أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الطائي - هل حان الوقت لوقفة جادة إزاء ممارسة الاغتيال السياسي ؟؟














المزيد.....

هل حان الوقت لوقفة جادة إزاء ممارسة الاغتيال السياسي ؟؟


سعد الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 1745 - 2006 / 11 / 25 - 11:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن المراقب والمحلل لأوضاع الشارع السياسي للوطن العربي في زمننا المعاصر يخرج بانطباع واضح وهو شيوع البلطجة السياسية والمتمثلة بأبشع صورها الاغتيال السياسي .
اكتب هذا ونحن نشيع جثمان الشهيد النائب بيير الجميل أخر من طالته يد الجريمة المنظمة على الساحة اللبنانية وما نشهده من اغتيالات للعديد من الشخصيات السياسية العراقية .
إن المواطن العربي الذي يرزح تحت الواقع السياسي المزري للأنظمة المتخلفة والضغوط الحياتية والنفسية بات مقتنعا بحكامه السياسيين وظواهر الفساد وغياب الحرية وانتهاك الحقوق وأحكام الطوارئ والاعتقالات التعسفية وتوريث السلطة والجاه ...والعديد من قائمة الماسي .......كل هذا الكم من الظلم يقابلها المواطن العربي "أو الأصح المستوطن العربي" المسلوب الإرادة بجمل توارثها عن الآباء و الأجداد "حسبي الله ونعم الوكيل " و "إنا لله وإنا إليه راجعون "و "لا حول ولا قوة إلا بالله"وهو حال من لا حول له ولا قوة .
إن جريمة تصفية الخصوم السياسيين بالاغتيال قد شاعت على الساحتين اللبنانية والعراقية مؤخرا والتي تمارس من قبل من مكنته السلطة والجاه لإسكات أصوات المعارضين والخصوم وبدون أيه رادع أخلاقي أو قانوني أو إنساني وبذلك ينحدرون إلى الدرك الأسفل من الإجرام حتى أضحى الناشط السياسي محكوم بالموت أجلا أو عاجلا .
إن هذا المنحى الخطير الذي بدا يزداد سوءا في الوقت الذي تتعالى الأصوات المطالبة بنشر الحرية وإقرار الحقوق ,بات يتطلب موقف حازم اتجاه القتلة وكل من يقف خلفهم ويدعمهم .
إن حياة الإنسان قيمة عليا مكرمة ومصانة .. حيث لا يمكن أن تمرر هذه الجرائم بدون حساب أو عقاب ,إن الشعوب التي ترى نخبها السياسية والفكرية والإعلامية تتعرض للقتل والإرهاب تدرك اليوم بشكل كبير ضرورة اتخاذ موقف حاسم لوقف هذه الممارسات الإجرامية.
إن الملفت للنظر هو تقييد جميع ملفات الاغتيال السياسي ضد مجهول في الوقت الذي يعرف الجميع من هي الجهة التي تقف خلف هذه الجرائم و وصل صلف القتلة إلى إطلاق التهديد العلني بالقتل وبدون أي رادع أو وجل قبل الشروع بجرائمهم , حتى بات الاغتيال يشكل غصة في الحلق ومرارة في الفم يصعب تحملها.
لقد استبشر الكثير من أحرار العرب والعالم خيرا بقرار مجلس الأمن بتشكيل المحكمة الدولية الخاصة بالنظر في قضية اغتيال الشهيد الرئيس سعد الحريري لكشف حقيقة الجناة وتسليمهم للعدالة للقصاص بعيدا عن عجز المؤسسات العربية القضائية في الوصول للحقيقة في ظل الضغوط الإرهابية الإقليمية والمحلية والفساد وشراء الذمم.
إن الموامرات المستميتة لتعطيل قرار مجلس الأمن بخصوص المحكمة الدولية والتي كانت جريمة اغتيال الشهيد بيير الجميل أخر فصولها تعكس شراسة القتلة واستخفافهم بكل القيم ومعايير التعامل الدولي .إن الرد على هذه الموامرات يأتي بالإصرار على إكمال مشوار تشكيل المحكمة الدولية للهدف الذي أقرت بشأنه.
إن اقتراح مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة لتشكيل منظمة دولية مستقلة تلاحق عمليات الاغتيال السياسي باعتبارها جريمة ضد الإنسانية بات مطلب حيوي للاقتصاص من القتلة من المسؤولين الحكوميين والمؤسسات الأمنية للأنظمة الدكتاتورية وبات المدخل الأساسي لتحرير العقول والرائ المناهض للاستبداد والقمع .
والسلام عليكم. الدكتور سعد الطائي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,826,049
- المراءة العربية بين المطرقة والسندان
- كيف نحمي الدين من السياسةوالسياسة من الدين ؟؟/ الحجاب النسائ ...
- هل مطلوب من الاحزاب الشيوعية العربية اعلان البراءة من الالحا ...
- الحالة العراقية ماذا والى أين؟ الخيار الامريكي
- الحالة العراقية ماذا والى اين؟ المأزق الامريكي
- قناة الجزيرة الفضائيه .....رائ خاضع للنقاش
- كيف نحمي الدين من السياسية/الزكاة4
- كيف نحمي الدين من السياسية/تنظيم المنابر3
- الحالة العراقيةماذا والى اين/ العفو العام4
- الحالة العراقية ماذا والى اين/ دور العشائر2
- الى السادة أعضاء مجلس النواب العراقي مع التحية
- ماذا نريد من مناهج التربية والتعليم2
- ماذا نريد من مناهج التربية والتعليم 1
- ناقوس تقسيم العراق يدق عاليا
- مكونات الحالة العراقية ماذا..والى اين؟
- كيف نحمي الدين من السياسة والسياسة من الدين2
- كيف نحد من تدخل الدين في السياسة
- كيف نحمي الدين من السياسة والسياسه من الدين1
- الجهل والتعصب وجهان لعمله واحده
- المطلوب وقفه عربيه شامخه؟؟؟؟


المزيد.....




- بسبب ضغوط من الرعاة.. فريق "ريدسكينز" الأمريكي يغي ...
- المريخ وطموحات الصين الفضائية
- المجلس العراقي السعودي يناقش افتتاح منفذ عرعر الحدودي
- ألمانيا ـ عشرات الآلاف في مأزق قد يخسرون مساكنهم بسبب كورونا ...
- نبيلة عبيد تستعد لعرض أسرار حياتها في كتاب جديد
- قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأمريكي تهدد إيران: أي تصرف ...
- أكبر سفينة إنزال في العالم تظهر في عرض عسكري للقوات البحرية ...
- منها دولة عربية... دول تشتري علاجا روسيا مضادا لكورونا
- إيران ترد على تصريحات الحجرف وتوجه دعوة بشأن -العدوان السعود ...
- مصر عن موقف السودان من سد النهضة: دولة ذات سيادة ولها مصالح ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الطائي - هل حان الوقت لوقفة جادة إزاء ممارسة الاغتيال السياسي ؟؟