أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2007 -حجاب المرأة بين التقاليد الأجتماعية والبيئية والموروث الديني - صباح سعيد الزبيدي - المرأة العراقية وتاريخ من الذل والظلم














المزيد.....

المرأة العراقية وتاريخ من الذل والظلم


صباح سعيد الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 1849 - 2007 / 3 / 9 - 13:56
المحور: ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2007 -حجاب المرأة بين التقاليد الأجتماعية والبيئية والموروث الديني
    


لعبت المرأة العراقية دوراً كبيراً في بناء مجتمعنا العراقي واثبتت بقوة وعزم واخلاص قدرتها على تنفيذ الواجب وتحمل المسؤولية وذلك من خلال مساهمتها في الكفاح الفكري والسياسي ، وتحملت صنوف المعاناة والارهاب والتحقير والاذلال.. ورغم ماأصابها فقد استطاعت ان تأخذ دورها الفعال ومكانتها الحقيقية في بناء المجتمع العراقي رغم صنوف الاذى والاضطهاد والتعذيب والقتل من قبل الانظمة السابقة.
ففي العهد الملكي تعرضت الى الاعتقال والاحكام الثقيلة والطرد من العراق كالراحلة عميدة المصري وثمينة يوسف ونزيهة الدليمي الخ ..
وكانت اول سجينة مثل نجيه الساعدي عام 1952 .. واول وزيرة في العراق بل في الوطن العربي مثل نزيهه الدليمي عام 1959 وقد تولت وزارة البلديات..
اما في الوسط الادبي والثقافي فظهرت نازك الملائكة وغيرها من المثقفات العراقيات..
وفي فترة حكم الطاغية صدام كان واقع المرأة العراقية اكثر مأساوية .. حيث استطاع الطاغية صدام ومن خلال جبروته و ظلمه وحكمه الاستبدادي وحروبه التي شنها على الدول المجاورة للعراق ان يذل شعبا كاملاً نساء ورجال .. فمن خلال حروبه المدمرة فقدت العراقية زوجها وابنها وشقيقها واصبحت مئات الآلاف من النساء بدون ازواج ومعيل والكثير من البنات تركن مقاعد الدراسة لاسباب مادية وبهذا حرمت العراقية من فرص التعليم ..
كذلك تم تحقير واذلال المرأة العراقية من خلال حملة الماجدات ، وحملة تشجيع الانجاب، وتجريد المرأة من الذهب (كتبرع ودعم للمجهود الحربي) ، وفرض الحجاب بالقوة، وعدم فسح المجال للمرأة للخروج وابقائها في المنزل.. وغيرها وغيرها..
ويجب ان لاننسى زيجات صدام السرية وامتلاكهن بالقوة .. واعتراف احدهن " سأظل خائفة مادام حيا" .. وقد اكدت واحدة من زيجاته السرية ( عن مزاجه المرعب) :" عندما يغضب ، كنت اشعر بساقي ترتجفان ، كان قادراً على فعل اي شئ .. اتفه الأمور كانت تشعل غضبه على كل من حوله .. كان يصرخ في وجه الجميع".
اما الطاغوت عدي صدام المستهتر بكل القيم والمبادئ الانسانية وممارساته اللااخلاقية فقد لعب دروا كبيرا في تحقير واذلال المرأة العراقية من خلال تصرفاته الوقحة والقذرة مع الفتيات العراقيات .. حيث هناك الآف الفتيات جلبهن انتباهه وقرر امتلاكهن ..وتحملن منه الاذى والاضطهاد والتعذيب والاغتصاب والقتل .
كل هذا يوضح لنا ان صدام لايعرف الشرف لاهو ولاابنائه ولارجال نظامه وان فترة حكمه كانت فترة انتهاك الاعراض وسبي النساء وفترة مظلمة ومليئة بالدماء .. وهاهي واحدة من ضحايا نظامه واثناء محاكمته توجه الكلام له قائلة : " أهكذا تعامل الماجدة العراقية؟".
ومنذ دخول قوات التحالف الى العراق واسقاط حكم الطاغية صدام يشهد البلد موجة عنف لاسابق لها ضد النساء، وتم خطف واغتصاب واحيانا بيع النساء.. وتملكت النساء حالة هلع حقيقة واصبحت كثيرات منهن يتفادين الخروج الى الشارع.
لقد وعدت امريكا وحلفائها بعهد جديد من الحريات والديمقراطية لكافة ابناء الشعب العراقي ولكن مع الاسف مازال ينظر الى المرأة نظرة فيها كثير من المعاني السلبية..
وكانت منظمة العفو الدولية قد اتهمت الشرطة العراقية بالتقصير في حماية النساء العراقيات وعدم متابعة الشكاوي المتعلقة بأختفاء العديد منهن بجدية تتناسب مع فداحة هذه الجرائم.
وقد اصبح العراق ساحة للمجرمين والمنحرفين والشاذين الذين يتحركون بكل حرية وتوجد فيه عصابات تتولى تهريب النساء الى خارج العراق واجبارهن على ممارسة الرذيلة..ولهذه الاسباب فقد انحسر دور المراة في العمل السياسي وتراجع دورها الاجتماعي جراء مخاوف النساء من التعرض الى الاعتداء في ظل غياب القانون والفراغ الامني الموجود في العراق.
لقد تحملت المرأة العراقية من قهر وظلم وجوع وتعسف وتعذيب وتشريد وآن الاوان لسن القوانين الانسانية التي تحمي المرأة وتضمن لها حقوقها و رفع الظلم عنها وافساح المجال لها لتأخذ مكانها الحقيقي ودورها الحيوي في بناء المجتمع العراقي و تشق طريقها بكل ثقة وآمان وحرية.
ونعم لتحرر المرأة وانتزاع حقوقها المسلوبة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المرأة العراقية والتزمت الاعمى
- ميسان دولة غابت عنها الشمس ( 9 )
- بغداد مدينة للنكبات وغابة للحيوانات
- العيد الحزين
- مراسيم الاقتراب
- اغاني انسانية


المزيد.....




- أمين عام عصائب الحق: نرفض سياسة التكريد كما رفضنا التعريب بن ...
- بعد معركة الرقة.. أين اختفى البغدادي؟
- اشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة عند طريق كركوك-أربيل ...
- اكتشاف تمثال خشبي عمره آلاف السنين في مصر
- بوش ينتقد ترامب ضمنيا ويندد بـ -التنمر والاضطهاد- في عهده
- كلمة لافروف في مؤتمر حظر الانتشار النووي
- القوات التركية تنشئ أول نقطة مراقبة في إدلب
- واشنطن تتهم حرس الثورة الإيراني بالاتجار بالمخدرات من أفغانس ...
- "قضية واينستين": شرطة لوس أنجليس تحقق في مزاعم اعت ...
- بغداد تنتقد الاتفاق بين حكومة كردستان و"روسنفت" ال ...


المزيد.....

- اثر الثقافة الشرقية على المرأة والرجل / جهاد علاونه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2007 -حجاب المرأة بين التقاليد الأجتماعية والبيئية والموروث الديني - صباح سعيد الزبيدي - المرأة العراقية وتاريخ من الذل والظلم