أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حقي - إسلام السياسي في لعبة الحجاب .. إلى أين ..؟














المزيد.....

إسلام السياسي في لعبة الحجاب .. إلى أين ..؟


مصطفى حقي
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 11:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا إجماع على الحجاب في الإسلام فالآية 31 من سورة النور ( ...وليضربن بخمورهن على جيوبهن ) تعني ستر الصدر وليس شعر الرأس والآية 53 أحزاب ، جاءت خاصة بنساء النبي .. وعنه يقول جمال البنا : الحجاب فرض على الإسلام ولم يفرضه الإسلام ولا يوجد نص قرآني بتغطية مكان معين من جسم المرأة إلا فتحة الصدر ، والحجاب كما بينت في مقال سابق كان ضرورة بيئية لتفادي حرارة وغبار الصحراء للرجل والمرأة معاً ، وإذا انتقلنا إلى الحقول في قرانا حيث تعمل المرأة إلى جانب الرجل في قطاف القطن والنبش والركش فهي وهو مضطرين على حجب شعر رأس كل منهما وخاصة إذا كان طويلاً حتى لايعيقهما عن العمل ويبقى بمنأى عن الريح والغبار . ومن قال أن الشعر يثير الفتنة والرغبة الجنسية للرجل ، نقول ان كل جسد المرأة مثير للفتنة حتى صوتها الناعم وذلك تبعاً لثقافة الرجل الذاتية والمكتسبة ومدى تمدنه وحضارته ، ومدى نظرته للمرأة كجنس فقط ولا غير ذلك ، فإذا كان الذكر قد تربى وتعلم ونهل ثقافة السلف من أن المرأة فقط للمتعة والجنس وخلقت لإرضاء الرجل وشهواته الجنسية وانها ناقصة عقل ودين وعورة حتى صوتها وانها تضرب وتهان إن نشزت ولا عقوبة للرجل إن نشز هو الآخر ، وانه ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما فعندها ينظر الرجل للمرأة ويقدرها كحاجة جنسية فقط وتأتمر بأمره وتعمل على خدمته ان شاءت وإن أبت ، فمصيرها بيد الرجل .. أما في الاتجاه المغاير عندما ينشأ هذا الذكر في وسط ثقافي يعتبر المرأة إنسانة قبل كل شيء ولها من الحقوق والواجبات كالرجل تماما وانها تملك إحساساً وشعوراً كما يملكه الرجل وان العملية الجنسية هي متعة الحب والتفاهم المشترك بين الرجل والمرأة ولا مكان لإبليس في مثل هذا المجتمع المنفتح على ثقافة احترام الآخر وحرية الإنسان في اختياره ورغبته وإبداء رأيه . وان المرأة هي الأم والأخت والإبنة والعمة والخالة والجدة وهي الصديقة والرفيقة وهي شريكة العمر الرائعة وانها الأساس في استمرارية الحياة ، ولا حياة بدونها، ولها إنسانيتها وكرامتها .
قبل الخمسينات من القرن المنصرم لم تكن هذه الهجمة الشرسة على تعاليم فرض الحجاب إلا بعد أن اكتشف الأذكياء من السلفيين منفذاً في النظام الديمقراطي يمكنهم عن طريقه الصعود إلى كرسي الحكم والاستيلاء عليه وفرض حكومتهم الإسلامية كما يريدونها ويعيدون بشعوبهم إلى مئات من الأعوام إلى الوراء وذلك تحت مسمى وشعار الديمقراطية الإسلامية ، مع أن الديمقراطية في نظامها الإنساني والعدالي مرفوضة رفضاً باتاً في الإسلام لأن المواطن هو عبد للسلطة ومفروض عليه " اسمع لحاكمك وأطعه ، وإن ضرب ظهرك ، وأخذ مالك .
" لاتعصوا أولي الأمر منكم ، فإن عدلوا فلهم الأجر وعليكم الشكر ، وإن بغوا فعليهم الوزر وعليكم الصبر . فهو امتحان من الله يبتلي به من يشاء من عباده ، فعليكم أن تتقبلوا امتحان الله بالصبر والأناة لا بالثورة والغيظ .
وما استفاد منه الأذكياء السلفيون هو جمع الأصوات الإنتخابية عن طريق الإنتخابات الديمقراطية فكل محجبة تعتبر صوتاً انتخابياً ، ولما كان من السهولة الولوج إلى عالم النساء واللواتي أغلبهن يعشن في حالة من الأمية والجهل حيث ثبت أن 80% من نساء العالم العربي يرتعن في جحيم الأمية وقليل من الترغيب وكثير من الترهيب ومن سعير جهنم وعذاب القبر ومدارس قبيسية وقيسية ودعاة ملسنين لهم جاذبية خاصة ، وكذلك حث الذكور على فرض هيمنتهم الذكورية وإلزام أهلهم وقريباتهم بالتحجب قسراً ، و ليعم الحجاب ويعم خير الأصوات الانتخابية ويعلو الزعماء بعد أن نجحت لعبتهم الحجابية الديمقراطية .. والسؤال هل تستمر هذه اللعبة ..؟ هي كذلك إذا تغيرت سنة الكون من أن الحياة للأفضل ، وانها تعود القهقرى إلى الخلف بدلاً من السير إلى الأمام ، وانها العودة إلى الغيبيات والتوكل القدري الخمولي بدلاً من التقدم العلمي والتكنلوجي الهائل لمصلحة الإنسان ، وانها العودة إلى حكومات استبدادية تسلطية ظالمة تعتبر المواطن عبداً مطيعاً لسادتها بدلاً من حكومات ديمقراطية تمنح الإنسان حريته في القول والعمل والاختيار والذي يكرس حياته لخدمة الإنسان والإنسانية .. ولما كانت اللعبة سياسية .. فللسياسة شجون ...؟ ولكن لن يعود الزمن إلى الوراء ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في نهاية دولة يثرب ببصائره الرأسية والأفقية ..سخط وحنق ...؟
- بلدوزر العولمة قادم ليكتسح الغيبيات ويزيل الطبقة الوسطى ..؟
- كثيراً ما تسعفنا الثرثرة ... أيضاً شكراً لثرثرات حسين عجيب . ...
- حجاب الرأس كان وليد بيئة صحراوية وليس دينياً ..؟
- تفاقم ظاهرة العنوسة في العالم العربي ..هل من حل ...؟
- خطاب رائد ينصف المرأة ويدين ما يسمى بجرائم الشرف في سورية .. ...
- كيف يمكن ضبط شيوخ الفتاوى ...؟
- شكراً د . وفاء سلطان .. وإلى مزيد من الحب ...
- الديمقراطية .... العقلية العربية ... كل في واد ...!؟
- أين العدالة يامصر..؟ لقد ظُلِم الشاب كريم عامر ..؟
- تاريخ مسلسل عبودية المرأة لم ينقطع ونضالها ما زال مستمراً .. ...
- (3) ثلاثة وعشرون عاماً في الممارسة النبوية -المعجزات
- ما بين الدين والسياسة حقوق المرأة السورية في ضياعٍ وسلب تعسف ...
- (2) ثلاثة وعشرون عاماً في الممارسة النبوية-المعجزات
- .. لنثرثر معاً في حانة الأقدار مع الأستاذ حسين عجيب ..؟
- (1) ثلاثة وعشرون عاما في الممارسة النبوية- المعجزات
- (2)ثلاثة وعشرون عاماً في الرسالة المحمدية - الخلفية
- (1) ثلاثة وعشرون عاماً في الممارسة النبوية - الخلفية
- الولايات المتحدة العراقية ...؟
- ثلاثة وعشرون عاماً في الممارسة النبوية- ما بعد بعثته ..؟


المزيد.....




- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...
- رابطة العالم الإسلامي: مجمع الملك سلمان للحديث النبوي يحرس ا ...
- الإسلام السياسي والحرب الدينية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حقي - إسلام السياسي في لعبة الحجاب .. إلى أين ..؟