أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الكحط - أتحاد الطلبة العام وذكرى من ذلك الزمان














المزيد.....

أتحاد الطلبة العام وذكرى من ذلك الزمان


محمد الكحط

الحوار المتمدن-العدد: 6537 - 2020 / 4 / 14 - 14:06
المحور: المجتمع المدني
    


في المرحلة المتوسطة في سبعينيات القرن المنصرم، كنت في مدرسة طارق بن زياد في مدينة الضباط في بغداد الرصافة، وكان مسؤولي الحزبي يقول لي لماذا لا تنضم الى اتحاد الطلبة العام في مدرستك، فأخبرته أنه لا يوجد تنظيم للاتحاد في مدرستنا، فقط هنالك الاتحاد الوطني البعثي، فقال سأتأكد من ذلك، وبعد فترة أخبرني أنه فعلاً لا يوجد تنظيم لاتحاد الطلبة في مدرسة طارق بن زياد، فطلب مني تشخيص زملاء يمكن ان يكونوا نواة لتأسيس فرع للاتحاد فيها، وكان معي الفقيد عادل طه سالم وهو يعرفني بأن لي علاقة مع الحزب الشيوعي، وأنا أيضا أعرف بأن له علاقة بالحزب، كونه من عائلة معروفة، ولدينا أصدقاء في مدينة الثورة، حيث كنا نذهب كل يوم من مدينة الثورة الى مدينة الضباط بالسيارات التي كانت تصل الى منطقة دار السلام (ساحة الأندلس حالياً)، ونترجل من الباص قرب ملعب الشعب الدولي ونواصل سيراً على الأقدام للمدرسة، وهكذا كل يوم وكنا أحياناً ندرس معاً، فتحدثت مع الزميل وصديق العمرعادل، فأخبرني بأنه سيخبرني لاحقاً، وبعد فترة تم الآتفاق بأن يكون هنالك لقاء بيني وبينه، بحضور زميل مشرف من سكرتارية أتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية بتنسيق مع الحزب الشيوعي، حيث كنا أصدقاء للحزب حينها، وعند اللقاء تحدثنا عن موضوع تأسيس فرع للاتحاد في المدرسة ونحن نواته، علماً أن المدرسة في منطقة معروفة كون طلبتها هم أبناء الضباط وبالضرورة معظمعهم من عوائل بعثية، وعلينا الحذر عندما نشخص زملاء جدد للاتحاد، حينها طلب من عندنا الزميل المشرف أن يكون احدنا هو الذي سيتولى المتابعة معه، وهنا أختلفنا، فعادل يقول أنت تكون وأنا أقول له لا أنت ستكون للمتابعة، وأخيراُ أجبرته على القبول بذلك، وننسق العمل معاً.
بدأنا نشخص زملاء يمكن ان يكونوا معنا، ونتواصل باللقاءات معهم، وكنت قد شخصت الزميل محسن كاظم ((أصبح مهندساً لاحقا))، من أبناء مدينة الثورة ومعنا في باص النقل في أكثر الأحيان، وتحدثت له عن الاتحاد وأهدافه وما مطلوب منه، وتحدثنا عن نظامه الداخلي وكان متجاوباً وفرحا من الفكرة، وأستمرينا في اللقاءات كي تتوطد العلاقة وينضم بشكل كامل معنا في أتحاد الطلبة العام. كان محسن شابا ذكياً ولغته العربية جيدة، وفي أحد الأيام كنا معاً في ساحة المدرسة مع طلبة آخرين وكان الأول من نيسان، أي قبل تاريخ مولد حزب البعث الفاشي ببضعة أيام، جاءه مسؤول الاتحاد الوطني في المدرسة وقال له (محسن نريد منك ان تساهم في الاحتفال الذي سنقيمه الأسبوع القادم بتأسيس الحزب، سنعطيك قصيدة لتقرأها فلغتك العربية جيدة، فنظر محسن محرجا لجهتي وقال له ((شوف نيسان من أول يوم كذبة وكلشي بنيسان كذب بكذب، ولا أشارك بشيء كذب...))، فأغتاظ مسؤول الاتحاد الوطني وخجل وذهب مسرعاً، رغم ان محسن طرح الموضوع بشكل مزحة.
بعدها أخذت محسن جانباً وقلت له كيف تقول له هكذا.... وكلشي بنيسان كذب بكذب، فأجابني ((خلي يولون بعثية سفلة شنو القي قصيدة بعيد حزبهم...))، قلت له ((أنا لا أقصد هذا، أنا معك في رفضك، لكن كيف تقول له، وكلشي بنيسان كذب بكذب، ألم تعرف ان اتحاد الطلبة العام تأسس في 14 نيسان...))، فتألم كثيرا وقال(( لا والله ما أعرف يازميلي أنا جداً متأسف...لم يخبرني أحد بذلك...)) وبقي يتأسف لي وكأنه أرتكب جريمة...ومرت الأيام ونشطنا في الثانوية وأستمر نشاطنا في الكلية و ضمن الحزب الشيوعي وكذلك في اتحاد الطلبة العام لحين تجميد المنظمات الجماهيرية للحزب حسب اتفاق الجبهة بنتائجها الكارثية.
المجد لاتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية، والذكرى العطرة والخالدة لكل الزملاء الذين عملوا فيه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,815,127,784
- طرزتَ حياتنا بألق ألوانك الزاهية فكيف-اطرز- صورتك بالسواد؟ ا ...
- انتفاضة تشرين المجيدة والمسرح
- ستوكهولم: إحياء الذكرى الـ71 ليوم الشهيد الشيوعي
- تحت نصب الحرية -الثقافة الجديدة- تنظم جلسة حول -المثقف وانتف ...
- من ثورة العشرين حتى انتفاضة تشرين
- ستوكهولم: مهرجان تضامني مع انتفاضة الشعب العراقي
- الجالية العراقية في المدن السويدية في وقفة مساندة وتضامن مع ...
- في أستذكارية الفقيد الشاعر إبراهيم الخياط تقف الكلمات خجلى أ ...
- الجالية العراقية ومنظمات المجتمع المدني في السويد تتضامن مع ...
- اللومانتيه 2019 مهرجان للفرح والأمل ويتجدد فيه الحلم
- هموم المثقف العراقي في ندوة لرابطة الأنصار في ستوكهولم
- حفل أستذكار الأستاذ الموسوعي الفقيد فاضل فرج اللطيفي
- في احتفالية الذكرى الخمسين لاستشهاد الرفيق ستار خضير صگر الح ...
- ستوكهولم: فعالية تضامنية للتيار الديمقراطي مع الحزب الشيوعي ...
- فرشاتي ترسم الجمال.. نوري عواد في معرضه الشخصي الرابع
- أمسية أنصارية شعرية في ستوكهولم
- معرض الفن التشكيلي -ستوكهولم 19 لشبكة الفنانين المهاجرين في ...
- انتهاء أعمال المؤتمر التاسع لرابطة الأنصار الشيوعيين في أربي ...
- انطلاق فعاليات المؤتمر التاسع لرابطة الأنصار الشيوعيين في أر ...
- معرض الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد في دورته العشري ...


المزيد.....




- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تندد باعتقال رئيس تحرير -أخبا ...
- حقوق الإنسان: تقييد عمل كوادر طبية وصحفية ببغداد وندعو لاعتم ...
- تقرير للأمم المتحدة يكشف ملابسات عملية سرية في المتوسط ضد سف ...
- حماس: الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية أولويتنا
- الأمم المتحدة تكشف عن عملية سرية لاعتراض سفن أسلحة تركية إلى ...
- صلاح: نعمل من أجل حرية المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية
- في فلوريدا.. قاض فدرالي يرفض قانونا انتخابيا يقيد حق التصويت ...
- قيادة العمليات العراقية: اعتقال بنك معلومات -داعش- الوهابية ...
- العراق يعلن اعتقال بنك معلومات ’داعش’ وهلاك ارهابيين
- في فلوريدا.. قاض فدرالي يرفض قانونا انتخابيا يقيد حق التصويت ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الكحط - أتحاد الطلبة العام وذكرى من ذلك الزمان