ...
- دولة إسرائيلة فلسطينية على -النموذج السويسري-؟
- ملك اسبانيا السابق خوان كارلوس يقوم بتسديد دفعة ثانية من ديو ...
- ملك اسبانيا السابق خوان كارلوس يقوم بتسديد دفعة ثانية من ديو ...
- ارتفاع سندات السعودية لعام 2060 بعد عدم فرض عقوبات أمريكية ع ...
- موسکو تصدر لقاح -سبوتنيك V- إلى النمسا وتعمل علي إنتاجه المش ...
- الخزانة الأمريكية ستفرض عقوبات على قوات التدخل السريع التابع ...
- رويترز عن مسؤول أمريكي: الخزانة الأمريكية ستفرض عقوبات على م ...


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي - الأزمة المالية العالمية وتدمير الزراعة السودانية