أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - بين عبير.. وبغداد














المزيد.....

بين عبير.. وبغداد


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1608 - 2006 / 7 / 11 - 10:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين عبير.. وبغداد
اغتصاب.. بحجم الوطن

ربما يعجز المرء عن رؤية فاجعة ما خوفاً على قلبه من التمزق.. لكنه مع الطفلة عبير يتمزق كيانه كله.. وتنكسر روحه وهو يرى النيران تلتهم صدرها.. عارية تغرق بدماء عذريتها التي استباحها الجبناء..
وربما يعجز الكلام عن تصوير بشاعة جريمة ما.. لكنه مع الطفلة عبير يصمت الكون ويغور الكلام غصة تلو غصة أمام كهوف سوداء لعلع فيها الرصاص.. وسط همهمة أشباح المارينز الأميركي وهم يتناوبون على اغتصاب عذرية جسد عراقية صغيرة.. تحوّل بلحظة إلى جسد وطن مزقته حراب الغزاة.
عبير.. تشبه العراق!!
كلاهما جميل..
وكلاهما خطط القبح لاغتصابهما!!
الجنود الأميركان الذين اقتحموا منزل عبير.. بعد عدة أسابيع من مراقبة جمالها بغرائز متوحشة، ليقتلوا عائلتها بدم بارد وروح خاوية.. ويجرّون جسدها الصغير وصرخاتها المفجوعة بأهلها إلى غرفة أخرى ليتناوبوا على اغتصابها واحداً تلو الآخر.. ومن ثم يفجرون رأسها ويشعلون النار في جسدها.. هم ذاتهم الجنود الذين استباحوا بغداد.. واغتصبوا إشراقة الحياة في قلبها وفجروا أحياءها وأشعلوا النيران في جنباتها..
بين عبير وبغداد مساحات لا تنتهي من التشابه..
الحكومة المسماة (عراقية) التي باركت الاحتلال وهزجت له على أنه (قوات تحرير) حين كان يدك المدن.. مدينة تلو الأخرى ويغتصب الأرض والعرض والنفط والسيادة الوطنية ويمرغ كرامة العراقيين بالدم والتراب ويذبح أهلنا من الوريد إلى الوريد.. هي الحكومة ذاتها التي صادقت على اغتصاب عبير.. ووقفت متواطئة مع جنود المارينز وهم يفرغون حقدهم وهمجيتهم في جسد عبير.. لتسجّل تلك الجريمة برسم (الإرهابيين السنة!!)!!
مع عبير وبغداد لم تكن الحكومة شاهد زور فقط.. بل كانت أشبه بالقواد الذي يقدم الحرائر مذبوحات.. إلى الغرباء!!
هي أسئلة ومفارقات مأساوية تشبه حياتنا تحت الاحتلال بحيث نجد أنفسنا عاجزين عن أية إجابة ترضي شيئاً من كرامتنا الوطنية..
إذ ما معنى أن جرائم الاحتلال بدءاً من أبو غريب وحديثة والإسحاقي.. وصولاً إلى المحمودية وغيرها الكثير.. الكثير لا يكشفها إلا جنود الاحتلال؟! يكشفونها وهم في حالة (تحشيش) أو سُكر.. أو في حالة عراك (همجي).. لا تعبر إلا عن حقيقة الاحتلال.
ولا مبرر لسؤال (الحكومة الوطنية!!) بكل أجهزتها عما تفعله.. ما دام هناك مهمات (صعبة ومعقدة) تتعلق بفرق الموت واستهداف العلماء والشرفاء (الإرهابيين!!).. ملقاة على عاتق هذه الحكومة!!
سؤال آخر..
ماذا لو كانت (عبير) أميركية؟!
فهل كانت حكومة جورج بوش وإدارته.. آخر من يعلم وآخر من يستنكر؟!
الجندي الإسرائيلي (جلعاد) تم اختطافه من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية.. هل تعلم حكومة المالكي ماذا فعل الإسرائيليون في أعقاب اختطافه؟!
لقد أعلنوا حرباً.. وحولوا الحياة إلى جحيم فلسطيني رغماً عن حق شعبنا في الأراضي المحتلة.. بالمقاومة.
سؤال أخير.. يبدو أشد صعوبة على حكومة المالكي.. من صعوبته على أهل العراق..
القدر وربما الصدفة أنقذت أخوي عبير من المجزرة..
ومن المؤكد أن ثأرهما باقٍ عند قوات الاحتلال حتى خروج آخر جندي أميركي من أرض الرافدين.. وبالتالي فالشابان سيكونان مقاومين بامتياز!!
والسؤال ما هو موقف حكومة المالكي التي رفضت الاعتراف بالمقاومة واستثنتها من المصالحة والحوار والعفو.. وهل سيحكم المالكي على أخوي عبير بالإعدام فيما لو قاوموا الاحتلال.. إن ثأر عبير لا يمكن للتاريخ محوه... إلا بالقصاص..
ما هو أبعد في السؤال:
ماذا لو اعتبر رجال العراق أنفسهم أخوة وآباء لعبير، وأن هذه القوات الهمجية قد استباحت أعراضهم جميعاً؟!
فهل سيتصالح المالكي مع الشعب العراقي آنذاك؟!
أم أنه سيحول البلاد إلى بحيرة من الدم الوطني؟!
ربما الأجدر به الرحيل مع حكومته.. ومن الآن!!
لأن حادثة المحمودية انتهكت أعراض العراقيين جميعاً.. والقادم أخطر!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,499,435
- نعيق الغربان.. ومشروع المصالحة والحوار الوطني
- نحو أممية .. كرة القدم
- نبوءة فوكوياما .. على شواطىء غزة وفي بلاد الرافدين
- هل تسقط الأقنعة.. مع سقوط الزرقاوي؟!!
- رؤوف عبد الرحمن ..وفصام الشخصية الوطنية
- نلتحف حلم الجسد
- الفخ الإيراني ..العراق ساحة معركة.. والعراقيون وقودها!!
- محنة العلمانيين العرب هل نرحل إلى المريخ يا سادة؟
- الجغرافيا السياسية في العراق متاهة رعب ..وتشاؤم
- قنبلة نجاد النووية والأمن القومي العربي
- زياد الرحباني في (نزل السرور) البغدادي!!
- في الذكرى الثالثة للغزو ..تصبحون على وطن
- صفارة العولمة .. هزيمة حتى نقي العظام
- الأضحية العراقية ..في الأعياد القومية الأميركية ..والإيرانية ...
- سيادة العراق الوطنية ..في ظل الحوار الأميركي الإيراني
- محنة سيزيف.. في الذكرى الثالثة للغزو
- ما أقدس (الكفر) إزاء هذا الإيمان القبيح
- حقوق الإنسان بين إمبراطوريتين..
- الاستبداد ..وجحيم الطائفية
- حب


المزيد.....




- انتقاماً لقتل رجل.. ذبح قرابة 300 تمساح في إندونيسيا
- رويترز: رئيس الأركان المصري السابق سامي عنان في حالة حرجة با ...
- سلك مغناطيسي يكشف -القاتل الصامت- قبل ظهور أعراضه!
-  ترامب: أعمال الشغب في إيران بدأت مذ أنهيت اتفاقي معها
- وسائل إعلام وساسة أمريكيون ينتقدون ترامب
- شوارزنيغر مخاطبا ترامب: وقفت أمامه مثل معكرونة صغيرة مسلوقة ...
- Huawei تطلق أحدث هواتفها
- الآلاف يستقبلون منتخب -الديوك- وسط باريس
- العشرات من السوريين يتجمعون قرب السياج الإسرائيلي على هضبة ا ...
- الدلافين النادرة مهددة بجسر يربط هونغ كونغ بالصين


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - بين عبير.. وبغداد