أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - تحريف القرآن















المزيد.....


تحريف القرآن


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6553 - 2020 / 5 / 3 - 23:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
----------------------
نقرأ في سورة الحجر - سورة 15 الآية 9
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

يقول تفسير الأزهر
وإنه لأجل أن تكون دعوة النبي بالحق قائمة إلى يوم القيامة، لم ننزل الملائكة، بل أنزلنا القرآن المستمر تذكيره للناس، وإنا لحافظون له من كل تغيير وتبديل أو زيادة أو نقصان حتى تقوم القيامة.

ويقول التفسير الميسر المعتمد من السعودية
إنَّا نحن نزَّلنا القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وإنَّا نتعهد بحفظه مِن أن يُزاد فيه أو يُنْقَص منه، أو يضيع منه شيء.

ويقول الزمخشري
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذّكْرَ رد لإنكارهم واستهزائهم في قولهم وَقَالُواْ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ ٱلذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ الحجر 6 ولذلك قال إنا نحن، فأكد عليهم أنه هو المنزل على القطع والبتات، وأنه هو الذي بعث به جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم وبين يديه ومن خلفه رصد، حتى نزل وبلغ محفوظاً من الشياطين وهو حافظه في كل وقت من كل زيادة ونقصان وتحريف وتبديل، بخلاف الكتب المتقدمة فإنه لم يتول حفظها. وإنما استحفظها الربانيين والأحبار فاختلفوا فيما بينهم بغيا فكان التحريف ولم يكل القرآن إلى غير حفظه. فإن قلت فحين كان قوله إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذّكْرَ رداً لإنكارهم واستهزائهم، فكيف اتصل به قوله وَإِنَّا لَهُ لَحَـٰفِظُونَ؟ قلت قد جعل ذلك دليلاً على أنه منزل من عنده آية لأنه لو كان من قول البشر أو غير آية لتطرق عليه الزيادة والنقصان كما يتطرق على كل كلام سواه.

ولكن ما مدى صحة ادعاء أن القرآن محفوظ من كل تغيير وتبديل أو زيادة أو نقصان؟

تكفير من يقول بنقصان أو زيادة في القرآن
--------------------------
عامة يُتهم الشيعة بأنهم يقولون بأن القرآن محرف. ولذلك نجد حملة من التيار السني ضدهم. وانقل هنا فقرة من كتاب عنوانه الشيعة وتحريف القرآن:
يا ابناء الشيعة الاثني عشرة: إن الإيمان بصحة القرآن الكريم أصل من أصول الدين وأركانه، والكافر به ولو بحرف من حروفه فقد كفر به وبأصل من أصول الدين، وإن عدم الإيمان بحفظ القرآن وصيانته يجر إلى انكار القرآن وتعطيل الشريعة التي جاء بها رسول الله لأنه حينذاك يحتمل في كل آية من آيات القرآن الحكيم أنه وقع فيها تبديل وتحريف، وحين تقع الاحتمالات تبطل الاعتقادات والإيمانيات، لأن الإيمان لا يكون إلا باليقينيات وأما بالظنيات والاحتمالات فلا يكون.
ويضيف هذا الكتاب: "صرح كبار علماء السنة أن من اعتقد أن القرآن فيه زيادة أو نقص فقد خرج من دين الإسلام". ويستشهد في هذا الخصوص بعدد من فقهاء المسلمين الذين يعتبرون أن من يعتقد ذلك هو كافر.
وحقيقة الأمر أن بعضا من السنة والشيعة يقرون بأن هناك آيات ضاعت من القرآن أو انها ليست من القرآن.

ما عليه القرآن الآن وما عدد آيات القرآن
-------------------------
القرآن الحالي يتضمن 114 سورة مخربطة تخلط بين السور المكية والمدنية خلافا لأي منطق، وفي السور المكية آيات مدنية تم حشرها حشرا بين الآيات المكية.
وعدد آيات القرآن يختلف حسب الروايات. ويشير البعض إلى وجود التراقيم التالية:
- الترقيم المدني الأول (6000 أية)
- الترقيم المدني الأخير المتداول في المغرب (6214 أية)
- الترقيم المكي (6219 أية)
- الترقيم الشامي (6226 أية)
- الترقيم الكوفي (6236 أية) ويتبعه كل من مصحف الملك فؤاد في عام 1923 ومصحف المدينة الذي يوزعه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
- الترقيم البصري المتداول في السودان (6204 أية)
- ترقيم المستشرق الألماني جوستاف فلوجل Flügel لعام 1834 (6238 آية)
- ترقيم الدولة العثمانية حوالي عام 1880 (6344 آية)
وهذا لا يعني أن النص القرآني يختلف في الطول أو القصر وفقا للروايات، ولكن تم تقسيم الآيات بصورة مختلفة. وهذا الأمر يخلق ارتباكا عند اتباع نظرية الإعجاز العددي للقرآن. فعلى أي عدد يجب الاعتماد؟ ولذلك يطالب القرآنيون، وهم من أوائل المدعين بوجود اعجاز عددي في القرآن، بأن يتم الاتفاق على تعداد موحد وترقيم موحد لآيات القرآن حتى يتمكنوا من الهلوسة براحتهم دون الاصطدام باختلاف تعداد آيات القرائين وحتى يوسعوا عدد مستمعيهم الذين يضحكوا عليهم.

ما يعتبره البعض ليس من القرآن
--------------------
رأينا في بداية هذا المقال أن المسلمون متفقون عامة بأن كل ما في القرآن هو جزء لا يتجزأ من القرآن، وأن كل ما في القرآن هو من القرآن. وأن القرآن محفوظ من التحريف اعتمادا على قول القرآن "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"، فلا زيادة ولا نقصان فيه.
هذا منطلق عقائدي لا يعيره الباحث أي اهتمام ويراه مجرد هراء في هراء. فالباحث يتعامل مع القرآن كنص بشري وليس ككتاب نازل من السماء، إذ لا ينزل ما السماء إلا المطر والنيازك وبراز الطيور. وهذا الاعتقاد يخالف ما نجده في المصادر الإسلامية ذاتها. فهناك من اعتبر أن بعض السور أو بعض الآيات ليست من القرآن ولذلك قام بحذفها من نسخته. ونذكر هنا على سبيل المثال:
أنكر عبد الله ابن مسعود على لجنة عثمان إضافة المعوذتين الى القرآن (أي سورتي الفلق والناس، وهما أخر سورتين وفقا لترتيب مصحف عثمان: 20-113 و 21-114)، وكذلك الأمر في الفاتحة (أي السورة 5-1). فيكون عدد سور قرآن ابن مسعود 111 سورة بدل 114 سورة يتضمنها قرآن عثمان.
يقول السيوطي حول هذا الموضوع: "أن ابن مسعود كان ينكر كون سورة الفاتحة والمعوذتين من القرآن وهو في غاية الصعوبة لأنا إن قلنا إن النقل المتواتر كان حاصلا في عصر الصحابة بكون ذلك من القرآن فإنكاره يوجب الكفر وإن قلنا لم يكن حاصلاً في ذلك الزمان فيلزم أن القرآن ليس بمتواتر في الأصل".
ويشار هنا الى ان قرآن ابن مسعود كان واسع الانتشار في الكوفة وقد رفض تسليم قرآنه لحرقه معتبراً ان نصه أفضل من نص زيد بن ثابت وأنه كان يجب اختياره لجمع القرآن بدلا من زيد، فقد أصبح مسلما في مكة قبل مولد زيد. ويخبرنا اليعقوبي: "جمع عثمان القرآن وألفه، وصير الطوال مع الطوال، والقصار مع القصار من السور، وكتب في جمع المصاحف من الآفاق حتى جمعت، ثم سلقها بالماء الحار والخل، وقيل أحرقها، فلم يبق مصحف إلا فعل به ذلك خلا مصحف ابن مسعود. وكان ابن مسعود بالكوفة، فامتنع أن يدفع مصحفه الى عبد الله بن عامر، وكتب إليه عثمان: أن أشخصه، إنه لم يكن هذا الدين خبالاً وهذه الأمة فساداً. فدخل المسجد وعثمان يخطب، فقال عثمان: إنه قد قدمت عليكم دابة سوء، فكلمه ابن مسعود بكلام غليظ فأمر به عثمان، فجزّ برجله حتى كُسر له ضلعان". ويظهر أن مصحف ابن مسعود استمر موجوداً حتى عام 389 هجرية حيث تم حرقه بعد فتنة بين الشيعة والسنة ببغداد. ويقول السرخسي في المبسوط: "ونحن أثبتنا التتابع بقراءة ابن مسعود فإنها كانت مشهورة الى زمن أبي حنيفة رحمه الله تعالى حتى كان سليمان الأعمش يقرأ ختما على حرف ابن مسعود وختما من مصحف عثمان والزيادة عندنا تثبت بالخبر المشهور".
ويقول المعتزلة بأن سورة المسد (6-111) ليست من القرآن. فقد كان عمرو بن عبيد إمام المعتزلة يتمنى ويقول: "وددت أنني أحك سورة تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ"، لأن المعتزلة كانوا قدرية، وهذه السورة نزلت عَلَى أبي لهب وهو لا يزال حي ومخاطب بالدعوة، وفيها إخبار بأنه من أهل النار .
ويقول الخوارج أن سورة يوسف (53-12) أيضا ليست من القرآن، وهذا القول ينسب إلى طائفتين منهم هما العجاردة والميمونية، وحجتهم في هذا أن القرآن جاء بالجد، وسورة يوسف اشتملت على قصص الحب والعشق.
وقد ابتدع الدكتور رشاد خليفة من القرآنيين فكرة الإعجاز العددي للقرآن اعتمادا على رقم 19، الذي جاء في الآيات 74 : 27 - 30 وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ. وقد استقبل المسلمون نظريته هذه بالتزمير والتطبيل والتهليل. إلا ان حساباته اصطدمت بآيتين افسدت عليه نظريته وهما الآيتان 9 : 128 و 129
لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
فقام بحذفهما من ترجمته الإنكليزية للقرآن. وقد تبنى نفس الفكرة تلميذه التركي اديب يوكسل في ترجمته الإنكليزية، مضيفا الآيتين دون ترقيم ووضع ملاحظة للآية 127 مشيرا إلا انهما ليسا من القرآن.

ما ضاع من القرآن وفقا للتيار السني
-----------------------
تذكر كتب التراث الإسلامي أن الملاك جبريل كان يراجع القرآن كل سنة مع النبي، وفي آخر سنة كانت المراجعة قبل وفاته. وكان الملاك يحذف عدداً من الآيات في كل مراجعة.
ورغم ما يتضمن هذا الكلام من خرافة إلا أن السيوطي (توفى عام 1505) يذكر لنا أن عدد آيات سورة الأحزاب 90-33 كان 200 آية أو أطول من سورة البقرة 87-2 التي تتضمن 286 آية، ولكن لم يبقَ منها حالياً إلا 73 آية.
ويعطي السيوطي أمثلة أخرى لسور وآيات اختفت من القرآن وينقل عن أبي عبيد: "حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله. قد ذهب منه قرآن كثير. ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر".
ويلاحظ أن سورة التوبة هي السورة الوحيدة في القرآن التي لا تبدأ بالبسملة: "بِاسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ". ويرى مالك بن أنس أنه سقط منها الكثير عندما سقطت البسملة. وهناك من يرى أنه لم يبق منها في القرآن الحالي إلا ربعها، مما يعني انه سقط منها ثلاثة ارباع آياتها بما فيه البسملة.
وتشير بعض الروايات الى أن ابن كعب يضيف الى قرآنه سورتي القنوت، وهما سورة الخلع وسورة الحفد. وهذا نصهما وفقاً لمصادر مختلفة:
سورة الخلع: اَللّهُمّ إِنّا نَسْتَعِيْنُك وَنَسْتَغْفِرُكَ ونُثْنِيْ عَلَيْكَ اَلْخَيْرَ ولا نَكْفُرُك ونَخْلَعُ ونـَــتـْرُكُ مَنْ يَفْجُرُك
سورة الحفد: اَللّهُمّ إيّاكَ نَعْبُدُ ولَكَ نُصَلِّي ونَسْجُدُ وَإِلَيْكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نَرْجُوْ رَحْمَتَكْ ونَخْشَى عَذَابَكَ اَلْجَد إِن عَذَاْبَكَ بِالكُفّاْرِ مُلْحِقٌ
وكان الكثيرون يعتبرون هاتين السورتين جزءاً من القرآن ومنهم ابن عباس وابو موسى الأشعري وأنس بن مالك وابراهيم النخعي وسفيان الثوري والحسن البصري. وكان عمر بن الخطاب يقرأ هاتين السورتين في الصلاة. وقد وضعهما جلال الدين السيوطي في آخر تفسيره "الدر المنثور" بعد "المعوذتين" إيمانا منه بأنـهما سورتان من القرآن.
ولو اعتمدنا على الروايات الصحيحة والموثقة عند أهل السنة فإن القرآن الحالي لا يبلغ نصف القرآن المنزل على محمد.

ضاع ثلثا القرآن وفقا للشيعة
------------------
يذكر الكليني الملقب "ثقة الإسلام" (توفي عام 941) "إِنَّ الْقُرْآنَ الَّذِي جَاءَ بِهِ جَبْرَئِيلُ إِلَى مُحَمَّدٍ سَبْعَةَ عَشَرَ أَلْفَ آيَةٍ" ، علما بأن القرآن الذي بين أيدينا يتضمن 6236 آية، مما يعني أن قرابة ثلثي القرآن قد ضاعا وفقا للشيعة. وفي كلامه عن مصحف فاطمة، يقول الكليني: "مُصْحَفٌ فِيهِ مِثْلُ قُرْآنِكُمْ هَذَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَاللَّهِ مَا فِيهِ مِنْ قُرْآنِكُمْ حَرْفٌ وَاحِدٌ".
وقد ذكر الفيض الكاشاني (متوفي عام 1680) في المقدمة السادسة لتفسيره "الصافي": "إن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما انزل على محمد منه ما هو خلاف ما أنزل الله ومنه ما هو مغير ومحرف وإنه قد حذف عنه أشياء كثيرة منها اسم علي في كثير من المواضع ومنها غير ذلك وأنه ليس أيضا على الترتيب المرضي عند الله وعند رسوله [...]. ويرد على هذا كله إشكال وهو أنه على هذا التقدير لم يبق لنا اعتماد على شيء من القرآن إذ على هذا يحتمل كل آية منه أن يكون محرفا ومغيرا ويكون على خلاف ما أنزل الله فلم يبق لنا في القرآن حجة أصلا فتنتفي فائدته وفائدة الأمر باتباعه والوصية بالتمسك به إلى غير ذلك".
ويتهم بعض الشيعة الخليفة عثمان (توفي 656) بحذف أو تعديل نصوص قرآنية تشير الى علي (توفي 661)، منافسه السياسي. ويقولون إن سوراً كاملة وعدداً من الآيات اختفت أو اجتثت من القرآن. ويذكر كاتب سني 208 أمثلة للتحريف الذي يزعمه الشيعة . ولكن هناك كتاب شيعي ينفي مثل هذه الاتهامات عن الشيعة ويضيف أن ادعاءات تحريف مماثل أكثر عدداً توجد في كتب سنية.
ومن بين تلك السور التي يعتقد بعض الشيعة انه تم حذفها من مصحف عثمان سورة الولاية وسورة النورين كي لا يحصل علي بن أبي طالب على الخلافة بعد وفاة محمد. ونحن ننقلهما هنا لمجرد العلم. فالعلم بالشيء خير من الجهل به:
سورة الولاية
يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنبي وبالولي اللذيّن بعثناهما يهديانكم الى صراط مستقيم • نبي وولي بعضهما من بعض وأنا العليم الخبير • إن الذين يوفون بعهد الله لهم جنات النعيم • والذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآياتنا مكذبين • إن لهم في جهنم مقاماً عظيماً إذا نودي لهم يوم القيامة أين الظالمون المكذبون للمرسلين • ما خلفهم المرسلين إلا بالحق وما كان الله ليظهرهم الى أجل قريب وسبح بحمد ربك وعليّ من الشاهدين.
سورة النورين
يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم • نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم • إن الذين يوفون ورسوله في آيات لهم جنات النعيم • والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم • ظلموا أنفسهم وعصوا الوصي الرسول أولئك يسقون من حميم • إن الله الذي نور السموات والأرض بما شاء واصطفى من الملائكة وجعل من المؤمنين أولئك في خلقه يفعل الله ما يشاء لا إله إلا هو الرحمن الرحيم • قد مكر الذين من قبلهم برسلهم فأخذهم بمكرهم إن أخذي شديد أليم • إن الله قد أهلك عادا وثمودا بما كسبوا وجعلهم لكم تذكرة فلا تتقون • وفرعون بما طغى على موسى وأخيه هارون أغرقته ومن تبعه أجمعين • ليكون لكم آية وإن أكثركم فاسقون • إن الله يجمعهم في يوم الحشر فلا يستطيعون الجواب حين يسألون • إن الجحيم مأواهم وأن الله عليم حكيم • يا أيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون • قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون • مثل الذين يوفون بعهدك أنّي جزيتهم جنات النعيم • إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم • وإن عليّا من المتقين • وإنا لنوفيه حقه يوم الدين • ما نحن عن ظلمه بغافلين • وكرمناه على أهلك أجمعين • فإنه وذريته لصابرون • وإن عدوهم أمام المجرمين • قل للذين كفروا بعدما آمنوا طلبتم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون • يا أيها الرسول قد أنزلنا إليك آيات بينات فيها من يتوفاه مؤمنا ومن يتوليه من بعدك يظهرون • فأعرض عنهم إنهم معرضون • إنا لهم محضرون • في يوم لا يغني عنهم شيء ولا هم يُرحمون • إن لهم جهنم مقاما عنه لا يعدلون • فسبح باسم ربك وكن من الساجدين • ولقد أرسلنا موسى وهارون بما استخلف فبغوا هارون • فصبر جميل فجعلنا منهم القردة والخنازير ولعناهم الى يوم يبعثون • فاصبر فسوف يبصرون • ولقد آتينا بك الحكم كالذين من قبلك من المرسلين • وجعلنا لك منهم وصيا لعلهم يرجعون • ومن يتولى عن أمري فإني مرجعه فليتمتعوا بكفرهم قليلا فلا تسأل عن الناكثين • يا أيها الرسول قد جعلنا لك في أعناق الذين آمنوا عهدا فخذه وكن من الشاكرين • إن عليّا قانتا بالليل ساجدا يحذر الآخرة ويرجوا ثواب ربه قل هل يستوي الذين ظلموا وهم بعذابي يعلمون • سنجعل الأغلال في أعناقهم وهم على أعمالهم يندمون • إنا بشرناك بذريته الصالحين • وإنهم لأمرنا لا يخلفون • فعليهم مني صلوات ورحمة أحياء وأمواتا يوم يبعثون وعلى الذين يبغون عليهم من بعدك غضبي إنهم قوم سوء خاسرين • وعلى الذين سلكوا مسلكهم مني رحمة وهم في الغرفات آمنون • والحمد لله رب العالمين

عواقب ضياع اجزاء كبيرة من القرآن
-----------------------
ادى ضياع اجزاء كبيرة القرآن إلى تفكك أوصال القرآن.
لنفرض انك وجدت قطعا من تمثال كبير مكسر ، فتحاول ان تعيد تركيب اجزاء هذا الثمثال. ولكن ان ضاعت اجزء من هذا التمثال، فإنك سوف تصل إلى تمثال غير مكتمل مليء بالثقوب. فمثلا ترى أنه بلا انف، أو بلا ذراع أو بلا رجل أو بلا عين إلخ. وهذا ما نلاحظه في القرآن. فإن انت قرأت أي سورة من سور القرآن، خاصة الطويلة منها، تجد ان تركيبها معيب. حاول ان تأخذ سورة البقرة على سبيل المثال وضع فهرسا لمحتوياتها وابحث عن الروابط بين تلك المحتويات، فستجد بأن القرآن يقفز من موضوع إلى أخر دون أي سبب معقول.
وترى تفكك أوصال القرآن ضمن الآية الواحدة في بعض الأوقات. فلنأخذ مثال الآية الثالثة من سورة البقرة: "وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا". فما علاقة اليتامي مع الزواج من اربعة؟ وقد راى البعض أن ما بين الجزء الأول من الآية والجزء الثاني ضاع ثلث القرآن.
وتقول الآية الأولى من سورة المائدة "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ". فما علاقة الوفاء بالعقود والمحرمات في مجال الطعام؟ لا شيء البتة. مما يثبت ان جزء من النص القرآني قد فقد.

رأي الشيخ مصطفى راشد
----------------
اختصر الشيخ مصطفى راشد الحالة التي عليها القرآن الآن في مقال http://goo.gl/22XWbm عنونه "الآيات المفقودة" نأخذ منه خلاصته:
أن القرآن الكريم المسمى بمصحف عثمان، الموجود بين أيدينا الآن، هو ما تمكن عثمان بن عفان من جمعه أو أراد ذلك، وتمسك به دون باقي المصاحف، ثم أحرق باقي المصاحف، مثل مصحف عبد الله ابن مسعود، ومصحف ابن عباس، ومصحف عائشة، وغيرهم مما جعل الصحابة والمسلمين، وعلى رأسهم السيدة عائشة، يكفرون عثمان ويطالبون بقتله، ثم يرفضون دفنه بعد قتله في مقابر المسلمين. وبالفعل دفن في مقابر اليهود بمنطقة حش كوكب بالمدينة. ونحن لا نستطيع أن ننكر أن هناك الكثير من الآيات المفقودة. وعلينا أن نكون صادقين مع الله ونقر ونفتي بأن القرآن غير مكتمل وان من يقول بغير ذلك فإما جاهل أو يكذب على الله وهو الكفر بعينه والعياذ بالله.
هذا وتجمع مصادر التاريخ الإسلامية بأن أحد أسباب قتل عثمان أشنع قتلة هو اتهامه بتغيير القرآن، وهو ما قاله محمد ابن الخليفة أبو بكر لعثمان قبل قتله.

مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,614,641
- عزيزي المسلم 2: تبادل الخرافة
- عزيزي المسلم 1: جغرافيا المسلم
- ردي على مسلم غيور: اتمنى لك خروجًا سريعًا من سجن الإسلام
- من هو مؤلف القرآن؟
- لماذا لا ينشر المسلمون القرآن بالتسلسل التاريخي؟
- هل عاد احمد حرقان للإسلام؟ ولماذا؟
- لا سلام للأشرار (اشعياء 48: 22)
- كتب: فقدت الحياة معناها
- تبرير النسخ عند المفسرين المسلمين
- تشنج مسيحي أمام النسخ في اليهودية والمسيحية
- الناسخ والمنسوخ في الإنجيل
- الناسخ والمنسوخ في التوراة
- النسخ في القانون الوضعي
- الناسخ والمنسوخ في القرآن
- مسيحي يوصي بدفنه في مقبرة مسلمة
- مقياس جديد للذكاء
- عودة للإخوان الجمهوريين في السودان
- خيانة الإخوان الجمهوريين في السودان
- هل يحق وهل يمكن ترجمة القرآن؟
- جدعون ليفي - شخص واحد ، صوت واحد لإسرائيل - فلسطين


المزيد.....




- إسرائيل: حزب الله سبب شقاء لبنان والإسلام بريء منه
- شيخ الأزهر ورئيس أساقفة كنيسة كانتربري: «كورونا» أظهر حاجة ا ...
- -رعاة كنائس-: الضم سيؤدي لتداعيات مأساوية على فلسطين والمجتم ...
- محكمة إسرائيلية تسمح بتجريف المقبرة الإسلامية في يافا
- الحزب الدستوري الحر: راشد الغنوشي عرقل تصنيف -الإخوان- جماعة ...
- رسالة عاجلة من النواب الروس إلى زملاءهم الأتراك بشأن الكاتدر ...
- الناشطة الإيطالية عائشة: تعلمت النقاط المشتركة بين المسيحية ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- الكويت... عودة -صلاة الجمعة- في المساجد ابتداء من 17 يوليو
- الولايات المتحدة: لماذا تراجع عدد خريجي الطب الوافدين من دول ...


المزيد.....

- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - تحريف القرآن