أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001 - ناهده محمد علي - من أغضب من في 11 سبتمبر !؟














المزيد.....

من أغضب من في 11 سبتمبر !؟


ناهده محمد علي
الحوار المتمدن-العدد: 1678 - 2006 / 9 / 19 - 11:10
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001
    


لقد مرت سنوات على هذه الحادثة المريعة ولازالت في الذهن صورة الرعب والألم لدى الشعب الأمريكي لفقدان الكثير من مواطنيه ومواطني الشعوب الأخرى , ولقد أُدين في هذه الكارثة جهاز الاستخبارات الأمريكية وأُدين المسلمين جميعاً بما فيهم مهاجري اوربا وامريكا .
لقد بحثت عقول الأمريكان عن سبب فشل جهاز الاستخبارات وبحثت عقول العرب والمسلمين عن سبب ظاهرة ( الإنتحار المنظم ) والتي يدين بها بعض الجماعات والتي اصبحت تسمى إرهابية .
لقد اطلعت على الكثيرمن المعلومات بخصوص هذا الحدث واكثر ما يؤلم هو الرعب الذي عاشه الناس والكثير من المسلمين في امريكا واوربا وتعرضهم للمداهمات الليلية والسجن في داخل امريكا وخارجها ولم تُعرف حقائق هذه السجون وكيفية وصول المعتقلين اليها إلا مؤخراً .إن مايثير الانتباه ان وسائل الاعلام الأمريكية والاوربية بما فيها القنوات الفضائية وقنوات التبشير الديني اصبحت تعرض الكثير من الحقائق التي كانت خافية , منها مكالمات بعض الافراد المسافرين على الطائرات المصطدمة لزوجاتهم وعوائلهم وتركهم لتلفوناتهم مفتوحة لإجل متابعة الأحداث والمشاركة الوجدانية , ولقد صورت إحدى القنوات الفضائية ما حدث بناءً على الصوت المسموع ثم وُضع على اساس ذلك فلماً تسجيلياً اساسه الصوت مع بناء درامي صوري , وقد لاحظت في الفلم كيفية قتل أحد الإنتحاريين بسكين ثم حدث بعد هذا ان سيطر ركاب احدى الطائرات على الطائرة , أي أن الإنتحاريين لم يعد لهم السيطرة , وهذا ما أكدته زوجة احد الركاب المتصلين , حيث ذكرت بانها سمعت ذلك , كما سمعت حشرجة الموت لأحد (الهايجاكرس ) ثم سمعت زوجها وهو ضابط في الجيش وهو يأمر البعض برفع الطائرة الى اعلى في الجو لكن يبدو ان الوقت المتاح كان قليلاً فحد ث ماحدث , لاأقول هذا لكي أُبرئ الإنتحاريين من تهمة قتل أُناس ابرياء , لكن ما حدث هو جريمة فعلية سببتها جرائم فعلية كثيرة على الساحة العربية والدولية ونتجت عنها جرائم اكبر .
لقد سمعت مؤخراً الكثير من الساسة الامريكان يؤكدون خطأ السياسة الامريكية في المنطقة وانها اكسبتهم غضب الشعب العربي والمسلم . ولو اجرينا تحليلاً نفسياً لمستوى الغضب الذي يصل اليه أي إنتحاري في عقاب عدوٍ ما , اقول انه الذروة في الغضب مضاف اليه مستوى عالي من الغضب على الذات واتهامها بالقصور تجاه قضية ما ,لهذا يقوم المنتحر بتقديم اقصى حد من التضحية وهو التضحية بالنفس معتقداً أن لاشئ آخر يمكن ان يرضي ضميره ولا أدنى من هذا الحد , وهو يُعاقب نفسه ضمناً على سكوته زمناً طويلاً رغم علمه بان الإسلام لايقبل عملية الانتحار .
لقد التقيت بجارتي وهي من اصل امريكي , فسألتني ذات يوم وهي تتناول قهوتها لمَ هذا المستوى من الغضب القاتل , فقلت لها لكِ الحق لكن انظري الى صور الأطفال القتلى في العراق انهم ملونون باللون البنفسي كما يفعل الاطفال هنا في ( الهلوين ) وهو عيد الفزع , ثم أُنظري الى اطفال آخرين بلا ايدي ولا اعين ولا انوف اليس جميلاً هذا المشهد ؟ ثم انظري الى تلك الطفلة الشقراء من جنوب لبنان والتي دخل عمود الاسمنت بصدرها , ألا يذكرك هذا بوحوش افلام الفضاء والتي يقتلها البطل بلا رحمة , ورجوت المرأة ان لا تطلب الاذن بالانصراف لأُريها منظراً أخيراً , فارجعت الفيديو الى الوراء حينها استوقفتني لترى الطفلة الفلسطينية والتي كانت تصرخ بجنون وهي ترى والدها يلفظ انفاسه على مقعد السيارة , ثم فتحت لها الستار عن منظر آخر قلت لها انه منظر رائع وجميل يشبه منظر غروب الشمس على الدانوب , ثم تساءلت كأنها لا تفهم وهل هذه ثلاجات وهل لديكم مشكلة الكساد في اللحوم كما نعاني نحن بسبب جنون البقر !؟ , فابتسمت بمرارة وقلت لها كلا المسألة فقط أن هذه الثلاجات هي ليست للحم الحيواني وقد تجدين نقصاً كبيراً في تشكيل كل كتلة منها وهي ليست مُرتبه حسب الترتيب ألإلهي , فقالت ماذا ؟ قلت إنها لحوم بشرية فوضعت يدها على فمها ودخلت الى الحمام !.
هامش رقم ( 1 ) : اكد الكثير من الساسة الأمريكان على ان بعض الهيئات الرسمية كانت تعلم بوجود هؤلاء ( الهايجاكرس ) وتعطي التصاريح لهم بالدخول والخروج.
هامش رقم ( 2 ) : هل انتحر هؤلاء ( الهايجاكرس ) حقاً ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العقاب البدني والعقاب المعنوي
- مقدمة كتاب العنف و الشباب والعقاب


المزيد.....




- الجبير يبحث الوضع في اليمن مع ولد الشيخ
- ماكين يتهم ترامب بدفع رشوة للتهرب من الخدمة العسكرية
- البابا يدافع عن القدس المحتلة ويرسم صورة سلبية للأوضاع في ال ...
- مصادر أمنية: العراق يحشد قواته قرب خط أنابيب كردي لتصدير الن ...
- طائرة معطلة تتحول إلى متحف فريد!
- الأطعمة التي يجب تناولها للحفاظ على أسنان صحية
- السجن لصحافي سوداني انتقد أسرة البشير
- تيلرسون من كابل: سنواصل القتال ضد طالبان
- لافروف يشدد على وحدة العراق ويدعو الأكراد للعمل مع بغداد
- بالفيديو: رجل يدفع سيدة من على رصيف السكة الحديدية


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001 - ناهده محمد علي - من أغضب من في 11 سبتمبر !؟