أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سالم جبران - قضية المرأة قضية المجتمع كله














المزيد.....

قضية المرأة قضية المجتمع كله


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1853 - 2007 / 3 / 13 - 13:11
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


سنة بعد أخرى يزداد الاحتفال بعيد المرأة بعيد المرأة العالمي، الثامن من آذار اتساعاً، والأهم أنه يزداد عمقا من حيث المضامين والمطالب التي تطرح في هذه المناسبة.
إن مجتمعنا العربي الفلسطيني في إسرائيل يتطور تطوراً سريعاً إلى الأمام، مع تناقضات داخلية ونزوات رجعية وظلامية تحاول أن توقف هذا التطور.
من الأمور الهامة والايجابية التي حدثت في مجتمعنا خلال الخمسين سنة الماضية أن تعليم الفتيات أصبح أمراً طبيعياً ومنطقياً وضرورياً ومن مصادر الاعتزاز لشعبنا أن 56 بالمائة من الطلاب العرب في جامعة حيفا هم من الصبايا والنساء المتزوجات. ومثير للاعتزاز أن نساء في الثلاثين والأربعين والخمسين يواصلن الدراسة للّقب الثاني واللقب الثالث (الدكتوراة). أما في كل الجامعات في إسرائيل فإن نسبة النساء العربيات وصلت إلى 51 بالمائة من الطلاب العرب، كما أشار تقرير هام أعده مركز "مساواة" بإشراف الباحث الاقتصادي أمين فارس.
ولوحظ في السنوات الأخيرة أن نسبة المعلمين تنقص سنوياً في المدارس العربية بينما تزداد نسبة النساء، وكنت هذا الأسبوع في محاضرة في إحدى مدارس الناصرة فحدثني المدير أن هناك 17 امرأة معلمة مقابل ستة رجال معلمين فقط. وهذا التطور هو تطور قطري ومتصاعد.
كذلك ازدادت نسبة الطبيبات المتخصصات الممتازات والباحثات النفسيات والمهندسات والاختصاصيات المبدعات في مختلف مجالات العلوم والمهن المتطورة العصرية.
ومن بحث أجري هذه السنة في المدارس الثانوية العربية يتضح بشكل واضح، أن "حافز الدراسة" عند الفتيات أكبر، وربما هناك مجال للتفكير العميق في حقيقة أخرى، وهي أن المطالعة الأدبية بين الفتيات أكبر بكثير منها بين الصبيان. وقد دخلت إلى مكتبة إحدى المدارس فشعرت كما لو أن المكتبة للفتيات فقط!!!
هناك ثورة تعليمية وثقافية واجتماعية هادئة في مجتمعنا، يبدو من خلالها أن كل العائلات، وأيضاً الفتيات، تدرك أن العلم المتطور والمهنة الجيدة هما جناحا الفتاة المضمونان للتقدم في الحياة ولبناء عائلة عصرية راقية تقوم على التعاون والتكافؤ بين الرجل والمرأة.
وهذا التطور الهام، بعيد المدى، اخترق أيضاً العائلات المحافظة والمتدينة من مختلف الطوائف، مما يقود، حتمياً، إلى تغيير في المواقف الاجتماعية أيضاً بين هذه القطاعات أو على الأقل بين الصبايا من عائلات محافظة اللواتي عندما يتعلمن، يتعرفن على الإمكانيات المفتوحة عالمياً أمام النساء للعمل والعلم والمعرفة والخبرة والمشاركة الانتاجية في المجتمع.
ربما هذا التطور، بالذات، هو ما يرعب بعض القوى الأصولية المتطرفة المرعوبة من التطور، وربما هذا التطور ما يجعل في مجتمعنا ردّات اجتماعية رجعية ظلامية تحاول أن تعيد عقارب ساعة التاريخ إلى الوراء.
من هذه الظواهر الظلامية المفزعة والخطيرة ظاهرة قتل النساء على خلفية ما يسمى "شرف العائلة". فتدل الإحصائيات التي نشرتها الجمعيات النسائية أن تسع نساء قُتلن في السنة الماضية على خلفية ما يسمى "شرف العائلة" كما تقوم الأوساط الظلامية بتحريض دموي وهستيري معاً ضد الانطلاق العصري للنساء وخصوصاً للصبايا للتقدم العلمي والاقتصادي والاجتماعي.
هناك باحثون يقولون، ليس بدون حق، أن مجتمعنا يعيش "تصدعاً" ما، فمقابل الانطلاقة القوية للتقدم الاجتماعي، للمساواة الحقيقية للمرأة في العمل وفي العائلة وفي الحياة وفي إدارة العلاقة بين الزوج والزوجة لتسيير أمور العائلة الاقتصادية والاجتماعية، هناك "رجعة" رجعية وأحياناً ظلامية تريد، في هستيريا، أن تعيد عجلة التطور الاجتماعي إلى الوراء.
من المؤسف والمقلق أن القوى الظلامية المتخلفة عن العصر تحاول أن "تحتكر" الدين وتفسره على هواها. كأنما الدين هو سجن النساء وهو السجان الحريص على التخلف الاجتماعي وهذا طبعاً ليس صحيحاً بمقاييس الواقع. فهناك العديد من النساء المتعلمات الممتازات والناجحات من المتدينات أيضاً، وطبعاً هناك غير متدينات. التدين أو عدم التدين هو خيار ضمير، شخصي لكل رجل أو امرأة، ويجب محاربة "تطوع" البعض لإقامة "ميليشيات" إرهابية تعلن وصايتها على الدين وعلى الأخلاق وتعلن وصايتها على النساء والفتيات!
نحن نقول، بكل الثقة واليقين، إنه ما من قوة بإمكانها إعادة عجلة التطور إلى الوراء. الفتيات يتعلمن وسوف يزددن تعليماً. وسنة بعد أخرى سيكون مفهوماً ومسلماً به أن الفتاة تستحق أن تتعلم وتتطور إلى أعلى المستويات، مثل الشابتماماً. والعلم والمعرفة والمهنة تجعل المرأة قادرة أكثر على الإنتاج وعلى المشاركة وبالتالي قادرة ومستحقة للمساواة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
إن الحركات النسائية مدعوة أسرع ما يمكن إلى الانتقال من العمل بين النساء إلى العمل بين كل قطاعات المجتمع، مع القيام بعمل ضاغط على الأحزاب السياسية والجمعيات الأهلية لتسريع وتعميق التغييرات الاجتماعية التقدمية.
يجب أن تقوم جبهة عريضة، أعرض ما يمكن، تضم كل القوى العصرية والديمقراطية والثقافية والمتنورة في شعبنا، رجالاً ونساء، بما في ذلك رجال الدين المعتدلون والإنسانيون والحضاريون، لمحاربة ووقف جرائم قتل النساء. وأيضاً لانتصار كامل لشرعية المساواة للمرأة. إن الحياة الاقتصادية والاجتماعية تتطلب ذلك، والحياة الثقافية تتطلب ذلك، وانتقال شعبنا من المراوحة في مكانه إلى التحليق يتطلب ذلك. إن التقوقع هو أخو الشلل والعجز، بل أخو الموت. ومجتمعنا يظل عاجزاً ومشلولاً، بدون المشاركة الكاملة للنساء.
وقد صدق الشاعر العراقي الخالد جميل صدقي الزهاوي، النصير الرائد للمرأة. حين قال:
وهل الطائر إلاّ بجناحين يطير؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,829,380
- طاعون الفساد والرشوات يأكل جسد النظام الإسرائيلي!
- نوال السعداوي-مناضلة
- المواطنون العرب داخل إسرائيل
- - -دولة ضحايا النازية- تُمجِّد- اليهودي النازي- مئير كهاناّ
- نتنياهو وبراك- قديمان.. جديدان؟
- روسيا تقود المجهود العالمي لإسقاط نظام القطب الواحد الأمريكي
- أسئلة صريحة للغاية موجهة للسيد حسن نصرالله
- بدل أن تضحكوا على فضائح إسرائيل –إبكوا على حالة الشعوب العرب ...
- الآخرون يندفعون إلى التقدم ونحن نندفع إلى الانتحار!
- مؤرخ يهودي يكتب عن:التطهير العِرقي في فلسطين
- ممارسة الإرهاب
- مؤشرات التطور الاقتصادي والاجتماعي في إسرائيل
- من أين لك أربعة مليارات دولار، يا سماحة الشيخ؟!
- كيف يفكر الفلسطينيون داخل إسرائيل
- فيلم وثائقي إسرائيلي..أثار عاصفة -يوسف نحماني..وسقوط طبريا!:
- في المالية الإسرائيلية..فضائح كبرى وحامي الخزينة-حراميها!
- لبنان نموذج حضاري متقدم للأمة العربية.. فهل يهدمونه؟!!
- نهاية الطاغية..تحذير لبقية الطغاة!
- هروب الأدمغة من العالم العربي
- حول الفساد في العالم العربي: السمكة تفسد من الرأس!


المزيد.....




- برمجة غنية واحتفاء بالمرأة .. خنيفرة تحتضن النسخة الثالثة ل ...
- ألمانيا: شابان يهاجمان فتاة مسلمة وينزعان الحجاب عنها
- هل جهود السنين اللي فاتت في مناهضة التحرش الجنسي أثرت في الت ...
- إصابة امرأة وطفليها بقصف العدوان السعودي على الحديدة
- هالة فاخر تحدث ضجة بعد خلعها الحجاب في السعودية
- أُصيبت برصاصة قناص في مسيرات العودة.. الفتاة أبو رويضة تحلُم ...
- دور المرأة في صناعة القرار...
- هل النكت -الأبيحة- أمر عادي في مكان العمل؟
- فوز الروسية كسينيا كريفكو بلقب ملكة جمال الكرة الأرضية للمتز ...
- أفغانستان.. ثمن الزواج عن حب قد تدفعه المرأة لجوءً


المزيد.....

- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سالم جبران - قضية المرأة قضية المجتمع كله