أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - الطيور تهاجر لكي لاتموت....














المزيد.....

الطيور تهاجر لكي لاتموت....


هشام بن الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 1691 - 2006 / 10 / 2 - 08:31
المحور: الادب والفن
    


مهداة الى أسامة انور عكاشة
1
مقهى شعبي .على الشاشة الصغيرة شخصية سياسية معروفة..يتحدث بطلاقة..هو الرجل2لليسار أصلع على مشارف60..كذب الساسة ولو صدقوا..اليسار يطمح إلى تجربة 2مبررا أخطاء فشله الأول..حوار بين رواد المقهى.
2
يتوقف صاحبنا أمام كشك مجاور..صورته تتصدر صفحاتها(الكاتب الكبير..عودة الطائر المهاجر...محمد الكاشف...الخ)+ نبذة عن العفو الملكي/المصالحة التاريخية/ترسيخ أسس دولة الحق والقانون...العودة بناء على طلبه رؤية أمه وهي على فراش الموت..أربعيني بلحية مشذبة بعناية ..يسمع صوتا قديما يعرفه ..ترن كلماته في أذنه..انه الأصلع المعروف بانتهازيته..=لن تجعل من الأرض سماء8...=يتمنى تحطيم الجهاز.
3
مونولوغ..=الطيور تهاجر .....وانا هاجرت حتى اكتب بحرية الحقيقة للناس..فخسرت كل شيء..مسك الختام..كل أجهزة الاستخبارات تريدني حيا أو ميتا..يعود الناس من مطارح الغربة مثقلين بالهدايا ...وأنا لا احمل غير حقيبة تحوي ملابس تزهد في الزينة و بضع روايات لكتاب أحبهم حتى الكراهية..يمكنكم أن تصنعوا لي تمثالا من دهب أو تتبولوا على قبري بعد مماتي=.
4
من البرج المتلصص على المدينة.. مكتبه الفخم .. كرسيه الدوار..الاصلع يتلفن من الهاتف المحمول..الو..حبيبي ..صاحبنا وصل/نعقد اجتماعا طارئا/ساتصل بالباقين../لابد ان نحميه من شر نفسه..باسم المصلحة العليا للوطن..
5
فيلا فخمة ..حديقة غناء..جو احتفالي..نساء فاتنات..المتمرغون في حضن السلطة من المدعوين يتحدثون عن عودة الكاشف المفاجئة ..وحكمة النظام في السماح له بدلك..في مثل هكذا ظروف..النساء غارقات في نميمة أنثوية جدا جدا...
6
لقاء مغلق ..لا نعرف مضمونه ..على الطاولة جرائدهم ترحب ب...//سياسة*سياسة//على الشاشة ..الأصلع يكاد يتشاجر و غرمائه السياسيين..هم نفسهم رفاق الاجتماع..على الشاشة.يطفئ التلفزيون بالة التحكم عن بعد..وينفض الاجتماع.
7
فلاش باك..في يفاعتهم السياسية..الأصلع وقبل أن يفقد مقدمة شعره..في اجتماع جماهيري ..يصرخ في وجهه صاحبنا..متهما اياه بالمكر الماكيا فيلي ..يرد عليه..من سمح بوجود عميل شيوعي بينكم..عوام الناس لايفقهون شيئا من معاني التهم ..يساندون زعيمهم المفوه ..في سورة غضبه يهم ان يرميه بطماطم متعفنة..ينقض عليه العوام ..هراوات و احدية ثقيلة ..يلقى في جوف السيارة مغمى عليه.
8
هائما على وجهه المارة يحدقون فيه ..يعرفونه من صوره على الجرائد..قليلون يرحبون به.وببرود..منظره يثير الرثاء..لايضع ربطة عنق ولا تسبقه رائحة عطره..=المتصعلك القديم في حانات اوربا=..تتربص به سيارتان..الشر يوحد بين ركابهما..
ملتحون/قيل لهم انه ملحد وإباحي/...شيك على بياض من الأصلع..لان صاحبنا الكاشف يعرف ...ما يمكنه ان يدمر مجده السياسي..
السيارة الأخرى..شلة حشاشين..فضحنا في اوربا مقابل دولارات يسكر بها..انكم ابناء زنا وقوادو امهاتكم واخواتكم..شيك من الوجه الاخر للاصلع..غريمه..
الملتحي..عدو التجربة الديمقراطية قادم..
يقهقهون.
9
زهو داخلي..يرنو الى زرقة البحر ..ينزاح جبل هموم من فوق كاهله..عاريا الا من حب الوطن .الوط..الو ..............................................
10
حي شعبي ..قذارة..عهارة...انحراف..فضول الجارات/الاسطح. العتبات//غريب في الحي ..يسمع خطوات من خلف الباب ..تفتح الصغيرة..يندهش..صورة طبق الاصل من امها في صباها..ينحني لاحتضانها..تبتعد ..لا تعرفه..تساله امها بجفاء
مادا تريد بعد..امك وقتلتها...//ماتت كمدا على اخر العنقود.وهو سائح في المعتقلات//
لطيفة..
لا تنطق باسمي على لسانك..
تغلق الباب في وجهه..متجهمة..الصغيرة تسأل ببراءة..من هدا الرجل يا ماما..ولمادا تبكين ..الم يمض على موت جدتي شهور..
11
في غاية التعاسة..يجر قدماه..لاول مرة يحس برغبة في البكاء..الاخوة تبرؤوا منه مد ابتلي با لسياسة..يعاملونه ككلب أجرب...+الوطن ضاق بأحلامه..الام الحقيقية..تنفيه...لم تكن مجرد أخت تكبره بعامين../لطيفة/تحميه من عقاب الأم التي لم يحس باي شيء ناحيتها..
12
فلاش با ك..مونولوغ..
=كنت مغرما بكتابة الشتائم ورسم اشياء بديئة..اهديها الى اهالي حينا..على جداربيت مهجور..كنا نتسلى بالتبول عليه لطرد الدباب ..بينما اقراني يكتبون اسماء حبيباتهم الصغيرات تحت الكلمة الخا لدة..احبك..=
13
شارع كبير.. كشك..يتصفح جريدة اجنبية..يحس بالجوع ..يفكر في ان يراسل الجريدة من وطنه..لايستطيع شراءها..دراهم تكفي لسد رمقه..السيارتان ما زالتا تتبعانه..
فرملة على الطريقة السينمائية..راكبي السيارة رجلان اشقران يتحدثان بانجليزية امريكية اللكنة..شيء يلمع خلف الزجاج..بمهارة يدير عجلة القيادة..في منتصف دورتها تنطلق رصاصة بلا صوت..//لا احد يعرف انهم القتلة..موسيقى صاخبة من السيارة للتمويه..رجل من فوق سطح عمارة يراقب السيارتان وهما تنسحبان ..بالمنظار..يتحدث الى شخص ما من المحمول.. الناس يتجمهرون..من بينهم اخته وصغيرتها..اخته تبكي على صدره..
14/المشهد الدي..
زمن اخر..الاصلع في سيارته..الحكومية متجها الى الوزارة-بصوت خارجي-نسمع خطابه الاخير بوعوده الوردية..)كلها اكاديب) ومن مقعده الخلفي ..نسمع الة تصوير تطقطق..صورة تاريخية..يظهر في خلفيتها..كهل بوحه مكدود..يكافح بساقيه من فوق دراجته الهوائية المتهالكة..وعثاء الطريق/الحياة/المجهول.....حبيبنا يحكم ربطة عنقه .ويرسم على وجهه..تكشيرة..تليق بالمقام...........//ابن ال...لا يفكر حتى في ان يلتفت ...ينسى كل وعوده و و ...//
من عثر على ما يشبه القصة في هده السطور .يلملم شظاياها ويبعث بها الي مشكورا.....على العنوان الالكتروني التالي...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,886,079
- الطيور تهاجر لكي لاتموت...
- حوار غير عادي مع الكاتب العربي المتألق سمير الفيل
- عندما يحب الشعراء...
- نصوص مفخخة جدا
- رسالتان الى روح مليكة مستظرف...أميرة جراح الروح والجسد
- وشاية بأصدقائي ( مرثية لزمن البهاء)
- بيت لا تفتح نوافذه ...
- الصفعة
- *في بيتنا رجل


المزيد.....




- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل
- فيلم -الطفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي يفوز بسعفة -كان- الذهبي ...
- الخوض في العرض ممنوع.. خالد يوسف يهدد -شيخ الحارة-
- إيقاف مقدمة -شيخ الحارة- بسمة وهبة لمخالفتها ميثاق الشرف وال ...
- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - الطيور تهاجر لكي لاتموت....