أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - قبل ان يقسّم العراق














المزيد.....

قبل ان يقسّم العراق


ادورد ميرزا

الحوار المتمدن-العدد: 2479 - 2008 / 11 / 28 - 08:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بداية لا نشكك ابدا في وطنية كائن من كان من ابناء العراق الأصلاء , ولكننا نتسائل فقط من المسؤول عن هذا التخريب والتغيير في البنية الانسانية العراقية , وهل هناك حل ممكن لاعادة الأمن والاستقرار في العراق ليزهو بين الأمم !
كلنا اصبح على علم بان اميركا هددت حكومة وبرلمان العراق بانه اذا لم يوافقا على الاتفاقية الأمنية معها , فان العراق سيلقى وضعا مأساويا وشاذا وسوف لن تتدخل اميركا في حمايته , هذا التهديد جعل العديد من اعضاء الحكومة والبرلمان من الذين لهم مواقف معرضة لكل تدخل اجنبي الى البحث عن حلول تحفظ بقائهم , لكن الاغرب ان هناك ركضة غير مسبوقة في البرلمان للموافقة على الاتفاقية , خاصة الكثل الاسلامية والتي لطالما وصفت اميركا بالشيطان الأكبر !

لقد دعي مجلس النواب لعقد اجتماع للتصويت بنعم او لا لهذه الاتفاقية , واجتمع المجلس وقد قال عنه بعض من اعضاءه ان الاجتماع كان من انجح الاجتماعات التي مورست فيه اعلى مراحل الديمقرطية ولكنهم تجاهلوا التدافعات والركلات والضرب على المناضد والاشتباك مع حمايات الوزراء والتي سموها ديمقراطية ..اخوان ....ان جو الهرج والمرج لا يوصف بالجو الديمقرطي .

ان المشروع الديمقراطي كما تؤكده تجارب العالم يتطلب وجود حكومة مستقلة غير منحازة لحزب او لطائفة او لقومية معينة , حكومة ديمقراطية شفافة لها برنامج وخطوات سياسية ومنهجية تحترم الرأي والرأي الآخر وتعمل على حماية ابناء الوطن دون استثناء , ان الحكومة ذات النهج الدكتاتوري او الديني بكل مسمياته الطائفي او المذهبي او القومي المتعصب , لا يمكن ان تتفق مناهجها مع المنهج الديمقرطي الذي سيمارس العراقيون بكل انتماءاتهم الدينية والقومية حياتهم الطبيعية , ان العنف الديني والطائفي والثأر الحزبي والفوضى والفساد هو نتاج للانظمة الغير ديمقراطية , وهذا كما اكدته القيادة الأمريكية ومجلس الأمن قبيل غزو العراق .

لقد ثبت بالملموس عدم كفاءة الحكومات التي ادارة شؤون العراق منذ احتلاله وآخرها حكومة المالكي ! , وبات الوضع بحاجة ملحة لحكومة ديمقراطية حقيقية وطنية بعيدة عن التكتلات الطائفية والحزبية , وفي اعتقادي ان ذلك من الممكن تحقيقه خاصة واننا نرى هذه الأيام بان السيد نوري المالكي قد دار دفة قاربه باتجاه آخر غير الذي رأيناه قبل سنتين , ولكننا نشد على يد كل من يقف مع العراقيين ضد المحاصصة والفئوية ....اتمنى ان لا يكون هذا التغيير في مسار السيد المالكي هو حلم !!

ان من يريدون ان يقدموا الى العالم عراقا بحكومة ديمقراطية تحترم مكونات شعبها وتعمل على حث جيرانها بعدم التدخل في شؤونها وتقوية علاقاتها الاقتصادية والثقافية والعلمية مع المجتمع الدولي , وتعمل على محاربة الارهاب ونشر ثقافة السلام وتوفير فرص عمل لكل العراقيين للنهوض بالعراق نحو التقدم والازدهار والرفاهية ليس امامها الا القبول بالأمر الواقع ..واقع وجود الاحتلال ..وواقع وجود حكومة وبرلمان .

وكعادة المخلصين فاني اعتقد بان اعادة العراق الى وضعه الطبيعي يتطلب ما يلي ...
تتقدم اميركا والمتعاونين معها بتوجيه الدعوة لمجموعة معينة من العراقيين الأصلاء من العرب والكرد وبقية المكونات واصحاب الكفاءات من الأساتذة والعلماء والأدباء ومن القادة العسكريين ومن رؤساء العشائر ورجال الدين من مختلف الاديان , ممن خدموا في العراق لأكثر من خمسة وعشرون سنة قبل غزوه في 2003 , وممن لهم تأريخا مشرفا ونظيفا واعمالا جليلة خدمت العراق علميا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا , شخصيات معروفة ولها حظور متميز داخل العراق وفي الأوساط الغربية والعربية, وتقوم اميركا والمتعاونين معها توجيه دعوة مماثلة لمن ترشحه من اعضاء الحكومة ومجلس النواب الحاليين , وذلك لعقد اجتماع مشترك بينهم وذلك للتباحث بحسن نية عن حال العراق وكيف الوصول به الى مستقبل آمن ومشرق , ان مثل هذه الدعوة والاجتماع دليل على حسن النوايا من اجل استقرار العراق حيث ستتاح الفرصة لانتخاب من بين الفريقين حكومة وطنية وبرلمان وطني لا غبار عليهما , انها فرصة تأريخية لفرز القادة المؤهلين لقيادة العراق وبصورة ديمقراطية حقيقية وشفافة , ولا يفوتني ان اذكر بان مثل هكذا اجتماع مصيري يوجب دعوة الجامعة العربية وهيئة الأمم المتحدة للاشراف والطلب من الدولة المحتلة الموافقة عليه, فان ارادت اميركا الاستقرار للعراق والمنطقة وكما تدعي بانها حامية الديمقرطية في العالم , عليها اذن الموافقة ومباركة هذا الاجتماع الديمقراطي الشامل, لان العراق بات بحاجة الى قادة عراقيين اصلاء مخلصين يتمتعون بالحيوية وبحب الحياة والسلام , ان حماية العراقيين وتوفير العيش السعيد لهم هي مسؤولية العراقيين فقط , اما الاتفاقية مع المحتل فهي لا تدل على انها ستحقق الديمقراطية للعراقيين وستقضي على الصراعات الطائفية والحزبية والقومية القائمة اليوم على ارضهم , ان عقد الاتفاقيات يجب ان يتم في ظل برلمان وحكومة منتخبة وديمقراطية تعددية شفافة وطنية غير طائفية ولا عنصرية ولا دكتاتورية مستقلة وغير محتلة من دولة اخرى ..هكذا وفي ظل هذا الوضع تكون كل الاتفاقيات والمعاهدات بين الدول شرعية ونظيفة ! والا فاني متشائم من ان تكون هذه الاتفاقية هي البداية لتقسيم ارض آشور وبابل ..العراق ..اللهم ابعد تقسيم العراق .
استاذ جامعي






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,249,246,863
- غياب المخلصين يبقي العراق تحت رحمة الأجانب
- عندما يعلن الفاشل .. انه بطل
- السيد نوري المالكي , السيد مسعود البارزاني ....اين تقع مدينة ...
- المكونات القومية والدينية العراقية بين مطرقة النواب وسندان ا ...
- ابن العراق الأب الشاعر يوسف سعيد .. كنز وعطاء لا ينضب
- دعوة لتشكيل فصائل مسيحية في الموصل وسهل نينوى
- دولة السويد , ومدينة الموصل الحزينة , واللاجئين
- من المستفيد من قتل وتهجير المسيحيين في الموصل
- نحن كيانات قومية اصيلة
- المسيحيون العراقيون ... ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا ...
- المسيحيون العراقيون يخيّرون بين الإبادة الجماعية وبين الصهر ...
- مجلس النواب العراقي لا يحترم الأقليات الدينية والقومية .. !
- متى و كيف يكون النقد بناءاً
- حول حقوق المسيحيين العراقيين
- تقسيم العراق بين الحيتان الكبار تهميش لحقوق الصغار
- السيد نوري المالكي رئيس الوزراء المحترم
- ARAPKHA{ كركوك } الى اين !
- هل سيبقى العراق ..موطن الشهداء والأحزان ؟
- محنة اللاجئين العراقيين في اوروبا
- لماذا بعض الشعوب لا تستقيم , إلاّ بالعصا ؟


المزيد.....




- القضاء التونسي يحكم بسجن بلحسن الطرابلسي صهر بن علي عشرة أعو ...
- الإمارات تصدر رخصة تشغيل الوحدة الثانية لمحطة براكة للطاقة ا ...
- طهران: تم التوصل إلى آليات مناسبة لنتمكن من استخدام جزء من أ ...
- إسرائيل تجدد مبادرتها -الدبلوماسية- لنقل الآلاف من لقاحات كو ...
- شاهد.. لحظة قصف التحالف العربي لمواقع في صنعاء
- 12 ولاية أمريكية تقاضي بايدن بسبب المرسوم المناخي
- OPPO تعلن عن منافسين جديدين لهواتف سامسونغ
- زاخاروفا: هذه ليست فضيحة بل انهيار للمشهد
- ترامب يطالب أنصاره بالتبرع له مباشرة وليس للحزب الجمهوري
- طرد كلب بايدن من البيت الأبيض لأسباب أمنية!


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - قبل ان يقسّم العراق