أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابوذر ياسر - مناوي باشا.....مسلسل تلفزيوني عراقي اثلج صدورنا






















المزيد.....

مناوي باشا.....مسلسل تلفزيوني عراقي اثلج صدورنا



ابوذر ياسر
الحوار المتمدن-العدد: 1712 - 2006 / 10 / 23 - 10:04
المحور: الادب والفن
    


عرضت قناة السومريه الفضائيه مؤخرا" الجزء الثالث من المسلسل التلفزيوني العراقي ( مناوي باشا) وهو من تأليف علي صبري واخراج اركان جهاد وتمثيل نخبه من الممثلين العراقيين القدامى والشباب من بينهم غانم حميد وراسم الجميلي وآسيا كمال وسمر محمد.
وكان الجزء الاول من هذا العمل التلفزيوني قد عرض عام 2001 فيما عرض الجزء الثاني عام 2004 ولقد استقطب الجزء الاول اهتماما" جماهيريا" واسعا" رغم بعض المآخذ التي سجلها البعض عليه ومن ابرزها ان هذا المسلسل التلفزيوني هو استنساخ عراقي للمسلسل المصري( ليالي الحلميه ) لكاتبه اسامه انور عكاشه كما يرى هؤلاء.الا انني اعتقد ان النواقص التي ظهرت في هذا الجزء مردها الى الوضع السياسي القائم وقت عرض المسلسل والذي كان يحد من حرية كاتب النص كما هو معروف للجميع ويضطره الى ابراز دور فئات سياسيه وطبقات اجتماعيه معينه دون غيرها في تاريخ بلادنا السياسي .
اما الجزء الثالث ( موضع حديثنا) فقد كتب في اجواء مختلفه اجواء تمنح لكاتب النص قدرا" اكبر من الحريه في تناول المسائل السياسيه تحديدا" .لذا فقد جاء هذا الجزء اكثر نضجا" واكثر دقه وعمقا" في تناول الاحداث السياسيه التي شهدتها بلادنا في الخمسينات من القرن الماضي.
ويتناول المسلسل المقدمات و الارهاصات التي سبقت ثورة 14 تموز 1958ومنها نشوء حركة الضباط الاحرار والنضالات الجماهيريه للقوى الوطنيه ممثلة" بالشيوعيين( جواد) والقوميين ( حميد) ومن ثم قيام الثوره والصراعات السياسيه والاجتماعيه التي اعقبتها ولحين محاولة الاغتيال الفاشله للزعيم عبد الكريم قاسم خريف 1959.
ولقد اعتمد الكاتب الروايات المتفق على دقتها فيما يتعلق بدور الزعيم عبد الكريم والعقيد عبد السلام عارف وتفاصيل تنفيذ الثوره وهي روايات مقبوله من اغلب الباحثين في هذا المجال ولا يثير التساؤل والشك سوى تلك الروايه المتعلقه بدور الشهيد وصفي طاهر ليلة الثوره وهي روايه تحتاج المزيد من البحث والتمحيص وكان من الاجدر عدم تقدمها بهذا الشكل .و استغرب كذلك للاشارات التي حملها المسلسل حول قيام العمال بحرق مصنع (زامل افندي ) بعد نجاح الثوره وهو امر مستبعد وغريب وغير مبرر فالطبقه العامله في الاعم الاغلب لايمكن ان تحطم وسائل الانتاج سيما وان الثوره قد نجحت .
ونجح المسلسل في عرض الكثير من المضامين الفكريه باسلوب بسيط وشيق ومنها تمجيد العمل كمصدر اساس لسعادة الانسان وكونه حاجه انسانيه وليس مجرد مصدر رزق من خلال ما اصاب ( ابو صابر) بعد خسارته للمقهى الذي يعمل فيه وكذلك التغيير المفاجئ والسلبي في سلوك ( طاهر ) بعد احالته على التقاعد.
كما تطرح المسلسل الكثير من القيم الاجتماعيه السائده في المجتمع العراقي آنذاك ومنها التعايش بين الاديان الذي يصل الى حد التصاهر وحماية المستجير ولو ادى ذلك الى الحاق الضرر بالمجير . وطرح هذا العمل الدرامي بذكاء الكثير من الظواهر التي رافقت مسيرة الثوره ومنها
النشاط التخريبي لعناصر النظام البائد ( النقيب جمال ) والموقف المتخاذل لبعض القوى المحركه للثوره ( جواد) وكذلك الموقف المهادن للزعيم عبد الكريم في التصدي لاعداء الثوره.
واعتمد المسلسل لغة حواريه بسيطه يفهمها المشاهد العادي على عكس من الكثير من الاعمال الدراميه التي تجعل من كل الشخوص على درجه عاليه من الوعي والقدرة على على صياغة الافكار بلغة مثقفه وهذا يحسب للمسلسل وليس عليه.
وعلى العموم كان (مناوي باشا) عملا" تلفزيونيا" رائعا" وكبيرا" امتعنا في شهر رمضان وكان اداء الممثلين جميلا" ومؤثرا" وبحسب المسلسل انه اول عمل درامي عراقي ينصف الزعيم عبد الكريم قاسم والمناضلين الحقيقين من اجل مستقبل افضل لشعبنا ووطننا. فتحية لمؤلف ومخرج وكل العاملين في هذا العمل الرائع وتحيه لقناة السومريه التي انتجت وعرضت المسلسل.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,518,918,926
- هل تحت بانتظار حكومة انقاذ وطني
- اقناة الشرقيه تعرض مسلسلا- تلفزيونيا- يحمل اشارات تمجد الاره ...
- هل بالامكان ان يكون القاضي العراقي محايدا- في قضيه تخص صدام ...
- العلم العراقي .................مرة اخرى
- لماذا يتهم البعض (امريكا) بتدبير الاعمال الارهابيه في العراق ...


المزيد.....


- ديل السمكة...مجتمع يتفسخ في حالة صخب / محمود الغيطاني
- زبير يوسف ؛ منشدُ الأزمان القديمة / دلور ميقري
- سيرورة الحداد الناقص(حلقة كآبة)_ثرثرة / حسين عجيب
- بنادق السؤدد.. / أمياي عبد المجيد
- نداء ألى أتحادأدباءالعراق / رحيم الغالبي
- خواطر متناثرة على صفحات الذاكرة / وداد عقراوي
- الأزمنة المتعرية / سناء لهب
- فكرة ٌ في جمجمة ِ الغار / باسم مزعل الماضي
- قنفذ رمادي .. يتشبث / حسن إسماعيل
- النميمة حالة أخرى من سفر الحياة / حسن البياتي


المزيد.....

- طائرتا ميراج تابعتان للجيش الفرنسي تبحثان عن الطائرة الجزائر ...
- 15 قتيلا و200 جريح في قصف مدرسة الاونروا في بيت حانون
- دراسة: نيويورك أتعس مدينة أميركية
- غوغل تغير مسميات الأسعار بمتجر -غوغل بلاي-
- آفاق جديدة للسيارات الكهربائية بفضل بطارية مطورة
- «مكنز الفلكلور» يفوز بجائزة التراث العربي
- عيد اسطفانوس: سؤال - إيلاف
- تطبيق في إندونيسيا لترجمة معاني القرآن الكريم
- أبو النعيم يُكفر إدريس لشكر من جديد.. هل تكون داعش وراء الأم ...
- "سويفت إير": فقدنا الاتصال بطائرة مستأجرة للخطوط الجزائرية ت ...


المزيد.....

- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ
- زخات الشوق الموجعة / الحكم السيد السوهاجى
- اعترافات عاشق / الحكم السيد السوهاجى
- التيمة: إشكالية المصطلح وامتداداته / ليلى احمياني
- الضحك والحرية لميخائيل باختين / سعدي عبد اللطيف
- مالفن ؟ / رمضان الصباغ
- رواية نيس وميس / ضياء فتحي موسى
- (الصيدلاني ( عقاقير -الصمت والحلم والنسيان - شعر و فوتوغراف ... / ناصر مؤنس
- رواية فؤاد المدينة / كرم صابر
- زجاجتان في خاصِرة القلب / ايفان الدراجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابوذر ياسر - مناوي باشا.....مسلسل تلفزيوني عراقي اثلج صدورنا