أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفي النجار - كيف تري لبنان بعد الحرب؟!














المزيد.....

كيف تري لبنان بعد الحرب؟!


مصطفي النجار

الحوار المتمدن-العدد: 1647 - 2006 / 8 / 19 - 09:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الغريب علي المنتصر أن يوجه الانتقادات اللازعه لشخصه مثلما نفعل اليوم في حزب الله الذي رفع رأس العرب والمسلمين أمام ديناصور التحرش _العم بوش_ والذي يقود آلة سياسية واقتصادية كاسحة ككاسحات الثلج في كسح حقيقة العرب والمسلمين ، وهذا يذكرنا بما كانت تهدف إليه السياسية التخطيطية والحربية للصليبيين ولمن لا يذكر .افتح كتب التاريخ !! واقرأ ما فيها من حقائق فقط . كل الحقائق تقول أن الحق ينتصر بينما الشر المتحرش بشعوب لا حول لها ولا قوة إلا بربها الكريم ، الحامي لها من كل معتدي فاجر .

أليس الولايات المتحدة الأمريكية هي التي تتحكم في العالم كما تثبت الأحداث كل يوم .. وأكرر لمن لا يعلم فعليك بالنظر في أي نشرة أخبار أو أي إصدار صحفي محترم ينشر المصداقية ويتبع أيدلوجية الرأي والرأي الآخر كقناة الجزيرة وقناة العربية وقناة إل بي بي سي البريطانية أحيانا أما الصحف فهناك الكثير منها . وما نحن بصدده الآن هو الحديث عن الحزب الله تلك الفئة الصغير من عباد الله اللذين سخروا أنفسهم للجهاد في سبيل الله من أجل حماية وتحرير الوطن وفعلا قد حققوا انجازا عظيما في سنة 2000م عندما تفوقوا علي آلالة الاسرائلية التي تساندها أمريكا!! وكبدتها أبشع الخسائر وأعادت الأرض اللبنانية المحتلة إلي باقي تراب الوطن .. بينما تسعي إسرائيل لخلخلة هذا الانتصار إذ به تشيع الفتنة بين لبنان وسوريا حول قضية الجولان وبعض المناطق التي تدعي إسرائيل أن سوريا تحتلها مع إنها أرض لبنانيه خالصة!! وما يتصور أدني شخص ذكاءً من محتل طامع له طموحات وطلعات مستقبليه أي خير لوجه الله وإنما لتخدم مصالحه ..هذا ما علمتنا إياه كتب التأريخ والمؤرخون وإن كثروا فقد علمونا أن إسرائيل تبغي بل ومصرة علي دولتها المزعومة من النيل للفرات .

ولكن اختلف المخطط بعد أن فضح المخطط السابق فأصبح من الفرات إلي النيل .. وبأني مصري أقول ن الشعب المصري وصل إلي حالة عالية من الاحتقان و التعبئة تجاه ليس الصهاينة فحسب بل تجاه تجاه حكومة المحافظين الجدد_القيادة الأمريكية الحالية_ التي يقوم عليها رجال أعمال كبار مثل جورج دبليو بوش (بوش الابن) و وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايز فيقومان بأعمال الأعمار للمناطق التي يخربها الجيش الأمريكي في العرق وفي أفغانستان بمساعدة بعض الأيدي القذرة من هنا وهناك _بكل مقابل متاح_ لتجميل ما دمروه من حياة وأحياء فأما المظاهر الحياة يمكن أن تتجمل ولكن كيف لهم أن يعيدوا إليها الحياة ، ربما يظنون أنهم مرسلون من عند الله سبحانه وتعالي أو لربما يتخيلون أن بشر حقا .. آهٍ وألف آه ..؟
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .. وكما تنبأ الله من مئات السنون بانتصار الروم بعد أن هزموا أمام أعداؤهم والقصة معرفه طبعا وهنا أري أن حزب الله قد انتصر في عام 2006م لأنهم صدق قول الله تبارك وتعالي فيهم :إن حزب الله هم الفائزون.. صدق الله العظيم .

فيا حكام الصهاينة لستم بقدر العرب عموما والمسلمون خصوصاً ، فقد وقعتم مع أعداء من اختراعكم ليس في الإمكان التغلب عليهم بسهولة ولن تقدرون لأننا نرفع رأيه الحق والحق هو الله الفتاح العليم فموتوا بغيظكم لن تناولوا منا وإن قتلتم منا ألوف فإننا نملك أرحام تلد كل يوم مجاهدين ، من خروجهم من بطون أمهاتهم يوعدون بالانتقام لمن استشهد من المسلمين علي يد كل صهيوني نجس مهما كانت ديانته ومهما كانت جنسيته وفي أين مكان يكون مع احترامهم للمدنيين والأبرياء من أبناء الصهاينة لأن ذنب الأبناء ليس له علاقة بأبنائهم الأبرياء! وأقول علي كل لسان مسلم إننا لا نحمل كرها لليهود ولا المسيحيون ولا الديانات التي نزلها ربنا وأيضاً العقائدي التي لم تنزل من السماء علي شرط ألا يؤذينا أتباع هذه الديانات والعقائد فإذا مسوا كرامتنا وحريتنا انقضضنا عليهم كجبابرة عظام ننهل من بنيتهم العسكرية وندمرهم تدميرا ثم نأخذ منهم عهد السلام ، ونتركهم أحراراً وعلي الله قصد السبيل لهم ولنا .
وأخيراً أحذر القوي المختلفة في لبنان لا تنخدعوا بالوهم الأمريكي بأن يجعلكم أبطال بين أهلكم وإن كنتم لا تصدقونني أنظروا إلي أرض العراق صاحبه العالم والعلماء ومركز الثقافة والفكر سابقاً أنظروا إليها الآن فهي أرض الدمار والخراب والكذب والنفاق والتقتيل والاختطاف والنحر والاغتصاب والتلويث والعصيان والطائفية والهلاك .. أتحبون أن تكونوا مثل العراق أم أفغانستان السابح في اللاوعي ؟!!

علي من يقرأ هذا فليقرر كيف يريد أن يري لبنان .. لبنان الانقسام ؟ أم لبنان الطائفية ؟ أم لبنان الحر علي الطريقة الأمريكية ؟ أم لبنان الذي أفتتح به الشرق الأوسط الكبير؟! أم لبنان كل لبناني وعربي وعالمي ؟!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,213,759
- هل من مفر ..؟!
- الاسلام......أم.. العلمانية
- غيوم في الصباح
- خذ فكرة و اشتري -بكرة-
- مكافأة للعرب
- قانون الشركات الموحد
- الحب .. والزواج .. والاستقرار
- الزعماء العرب بعد اللقاءات المستمرة:
- المدرسة.. واللي فيها.. واللي بيجري فيها!
- التسامح الديني... بين الواقعية والاستحالة
- الحلم الإيطالي ..الواقع والخيال
- الشخصية السيكوباتية


المزيد.....




- الجزائر: بدء محاكمة عدة معارضين بينهم الثوري الوطني لخضر بور ...
- قوات روسية تعبر نهر الفرات باتجاه الحدود السورية التركية لضم ...
- ريبورتاج: مناطق تركية تعرضت لأضرار بسبب عملية -نبع السلام-
- مستشار ميقاتي: تهمة الإثراء غير المشروع رد فعل على دعمه للاح ...
- شاهد: عملية نقل منارة عملاقة يبلغ وزنها 1000 طن في الدنمرك
- القوات الروسية تتوجه إلى شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية
- العملية العسكرية التركية في سوريا: علام ينص الاتفاق التركي-ا ...
- سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟
- العملية التركية في سوريا: روسيا تبدأ نشر قواتها على الحدود ا ...
- مستشار ميقاتي: تهمة الإثراء غير المشروع رد فعل على دعمه للاح ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفي النجار - كيف تري لبنان بعد الحرب؟!