أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حميد الهاشمي الجزولي - مالي ومالكم؟ حجرة صغيرة في البركة الآسنة














المزيد.....

مالي ومالكم؟ حجرة صغيرة في البركة الآسنة


حميد الهاشمي الجزولي

الحوار المتمدن-العدد: 2776 - 2009 / 9 / 21 - 00:01
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


-1-
على إثر ما سمته صحافة الاسلامويين "محاولة الإفطار العلني"، وعلى إثر ردود الفعل المختلفة من طرف الأحزاب السياسية ومؤسسات ذات طابع "ديني" حول هذا الحدث يجدر بنا أولا عرض رأي أصحاب المبادرة من خلال بيان أصدروه وتوصلت بنسخة منه عبر بريدي الإليكتروني، وبعد ذلك سأبدي رأيي المتواضع حول الموضوع.
-2-
نص البيان
(ترجمته عن النسخة الفرنسية )
على إثر حدث الأحد ،خاضت الصحافة،والسلطات وبعض القوى السياسية حملة تنكيل وتضليل ضد مناضلي "MALI" "حركة بديلة من أجل الحريات الفردية"، لذلك لابد من العودة إلى الحدث:
منذ أسابيع، تشكلت على موقع فيسبوك مجموعة "MALI" من خلال نقاش حول حرية الصيام من عدمه، وتمت النقاشات التمهيدية في جو من التسامح والاحترام المتبادل.
وتمت برمجة تظاهرة، تتلخص في نزهة رمزية بغابة مدينة المحمدية وليس أمام محطة القطار،
و لم يكن الهدف من الحدث الاستفزاز، ولكن تنبيه السلطات إلى أن لبعض المواطنين مطلب محدد.

وليس دون أهمية التأكيد أن "MALI" ليست مجموعة مناهضة للإسلام.
نحن مع حرية المعتقد، وإذا كنا نطالب بحذف الفصل الماس بالحرية، وهو الفصل 222 من المسطرة الجنائية، فإننا نتضامن مع المواطنات التونسيات اللواتي يتم التنكيل بهن لأنهن يلبسن "الحجاب" ومع التونسيين الذين يتم استفزازهم في طريقهم للمسجد.
وبمطالبتنا بحقنا في الوجود والتفكير بهذا الشكل، نؤكد أن "MALI" ليست تنظيما لاستفزاز أية حساسية.
هدفنا هو إثارة الانتباه إلى غياب الانسجام بين القانون الدولي والدستور المغربي والترسانة القانونية المغربية، وهذا الغياب يؤدي ثمنه غاليا، المواطنون المغاربة من خلال حرياتهم العامة والفردية.
نحن مناضلون من أجل الحريات الفردية بالمغرب ، ندين بشدة مختلف المضايقات البوليسية والاعتقالات للأعضاء النشيطين في حركة "MALI"، بدون مبرر مقبول.
كما ندين الحملات الإعلامية التي صاحبت هذا الحدث، وفي غموض تام استهدف تضليل الرأي العام، ووضع سلامتنا الجسدية في خطر.
الدار البيضاء في 17-09-2009
-3-
- حسب البيان الصادر عن حركة "MALI " (حركة بديلة من أجل الحريات الفردية)، يوم 17-09-2009 يتبين أن المنخرطات والمنخرطون فيها لهم رؤية واضحة لما قاموا به يوم الأحد 13-09-2009 بمدينة المحمدية.
- كذلك يتبين من خلال نفس البيان أن المشاركات والمشاركين في تظاهرة الأحد لهم مطلب واضح المعالم ودقيق .
- كما يتبين من خلال البيان المذكور أن الوسيلة المستعملة واضحة الشكل والمضمون ولا تستهدف حرية أحد لا في حياته ولا في عقيدته.

وبالتالي فإن الحملة التي يقودها المناوءون للحريات الجماعية والفردية، كيفما كانت أصولهم ، لا تختلف شكلا ومضمونا عن أطروحات المهربين الدينيين ، الذين يستهدفون الحجر على مجتمع يتطور باستقلال عن إرادات المحافظة على ما هو سائد.
وبالتالي فإن الموقف من التظاهرة ومن الحركة- خارج كل الاعتبارات التنظيمية- لا يمكن إلا أن يكون مدافعا عن الحريات الفردية في كل أبعادها، وبالتالي مناهضا لكل اعتقال أو مضايقة أو تشهير أو تهديد نفسي أو جسدي.

وفي هذا الاتجاه، فإنني أحيي وادعم الموقف الواضح والدقيق للمكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأدعو إلى مساندة ضحايا هذه الحملة ، سواء اتفقنا أو اختلفنا مع الحركة.
وفي نفس الوقت أحس يالتقزز من مواقف بعض ما بقي من أجهزة بعض الأحزاب وخاصة منها المحسوبة على الصف الديموقراطي، مواقف تؤكد الدرك الذي وصلت إليه في فهم ما يمور داخل مجتمع محجور على مصيره.

- فهل يلزم مجتمعنا قرونا أخرى، لكي يستطيع المختلف أن يمارس اختلافه في واضحة النهار.,.؟
- وهل يلزم مجتمعنا قرونا أخرى، لكي نفهم أن "منع" الكحول قانونا، لا يستفيد منه إلا فاسدي السلطة، ومافيا التهريب والتجارة السرية و"الكرابة" (بائعو الخمور في السوق السوداء).؟
- وهل يلزم مجتمعنا قرونا أخرى،لكي يستمر الحجر على الناس، وتكبيل حرياتهم، باسم "هوية" مفترضة.؟
- وهل يلزم مجتمعنا قرونا أخرى، لكي لا نرى في التقاء رجل وامرأة إلا صورة "للخطيئة الأولى".؟
- وهل يلزم مجتمعنا قرونا أخرى، لكي نتجاوز إنتاج معقدين نفسيين وجنسيين داخل الأسرة والمدرسة وبالشارع العام.؟
- وهل..........؟

أعتقد أن الوقت قد حان لكي تتحرك البركة الآسنة، لمجتمع منافق حتى النخاع، وفي كل شيء.
وهؤلاء الذين يستحل البعض أرواحهم وأجسادهم ، لأنهم أعلنوا عن مطلب في الحرية، ورموا حجرة صغيرة في البركة إياها، يستحقون منا كل التضامن والحب.
حميد الهاشمي الجزولي



#حميد_الهاشمي_الجزولي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتخابات بطعم الهزيمة
- مشروع مدونة السير بالمغرب بين المكشوف والخفي
- تنظيمات سياسية مغربية خارج التغطية 3 / 3
- تنظيمات سياسية مغربية خارج التغطية 2 / 3
- تنظيمات سياسية مغربية خارج التغطية 1/3
- -النيني- رائد الصحفجية بالمغرب
- لماذا توقيعي على مبادرة -من أجل ميثاق ديمقراطي
- رموز الاستبداد التي تظهر وتختفي-بالمغرب-
- تمظهرات من تمدد واستشراء الفساد
- بين إطلاقية الدين ونسبية السياسة تضيع آمال الشعوب2/4
- 1/4 بين إطلاقية الدين ونسبية السياسة تضيع آمال الشعوب
- الثلاثي الإيراني الأمريكي الإسرائيلي يدق الأبواب
- زعامات جديدة لاستراتيجيات قديمة
- الجماهير، الشيخ والجنرال
- ديموقراطية -حزب الله-
- حول اختيارات اليسار في اللحظة السياسية الراهنة
- الأوجه المتعددة لحماة الاستبداد
- الاستحقاقات الانتخابية 2007 وتموجات الواقع السياسي المغربي - ...
- -حماس- نمر من ورق- ، لتعطيل دمقرطة منطقة الشرق الأوسط 4 /4
- -حماس- نمر من ورق- ، لتعطيل دمقرطة منطقة الشرق الأوسط 3 /4


المزيد.....




- البحرية الأمريكية تعلن مصادرة أسلحة إيرانية كانت في طريقها ل ...
- البحرية الأمريكية تعلن مصادرة أسلحة إيرانية كانت في طريقها ل ...
- قبل إرسالها إلى أوكرانيا.. وزير الدفاع الألماني يستقل دبابة ...
- أندرو تيت: رفض طعن صانع المحتوى المثير للجدل على احتجازه في ...
- واشنطن تدعو لاستئناف التفتيش المتبادل للمواقع النووية الروسي ...
- الجزائر.. الجيش يوقف إرهابيا في تمنراست
- السويد: الدين ليس جزءا من بروتوكول الانضمام إلى الناتو
- مراسلنا: كييف تستهدف دونيتسك بـ99 صاروخا وقذيفة
- كشف ملابسات مقتل مصري بطريقة وحشية في إيطاليا
- الأردن يستعد لأمطار مصحوبة بالثلوج


المزيد.....

- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حميد الهاشمي الجزولي - مالي ومالكم؟ حجرة صغيرة في البركة الآسنة