أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الحارس - قضية سياسية في ملعب رياضي














المزيد.....

قضية سياسية في ملعب رياضي


طارق الحارس

الحوار المتمدن-العدد: 1927 - 2007 / 5 / 26 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حضرت الاسبوع الماضي مباراة بكرة القدم جرت في مدينة أدلايد ، عاصمة ولاية جنوب استراليا ، بين المنتخب الأولمبي الاسترالي والمنتخب الأولمبي الايراني ضمن تصفيات آسيا المؤهلة الى أولمبياد بكين .
من المؤكد أنني كنت قد حزمت أمري على الوقوف مع المنتخب الاسترالي فهو البلد الذي أحمل جنسيته ، وجواز سفره ، وهو البلد الذي شعرت فيه بالأمن والأمان ، وهوالبلد الذي عرفت فيه معنى قيمة الانسان ، ومعنى كرامته ، ومعان وقيم أخرى لا يمكن حصرها أو عدها ، بل أستطيع القول أن بعضها كان حتى خارج أحلامي .
جلست ، ومعي مجموعة من الأصدقاء العراقيين الذين يراودهم نفس شعوري ، بين مجموعة كبيرة من المشجعين الاستراليين من أصول مختلفة ، فهذا من أصل يوناني ، وذاك من أصل ايطالي ، وآخر من أصل صيني وغيرهم من أصول أخرى .
لم أستغرب مطلقا أن يكون هناك العديد من المشجعين الذين يساندون المنتخب الايراني وهم من أبناء الجالية الايرانية ، إذ أن الانتماء الى بلدهم الأول يدفعهم الى الوقوف الى جانبه بالرغم من أن الطرف الآخر هو استراليا بلدهم الثاني الذي قدم لهم من امتيازات وحقوق لم يحصلوا عليها ، مثلي ، في بلدهم الأول .
لقد شاهدت هذا الأمر خلال لقاءات سابقة للمنتخب الاسترالي أمام منتخب اليونان ، إذ وقف أبناء الجالية اليونانية مع المنتخب اليوناني ، وكذلك أمام منتخبات ايطاليا ، والبرازيل ، وكرواتيا في كأس العالم الأخيرة وفي مناسبات أخرى أيضا .
من المؤكد أننا نتفهم موقف أبناء هذه الجاليات ، لكن المفارقة الغريبة تكمن في أن يكون من بين المشجعين الذين وقفوا ضد المنتخب الأولمبي الاسترالي في مباراته أمام نظيره الايراني بعض المشجعين العراقيين ، بل الأغرب من ذلك أن بعضهم كان يرتدي فانيلة المنتخب الايراني ، وبعضهم الآخر كان يرفع العلم الايراني !! .
نعم ، استغربنا وبشدة هذا الموقف ، إذ نعتقد أن على هؤلاء الوقوف مع بلدهم الثاني ، استراليا ، ذلك البلد الذي يوفر لهم ولعوائلهم ما لم توفره لهم دولهم الأصلية ، وما لم توفره لهم ايران حينما كانوا يعيشون فيها ، والا لماذا تركوها وجاءوا الى استراليا وتحمل العديد منهم مشاق عبور البحار والمحيطات !!.
الأمر الغريب الآخر هو أن هؤلاء المشجعين العراقيين ، اشتبكوا مع بعض المشجعين الاستراليين بعد تسجيل المنتخب الاسترالي هدفه الأول ولم ينفض الاشتباك الا بعد تدخل الشرطة في حين شاهدنا بعض المشجعين الايرانيين يصفقون للاعب الاسترالي الذي سجل الهدف .. هل يعني أن هؤلاء العراقيين أكثر ايرانية من الايرانيين أنفسهم ؟!.
صديقي الذي كان يجلس بجانبي قال لي : هؤلاء عراقيون من أصول ايرانية تم تسفيرهم في عهد المقبور صدام الى ايران قبل الحرب العراقية الايرانية التي جرت في العام 1980 وقد عاشوا في ايران سنوات طويلة قبل مجيئهم الى استراليا .
قلت له : أغلبهم ولد بالعراق وعوائلهم كانت تعيش بالعراق سنوات طويلة قبل القرار الجائر الذي اتخذه صدام بحقهم ، وبعد سقوط النظام الصدامي عاد العديد منهم الى العراق ، الى بلدهم الذي حرمهم منه صدام سنوات طويلة ، بل وتسلم بعضهم مسؤوليات حساسة في الحكومات العراقية التي تلت السقوط .. سؤالي الآن هو ( قلت ذلك بسخرية ) :
لو جرت مباراة بكرة القدم بين العراق وايران فمع أي منتخب سيكون هذا المسؤول الحكومي ؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,490,514
- قنوات فضائية مسمومة .. الجزيرة انموذجا
- شرم الشيخ : دعم دولي للعراق
- التيار الصدري : انسحاب غير مؤثر
- رياضة - قرارات لجنة تقصي الحقائق
- سنعود الى العراق
- عراق ما بعد سقوط الطغاة
- صالح المطلك المعترض دائما
- حزب الفضيلة : انسحاب متوقع
- الوقت غير مناسب لائتلافات جديدة
- ازدواجية أنصار ( المقاومة )
- قضية صابرين : عهر سياسي
- جند السماء : قراءة ليست متأخرة
- عصام البغدادي في ذمة الخلود
- القرضاوي وزيارة بيريز
- الخطة الأمنية الأخيرة
- خروج بطريقة مأساوية
- تهديداتكم تزيدنا اصرارا
- صحوة عشائر مدينة الثورة
- لهذا يطالب الصدريون انسحاب قوات التحالف
- فقط ، لأنه العراق


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض.. فما الذ ...
- حمد بن جاسم يطلب تفسير -التكويع السريع- والاستعانة بقوات أجن ...
- موسكو: مقاتلات كورية جنوبية أجرت مناورات غير مهنية خلال تنفي ...
- شاهد: كيم جونغ أون يتفقد أحدث غواصات كوريا الشمالية
- كوريا الجنوبية تطلق رصاصة تحذيرية على طائرة روسية انتهكت مجا ...
- فوضى في حركة القطارات بإيطاليا بسبب حريق
- شاهد: كيم جونغ أون يتفقد أحدث غواصات كوريا الشمالية
- هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة ...
- -أنصار الله- تعلن استهدافها قاعدة -الملك خالد- الجوية في الس ...
- وداعا لجواز السفر... قد تسافر قريبا من دونه


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الحارس - قضية سياسية في ملعب رياضي