أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد حكمت - من ذاكرة المكان في معان .... المحطة ....5














المزيد.....

من ذاكرة المكان في معان .... المحطة ....5


وليد حكمت
الحوار المتمدن-العدد: 1841 - 2007 / 3 / 1 - 12:13
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


من ذاكرة المكان في معان ( المحطة ) 5
اكتسبت منطقة المحطة اهمية كبيرة ابان العمل على انشاء مشروع خط سكة الحديد الذي يربط اسطنبول بالمدينة المنورة في بدايات القرن العشرين وهذا المشروع الذي سخر له آلاف العمال من رعايا الدولة العثمانية يعملون فيه هم ودوابهم تحت إشراف المهندسين الالمان والطليان الذين تعاقدوا مع الدولة العثمانية لاجل انشاء ذلك الخط العملاق
غير اننا اذا ما عدنا الى ما قبل القرن العشرين لوجدنا بان منطقة المحطة وقبل تسميتها بهذا الاسم تشهد بعضا من النشاط الانساني وهي المناطق التي سكنتها وتملكتها عشائر الحمادين والخوالدة بالاضافة الى تواجدهم في المدينة القديمة وايضا توافرت في تلك البقعة ينابيع الماء ومنها عين الكلبة التي تعود للحمادين ايضا وبئر الحاج الذي كان يتزود منه الحجيج اثناء رحلتهم الى الحجاز لاداء مناسك الحج وهو بئر قديم كان ملكا لعشيرة الخوالدة قبل ان تنتقل ملكيته الى غيرهم ايضا انتشرت الاراضي الزراعية تلك المنطقة حيث كان اولئك الناس يمارسون الزراعة فيزرعون مختلف انواع المزروعات ومنها التبغ
مع البدء بانشاء الخط الحديدي الحجازي في بدايات القرن العشرين تغيرت المعالم في تلك المنطقة وتغيرت الاسماء فسميت هذه البقعة بالمحطة أي محطة سكة الحديد وانشات المباني الكبيرة والثكنات والمنازل ليقيم فيها الموظفون والجنود والتجار وقد كانت الحامية التركية تتركز في تلك المحطة وما حولها ببضعة آلاف من الجنود ابان الحرب الكونية الاولى وانتشرت هذه الحامية حول المدينة في اثناء حصار معان عام 1918 م من قبل القوات الانجليزية وقوات الشريف حسين
ان جميع البنايات الموجودة في منطقة المحطة هي من تأسيس الترك ثم جاء العرب بعد سقوط معان واستولوا على تلك البنايات والثكنات وتحولت بعد ذلك الى ملكية الدولة الاردنية بعد سقوط الدولة العثمانية
ان قصة ذلك الخط تحكي قصة معاناة آلاف العمال من العرب ورعايا الدولة العثمانية الذين كانوا يعملون في ظروف صعبة الا ان الحماس الديني كان يخفف من تلك المعاناة ونعود مرة اخرى الى منطقة المحطة وما يحيط بها من تلال قريبة حيث نرى بقايا المتاريس التركية اثناء الحصار ونرى بقايا الاستحكامات وبعض القبور التركية في ذلك الموقع

بعد قدوم الملك عبدالله الاول ونزوله في القص الموجود في المحطة استقبله اهالي معان تمهيدا للانطلاق نحو سوريا لاجل دعم الثورة السورية وذلك عام 1921م وقد اقام الملك في ذلك القصر الى ان انتقل الى عمان واستقر فيها وتعود بنا الذكريات الى اول صحيفة اردنية صدرت من امارة شرق الاردن في معان وهي بعنوان الحق يعلو صدر منها بضعة اعداد ثم توقف صدورها بعد ذلك
اقام الانجليز في منطقة المحطة اثناء الانتداب كما تم استخدام المبنى الاساسي في المحطة كفندق من قبل احد الارمن واسمه يعقوب الارمني وكانت في تلك المنطقة دار للسينما كان يرتادها الشباب في معان في فترة الانتداب الانجليزي
ولا ننسى ان تلك المحطة كانت تعج بالمسافرين والبدو والحجاج ونقل البضائع وتوافد البدو لتحصيل بعض حاجياتهم مع العلم ان المنطقة قد استقر بها بعض البدو وبعض من افراد عشيرة الصلاحات وآل قريشي ولا زالوا الى الآن
بعدما تأسست مؤسسة سكة حديد العقبة في تلك المنطقة تغيرت النشاطات في تلك المنطقة حيث اصبحت منطقة تعج بالعمال والتقنيين والقاطرات والشاحنات ولم يبق من آثار الحصار والحرب الا بقية قليلة تتراءى لابصارنا من بعيد في وسط تلك الصحراء البعيدة

صورة توضح البدء بالعمل في انشاء محطة معان عام 1900م

http://images.marketworks.com/hi/63/62979/trains24.jpg

صورة اخرى لعمال منهمكين في العمل بالقرب من معان 1903م
http://nabataea.net/Maan%201903%20construction.jpg

صورة اخرى عام 1918م
http://nabataea.net/Image99.gif

صورة حديثة لقصر الملك عبدالله الاول في معان
http://nabataea.net/maan6.jpg

صورة اخرى للمحطة عام 1918 م

http://www.telstudies.org/gallery/photos/1914-18/images2/r165.jpg





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,789,043
- نقابة المعلمين الاردنيين ... ضرورة مع غياب الحقوق
- الاستبداد البيروقراطي يسطو مجددا على غذاء اطفال البادية الار ...
- العاملات الآسيويات في الاردن بين غموض قانون العمل واستغلال م ...
- عاملات آسيا في الاردن بين غموض قانون العمل واستغلال مكاتب ال ...
- قد سألت القانون يوما : لم تحم قتلة النساء
- الا لك من عصابة ... خلا لك الجو فافتكي وابطشي
- دجل الخصخصة تفضحه معاناة عمال شركة مناجم الفوسفات الاردنية
- اذا فشلت الامتحانات ... فشلت الدولة
- نظرة في علم الأنساب .... وهل عدنان وقحطان أسطورة.؟؟...1
- حول اعدام صدام ... اسمع عويلا طائفيا واليسار العراقي مرتعب
- في زمن العجب .... ابو الذهب يرشد الى استعمال نشارة الخشب
- شيء من ذاكرة المكان في معان..4...معان الشامية
- شعب الاردن اولا يحصل على براءة اكتشاف جديد
- شيء من ذاكرة المكان في معان...3. بعض المعالم القديمة
- شيء من ذاكرة المكان في معان ...2 شارع القناطر
- شيء من ذاكرة المكان في معان 1..... السوق القديم ...
- الوزير خالد خرفان يضطهد معلمي ومعلمات مدينة معان فلماذا السك ...
- حول استغلال عمال البناء المهاجرين في دولة الإمارات العربية ا ...
- الوزير طوقان ينهب ويخرب وزارة التربية والدواجن الاردنية
- مأساة الحجيج المصري في الاردن ...من المسؤول؟؟؟


المزيد.....




- علي محسن الأحمر: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين بـ-دحر- مشروع ...
- دراسة: التعلم يغير بنية الدماغ
- الجيش السوري يسيطر على مواقع بريف درعا
- تونس.. المصادقة على قانون التصريح بالمكاسب ومكافحة الإثراء غ ...
- تقنية -CRISPR- تهدد حياة البشر
- لقطات تحبس الأنفاس من أعمق مسبح في العالم! (فيديو)
- بريطانيا تطور مقاتلة دون طيار تستخدم أسلحة الليزر
- شاهد: آرنولد يصف ترامب بـ "المعكرونة" بعد لقائه مع ...
- ترامب : الناتو عاد قوياً بفضلي ولقائي مع بوتين كان أفضل من ل ...
- مبابي يرد على تغريدة بيليه


المزيد.....

- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر / زهير الخويلدي
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب / محمد بن زكري
- نظام (نَاطِر كُرسِيَّا) - القسم الثالث والأخير / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد حكمت - من ذاكرة المكان في معان .... المحطة ....5