أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مزمل الباقر - المقعد رقم 8A














المزيد.....

المقعد رقم 8A


مزمل الباقر

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 22 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


الفتاة التي إستأذنتك أن تفسح لها قليلاً بجوارك لتجلس في إحدى مقاعد الإنتظار تلك قبل وصول هذا البص ليحمل المسافرين من كوالالمبور إلى كوالابيرليس. إرتفع صوتها كثيراً وهي تحادث شقيقتها - التي تشبهها كثيراً - عن حبيبها الذي إلتحق بالوظيفة أخيراً.. وتكثر من الضحك وهي تحاول أن تجعل صوتها خشناً لتحاكيه حينما نقل لها الخبر.
هو: حبيبتي هل أنت مستيقظة؟
هي (متثائبة) : كنت على وشك النوم.. ما الأمر.. حبيبي؟
هو (ضاحكا) : وصلتني رسالة قبل قليل في بريدي الإلكتروني من شركة الشارع الحضري الإنشاءات و...
هي (مقاطعة) : هي نفس الشركة التي أخضعتك لعدة معاينات.. أليس كذلك؟
هو(صائحا) : نعم.. حبيبتي.. لقد. لقد حصلت على الوظيفة أخيرا
هي: يا يسوع المسيح.. يا إلهي  واو. لقد كنت أصرخ يا ميري كالمجنونة وكان فيليب يضحك ضحكته الخشونة تلك.. يا إلهي يا إلهي لا أكاد أصدق
ميري (ضاحكة) : أيتها اللئيمة.. إذن هذا هو الخبر السعيد الذي وعدتني في هذا الصباح أن تخبرينني به فور تحرك البص من المحطة الرئيسية.
تريزا (ضاحكة) : نعم  نعم.
ميري(باسمة وقد أمسكت بكف شقيقتها) : هذا خبر سعيد.. مبروك
تريزا (معانقة لشقيقتها) : شكرا


أشحت بناظريك عن الفتاتين وحملت إبتسامتك إلى النافذة التي تجاورك وطفقت عيناك تتجوالان في الطريق السفري.. حيث الطريق بساط أخضر تشرف عليه جبال مخضرة كأنها قباب لشيوخ طرق صوفية، والأشجار من حولها بين الأسفلت المخضر وسفوح الجبال كالدروايش في حلقة الذكر وزخات المطر المنهمر بشدة هي أصداء حناجرهم المكتنزة بالذكر، وقد إحتشد المكان بتسامي الأرواح التي أرادت أن تطرق أبواب السماء وكلها أمل.


كوالالمبور في 22 مايو 2020م

قصاصات من كتابي الرابع : رواية/ رحلة المدن الفاتنة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,382,109
- كورونا السودان.. بين الشد والجذب(3)
- حي العمدة*
- Bukit Bintang
- أربعة فرضيات لصراخ ( الكيزان )
- كورونا السودان.. يين الشد والجذب(2)
- جورج تاون*
- كورونا السودان..  بين الشد والجذب
- شانغي
- فيما يتعلق بإغلاق سوق ليبيا
- مروة زين أو أبدع لأنجو
- الحس الوطني وحده لا يكفي يا سعادة الوكيل ‎
- من يوميات إعتصام القيادة العامة (2)
- من يوميات إعتصام القيادة العامة (1)
- ( كان بدري عليك ) يا أبو خليل
- ومن قال أن الشعب سينسى مجزرة القيادة العامة
- رسالة إلى بريد تجمع المهنيين السودانيين
- ( قوم يا عاطل.. خش الموكب)
- المتضررون وحدهم يملكون حق الاختيار
- شهيد السوكي يلتحق بقائمة شهداء ثورة ديسمبر المجيدة
- عن إنتهاكات الدكتاتوريات في السودان.. مجزرة القيادة العامة ن ...


المزيد.....




- -الثقافة- تنعى الكاتب والصحفي جاك خزمو
- وفاة الفنان رجا دبية و-الثقافة- تنعاه
- سابقة دستورية.. رفض طعن وهبي حول مسطرة التصويت في الحجر
- عملية جراحية للفنان أشرف زكي إثر أزمة قلبية
- تحسن صحة الفنانة القديرة رجاء الجداوي بعد شائعات عن وفاتها
- ورطة «المحميين» الجدد
- التقدم والاشتراكية يثمن القرار الملكي بدعوة أرباب العمل إلى ...
- المسلة أرت .. مجموعة فنية تستمد رمزيتها من حضارة بابل تطلق م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مزمل الباقر - المقعد رقم 8A