أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الزهيري - حي علي الديمقراطية : حي علي الحياء ياعرب















المزيد.....

حي علي الديمقراطية : حي علي الحياء ياعرب


محمود الزهيري
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 11:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت في أحد الليالي جالساً في غرفة المعيشة , ومهتماً بأحد البرامج الحوارية التي تبث من خلال شاشة إحدي القنوات الفضائية , وكان الحديث عن الديمقراطية , والشمولية في أنظمة الحكم والسلطة , وكيفية إدارة السياسة الداخلية والخارجية في الدول العربية , ومدي الظلم والفساد الواقع علي المواطن العربي , من أنظمة الحكم العربية الشمولية / الإستبدادية التي تحكم بالحديد والنار, وتطرق الحديث عن كيفية النهوض بالإقتصاد العربي ,و محاربة الفقر والغلاء وتدني الدخول مقارنة بإرتفاع الأسعار ,والنهوض بالحريات في مواجهة الظلم السلطوي والإستبداد الحكومي الموجه ضد أبناء الشعوب العربية , وكيفية النهوض بالحريات وتفعيل الديمقراطية الحقيقية للخروج من مآزق الفساد والإستبداد ورهن أو بيع الأوطان ومقدرات الشعوب للصهاينة والأمريكان , إلا أنني فوجئت بأن بث البرنامج الحواري قد إنقطع ,و تم تحويل مسار المشاهدة إلي مؤتمر الرياض في بث مباشر وحي من مدينة الرياض السعودية , ووجدت لفيف من زعماء الدولة العربية متوافدين علي مقر المؤتمر المنعقد لجامعة الدول العربية بمدينة الرياض , وكان أن أقترب أعداد رؤساء الدول العربية والوفود المرافقة لهم من سياسيين وإعلاميين , ورجال المخابرات , ورجال الأمن القومي , ورجال الحراسات الخاصة المحيطة بالرؤساء , ورجال الأمن السعودي المحيطين بقاعة المؤتمر الخاص بالقمة العربية , وكان مشهداً مهيباً , وعظيماً أسترعي إنتباهي لمتابعته , ومتابعة مايدور به من خلال ماسيتم إقراره من قرارات سيتم تفعيلها من أجل صالح الوطن العربي الغارق بسياسات حكامه في قرارات من التبعية والعمالة والخيانات المتعددة للأوطان العربية , وللمواطنين العرب !!

ولكن الذي إسترعي إنتباهي , هو ماحدث ضد السيد الرئيس محمد ولد فال , الرئيس الموريتاني , حال قدومه إلي مقر المؤتمر بالرياض , هو في الطريقة التي تمت بها مقابلة السيد الرئيس الموريتاني محمد ولد فال , إذ وجدت الزعماء العرب من ملوك , ورؤساء دول , وأمراء , وسلاطين , يقفون في حالة جمهرة شديدة هم والوفود المرافقة لهم ورجال الأمن والحراسات الخاصة , منددين بحضور الرئيس الموريتاني لمؤتمر جامعة الدول العربية بالرياض , ويقف في مقدمة هذه التظاهرة الحاشدة السيد الرئيس محمد حسني مبارك , والملك عبد الله ملك السعودية , والملك عبدالله بن الحسين , ملك الأردن , والملك محمد الخامس ملك المغرب , والسيد الرئيس بشار الأسد , الرئيس السوري , ومعه أعضاء حزب البعث السوري , والسيد علي عبد الله صالح , الرئيس اليمني , والسيد نور المالكي , الرئيس العراقي , محاطاً بكافة فرق الموت من القوات والحراسات الخاصة به ومعه الوفود العراقية المتعددة بالتشكيلة العراقية , من أكراد , وسنة , وشيعة , وبشمرجة , وعبدة النار , وعبدة الشيطان , ووجدت السيد الرئيس محمد حسني مبارك يقف إبنه السيد الرئيس جمال مبارك رئيس مصر في المستقبل يقف بجوار والده , متأهباً هو والرئيس بشار الأسد والملك عبدالله بن الحسين , وملك المغرب , وأمراء الخليج يتأهبون للنيل من الرئيس الموريتاني , هاتفين في وجهه :
كفاية ... حرام ... إرحل ... لانريدك بيننا ... ويقول بعض الملوك والأمراء والرؤساء للرئيس الموريتاني :
يسقط .... يسقط ولد فال .... يسقط .. يسقط .. ولد فال !!
كفاية ظلم كفاية فساد . كفاية ظلم للعباد !!
إبن فال ياجبان .... ياعميل الأمريكان !!
ليه كده ياجبان ..... وقت العدل لسه ماحان !!
دي شعوب عربية جبانة .... والديمقراطية ليهم عار وخيانة !!
إنت بتنجح بالأصوات ...... وإحنا بننجح بالخيانات !!
كده تكسفنا ياجبان ...... عريتنا أمام الأمريكان !!
كفاية عليك ولايتين ...... مافي منا لحد مامات !!
عمره ماساب الكرسي أبداً .... إلا بقتل أو إغتيالات !!

إلا أنني وجدت الرئيس اللبناني السيد إميل لحود يقف في جانب قصي من تجمع الرؤساء والملوك والأمراء والسلاطين العرب , ينظر إليهم بنظرة الحنق والغيظ لما يفعلونه مع رئيس منتخب بالشرعية القانونية والشرعية الدستورية , وتمت الإنتخابات في بلاده موريتانيا التي هي عضو في جامعة الدول العربية , وعضو في المنظمة الدولية الأممية / الأمم المتحدة , وكأنهم يستغربون ماحدث في إنتخابات الرئاسة في حيدة وحرية ونزاهة بدون بلطجة أو تزوير , أو أعمال قتل وإرهاب , وبدون تدخل أجهزة الشرطة , و مباحث أمن الدولة , وكأن موريتانيا هي لبنان أخري في الحرية والنزاهة والديمقراطية , إلا أن الزعماء العرب , رفضوا حضور السيد الرئيس الموريتاني محمد ولد فال حضور مؤتمر جامعة الدول العربية بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية , لما إقترفه من جرائم بحق الديمقراطية والحرية ونزاهة الإنتخابات في بلده موريتانيا , لأنه قد عري كافة الأنظمة العربية الظالمة والمستبدة والحاكمة للمواطنين بالحديد والنار , وكأن الديمقراطية والحرية , أصبحت عاراً وشناراً ومذلة وهواناً للحكام العرب الذين لايستحون من مناظرهم القميئة وهم جالسون علي كراسي الحكم والسلطة بالطغيان والفساد والبلطجة والتزوير والإرهاب الرسمي , وقد أصر جميع الحكام العرب عدا الرئيس اللبناني إلا مغادرة الرئيس الموريتاني محمد ولد فال المؤتمر مغادراً قاعة المؤتمر إلي المطار عائداً إلي بلاده رافعاً رأسه عالية خفاقة , وأثناء عودته إلي موريتانيا إستقبله الشعب الموريتاني بالزغاريد والأفراح والموسيقي الوطنية والأناشيد القومية مطالبين الرئيس الموريتاني بعدم الإنضمام لجامعة الدول العربية والخروج من عضويتها إلا إذا حدث في هذه الدول مثلما حدث في موريتانيا من نزاهة وحيادية في الإنتخابات , والشرط الوحيد الذي إشترطه الشعب الموريتاني علي الرئيس محمد ولد فال , هو ألا يتم تجديد عضوية موريتانيا في جامعة الدول العربية إلا إذا كان الرئيس الذي يحكم في أي بلد عضو في جامعة الدول العربية أن يكون قد أتي بالإنتخابات الحرة النزيهة وبإشراف دولي ويتم تحديد مدة ولاية أي رئيس أو حاكم بفترتين فقط لاغير وتكون أقصي مدة خمس سنوات علي الأكثر!!

وحينما عادت الكاميرا لنقل وقائع مؤتمر جامعة الدول العربية ونقل كلمات السادة الملوك والرؤساء والسلاطين والأمراء العرب شعرت بالغثيان والقرف مماجعلني أشعر بالقيئ وذهبت إلي دورة المياه لأستقيئ , وفي هذه اللحظات صحوت من النوم علي صوت إبني الصغير عمار يقول : بلادي بلادي بلادي , هي ديه مش بلادي !!
وقلت في نفسي :
حي علي الديمقراطية ..... حي علي النزاهة ...... حي علي الحياء ياعرب !!!!!
وليحيا الشعب اللبناني , وليحيا الشعب الموريتاني !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإستقالة ليست هي الحل : الإعتصام والإضراب عن الطعام تحت قبة ...
- محاكمة مبارك الأب والإبن والنخب الوطنية : ضرورة وطنية وفريضة ...
- عن العدالة في مصر : هذا هو موقف وزير العدل من القضاة ؟
- المواطن العربي : هل هو مواطن , وهل له وطن ؟!!
- عن الشعوب والنخب والطغاة : الحلم الكامن بين المنع والمنح : إ ...
- المادة الثانية من الدستور المصري : بين أزمة الإلغاء ومعضلة ا ...
- في مصر: الحياء لغة لاتعرفها السلطة الحاكمة
- أزمة حوار الحضارات : مابين خرافتي التقريب بين المذاهب الديني ...
- ثم نلعن أمريكا وإسرائيل : من يستحق اللعنة إذاً ؟!!
- جذور الأزمة : الإسلام المختطف في الماضي : الإسلام مع من ؟!!
- ضد المفتي : ليس مع الإخوان : توظيف الدين للتخديم علي السياسة ...
- الوفد : التجمع : الناصري : الإخوان : الأقباط : هل من موقف حا ...
- الإسلاموفوبيا : عبد الكريم نبيل سليمان : أين حرية العقيدة ؟
- بالتعديلات الدستورية المقترحة : خروج مصر من التاريخ بلا حياء
- ثم لتسألن يومئذ عن البذخ : في المملكة العربية السعودية : عن ...
- ويسألونك عن التوريث : قل هو لإبن الرئيس أذيً كبير
- الإخوان المسلمين : الحزب السياسي : بين رفض الوفاق وعدم قبول ...
- في الدستور .. من أنا ؟
- !!وهذا هو رأي المفتي : ولاعجب
- فليعيش .. حاكمنا العربي


المزيد.....




- حلفاء الأمس أعداء اليوم.. معارك بين الجيش العراقي والأكراد
- البارزاني: حكومة العراق تعاقب شعب كردستان بدوافع وتوجيهات خا ...
- بالصور.. كرديات ساعدن بهزيمة داعش وتحرير الرقة
- النواب الأمريكي نحو فرض عقوبات ضد طهران وحزب الله
- تركيا ترد على النمسا بالمثل!
- هل يمنع ترامب نشر الوثائق الخاصة باغتيال كينيدي؟
- -نوروفيروس-.. علّة الشتاء
- سقوط قذيفتين على الجزء المحتل من الجولان
- ملياردير أمريكي يبدأ حملة لإقالة ترامب بخمس تهم
- سيشنز: اقتراحات ترامب بشأن الهجرة تغلق ثغرات كثيرة


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الزهيري - حي علي الديمقراطية : حي علي الحياء ياعرب