أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود سعدون - مجدا للذكرى 72 لتاسيس اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق














المزيد.....

مجدا للذكرى 72 لتاسيس اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق


محمود سعدون
كاتب وناشط سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 23:52
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تمر في 14 نيسان الجاري، الذكرى الثانية والسبعين لأنعقاد المؤتمر الطلابي الأول في العراق عام 1948 بحضور المئات من ممثلي الطلاب والطالبات واعضاء وممثلي لجان الثانويات والكليات والمعاهد العالية، ومن كل محافظات البلاد، وبحماية مجاميع من عمال وكسبة وفقراء وعقد في" منطقة الشيخ عمر الصناعية، في ساحة السباع في بغداد ـ الرصافة، الذي انبثق عنه " اتحاد الطلبة العراقي العام " الذي تغيّر اسمه في العهد الجمهوري الى " اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية " (١)
و ارتبطت الحركات الطلابية منذ نشأتها بتجربة جماهير الشعب ونضاله ضد الاستعمار، ففي هذه الفترة قامت لجنة طلابية مهمتها تنسيق العمل الوطني مع مجموعات من الحركات الوطنية وأحزابها لإحباط مشروع معاهدة بورتسموث، وقامت هذه التجمعات مظاهرات لإطلاق سراح الطلبة والمعتقلين والمطالبة بفتح الكليات التي أغلقت. في مطلع نيسان (أبريل) عام 1948 أجريت انتخابات طلابية في 52 مدرسة ومعهد وكلية، وتقرر أن ترسل كل مدرسة مندوبَيْن اثنين للقيام إلى عقد مؤتمر. وبالفعل انعقد المؤتمر الأول لأول اتحاد طلابي عراقي هو اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق في 14 نيسان 1948 في ساحه السباع في بغداد، إلا أن السلطات رفضت السماح بعقده في إحدى القاعات حيث تولى الطلبة والعمال ممارسة انعقاد أعمال المؤتمر الذي تم فيه المصادقة على الميثاق الوطني للاتحاد ونظامه الداخلي وانتخب قيادة له وطلب الانتماء إلى اتحاد الطلبة العالمي(٢). 
وبالفعل انتمى الادحاد الى اتحاد الطلبة العالمي وساهم بنشاط في كافة الفعاليات وحتل مواقع قيادية بحيث شغل منصب السكرتارية كما شغل منصب نائب الرئيس ، واستضاف الاتحاد في الستينيات المؤتمر السادس لاتحاد الطلاب العالمي في بغداد (٣) انتقل الاتحاد، الى العمل العلني بعد قيام ثورة 14 تموز 1958 ،وعقد مؤتمره الثاني،الذي حضره الزعيم عبد الكريم قاسم والشاعر الجواهري اضافة الى وزير المعارف وممثل عن اتحاد الطلبة العالمي،في قاعة الشعب ببغداد يوم 26 شباط 1959 ( ٤) وفي عام 1968 نشطت الحكومة الانقلابية اتحادها ليكون منافسا لاتحاد الطلبة ، ونظرا لتعقد الوضع السياسي وتنصل الحكومة البعثية عن التزاماتها الوطنية وقيامها بشن حمله شرسة على الحركة الوطنية والطلابية حيث جمد عمل الاتحاد لفترة محدودة وأعيد الى العمل السري عام 1979 في اقليم كردستان ومن خلال الدخول الى المحافظات الأخرى لإعادة تنظيم الاتحاد حيث اعتقل غالبية عناصره وأعدم الكثير منهم خاصه في اعوام 1981 _1982 _1983_1984 وفي عام 1991 حيث اعيد عمل الاتحاد في كردستان مع الاتحاد العالمي وسع نشاطه (٥)
بعد سقوط النظام عام 2003 اعاد الاتحاد نشاطه ونشطت فروعه في الاتحاد بعموم العراق رافعين شاعرهم في تحسين الواقع الطلابي ، وحياة طلابة حرة ومستقبل افضل، وقد ساهمت الحركة الطلابية الديمقراطية الباسلة منذ تاسيسها بدورها المتميز في انتفاضات الشعب واضراباته من اجل تأمين الحقوق المهنية والطلابية في التعليم واشاعة حرية الرأي والفكر والتقدمي ، ودفاعا عن كرامة الطلبة المهنية والانسانية في عموم ربوع الوطن .

المجد والخلود لشهيدات وشهداء اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق .
عاش نضال الحركة الطلابية في العراق .
المجد لعميد الحركة الطلابية بعيده ال72 .


المصادر
__________________________
١  عيد ربيع الطلبة ! -- د. مهند البراك
٢ ويكيبيديا - تاريخ اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق
٣ وثائق المؤتمر العاشر للاتحاد - كانون الاول ٢٠١٥
٤ عدنان يوسف - مقال نشر في موقع الحوار المتمدن بتاريخ ١٤ / ٤/ ٢٠١٦
٥ محطات من الحركة الطلابية وتأسيس اتحاد الطلبة العام في جمهورية - أحمد ستار العكيلي - مجلة الغد العدد العاشر آذار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,365,617
- اشكالية راس المال بين المنظور الاقتصادي والمفهوم المالي
- ثورات الربيع العربي .. محاولة للفهم
- الخصخصة والسوق الحر
- ازمة التعليم .. ومفهوم الطلاب
- افكار ومفاهيم حول الدولة والسلطة
- حرية الفرد والتنظيم الاجتماعي
- هل يجب الاشتراك في البرلمانات الرجعية
- اكتوبر العظيم


المزيد.....




- -انفجار أم هجوم-... ترامب -حائر- بشأن ما حدث في بيروت
- الحكومة اليمنية تحذر من كارثة تفوق بـ-مئات المرات- انفجار بي ...
- الجيش السوري يتصدى لهجوم ليلي شرقي حماة
- تقرير إسرائيلي: 3 حرائق كبيرة يحاول أمين عام حزب الله إطفاءه ...
- مسؤول إسرائيلي سابق: انفجار بيروت قد يكون ناجما عن ذخائر لـ- ...
- الفيضانات تغطي ثلث بنغلادش وتودي بحياة المئات وسط آسيا
- وزيرة الإعلام اللبنانية تحذر من أزمة غذائية بسبب انفجار بيرو ...
- العراق.. مقتل 3 جنود بهجوم لـ-داعش- في صلاح الدين
- البيت الأبيض: أمريكا لم تستبعد تماما أن يكون انفجار بيروت نت ...
- شرطة مكة تطيح بلصين سرقا كوابل ومضخات بـ3 ملايين ريال


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود سعدون - مجدا للذكرى 72 لتاسيس اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق