أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111242 أمريكا القوانين والحرية والفوضى ومقتل جورج فلويد














المزيد.....

عشتار الفصول:111242 أمريكا القوانين والحرية والفوضى ومقتل جورج فلويد


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6582 - 2020 / 6 / 3 - 14:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


أمريكا …. أقسم ُ أَني أُحبكِ لكن قانونكِ سيقتلكِ.
إذا كان كلّ نظام سياسي أو اقتصادي يحمل في جوهره بذرة فنائه فإن اليسار الغربي أخطر من أساطيل العالم وصواريخه العابرة للقارات وجيوش العالم الثالث والعاشر.
أيّها الإخوة أصحاب البشرة السوداء في أمريكا.أيّها اليسار الأمريكي .
لو سرتم بمظاهرات صامة لمقتل جورج فلويد لكانت النتائج أقوى مما تتوقعون ولتعاطف العالم معكم.
إنما تصرفكم العنصري والوحشي والراديكالي ومعكم اليسار الأمريكي الذي يريد هدم أركان الدولة . أخرج المأساة عن مسارها.فهذه ليست تصرفات جماعات بشرية تعيش منذ أمد بعيد في كنف الحضارة الأمريكية الرحبة .
وعلم الاجتماع والنفس يؤكدان على أن الوحشية لا تزول من الجينات الوراثية مهما حاولنا خداع الواقع ومهما تطورنا فكريا وجسديا وتقنيا.
فلنا أن نقرأ قراءات منفردة على اثر خنق الرياضي سابقا جورج فلويد على يد شرطي أمريكي أبيض . والقصة تبدأ من مشاغبات جورج فلويد ذاته عندما طاردته الشرطة لكونه دفع لأحد البقالة الفلسطينيين الأمريكيين عشرين دولارا أمريكيا مزورا.وحصل ما حصل فمات جورج ابن ال46 عاماً خنقا تحت ضغط الشرطي الأمريكي .
الحقيقية دوما هناك تعتيم إعلامي على الأسباب الحقيقية لكل حادث ويتم فوراً أخذ النتائج بعين الاعتبار دونما الرجوع إلى المسبب الحقيقي .
فهل المسبب هو القانون الأمريكي أم العنصرية ، أم جوهر التكوّين لكلّ دولة أو منظمة أو حزبٍ؟!!
لن نُجيب على هذه الأسئلة لكن ليس هناك من عاقل ويقبل أيّ منا أن يُقتل جورج أو غيره في أيّ دولة من دول العالم.وماذا عن مقتل الإنسان في الشرق ـ (مسألة فيها نظر)لكن جورج ليس أول رجل يُخنق ويموت ولن يكون الأخير .
وهنا نُقدم رؤية شخصية للأحداث التي أخذت طابعين الأول عنصري وغير مقدر لقيمة الأمن والسلام والحرية وما تقدمه الدولة الأمريكية والثاني ممزوج بنكهة اليسار الأمريكي الذي ليس بأقل خطورة من الراديكالية القومية أو اللونية أو اللغوية أو الدينية .
أمريكا بلد مؤسسات . لقد نضجت فيها كل ّالتجارب وليس هناك من عاقل ويستطيع أن يقول عكس هذا.
و لكوني عشت في أمريكا ثلاث سنوات وأعتقد قرأتُ آنذاك أمورا قد لا يقرأها من عاش على أرض أمريكا مدة خمسين عاما.فقد رأيتُ وتحقق لي بأن أمريكا :
أولاً: أمريكا ليست رئيساً أو حاكما وليست بائع مخدرات ٍ أو تاجر دين أو قومية واحدة أو جماعة بعينها. فأمريكا قارة تجتمع فيها كل ثقافات العالم بأسره وقومياته ودياناته ومذاهبه .وبنفس الوقت قارة فيها من الأمراض القومية والدينية والعنصرية والشوفينية ما يعجز علماء النفس أن يحصون ويتدارسون خطورته ونتائجه المدمرة.
ثانياً: أمريكا ليست جمهورية أفلاطون .ولكنها أفضل تجربة سياسية حصلت في تاريخ البشرية .فيها من العدل مالا يمكن وصفه بكلمات . وفيها من الحرية المنضبطة مالا تعرفه دول العالم .وفيها حرية تحقيق الشخصانية ذاتها .فالحرية في أمريكا أنت حر تصنع بنفسك ما تريده إن تتعاطى المخدرات فأنت حر. أو تُصبح تاجرا ، أنت حر أو تسعى لتصل إلى أن تكون رئيسا للولايات المتحدة فأنت حر.ومن يُفسر الحرية الأمريكية بأنها فوضى فهو حر.لكن الحرية الأمريكية لا يوجد مثلها في العالم لا في الدول الاسكندنافية ولا في بريطانيا ولا في أوروبا ولا في أفريقيا أو أسيا .
ثالثا: العدالة نراها تتجلى بأرفع صورها في أننا نرى أنّ إنسان يقف أمام المحاكم الفدرالية ويتم مقاضاته بدون النظر إلى ماله أو مكانته السياسية أو الاجتماعية والقانون الأمريكي لا يقبل الاختراق.(ربما بطريقة المساعدات المال السياسي الذي يتجاوز المليارات فيتم تغيير مسار القضية لصالح جماعة بعينها وهنا استثناء...مع تحفظي ).
رابعاً: الثغرة الوحيدة التي أراها في القوانين الأمريكية هي القوانين ذاتها التي تمت صياغتها منذ زمن وما تفسره لواقع لم يعد فقد تطورت كل عناصره ومتطلباته واليوم الأجيال الحالية في أمريكا تستخدمه مستغلة ثغراته . والحقيقة أنّ في كلّ القوانين تكمن نقاط مقتلها.
والسؤال الذي نوجهه للشعب الأمريكي المنحدر من أفريقيا.(البشرة السوداء)
ألا ترون بأنكم تريدون زعزعة واقع عشتم عليه معززين مكرمين؟!!
ماذا لو لم تكونوا في أمريكاـ أمريكيين ـ؟!!
هل نسيتم فضل أمريكا عليكم ؟!!! وأنتم كما من يريد لأمريكا الدمار والتدمير ويفرح للأحداث التي تقع فيها لا بل يدعو عليها ليل نهار كي تُدمر ؟
أنتم ومعكم اليسار الأمريكي والراديكالية المشرقية ذات النكهة الدينية التي تعيش على أرض أمريكا.
أنتم المحطة الأهم في دراسة علماء الاجتماع والاقتصاد والسياسة وأطباء علم النفس والتاريخ.
لهذا إن ما تقومون به ليس هو ردة فعل تجاه مقتل جورج فلويد . وليس حبا بجورج فلويد. وإنما هناك في أعماقكم انتقاما للحرية التي تعيشونها وللنعم التي تتمتعون بها وللقوانين العادلة التي تحكمكم فيا ليتكم تحتكمون للحق والعدل والحكمة والهدوء. إن من يقوم بكسر وتحطيم وسرقة المتاجر وتعطيل الحياة في ولاية لابل في مدن عدة لا ينتقم لجورج فلويد. كان بالأحرى أن تكونا حضاريين كحضارة بلدكم تسيرون مسيرات صامة فكانت ستكون أكثر قوة مما تتصرفون . إنكم اليوم تثبتون أنتم واليسار الأمريكي أنكم أعداء أمريكا.
وكلّ من يؤيدكم ويُناصركم أنه مصاب في عقله لأنّ حق دم جورج فلويد كان سيأتي بالحكم على الشرطي ويجب أن يتم فوراً لأن دم جورج وغيره ليس أيضاً مباحاً لتصرفات بعض من هذه الجماعة أو تلك.
إن العدالة لا تتحقق بتصرفات وحشية بل بمطالبات حديثة . إن توقفكم واعتذاركم لأمريكا مؤسسات وقانون هو الشكل الحضاري للتكفير عن ذنوبكم
أما أنتَ أيّها اليسار الأمريكي والعالمي سيأتي اليوم وتتم محاسبتك بالشكل المطلوب.
لأنّ هدف اليسار في العالم هو تدمير الدولة وإنشاء نظام دولي جديد فمتى نشاهد الإنسان الذي يدعي بالحضارة والعدالة ؟!!
المدّرس : اسحق قومي.
ألمانيا في 3/6/2020م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,968,370
- دور الفكر العربي في مستقبل الخطاب المعرفي العالمي والمعوقات ...
- عشتار الفصول:10274 التنظير .مصدره واقعيته وأهميته
- عشتار الفصول:111212 هل القوانين دوما عادلة أم تمثل سلطة الدو ...
- عشتار الفصول:10199 زمن الرحيل إلى التيه ،فلا تتأخر أيّها الغ ...
- عشتار الفصول:111996 ما السرُّ الذي كشفه لنا فايروس كورونا .7
- عشتار الفصول:111994 أكيتو
- عشتار الفصول:442 الحتمية التاريخية وما يجري وسيجري في الشرق ...
- عشتار الفصول:111990 المتغيرات مابعد كورونا رقم 4.
- عشتار الفصول:111982 مابعد فايروس كورونا كورونا عبارة عن مخد ...
- عشتار الفصول:111979 نداء بشأن الكتب التاريخية التي نقوم بطبا ...
- عشتار الفصول:111978 فايروس كورونا هذا التنين الصيني غير المد ...
- عشتار الفصول:111953 سورية والاجتماع الأشوري الموسع لتأسيس بر ...
- عشتار الفصول:111955 كيف ننقذ مشروعنا القومي من الدمار والفنا ...
- عشتار الفصول:111923 رسالة مختصرة إلى رئيس الولايات المتحدة ا ...
- عشتار الفصول:111919 بدون قيام دولة مدنية لا يمكن تحقيق العدا ...
- عشتار الفصول:111914نحنُ ومناهجنا والعالم إلى أين؟!!
- رسالة إلى من يهمه الأمر هل يوجد مسيحيون عرب ؟!!
- رسالة إلى من يهمه الأمر. هل يوجد مسيحيون عرب ؟!!
- عشتار الفصول:111786 الوطن بين من خدمه وبين المدعين عبر وسائل ...
- عشتار الفصول:111785 شعاررفعوه قبل ثمانية أعوام أوأكثر (واحد ...


المزيد.....




- فاطمة الزهراء برصات تسائل الحكومة بتجاوز العدد الهزيل للمسجل ...
- عبد الله البوزيدي الإدريسي، يسائل الحكومة عن تقييمها لجائحة ...
- دراسة: زيادة معدل نجاة مرضى كورونا بوحدات الرعاية المركزة
- مقدونيا الشمالية.. مؤيدو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يتقدم ...
- النيابة المصرية تصدر بيانا بشأن الحريق على طريق القاهرة الإس ...
- وفاء الإبل لصاحبها
- ميناء بوشهر: سبع سفن تشتعل في أحدث حرائق غامضة في إيران
- -قنبلة بيئية- تهدد السواحل اليمنية على البحر الأحمر
- سعيد إدبعلي يطالب الحكومة بإيجاد الحلول لعدد من المشاكل المط ...
- -للمرة 29 في تاريخه-... بورتو يحرز لقب الدوري البرتغالي بعد ...


المزيد.....

- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111242 أمريكا القوانين والحرية والفوضى ومقتل جورج فلويد