أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد نجيب وهيبي - متى نضع حدا لجشع الانسان -الراسمالي- حتى نُنقِذ الإنسانية جمعاء














المزيد.....

متى نضع حدا لجشع الانسان -الراسمالي- حتى نُنقِذ الإنسانية جمعاء


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 6524 - 2020 / 3 / 27 - 01:06
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


متى نضع حدا لجشع الانسان "الراسمالي" حتى نُنقِذ الإنسانية جمعاء ...
منذ مجتمعاتها الاستغلالية الأولى حيث سُلِبت من البشرية طبيعتها المسالمة و تصالحها مع محيطها وهي في صراع مع الطبيعة بكل أشكالها - في إطار معركة إحكام السيطرة والتوسع - "لطخة بلطخة" ومن ضمنها معركتها مع الفيروسات التي تضرب ميكانيزمات الإنسان من داخل أسواره عبر خلاياه الخاصة وأعضاءه الخاصة عندما تتمكن منها وتسكنها ، عرفت البشرية عشرات وربما مئات الفيروسات القاتلة في تاريخها من الانفلونزا الموسمية بكل انواعها ، للمالاريا والايبولا و الحمى الاسبانية و الكلب و انفلونزا الخنازير وشلل الأطفال و الإيدز ... الخ الخ وصولا لعائلة الكورونا و" قريد العش متاعها " الكوفيد_19 ، بعضها كان محدود الانتشار و قلة وسّعت مجال نشاطها ، جزء منها كان انتقائيا يصيب الأطفال مثلا أو كبار السن وأخريات كانت عامة لا "تفلت لا شاردة ولا واردة" ، مجموعة منها كانت زائرة خفيفة مرحة تُخلّفُ إعاقة هنا جنونا هناك أو عُضالا ... وزمرة منها تأقلمت مع طبيعة بني البشر فصارت فتاكة قاتلة بلا رحمة وعلى عجل... ولكن ميزة غالبيتها الأساسية أنها كانت تستقر وتضرب بقسوة الجماعات والتجمعات الصناعية الكبرى ربما هي تكره نمط الحياة الرتيب كثيف الاستغلال والانتهاك لتوازنات الطبيعة ، حيث يفقد الإنسان نفسه ومعها ارتباطه العضوي بالطبيعة ونسق تطورها ، ربما لان الفيروسات ذكية نوعا ما فهي تحمل خارطة جينية مرنة التطور وصعبة المراس ، أو ربما لتوفر الإحصاءات التي تهم حياة البشر طالما موته ومرضه يمس ربح ماكينة إنتاج الثروة ، المهم طيلة حياة البشرية فتكت الأمراض الفيروسية بحياة الاف الملايين من البشر ، تطور جهاز مناعة الإنسان طبيعيا لصد بعضها حتى صار ضيفا هزيلا منبوذا ، وطور مجتمع الإنسان لقاحات صناعية هجومية هزيلة التكلفة ترتكز اساسا على تحفيز مناعة القادر منه تسانده في معركة وجوده ، كما طور اسلحة أخرى نُخبوية أكثر كلفة لمعالجة أشد الأعراض خطورة للهجمات الفيروسية على ضعاف الجسد والمناعة وصولا إلى مضادات فيروسية بأتم معنى الكلمة ( مثل مضادات الالتهابات البكتيرية) في اواخر القرن الماضي ولكنها ذات تكلفة مالية عالية جدا ، وكذلك الأمر بالنسبة للفيروسات على بداءة تركيبتها الجينية وإفتقادها لعقل جماعي واعي ولاماكانيات مالية جبارة فإنها تتطور وترتقي وتغير من وسائل هجومها في هذه المعركة اللانهائية حتى الآن وتغير المغيرين منها من قبيلة إلى قبيلة ومن عائلة إلى أخرى لا سند لها في هذا أكثر من جشع الإنسان و سعي الطبيعة إلى إقامة توازن يليق بعظمتها وتحرير علاقات مكوناتها وكائناتها جميعا من علاقات الاستبداد وسيادة الأقلية بمنطق القوة والتسلح باجهزة التطويع الغصب للاخريات أو عزل المستبد طبيعيا حد الاندثار بوصفه فيروسا ....
ردت البشرية اليوم على هذه الانتفاضة المجهرية الطبيعية الدائمة بعزل 3 مليارات بشر ، وإيقاف اغلب النشاط الاجتماعي والسياسي كما لم تفعل قبلا !! فماذا ستصنع مع العائلات الفيروسية القادمة ؟ وماذا ستصنع مع مختلف هزات غضب وجنون الطبيعة طلبا لتوازنها وتحريرها من نير هذا الاستغلال الهمجي الاستبدادي المفرط !! لم نفهم الدروس ولن نفهمها حتى هذه المرة ، رغم أن العالم صار مفتوحا ووسائل الاتصال والتواصل الحديثة خلقت ثورة معلوماتية ومعرفية شاملة الى درجة قدرتها على الاستنفار الشامل أو نشر حالة هلع كونية بضغطة زر واحدة اسرع واوسع اثرا من كل عائلات الفيروسات التي هاجمت البشرية طيلة وجودها القصير على ظهر المعمورة ، القضية يا سادة قضية حرية وتصالح مع الذات ومع المحيط ، أن نتحرر من علاقات الاستعباد والاستغلال وأن نتصالح مع الطبيعة بوصفنا شركاء في الحياة والوجود ... قد نتمكن اليوم من إجبار راس المال ودولته على تقديم التنازلات والانفاق بصرامة وصراحة على البحوث الفيروسية وبحوث علوم الحياة والطب عموما ، قد ننتزع منه ودولته إعترافا بالعجز والتقصير لإيقاف بحث هنا واحتكار دواء أو تلقيح هناك ، يمكن أن نخضعهما للاعتراف بتآمرهما في حق الانسان والطبيعة في هذه القضية أو تلك ( سباق التسلح ، الاسلحة البيولوجية ، التلوث واتفاقية كيو 2 ...الخ ) و لكننا لن نضمن تحالفا ابديا دائما مع ذواتنا ولذواتنا مترجما في صلح شامل مع الطبيعة بوصفنا جزءا منها لا سائدا ولا مسودا الا متى قدنا المعركة بكل جرأة لتحطيم سلطة القهر والاستغلال ودك كل أجهزتها اللاعقلانية وأهمها جشع راس المال وانانيته المفرطة ، اولا وقبل كل شي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,754,651
- الانسان في دولة الكورونا و-القتل الرحيم-
- الكورونا ، الحرية ، الفلسفة ووهم الصين الشيوعية
- الكورونا مقابل الحرية ، او تصدير الخوف -المعلّب- مقابل انسان ...
- استسقاء !! او استخارة !!
- خطاب تولي الرئاسة : رئيسنا السعيد يرفرف دون أجنحة!!!
- رجة الانتخابات الرئاسية التونسية ، الصندوق يضرب كل التنظيمات ...
- قيس سعيد مرة أخرى : جملوكية أو داعشية !!!!
- رئاسية تونس 2019 ، ماهي الشخصية المفترضة في رئيس الجمهورية ا ...
- -الكي- أو طائر الفينيق !! في النقد والنقد الذاتي حتى يرتقي ا ...
- اليونان : يسار ... يمين ، دوريتهما الانتخابية من دورية أزمة ...
- مأساة سيدي بوزيد !! برنامج وطني للإصلاح الزراعي وحده الكفيل ...
- بلد المليون ونصف شهيد على كف عفريت
- ليبيا : سواءا تمكن حفتر من طرابلس او اندحر ! يبدو ا انه تم ا ...
- الشعوب السودانية تدخل تاريخ الثورات الحديث
- ردا على من لا يستأهل الرد ....تصويبا لأخطاء أقلام مأجورة
- شاهد زور منذ حل رحاله .... أو في تهافت الحكم وإن تزين
- كهربة البلد في خطر !!
- فرنسا : هل تنهض الكومونة من رماد الجمهوريات الخمس ؟ -شبح يجو ...
- ميزانية مرتجلة ولا وطنية : ميزانية لا -أب- لها !!
- نعم للاضراب حتى تستوي المقاعد : حجة الاتحاد أكثر تماسكا من ح ...


المزيد.....




- الملك سلمان يأمر بتعليق تنفيذ أحكام القضاء المتصلة بحبس المد ...
- لماذا وقع اختيار بوريس جونسون على دومينيك راب لينوبه في رئاس ...
- ما هي الأطعمة التي يجب أن تتناولها للحد من التوتر؟
- الفيروس التاجي -يسرق- أموال التعليم في نيويورك!
- ببطارية تعمل لمدة طويلة.. Infinix تعلن عن هاتفها الأحدث
- كورونا يعيد -شارل ديغول- من المحيط الأطلسي
- مركبة Dragon الفضائية تصل إلى الأرض (فيديو)
- شبّان فرنسيون يكسرون العزلة التي فرضها "كورونا" عل ...
- لتنسيق الجهود في مكافحة كورونا.. رسالة عاجلة إلى قادة مجموعة ...
- مباشر


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد نجيب وهيبي - متى نضع حدا لجشع الانسان -الراسمالي- حتى نُنقِذ الإنسانية جمعاء