أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد ارجدال - المقاومة النسائية من خلال الشعر الامازيغي






















المزيد.....

المقاومة النسائية من خلال الشعر الامازيغي



محمد ارجدال
الحوار المتمدن-العدد: 1899 - 2007 / 4 / 28 - 11:35
المحور: الادب والفن
    


لا شك أن الباحث في الموروث الثقافي للمرأة الأمازيغية ، يصطدم بقلة المعلومات والإشارات التاريخية في المصادر والوثائق ، لكن ماهو متوفر كفيل باستحضار جوانب من الحياة النضالية للمرأة الأمازيغية، وما واكبها من كلمة موزونة وشعر حماسي .
فماهو شعر المقاومة؟ وكيف ساهمت المرأة الأمازيغية في المقاومة والنضال، وفي بلورة الشعر المرتبط بهما ؟
إن شعر المقاومة عبارة عن أناشيد وترانيم نابعة من إحساس بالحرية واعتزاز بالنفس والرفض للعبودية والذل، وصادرة من حناجر شاعرات وشعراء نشأوا في بيئة أمازيغية ألفت الحرية وكرهت العبودية والاستغلال، وتكن العداء لكل غاز أجنبي ظالم منذ القدم، إذ احتفظت الذاكرة الأمازيغية على تصرفات الغزاة السيئة المتصفة بالقهر والقساوة، بدءا بالرومان والوندال فالبزنطيين وانتهاء بالبرتغال والاسبان ثم الفرنسيين .
وقد لاحظ ابن خلدون، أن الشعر الأمازيغي كان الوسيلة المثلى لا يقاض الهمم والدعوة للاستشهاد والتضحية في كثير من الحروب." حيث يتقدم الشاعر عندهم أمام الصفوف ويتغنى فيحرك بغنائه الجبال الرواسي ويبعث على الحماسة "(1) فهذه القصائد الشعرية والملاحم البطولية التي قيلت وتداولتها الشفاه أجيالا بعد أخرى جمع البعض منها ودرس ونشر منذ الفترة الاستعمارية حيث ظهرت دراسات وأبحاث كثيرة تتضمن قصائد وأبيات عن شعر المقاومة وسأذكر منها على سبيل المثال :
- LAOUST EMILE,Chants berbères contre l occupations Française, Mémorial Henri Basset, T2 ,Paris 1928.
ثم كتابات المغاربة بعد الاستقلال مثل :
ـ محمد شفيق ، من تراثنا المجهول ، قصائد أمازيغية في الحماس الوطني ، مجلة أفاق عدد 5 سنة 1967 .
ـ محمد شفيق، الشعر الأمازيغي والمقاومة المسلحة في الأطلس المتوسط وشرقي الأطلس الكبير، مجلة الأكاديمية العدد 4 سنة 1987 .
ـ عمر أمرير : الشعر المغربي الأمازيغي ، الدار البيضاء ( ط1) 1975 .
ـ للا صفية العمراني ، دور المرأة الأمازيغية في المقاومة ضد الاستعمار من خلال النصوص الشعرية، أعمال الدورة السادسة لجمعية الجامعة الصيفية بأكادير تحث شعار " تاريخ الأمازيغ " أيام 21-22-23- يوليز 2000 بأكادير .
ـ محمد مستاوي ، الإطالة على المرأة في بداية سوس من خلال شعرها وشعر الآخرين عليها ، أعمال الدورة الثالثة لجمعية الجامعة الصيفية بأكادير، التي نظمت تحث عنوان " الثقافة الشعبية " بين المحلي والوطني من 1 إلى 6 غشت 1988 ـ ص-187.
ثم العديد من أعمال الندوات وكذا المقالات في الجرائد والمجلات حول الشعر الأمازيغي والمقاومة (2).
وسأركز في مداخلتي على عنصرين مهمين :
ـ أولا: نماذج من بطولات المرأة الأمازيغية عبر التاريخ .
ـ ثانيا: نماذج من النصوص الشعرية الشفهية للمرأة الأمازيغية والمقاومة بالأطلس الصغير
1 ـ نماذج من بطولات المرأة الأمازيغية عبر التاريخ :
تؤكد الدراسات الأنتروبولوجيا الحالية، المكانة التي تبوأتها المرأة الأمازيغية في مجتمعها على مر العصور، إذ كانت تتمتع بحرية واسعة، وتحضى بمكانة مشرفة تليق بها، ومما يؤكد ذلك أن الأسرة الأمازيغية، هي أسرة أموسية La famille matriarcale فكلمة تمغارت أي المرأة تعني الزعيمة أو سيدة القوم ومذكرها أمغار الذي يعني الزعيم أو سيد القوم . ومن الأوصاف التي اشتهرت بها المرأة الأمازيغية: الشجاعة والإقدام والتضحية والدفاع باستماتة عن النفس، والمشاركة في الحروب ومقاومة الغزاة .
وسأسوق أمثلة ، احتفظت بها المصادر التاريخية ، للمرأة الأمازيغية المناضلة والمقاومة على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر :
أ) النساء الأمازونات Les amazones بشمال أفريقيا ومعنى الكلمة باللغة الإغريقية النساء عديمات الأثداء . وقد أورد ديودور الصقيلي في العصر القديم أسطورة إغريقية تتحدث عن بسالة هؤلاء النساء اللائي حكمن مجتمعهن وتعاطين للأنشطة الحربية وممارسة السلطة وإدارة الشؤون العامة كما حاربن الشعوب المجاورة خاصة الكوركونات والأنطلنتس ثم غزون الشرق وآسيا الصغرى حيث هزمن أمام شعب تراس الذي أجبرهن للعودة إلى وطنهن شمال إفريقيا (3).
ب)" تاكليت دهيا" الملكة الأمازيغية بجبال الأوراس، والملقبة في المصادر العربية بـ " الكاهنة البربرية " وكانت معروفة بشدة بأسها وقوتها وقد قاومت الرومان ثم القائد العربي حسان بن النعمان فانتصرت عليه وبقيت تحكم وطنها مدة عشر سنوات ليهاجمها حسان بن النعمان مرة ثانية سنة 82 هـ وقضى عليها في موضع يعرف ببئر الكاهنة بجبال الأوراس . وقد أعجب الكتاب الغربيون ببطولاتها فكتبوا عنها روايات تخلد لشجاعتها وبسالتها .
إذ أصدرت Magali Boisnard سنة 1925 رواية بعنوان :
Le roman de La kahena d’après les anciens textes arabes وأصدر
Paul serge kakon سنة 1990 رواية بعنوان Kahena la magnifique وجعل بطلتها دهيا الملكة الأمازيغية الأوراسية .
ج ) فانوبنت الوزير عمر بن ينتان المرابطي: عرفت هذه الفتاة البكر الأمازيغية الصنهاجية ببسالتها الفائقة، في الدفاع عن مدينة مراكش، أيام حصارها من طرف الموحدين ولم تستسلم حتى بعد احتلال مدينتها سنة 541 هـ، بل استمرت ، وكانت تقاوم في هيئة رجل ودافعت عن قصر الحجر ولم يدخله الموحدون حتى استشهدت (4) .
د ) تمكونت بنت سير ألمرابطي: هذه المرأة الأمازيغية الصنهاجية التي وقعت في أسر الموحدين مع 1500 من النساء الصنهاجيات سنة 535 هـ، وتقدمتهن فطالبت بلقاء الخليفة عبد المومن الكومي فذكرته بأن والدها شفع في المهدي بن تومرت عند علي بن يوسف بمراكش فأطلق الخليفة سراحها لكنها رفضت ما لم يطلق سراح باقي الأسيرات ففعل، ووصلت إلى مراكش معززة مكرمة (5).
هـ ) يطو زوجة أمغار رحو بن شحموط : كانت هذه السيدة الأمازيغية السبب في مقتل الضابط العسكري البرتغالي " نونو فرنا نديش " الذي اتصف بكثرة غاراته على دواوير قبيلة دكالة، وفي إحدى غاراته على دوار من أولاد عمران، تمكن من الظفر بغنائم كثيرة، والكثير من الأسرى، ومن بينهم زوجة شيخ الدوار " رحو" . ولما عاد الشيخ وجد المغيرين، فبادر إلى مطاردتهم بقواته ونصب لهم كمينا فتمكن من قتل قائد الحملة وفتك بأغلب القوات البرتغالية، فرجع الشيخ بزوجته والغنيمة كلها (6).
و) عائشة بنت الأمير علي بن راشد الحسني ، والمعروفة بالسيدة الحرة: وقد تزوجت من القائد أبي الحسن ألمنظري حاكم تطوان وبعد وفاته تولت حكم هذه المدينة لمدة30 سنة ابتداء من سنة 1529 م ثم تزوجت ثانية بالسلطان أحمد الوطاسي زواجا سياسيا سنة 1541 م . وقد اعتنى بها المؤرخون كقائدة للجهاد في تلك الفترة العصيبة، ووصفوها بأنها كانت امرأة شديدة الاندفاع ، ميالة إلى الحروب.
وممن ترجم لها : محمد بن داوود في كتابه تاريخ تطوان ج 1 ص 116 و صدر عنها بمجلة هيسبريس بحثا بعنوان : Saida Elhorra la noble Dame سنة 1956م . وأصدر عنها عبد القادر العافية كتابا بعنوان " أميرة الجبل الحرة بنت علي ابن راشد " تطوان سنة 1989م .
ز) عدجو موح : هذه المرأة الأمازيغية العطاوية التي شاركت بفعالة في معركة بوكافر شرق الأطلس الصغير فقاومت جحافل الجيوش الفرنسية سنة 1933 م وقاتلت ببسالة حتى استشهدت(7). كما شارك العديد من نساء قبيلتها إلى جانبها في هذه المعركة ، وقد أكدت الإستغرافية الاستعمارية على بسالتهن، ووصف الضابط الفرنسي "كاترو "المرأة العطاوية " بأنها كانت تسلل بشجاعة خارقة لموارد المياه تحت نيران رشاشاتنا ، ويسقط أغلبهن لكن الباقيات تواصلن مهامهن البطولية... وتحسسن المقاتلين بالزغاريد المدوية ، كما يقمن بتوزيع الذخيرة والمؤونة ويأخذن مكان القتلى لتعويضهم ، وفي غياب الأسلحة يدحرجن على المهاجمين من قواتنا أحجارا ضخمة تنشر الموت حتى قعر الوادي (8) وهناك أسماء لمقاومات، " كعائشة عبد الله البعمرانية ويطو الزيانية وأخت البطل محمد الحراز التي يقال بأنها اغتالت ضابطا أسبانيا سنة 1927 م " (9).
2- نماذج من النصوص الشعرية الشفهية للمرأة الأمازيغية المقاومة بالأطلس الصغير الغربي:
أنشدت المرأة الأمازيغية قصائد شعرية ، دعت فيها لمقاومة الغزاة الفرنسيين والأسبان ، وحثت المقاومين المغاربة على التصدي لهم بكل شجاعة وبسالة ، ومدحتهم ورثت من استشهد منهم ، وهجت الخونة والعملاء بكل الصفات الذميمة . والنصوص التي سنقدمها لشاعرات أمازيغيات بمنطقة الأطلس الصغير الغربي ، واللواتي شاركن في التصدي للاستعمارين الفرنسي والأسباني بالمنطقة .
ففي سنة 1916 م جهز الفرنسيون حملة عسكرية يقودها حليفهم وعميلهم القائد حيدة بن مايس المنبهي ، قائد رأس الوادي ومن معه من القادة كالتيوتي والجراري ، وانطلقت الحملة من تزنيت نحو منطقة أيكالفن بأيت بعمران، على مشارف قبيلة الساحل . وانتصر المقاومون وقتل قائد الحملة حيدة بن مايس، وتغنت شاعرات أمازيغيات بهذا الحدث، إما واصفين الهزيمة أو مادحين المقاومين . فهاهي إحداهن تقول: (10)
أيـــــان إزران لـمـا ركا إيكــــــالـفـن *** يا من رأى معركة إيكلفن
أورءيعول أديك واديـف إيخسـان نـس*** لا تنتظر سلامة صحتك
كان إيرومين زود إيغيدن فينسا ووشن *** أصبح النصارى كجديان افترسها الذئب
إشـا تـيـفـيـي زلو زون إيـلـم إيـلـيحـت*** أكل اللحم ومزق الجلد وأتلفه
وقالت أخرى طالبة من ابن حيدة أن يعود ليتفقد مكان المعركة ليرى رأس أبيه معلقا بحبل وجثة مقاتليه فرائسا للوحوش :
ءيويس نحايدا ءوريد ءان تويـت ءايتـمـاك*** بن حيدة عد لتسترجع إخوتك اكايـو نبابـاك ءيــزيكـر ء اغ ء وكــان لان*** راس أبيك مازال معـلقا بحبل
ءيشــا ووشـن ءيـشا ءوكا يـوار ءيـشـا واروش*** أكل منه الذئب والغراب و الذلذل
ءيشـا بـومـحنــد لــي جو ءور ءيـشــين لمـايـيت*** أكل القنفذ الذي لم يأكل قط الجثة
ءامـا تومزيـن الله ءور تـنـت ءيتــاوي مـــــاك *** أما الزرع فلن يكون غنيمتك
ءولاتـيــــكــدار وودي ءولا تـيـســاتـيــــن*** وكذا قدور السمن والبقرات وخاطبت شاعرة أخرى القائد حماد ابن حيدا، وطلبت منه أن يجر أذيال الهزيمة، ويعود إلى موطنه صاغرا وإلا سيكون مصيره القتل كأبيه ، فقالت :
إيويـس نحايـدا رار لجـام مانـوا تـيــويـت*** ابن حيدا ادر اللجام، ماذا اغتنمت ؟
غــايــلـيـن ءيــوي بـبـاك كـنـا واتـويـت *** ستغتنم ما اغتنمه أبوك
ءاكا يونس ءيدا ءاد ءيبرم ءاماس ءيفران*** رأسه حمل ليطوف به بإفران
يان ءيحضرن ءيتاوديـوينـس غ ءوزيـلا*** يا من حضرت خوفه فوق الجبل
ءورء يعوول ءانيك ءيزيكر ءايروءا عيال*** فلن تنتظر إنجاب الصبيان
وقد أثارت هزيمة حيدة غضب الفرنسيين وولدت لديهم رغبة في الانتقام، فبعتو بحملة عسكرية تحت قيادة دولاموط DELAMAUTE حاكم مراكش، هذا الجنرال الذي عزز صفوف قواته بفرق أخرى من الزايور والكوم والقواد الكبار عملاء فرنسا كالكلاوي والكندا في والمونتكي. وانطلقت الحلمة من تزنيت في شهر مارس 1917 م في اتجاه جبال الأطلس الصغير الغربي، موطن قبائل ايت باعمران وايت براييم ولخصاص ... حيث تمت المواجهة بين الطرفين في منطقة تيزي وكانت معركة ضارية أجبرت الفرنسيين على الانسحاب والتراجع إلى تزنيت تاركين ثلاثة مدافع وقد وصفت شاعرة من ايت براييم هذه المعركة بقولها :
رصان لا نفا ض غ تيزي ءار سيريرن ءيسان *** تراصت المدافع في تيزي وتصهل الخيول
ءاماس ند هم باها ءاغان ءيكات لكور *** وصلت طلقات المدافع حتى منازل اد همو بها
ءارانو براييم ءيكوت ءارءيسوفو ءاوال *** أبناء أبراييم كثر يوفون بالعهد
دلباروض من ءيغ توكا ءاركيغ تروح ءامان *** ويقاتلون من الصباح إلى المساء
ووصفت شاعرة أخرى انسحاب الفرنسيين وتراجعهم، واعتبرته نصرا جديدا لصالح المقاومين فقالت :
أتـيـن تـيـزي أبـابـا تـيـارا تـرس ءوكـان *** معركة تيزي يا أبي كتبت وحفظت
غ لكـيغـض لجـديـد ورتـا ءيكـيـن ءافوس*** في ورق جديد لم تمسه الأيدي
ءيـدو راد كيس ءورمــي بـرانــك أسـيعــــر*** تقهقر فيها النصارى بلا شجاعة
زود ءا هروي ءيغ ءيدا س وامان الطيف *** مثل النعاج صيفا ذاهبة إلى الغدير .
ووصفت شاعرة أخرى إحدى المعارك التي دارت بين المقاومين والفرنسيين، وعملاءهم والتي كاد المقاومون أن ينهزموا فيها، وصفتها بأسلوب بلاغي قيم يحتاج إلى الدراسة والتحليل حيث قالت :
ءيا يحضرن ءيلمركا لي واس العربا راد ألان عامين * يا من حضر معركة يوم الأربعاء سيبكي عامين
نسا ما حن ءاك ءيركازن ف ءايسان نسن *** سمح الرجال في خيولهم
ءاسـيــف ءاديـويـن ءيـدامــن ن سرحــان*** فسال وادي بدم الخيول
إيناغان زود ءيماداغن ءيغ ءيصاب لحال*** القتلى مثل أكوام المحصود عام الخير
لعدا تكـا ءاجليـج ورتيـن ءيحـاشـا كويـان*** البندقية اصبحت عصا بلا قيمة
الرزا تـكا الكماض يتمـوتولـن دتـيكيـويـن*** العمامة أصبحت أفعى بين نبات الدغموس
ءيموكــاس كان ءيكـيـك مو ءيسلا كويان*** انين الجرحى كالرعد يسمعه الكل
ءاتعنـكــريت د يـركـازن تومـز ءافــاتـــن*** الشجاعة والرجولة بأعلى الجبال استقرت
ءيغيـتـــا غد وكـان ربـي سـايـت ءيفــوس*** تمت نجدتنا بأهل الجنوب
رورن تـيــــرزي غـيـكـــاد مــا يـولـمـــن*** ردوا الهزيمة نصرا وانتصارا
وشجعت إحدى الشاعرات المقاومين وطلبت منهم الصمود وذكرتهم بأهداف الاستعمار المتمثلة في استنزاف خيرات البلاد واستغلالها فقالت :
ءيـرا ءورومـي ءاداس نـكـا تـفـريــط *** أراد المستعمر أن نؤدي الضرائب
ءولا تيكلاي دوودي ءولا تيفولوسيـن*** ونمنحه البيض والسمن والدجاج
ءوالله ءورنكا ءيباباس ءامر تاقاموت*** قسما بالله لن نمنحه إلا رصاص بنادقنا
ووصفت لنا شاعرة من الأطلس الصغير بسالة وشجاعة أحد المحاربين الأمازيغ بأسلوب بلاغي، وخيال شعري حتى جعلته منه بطلا أسطوريا إذ قالت :
ءاحجايتاك اوما جايتك مليي مانيك *** أسألك وضح لي كيف
ءيدرك ءوركاز ءاياد ءيمراو ءيغرس *** استطاع الرجل إسقاط عشرة أعداء
ءيكوز ءيسكدو ءيسموس لهينت *** وذبح أربعة وجرح خمسة
ءار ءيطاي مراو *** ومطاردة عشرة
وقبيل احتلال المنطقة سنة 1934م وقع هناك تحالف بين الاستعماريين الفرنسي والأسباني للقضاء على المقاومين . فجهز الفرنسيون جيشا آخر بقيادة الجنرال "كاترو" وهجمت هجوما عاما على الأطلس الصغير الغربي، وفي نفس الوقت قام الأسبان باحتلال مدينة افني وضواحيها لأن معاهدة 1859م قد منحت هذا الإقليم لأسبانيا ووقعت معاهدة لخصاص سنة 1934م ليحدد فيها المستعمرين حدود كل منهما بالمنطقة . وقد وصفت شاعرة الحدث بقولها :
ألون ايندرغ الغرب ايف أشطاح أي سوس
أنيخ اينضالابن دايت لحنا موسان
أهان إيفني تلا كيس يات موشاكوك
أهان إيسلي أكاديرن ايغيرا آغ لان
آران مدن اد ترزافن ايغ ايلا نيكاح
المعنى الرمزي : لقد احكم جيش الاحتلال سيطرته على مناطق شمال المغرب ، فامتدت عواقب هذه السيطرة إلى مناطق الجنوب،حيث تستعد كل الأطراف للحرب فالمسؤول الفرنسي في مدينة أكادير قد أرسل الجواسيس لينسقوا مع نظيره الأسباني في مدينة سيدي إفني ليتعاونا معا على احتلال الجنوب الذي يستعد سكانه لبدء معارك التحرير .(11)
وبعد احتلال المنطقة وإخضاع القبائل المقاومة وجعلها تحت تسيير الحكام العسكريين خوفا من أي تمرد تغنت شاعرة من قبيلة لخصاص رافضة تسلط ضابط مكتب الشؤون الأهلية ببويزكارن، أوجين ميكل المعروف ببولحيا فقالت :
كان لخصاص ءيركازن ءايلي غرمين
ءيتهلتن ءورومي كين كولو تيفرخين
خاتمة :
ترسخت صورة المحتل الغازي في الذاكرة الأمازيغية وكذا وجوب مقاومته بكل الوسائل المادية والمعنوية، مما دفع بالعديد من الشعراء والشاعرات إلى التعبير عن أحاسيسهم الرافضة للاستغلال والداعية إلى النضال والمقاومة ودعت المرأة الشاعرة إلى الاستمرار في قرض الشعر لتوقظ به همم الراضخين للاحتلال وتشجعهم على مواصلة الكفاح والنضال حتى نال الوطن استقلاله .
الهوامش:
1. ابن خلدون عبد الرحمان ، المقدمة،ص 258.
2. ندوة المقاومة المسلحة المغربية 1900- 1934 مطبعة المعارف الجديدة الرباط 1993 / ندوة المقاومة المسلحة والحركة الوطنية ( 1912 – 1956 ) شعبة التاريخ جامعة القاضي عياض مراكش والمنظمة في قلعة السراغنة يومي 27 – 28 يناير 2000 - / مجلة المقاومة وجيش التحرير الصادرة عن المندوبية السامية والمجلس الوطني لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير / محمد ارجدال – الشعر الأمازيغي الشفهي والمقاومة بالأطلس الصغير الغربي جريدة تاسفوت عدد 33 فبراير 2001 / محمد ارجدال ، الشعر الأمازيغي ونقد سياسة الاستعمار الفرنسي ( الأطلس الصغير الغربي نموذجا ) جريدة تويزا عدد 55 نونبر 2001 .
3- احمد سراج ، المرأة في الاسطورة القديمة ، مجلة أمل عدد 13/ 14 سنة 1998.
4 - ابن عذاري المراكشي البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب ، تحقيق ومراجعة ،ج. س كولان وليفي بروفنصال ، ط. دار الثقافة ، بيروت بدون تاريخ ج . 4 ص 28 – 29 .
5- البيدق ابو بكر الصنهاجي ، أخبار المهدي بن تومرت وبداية دولة الموحدين ، دار المصور للطباعة والوراقة ، الرباط ، ص. 47.
6- مارمول كاربخال ، إفريقيا ، ج 2 ترجمة محمد حجي ومحمد زنيبر وآخرون مطابع المعارف الجديدة الرباط 1984 ص 80- 82 / ديغودي طوريش، تاريخ الشرفاء ص 45 – 68 .
7- للاصفية العمراني ، دور المرأة الأمازيغية في المقاومة ضد الاستعمار من خلال النصوص الشعرية . الندوة الدولية حول تاريخ الأمازيغ أكادير 21 – 22 – 23 يوليوز 2000 ص : 153
8-CATROUX, Achèvement de la pacification du Maroc Paris 1934
-9محمد زاد ، المرأة المغربية في حركة المقاومة المسلحة.. مجلة أمل عدد 13 / 14ص 193 .
10- النصوص الشعرية الواردة في المداخلة عبارة عن روايات شفوية لكل من جمعة أعيضون مسنة والمرحوم الحسن أشنيض الأزيسريري جمعت صيف سنة 1991 .
11- عمر أمرير ، رموز الشعر الأمازيغي وتأثرها بالإسلام ط 1 الرباط 2003 ص 72 .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,646,624,521
- المرأة الامازيغية بين الأمس واليوم
- الهوية الأمازيغية للصحراء المغربية من خلال الطوبونميا والأعل ...
- تمدرس الفتاة القروية ودورها في التنمية البشرية
- التواصل الثقافي الأمازيغي الحساني


المزيد.....




- ننشر تفاصيل حريق شركة الزيوت المتكاملة بمنطقة الأدبية بالسوي ...
- إيليا سليمان: الصمت يغريني أكثر .. وسلطة الحديث للصورة
- ?فيلم لـ«الجزيرة» يفتح «تابوهات» أكبر ملفات الاغتيال السياسي ...
- الأدب النسوي باليمن ... مشهد ينشد الاكتمال
- بالصور.. مجموعة من أشهر السيارات المعدلة على طريقة فيلم TRON ...
- الفنانة الاماراتية هدى الخطيب: هذا يحدث في كباريهات مصر
- كيف يمكن أن تتعامل السينما مع تنظيم -الدولة الاسلامية-؟
- زوجة الفنان -يحيى زكريا-: الراحل كان يغازلني بأشعاره
- دعوى قضائية لرفض تشكيل لجنة لإدارة «الفنون التطبيقية»
- بوركينا فاسو : كومباوري يتنازل عن الحكم وشؤون البلاد في يد ا ...


المزيد.....

- طقوس للعودة / السيد إبراهيم أحمد
- أبناء الشيطان / محمود شاهين
- لا مسرح في الإسلام . / خيرالله سعيد
- قصة السريالية / يحيى البوبلي
- -عزازيل- يوسف زيدان ثلاث مقالات مترجمة عن الفرنسية / حذام الودغيري
- بعض ملامح التناص في رواية -الرجل المحطّم- لطاهر بن جلون / أدهم مسعود القاق
- مجموعة مقالات أدبية / نمر سعدي
- موسى وجولييت النص الكامل نسخة مزيدة ومنقحة / أفنان القاسم
- بليخانوف والنزعة السسيولوجية فى الفن / د.رمضان الصباغ
- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد ارجدال - المقاومة النسائية من خلال الشعر الامازيغي