أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد سوكارنو عبد الحافظ - التعديلات الدستورية فى مصر وصوت العقل والحكمة














المزيد.....

التعديلات الدستورية فى مصر وصوت العقل والحكمة


أحمد سوكارنو عبد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 1871 - 2007 / 3 / 31 - 11:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


هتف من هتف وغنى من غنى معبرا عن سعادته بالتعديلات الدستورية وهناك من انتحب و شق ملابسه حسرة على الدستور القديم الذى طالما طالبوا بتغييره. وقد أوضحت التغطية الإعلامية لهذا الحدث المهم أن كل مواطن ربما عبر بطريقته عن مشاعره الحقيقية تجاه ما يحدث فى البلاد ولكن تبقى فئة عريضة من الشعب لا تدرك جيدا مغزى هذه التعديلات، فقد تساءلت إحدى الناخبات إنها شاركت فى التصويت أملا فى خفض أسعار مواد الغذاء وتساءل آخر عن ماهية الدستور! واخذ أحد الشباب يهتف مؤيدا التعديلات الدستورية فاقترب منه مذيع قناة دريم متسائلا عن المواد التى يؤيد تعديلها فلم يستطع الإجابة. ومن الواضح أن هذا التباين فى الآراء والمواقف يعكس بما لا يدع مجالا للشك أو الريبة أولى الخطوات نحو التحول الديمقراطى وحرية التعبير.

فرغم أن هناك مواد دستورية عديدة لا يختلف حولها أنصار الحكومة والمعارضة إلا أن الجدل الحاصل يدور حول ثلاث أو أربع مواد فى مقدمتهم المادة 88 والمادة 179. فالمادة 88 تضع جدارا بين القضاة والصناديق الانتخابية التى دافعوا عنها بضراوة خلال انتخابات مجلس الشعب الأخيرة وحتى القضاة فشلوا فى السيطرة على مجريات الأمور فى بعض الدوائر ولا سيما فى ظل انتشار البلطجة التى يلجأ إليها بعض المرشحين بكافة انتماءاتهم ومشاربهم. على أى حال لن يجدى البكاء على اللبن المسكوب. فالدستور هو السند للقوانين التى سوف تصاغ فى المستقبل ويمكن وضع آليات قانونية تحول دون تزايد حالات التزوير والفوضى والبلطجة التى تشهدها بعض اللجان فى غياب القضاة وهى حالات قد تسئ لصورة البلاد فى المحافل العالمية وتدفع المواطنين إلى المكوث فى منازلهم تجنبا للمخاطر. صحيح أن الدول الديمقراطية تعتمد على مواطنين من خارج السلك القضائى خلال جميع المراحل الانتخابية إلا أن هؤلاء المواطنين يتم تدريبهم وإعدادهم بشكل جيد وتعطى لهم ضمانات أو حصانة طوال فترة الانتخابات. لا أظن أن مصر تفتقد إلى مواطنين يتمتعون بالنزاهة والحيدة فى إدارة مثل هذه الأمور، فيمكن مثلا الاستعانة بأساتذة الجامعات ومعاونيهم وغيرهم من المثقفين ولا اعتقد انهم سيعترضون على أداء هذا الدور الوطنى. أما المادة 179 والتى تعطل مواد الدستور (41 و44 و45) التى تتعلق بالحريات فهى تهدف إلى سرعة التدخل لوقف وإجهاض العمليات الإرهابية التى عانت منها البلاد. وهذه المادة لن نشعر بها إذا ما تم تطبيقها على حالات الإرهاب الحقيقية التى تساندها التحريات الجادة على أن يعاقب من يسئ تطبيقها أو استغلالها اشد العقاب كأن يعزل من وظيفته ويقدم للمحاكمة وتجدر الإشارة هنا إلى أن قضايا انتهاك حقوق الإنسان لا تسقط بالتقادم.

وخلاصة القول فإننا فى حاجة إلى صوت العقل والحكمة ولنتذكر أننا مازلنا فى المراحل الأولى لتعديل الدستور الذى فى حاجة إلى المزيد من الإصلاحات حيث يمكن إعادة طرح المواد التى أدت إلى الانقسام والانشقاق والعزوف النسبى عن المشاركة فى الاستفتاء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,514,886
- ثقافة نكران الجميل
- القضية الفلسطينية: لغة الحل
- خصائص القصة والرواية النوبية 3
- خصائص القصة القصيرة والرواية النوبية 2
- خصائص القصة القصيرة والرواية النوبية 1
- نحو نبذ التعصب: دروس من الغربة
- لماذا يتقدم الغرب ويتخلف المسلمون؟
- لماذا تتعاطف أمريكا مع إسرائيل ؟
- هل يدعو الإسلام للعنف والإرهاب؟
- الديمقراطية وأدب الحوار
- ثقافة تجاهل وعدم احترام القوانين


المزيد.....




- متحدث باسم عائلة خاشقجي لشبكتنا:جمال -شخص مفقود- والتحقيق سي ...
- متحدث باسم عائلة خاشقجي في بيان لـCNN: جمال -شخص مفقود- والت ...
- وفاة أمريكي بسبب تناوله "مخ السناجب"!
- ميدفيديف ليورونيوز: الحل العسكري "ليس مطروحا أبدا" ...
- وفاة أمريكي بسبب تناوله "مخ السناجب"!
- -بنات الدليفري- في مصر.. اضطرار أم تحد للتقاليد؟
- شاب سعودي يمشي من مكة للمدينة.. تعرف على السبب
- نجحت المقاومة وتم وقف تكريم كلود ليلوش في مهرجان القاهرة
- استمرار التنكيل بالمعلمين واسرهم
- كلينتسيفيتش: إمكانية توجيه واشنطن ضربة نووية وقائية هي مصدر ...


المزيد.....

- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد سوكارنو عبد الحافظ - التعديلات الدستورية فى مصر وصوت العقل والحكمة