أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - ماجد ع محمد - إنسانية آلا طالباني والدستور














المزيد.....

إنسانية آلا طالباني والدستور


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6537 - 2020 / 4 / 14 - 12:48
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


قبل أيام تداول ناشطون مقطعاً مصوراً لآلا طالباني وهي بكل جوارحها تستمع إلى النشيد العراقي "موطني موطني"، وهو ما يبدو للمتابع بأن ولاء هذه السيدة للدولة العراقية كبير جداً، والسؤال الذي يطرح نفسه فبما أن السيدة آلا مؤمنة بالنشيد والعلم والقانون فهذا يعني بأنها مؤمنة أيضاً بالمؤسسات المنبثقة عن الدولة العراقية ككل، لذا أليس من المفروض أن تكون من أولى المؤمنات بدستور تلك الدولة باعتباره بمثابة العمود الفقري لها، خصوصاً وأن ملامح طالباني الدالة على الانتشاء والعزة والفخار أثناء الاستماع للنشيد الوطني تقول للناظر بأنها لم تكن مجرد حركة استعراضية كما يفعل الكثير من الساسة عادةً، خاصةً وأنها في نهاية المقطع وبعد تقديمها الشكر والامتنان لفرق الصد الأول والصد الثاني من القوات الأمنية والشرطة توجهت بكلمتها للإنسانية جمعاء، فهل إنسانيتها يا ترى ستدفعها للعمل على محاسبة من سلموا لاجئاً سياسياً فاراً من نظام الملالي في إيران إلى سلطاتها الأمنية ليتم إعدامه بعد استلامه من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني(أي حزبها هي)، أم أن القانون العراقي هو معني فقط بمحاسبة بسطاء الناس، أولئك الذين لا سند لهم أو لا مسؤولين لديهم في الحكومة والبرلمان العراقي، وبالتالي سيغض القضاء العراقي الطرف عما اقترفه الجهاز الأمني التابع لحزب آلا طالباني باعتبار أن القضية متعلقة بعلية القوم وليس بالعوام، وذلك تأكيداً لمقولة الكاتب الفرنسي أونوريه دي بلزاك بأن "القوانين شباك عناكب يجتازها الذباب الكبير ويعلق فيها الذباب الصغير".
وباعتبار أن السيدة آلا طالباني عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، فهذا يعني بأنها تعرف جيداً جميع مواد الدستور العراقي وملتزمة بتطبيقه بنداً ببند، وهي بكل تأكيد مطلعة على ما ورد في البند الثاني من الباب الثاني (الحقوق والحريات) المادة 21 من الدستور الذي ورد بالحرف فيه: "ينظم حق اللجوء السياسي إلى العراق بقانون، ولا يجوز تسليم اللاجئ السياسي إلى جهةٍ أجنبية، أو إعادته قسراً إلى البلد الذي فرّ منه" وهو لا شك الدستور الذي آمنت به الست طالباني، كما وافق عليه العراقيون في استفتاء شعبي في تشرين الأول 2005 أي بعد عامين على الغزو الأمريكي للعراق في بيسان 2003 وحيث صوّت عليه العراقيون بنسبة تجاوزت 78% من الأصوات.
وبما أن الست آلا إنسانية ومصرة على تطبيق القوانين وحريصة كل الحرص بألا يفلت أي مجرم من شناعة ما اقترفه، وذلك حسب ما كتبته يوم أمس على صفحتها في وسائل التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) عن قضية "ملاك حيدر الزبيدي" التي تعرضت للحرق عن عمد في مدينة النجف الأشرف قائلة عن الحادثة: "نتابع بقلق وأسف بالغين تداعيات قضية حرق الفتاة في محافظة النجف والتي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، يجب أن لا يفلت مرتكبو هذا العمل البشع غير الانساني من طائلة القانون"، فبما أنها معنية بحقوق الناس وتطبيق القانون وخطابها يتجاوز تخوم دولة العراق وموجه للإنسانية جمعاء، وبما أن الإنسانية لا تتجزأ ولا تنقطع ولا تنفصل وهي حالة شاملة الزمان والمكان، وبما أن السليمانية أقرب إليها من النجف الأشرف، لذا أليس من المفروض عليها أن تسأل نفسها ورفاق ورفيقات الحزب في السليمانية بأي حق وقانون يا ترى قام جهاز الآسايش التابع للاتحاد الوطني الكوردستاني بتسليم اللاجئ السياسي الإيراني مصطفى سليمي إلى السلطات الإيرانية، بينما الدستور العراقي يقول صراحةً وبدون أي لبس أنه "لا يجوز تسليم اللاجئ السياسي إلى جهةٍ أجنبية، أو إعادته قسراً إلى البلد الذي فرّ منه"، وحيث كان اللاجئ السياسي مصطفى سليمي قد تمكن بعد 17 عاماً قضاها في معتقلات سقز بكوردستان إيران، من الفرار من السجن، ووصل إلى قرية هنگژال التابعة لقضاء "بينجوين" في محافظة السليمانية، وأمضى ما يقارب الاسبوع بين مسجد القرية وأحد المنازل، وفيما بعد اتصل صاحب المنزل بالآسايش وقام بإبلاغهم ضمن إطار تعليمات مكافحة "كورونا" لإجراء الفحص الطبي له، وبحجة إجراء الفحص لمصطفى سليمي أخذته الأجهزة الأمنية، ومن ثم وبكل وضاعة قامت بتسليمه للسطات الإيرانية، بينما قامت الأخيرة بإعدامه كما هي عادتها في شنق المعارضين لبطشها وجبروتها.
على كل حال لا نعرف إن كان ضمير آلا طالباني سيؤنبها أم لا، ولا نعرف إن كانت حريصة على محاكمة من سلّم الفاعل للعدالة كما تطالب بمحاكمة المعتدين على "ملاك حيدر الزبيدي" أم لا، ولكن رغم ذلك تبقي الكرة حالياً رهن إنسانية الست آلا طالباني، وكذلك في ملعب القضاء العراقي وحراس دستوره والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في تلك الدولة، إضافة إلى الجهات المعنية بتطبيق مواد ذلك الدستور على الجميع وليس فقط على الغلابة، لذا فإن كانوا حقاً مؤمنين بما جاء في الدستور وكانوا من حُماته ومعنيين بتطبيقه على الكل، فينبغي بناءً على مواده معاقبة كل من تورط بتسليم اللاجئ لسلطات الملالي، أما إذا كان القانون خاضع لقاعدة "الخيار والفقوس" أي خاضع لآلية التفرقة في التعامل، فهذا يعني بأن كلام الثائر الأرجنتيني تشي غيفارا مناسب تماماً لمقامه ومقام من سنوه ومن يتدثرون به وذلك في قوله إن: "القانون الذي لا يطبق على الجميع ويُستثنى منه أحد يجب أن لا يحترم".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,863,872
- صفحتك ليست واشنطن بوست
- اِختزال الحرية
- أينجح متيني بما فشل فيه غيره
- الحب الكامن في يومه المعلن
- هل يقرأ المتصفح؟
- قادر ولكنه لا يفعل
- رأيي المقامِر بالساسة
- تبعات جهل فلسفة التّقية
- آلية من آليات الشحيح
- التاجر والسياسي الجوّال
- دلباز برازي: الفنان بحاجة إلى مساحة من الحرية والأمان حتى يت ...
- أثمة كُرد جيّدون
- القهوجي في حضرة الخاقانات
- مخيمات مؤقتة أم مستوطنات دائمة
- أحمد كبار: الفنان يؤرخ الوقائع في لوحات فنية لا تموت
- الإنكسار على أنغام الفلاح
- أدلجة الأخبار
- استخفاف
- ترشُّحات العنصرية
- دور الإعلاميين في تأجيج الصراعات


المزيد.....




- لحظة وقوع انهيار أرضي أسفر عن مقتل أكثر من 160 شخصا في ميانم ...
- ريبورتاج: إعادة فتح مواقع أثرية أمام السياح في مصر
- قفاز جديد يترجم مباشرة الإيماءات إلى كلام
- الهند تقرّ صفقة لشراء 33 مقاتلة روسية بـ2.4 مليار دولار
- الأوقاف المصرية تكشف أسباب غلق مسجد الحسين بعد أيام من إعادة ...
- المراكز الأمريكية: إصابات كورونا تلامس 2.68 مليون والوفيات ت ...
- القضاء الأسترالي يثبّت تعويضا قياسيا بقيمة 2.9 مليون دولار ل ...
- فيديو: أفغاني يعيد فتح مصنعه بعد 7 سنوات بسبب حاجة المرضى لل ...
- ملف إيران النووي: وقوع حادث في محطة ناتانز لتخصيب اليورانيوم ...
- فريانة: عمّال الحضائر يواصلون الاحتجاج لليوم الثاني على التّ ...


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - ماجد ع محمد - إنسانية آلا طالباني والدستور