أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن بوشارب - أهازيج














المزيد.....

أهازيج


محسن بوشارب

الحوار المتمدن-العدد: 2743 - 2009 / 8 / 19 - 05:56
المحور: الادب والفن
    



-1-
* كانت أهازيجا شاهدة على أن الأصل الجماعي للروح واحدة، من تلك القمم البعيدة، في تشكلها الأصلي لتصير بعد الاغتيال الحضاري، الأمريكيتين. [موسيقى].
-2-
* الجزائر ضلت منذ الأبد وطني البعيد جدا، قد تدعون أنه على الجوار من الشرق، لكن صدقوني فالعمى زيف المسافة والعواصم خنقت في القلوب كل المسافة. [المكان].
-3-
* قلب وقلم، قل الكل، بل ما عاد لي، حتى لن أقول ما تبقى لي، عله لدي بعض الأمل، حتى شبه بعض الحلم، أنا هنا أواصل. [الحدث].
-4-
* لا يمكن أن تكون العواصم بهذا الشكل مطلقا، أحقا هي العاصمة؟، فمن الطيش أن نتساءل كيف تكون الملة، تلك حماقة، ربما يكون الحمق للجميع وإن بدا الكل يجاهد ليظهر كينونته العاقلة.
-5-
* إلهام يداعبك تحد الإغراء، وفي موج يغرقك بالصمت والحشرجات، لكن القتل مباح في الخير، لأنه البحر، فيوقعك كما لو أنك أنت الذي لم تعد تحب الحياة.
-6-
* زهرة الذكرى تموت كالأوركيد الحزينة، وتنضاف ذات الذكرى وأواعد المكان بأن أعيد تركيب القصيدة، فالحروف لن تأخذ أبدا أشكالا جديدة، طويلة كانت أم مقصورة، مبسوطة أم مربوطة، أتساءل حينها كيف بإمكان اللسان أن يصنع من الحروف لغة ملغومة، ويصير قادرا على إعطاء الحرف كل الأشكال، دلالات ثم أبعاد، وأيضا كيف تكون العيون ناطقة بصمتها؟، ذلك ما حدث تواصل، والبريق توهج في الأركيدا الحزينة. قد تطرح كل الأسئلة، أتوسل أن لا يكون واحدا، واحدا فقط. [أسئلة].
-7-
* عود على بدء، وللأصيل روح جريحة، يواصل عود الشيخ بكاءه: "أ بجد هوز / حطي كلمن / امسك قلم / اكتب زي الناس مبتنطق...".
-8-
* "أنا لا احمل صوتي معي ولكن صوتي يحملني فأينما غنيت فذاك وطني"، "علموني"، كيف نتعلم الحب في بضع وبدون معلم، ربما لم يعد للأصوات معنى، فلما السؤال إن كان المال يصنع الحب المعلب، عفوا، هل يصنع الكلام الحب، ربما هكذا يتبادر طرح السؤال، تضل الروح شاردة.
-9-
* كيف نكون في وقت ما ومكان ما ونتصرف بكل الإرادة بأننا سويا أو ربما جميعا، كلنا نبحث عن مستقبل، هل المستقبل مصلحة، لا جدوى من طرح الأسئلة في آخر الليل وفي أول الخطى، في عمق القلق المذل وأعتى القمم، بين القلب والذل آلاف الموت، وبلا أسئلة.
-10-
* من هنا، ما يسمى "الجزائر" كنت أرقب جبال الريف الحزينة، كيف لنا أن نتخيل كل مل نريد، هل لنل حق القدرة عل إدراك آلام الآخرين، ربما لهذا سأضل أحب الموسيقي والكلام أكثر، اللغة عقل لعزف الروح، حقا "المناضل هو الذي يحس بالاضطهاد أينمل كان" صدقت يا سعاد.
-11-
* كانت باريس، كنت المهاجر، كل العواصم تدعوني، أقسم أني لم أكن أنتظر، أحقا كنت كل الوقت أحتضر.
-12-
* اقرأ : لا
أعرب : لام ألف
المدارس لم تعلمنا كيف تصنع الشخصيات بالمتاريس، لم تعلمنا كيف ينمو الزرع دون العرق و المعاول، علمتنا نحن الأرانب، نحن الثعالب، مدرستي والطفولة، كيف يمكن أن نحمل "وزارة التربية" مسؤلية تعليمنا الحب. هذا لغط. الحب فاحشة، الحب الحلال.
اسمع ما قاله الشاعر : أمك مدرسة.
هل حقا الأنبياء هم الصادقون فقط، ونحن غير اللاحقون.
اشنق...
"صدق الشعراء ولو كذبوا، وكذب المنجمون ولو صدقوا".
أدعوا ألا تصدقوا هذا الكلام، أحب فيكم وفي أيضا بعض الشك، فلا تخافوا إن كنا لا نعرف أنفسنا، لماذا قلت أن " الإنسان هو ذلك المجهول".
-13-
* الحب الحلال، الحب المعلب، الحب المهرب..، قد يتخذ الحب عدة وجوه، حت الحب المحرم، لكن للحرب وجه واحد وإن تعددت الوسائل، فللنبض والدم قلب واحد، فكيف للجرح أن لا يمس الجسد، تماما كما هي لعبة الحب والجسد، لا أفهم...
كيف أن الحرب ليست محرمة.

محسن بوشارب
21 ماي 2008
ف. الجزائر - العاصمة
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توحد
- أحقاد الموتى
- فجرية 11 سبتمبر
- عزاء الخطاب
- التجربة اليسارية بالمغرب - مقاربة السؤال –


المزيد.....




- على جُرفٍ حافِلٍ بالرَصاص ...
- لشكر: - كورونا لن تكون مبررا لإقصاء الاتحاديين من المشاركة ف ...
- خط -الكاليجرافي- ينتشر بين فناني قطاع غزة
- مزواري: وهبي يتلون من أجل استوزار عابر
- الفنان رشوان توفيق يكشف تفاصيل أكبر مأساة في حياته
- ضمن فعاليات مهرجان -باو! واو!-.. فنانون عالميون يبدعون بالرس ...
- البيجيدي يتهم نزار بركة بالسطو على إنجازات الحكومة السابقة
- فنان فلسطيني من غزة يحول مشاعره من القضايا الخلافية إلى أعما ...
- أفلام عالمية منتظرة للغاية في مهرجان القاهرة السينمائي 2021 ...
- بالتصفيق.. برلمان البام يصادق على تشكيلة وهبي للمكتب السياسي ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن بوشارب - أهازيج