أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - دعاء عامر - عندما تصبح الحقوق في الأحلام!!














المزيد.....

عندما تصبح الحقوق في الأحلام!!


دعاء عامر

الحوار المتمدن-العدد: 6609 - 2020 / 7 / 3 - 15:31
المحور: الصحافة والاعلام
    


مشكلة الكهرباء التي ابت الحكومات السابقة والحالية حلها وفي بلد مثل العراق يعرف بثرواته الجبارة وتاريخه العريق يعيش اغلب ابناءه بحالة صعبة جدا في ظل الظروف المحيطة به اذ لا يتمكن من الحصول على ابسط حق من حقوقه فكلها مسلوبة اذا ما تناسينا مطالبنا المشروعة والكبيرة وانشغلنا بالبحث عما هو اقل من ذلك واسهل في ظروف جائحة كورونا ونحن نقضي اوقاتنا اليومية في منازلنا نتعذب بسبب انقطاع التيار الكهربائي الطويل او انعدامه وأصبح حلم لكل عراقي بأن يهنأ بنومه امام نسمات الهواء الباردة والكثير اليوم يمر بأزمة مالية بسبب فيروس كورونا وتعطيل الاعمال والكسب وتأخير الرواتب لشريحة الموظفين والمتقاعدين مما يصعب امر الاشتراك بالمولدات الأهلية في كل عام نعيد ونكرر بأن موضوع الكهرباء يمكن حله فلو افترضنا وعلى سبيل المثال عدم وجود خبرات عراقية وكوادر فلنستعين بتجارب حصلت وتحصل في بعض الدول وخير مثال على ذلك ما حصل في دولة مصر حيث تعاونت مع شركة سيمنز الألمانية في عام ٢٠١٥ وكلف المشروع ٨ مليارات يورو وفي العام الماضي أصبحت دولة مصر تصدر الكهرباء الى جارتها السودان بسبب الفائض من انتاج الطاقة الكهربائية لديهم فمن غير المعقول ان بلدا كالعراق بنفطه وخيراته لا يمتلك ٨ مليارات لحل هذه الأزمة والأموال التي تصرف على رواتب البرلمان ومخصصاته والأحزاب والحكومة تقول دائما بأن العراق لديه عجز مالي كبير هل ان هذا العجز يقف فقط امام حقوق المواطن ؟ فمتى سينعم المواطن بكهرباء تخلصه من حر الصيف اللاهب ؟ ومتى تستهلك الأموال التي تصرف على اشتراك المولدات الشهري في أشياء اكثر فائدة؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,889,945,356
- لاتخدعك المظاهر
- السياسة في العراق مابين الولاء والمصالح
- البدايات الصعبة
- كيف تستثمر وقتك في ظل أزمة كورونا؟
- كورونا والموت


المزيد.....




- بيل غيتس ينتقد إدارة ترامب -للتصرف وكأنها- قامت بفحوصات كورو ...
- قد تكون أغلى كمامة في العالم.. مرصعة بالألماس وبقيمة 1.5 ملي ...
- مديرية أمن الدولة اللبنانية: حذرنا من ثغرات أمنية وخطر نترات ...
- بالفيديو.. جرافات إسرائيلية تهدم 3 منازل في حي سلوان
- الكشف عن موعد التطعيم العام باللقاح الروسي الجديد ضد كورونا ...
- فيضانات في الصومال
- مصر.. مواطن يطلق النار على زوجته في الشارع (صورة)
- مصر.. السيسي يدلي بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ (صور)
- جمهورية التشيك لا تريد الجيش الأمريكي على أراضيها
- السفارة الأمريكية في القاهرة: إهداء مصر 250 جهازا للتنفس الا ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - دعاء عامر - عندما تصبح الحقوق في الأحلام!!